Commentary On The Green Book: The Law And Conflict

Consists Of Lectures By The Brother Leader Muammar Al Qadhafi And The Contributions Of Other Writers And Thinkers

Volume II
Commentary On The Green Book
The Law And Conflict

Dialectical conflict :

It was a test track in the human struggle for freedom and progress in the formulation of the credit for all the ideas that accurate and comprehensive Ahtwaha Green Book. It is considered a definite solution to the problems of political, economic and social as it is the product of the historical dialectic of the suffering endured by people throughout the ages in this life. People have produced practical ideas and theory in the other during treatment for the problems of everyday life in which they found themselves in the face, then is only to be developed these ideas with another best of them, a deeper and more comprehensive. Thus, results from the accumulation of information and the evolution of thought, new capabilities to absorb the problems and the effectiveness significantly addressed, and as that thought achieve material not produced by a vacuum, like any substance, the ideas of the Green Book come from the broad and rich in the struggle of human beings through the eras in order to develop their own means to find a better life and the best and happiest.

(And so the historical experiences produced a new experience for the final culmination of the struggle of human liberty in order to complete his happiness and to achieve satisfying its needs and the payment of the exploitation of his other and put an end to the tyranny, and find a way to distribute equitably the wealth of society). Does not have the people in front of this new experience, but delivery Bamlatha and sincerity are insisting on their minds pressing strongly increasing every day, and ravaged all the desire to resist and deny the validity, because it is a natural progression of human life imposes itself as the base dialectic clear to the effect that the conflict between opposites continues without interruption until the root the proper relationship established by the rights and accept it. Since the relations which prevail the world is wrong relations is viable because of a collision with the aspirations of the human, and because of her rejection of a radical rejection of lead inevitably to struggle with it. Thus there is conflict in the moment where there is unjust relations are not accepted by the people. Which will lead to the emergence of a solution. The right of a party to the waste of society and the exercise of hegemony on it. Or attempt to monopolize a party to the privileges available to the community are the rules of social wrong raises the conflict between the parties contradictory social interests and thus contradicting the will. Also, try to resist the social development and the suppression of the will for change and curb the desires of the rules of social creativity is unjust and wrong pay to the outbreak of conflict does not end but its end, and establish its replacement acceptable to the community that convinced his health.

Hence it is clear that the occurrence of the revolution. And achieve the change processes that follow are not only a solution to the problem caused by the presence of a dialectical relationship between human wills contradictory rushed into conflict with each other to eliminate one of them and destroy it to make room for another account. The eruption of the conflict against the rules of the unjust in human society is not like igniting the match Blazing a moment and then turns off forever, but Blazing never even in those moments that imagines the observer that the conflict is none based on the observation manifestations of calm, which dominates a society languishing under the weight rules unfair. People do not accept the injustice and are subject to him but they do not explode in his face every moment of it, but its law and rules of science that must be studied carefully and accurately.

The data from a global and historical has led to the formulation of the theoretical mass in the Green Book, check the solution theory, which sought human ages long to reach him, and that his appearance was considered community mass itself to this rule is a result of dialectic to the presence of relations unfair prevail human life led to the conflict of intellectual and practical produced at the end of left by the natural solution is required. The focus of the scientific work in the book Green to draw conclusions and infer scientific laws from the throes of a humanitarian historical spread since the beginning of creation until the day it was made ​​of the Green Book which showed his statements and analyzes Khsad historic season of suffering, experiences and efforts made ​​by the man in the areas of his life different, and in the fields of his multi- , built up over each other even created a situation capable of change according to the number of data that constitute sufficient grounds for the secretion of logical consequence is what we call the correct solution (controversial) subject to the dilemma of the conflict.

The reactionary and progressive contradict radically in form and substance, both converts to scientific method in the analysis is different from the other, and both are pursuing a trend in practice is contrary to the other.

While defending reactionary exploitation and trying to maintain a recession scientific elimination of vital intellectual and destroy freedom, Vtottagh this trend supports the backwardness, ignorance and tyranny, and tends to society-oriented regressive resists change and development, the progressive fighting for justice, equality and trying to urge efforts humanity in order to achieve what needs to be be the optimal situation is worth the human being, the elimination of exploitation, and resistance to underdevelopment, ignorance and tyranny, and the humanitarian community tend upward trend supports an evolutionary change for the better and achieve the aspirations of humanity, freedom and happiness.

Hence the clash theory and practice in the form of effective struggle Aradtan Mtnahrtan arguably eventually lead to the demise of the status quo and the emergence of the solution. And this rate can be measured in all historical phenomena, political, economic, social and knowledge arise and offset, and the causes of extinction or ingrained. In the modern world where injustice prevails relations and backwardness and reactionary highlights the profound contradiction between the number of wills will be paid to conflict rages the more the awareness of the reality of the people.

In the upper stage of consciousness shows the solution. And it becomes just an issue can be achieved. Either be achieved by the desire of everyone and handed over to the will of the change and accept the new situation, or to impose new situation, the same revolution that occur in this situation, planning and implementing conscious intent of the reasons and results.

Even if the number of failed attempts that aim to implement the solution, the quest to achieve it does not stop as long as the awareness of its necessity existed, and continue awareness of its necessity based data continues therefor in the lives of everyday people. The inevitability of change is arguably the logical ability to achieve the right solution required by the data of social reality, but actually achieved by a human decision is subject to implementation is that the presence of a human decision to change does not happen without a viable situation for its creation. And not to any researcher in the humanities only showing of necessity which obliges the need to create an alternative to the status quo. Check and keep the alternative – a place and Zmana – dependent on the decision of the people driven by a number of intellectual and psychological pressures and realism. It turns out that the change is subject to the level of awareness and culture, closely linked to the circumstances of life witnessed by human society politically, economically and socially.

The human history shows very clearly, that the phases of certain historical required a change in the structure of society, and while never change – because of the failure of the people do – not over the need for its existence, was to achieve through the stages of other, longer, when provided with the humanitarian aspect of the conditions of its creation .

The stages of other historic was vague, it was not put clearly to the students enrolled, not surprised one occurrence of profound changes which, when realized Darcoha provide the conditions necessary to make such radical changes which, in the introduction of these conditions provide the human side executable to change and able to do that.

Primitive stage :

If we apply this argument and the laws of the conflict on the history of the world of decreed panel more clearly what we live today from the complex relationships in all areas of political, economic and social, that we can through which knowledge of the emergence of the problems that afflict the modern world and is increasingly becoming, and what will end it in the future of the situation would be to humans Maistha reluctant and willing. The first of these historical stages of what we call Phase primitive. Starting with the traditional – to students of history – starting always from the assumption that primitive stage he called them – with all the peremptory unwarranted – (primitive communism) was considered the starting point in human history, but our knowledge of this phase show that the groups the human were not regulated at all. did not originate them after political relations, economic or social complex. Or at least there is no economic ties and clear. They are a primitive stage in which clearly has not been set any kind of relations of production, forms of exploitation that can be described as a system. Even the naming system (primitive communism) or (communist one) is the error in the perception and away exceeded in the analysis is no doubt. But imagination is not supported by the abstract. The rise of specific perceptions about communism or capitalism or socialism or anarchism or other has been delayed until Tnizt human societies, and social Qualbha defined more clearly. Resulted in relations of production control in individuals and groups conflict erupted because of it between the layers does not apply visualization provided by the analysts Communists of communist society at this stage, the primitive may not deny the existence of the foundation, without scientific evidence, where paint a clear picture of a society highly organized, have the rules fixed in behaviors of a sentence, and puts them conditions for each rule, which is not available in a primitive stage free of depth and complexity. With the possibility of recognizing the existence of the foundations of naive and primary-communism or capitalism or socialism or anarchism, or otherwise, can be found in primitive life experienced by the Neanderthal automatically without planning. May be one of the groups of primitive life lived like Palmhaih. While the other lived the life of primitive groups like capitalism or socialism or anarchism, or otherwise, with semi-confirm that it is free from primitive purpose and complexity. But history did not stop at that point the remote, but continued to this day in cases of conflict between the increasingly complex contradictions every day. According to the other controversy is rising, according to the increasing complexity of the limbs. And clearer differentiation from each other.

Which is supposed to increase awareness of intellectual human groups Mmayshm directly in fueling the conflict between the will to lead him inevitably to a new solution.

Controversy and political history :

Over the humanitarian community awareness of different levels. The political shape of each distinctive and different from others. It has been estimated that we know from our study of political history that mankind has known long ages of the personal tyranny by individuals, one of them is a god or demigod controls the control of human beings never be issued against him without objection from any what it was. It was the right of the individual tyrant issuing rulings and decisions without reference to any rule or presumption or evidence as the shadow of God on earth, as God, or as the smartest people and Ahkmanm and I admire and encourage them to the last of those qualities that justify him taking decisions randomly, without allowing the issuance of the objections against it , but this is ridiculous now become no longer convince anyone, although it is not over, are still aspects of the era of tyranny individual fresh in every place they moved to a new stage and more convincing. Increased awareness of the people some can discover the corruption of the rule that enables on the basis of a single individual to control the society, giving rise to the opposition against his authority is limited, and not in front of him no way but to give up some privileges and powers, to be able to prevent the explosion, which may make him lose everything . Thus, the world learned of this new development in which you choose the number of individuals, are the vanguard of a powerful class to share some of the individual dictator powers. This has been a vanguard for a Council or a parliamentary party government avant-garde work in the elections, or group of consultants engaged by the absolute ruler to silence the voices that have unidentified individual injustice and oppression and dictatorship.

The second phase of this expressed era was looked down upon by the establishment of a single individual by virtue of the group and dominate it, Fathaal this individual on the group with the participation of elite in some of his privileges to be able to continue to not once on society and the rule of the masses of oppressed sexual exploitation and abuse and deception.

However, the reason people did not stop, and increased their awareness of what enabled them to realize that the era of the elite and the elite class, giving rise to strong opposition to the government’s parliamentary and party, even after its development, to become the government Jbhoah petition in which most of the elites and elite classes distant in the community of tyranny and exploitation of traditional known.

Just moved from the stage of people’s awareness of the individual god, to the stage of elites and elite, check exceeded this age also the last. One of the manifestations that exceeded Front government as well as widening the opposition front to govern. And intensified the conflict between them so they Tzahmta to attract ordinary people ordinary people in the street using various methods of propaganda and seduction and deception, which has increased automatically in the consciousness of the masses, which are no longer satisfied with the House of Representatives, or the rule of a broad front of a large number of parties. No longer typically consulted only in the traditional festivals, the referendum to be held and the purpose wash pass programs hostile to it under the applied noise of propaganda and deceit and forgery.

The masses of the people all over the world now come out of their homes to protest and reject the dominance of the front or fronts for power. Rejected and will continue to increase every day until it reaches its own power. It was a political system in the first phase of a royal or imperial to fit with the sanctification of the personality of the great king or emperor that people gain justified their presence in the service and dedication in her sincerity.

In the second stage was a republican political system to suit the audience control of the powerful classes on power.

Consists of the elite or vanguard or even the number of Vanguard class elites and the people that govern the provision exercises dictatorial tyranny and exploitation.

In the third phase of the arrival of the popular masses to the power and the fall of all the tools for authoritarian burden leads to a mass liberation as a political system suitable for the masses and sovereignty over all its resources of physical and moral integrity.

The political history teaches us that many of the residues of the previous stages of the political is still alive in people’s lives. Even to this day we still see individuals rule the holy theory of the divine mandate, despite the expiration of the era in which people believe it was the presence of special features available in the persons of the rulers and not others. The age Elsafoat elites and the other is gone, but still remain manifestations of political and social Krwasb hard for people to get rid of them because of the use of repression in order to protect and maintain by elites hostile to the Republic of the popular masses.

Indeed, many of the manifestations of eras – individual and elite – have been merged so that the systems produced a mixture of control and the individual aspects of the parliamentary and electoral era. Parliamentary monarchy and parliamentary democracy or republic, and even those driven by the fascist regimes or members of gangs are crazy .. Composed of all – political as systems – from a unified political structure in which all the rules and justifications and political one. But that will not prevent its fall at the feet of the popular masses.

The status quo :

If we apply this controversy is mounting on the political situation the current world, we find that the circumstances which created the capitalist system that led to the split half of it to become a system Marxist, but that the majority of people fall outside the two systems together, the nations of the third world – the developing countries is concentrated in three-quarters of humanity – are not Marxism and capitalism for the most part although some of them put themselves under a penalty of two systems. I have struggled with the peoples of these countries long struggle against colonialism, capitalism – which was occupied and exercised exploited and enslaved – for political demand is the independence from foreign occupier, and when won political independence discovered the contradiction between the will and the will of the colonial capitalist Fathkmt in their relationship by the laws of the conflict that operate in the presence of contradictions on the stage of one.

Can be described so arguably that these countries through its conflict with the colonial capital of capitalism became unacceptable because of their extreme suffering of the puppies. But at the same time did not accept Marxism as a solution to their problems. Which, when she wanted to be free from colonial capitalism has been to develop their positions to raise the standard of living for its population Bslsh of reform measures that bring differences Ben layers. This has led to its nationalization of foreign enterprises operating in the country. Such as companies, banks and other which is a continuation of political independence. And understand the error that a socialist orientation, while the nationalization of property not only of national liberation from foreign colonial domination.

A situation that has nothing to do with socialism, as the nationalized company could fall into the hands of local people was the capital or country to work on the exploitation of laborers as they were before the nationalization.

The reform measures such as this is not a movement to change the bold lead to the removal of omnipotent caste system is holding the release of hard-working, but it is just a fabrication tries to minimize the severity of gross inequality between the classes.

Pursues this policy reform Allviqih countries called themselves socialist, as announces its identity declaration, while approaches to Tlviqih avoiding radical solutions correct its problems, and reluctant to selling out to a bipolar world majora, which form the sides of the equation dialectic, where stands the capitalists in the far right Mrtkzen rules fixed based on the forthcoming Mbdihm (laissez-faire .. let him pass), which means the exploitation and loss of freedom without limits. And where they stand on the far left Marxists Mrtkzen the traditional doctrine of the giant in terms of structural and give him a power of capital, it acquires justification of the existence of its opposite, so they can strengthen itself and challenge his opponent. As a contrast, it is a threat to its opposite at the same time a justification for its existence. And gain regimes attractive and glamorous than Astnadahma to the power of economic and military giant in the world, share the planet Bhalafima military politicians who built the purpose of managing epilepsy rages at the level of the whole world. The fear and anxiety shadow over the prospects of human beings as a result of the conflict erupted in the most. Systems reform and fears Allviqih especially against foes more than one. Where the whole world under the two giants, which leads him to get close to one for protection and warding off the risk of the other .. Which resorted to by many countries of the Third World countries. It should be noted that systems reform many of the third world are melting due to the dominance of the two systems and their attractiveness and by the bankrupt ideological, it becomes some capitalist and some other Marxist, where resort to taking Bmcolat ready in an attempt to maintain their viability and sustainability that can not be guaranteed to resolve a false temporary quickly lose its luster and justifications the revolution engulfed by the launcher to the world of nothingness and oblivion.

It is the inevitable fate of those third-world systems that are trying to withstand the pressures of objectivity do not adapt, but centered in a dialectical sides of the equation. And continue to fabricate Aqtbasadtha them together without being a party to substitute them, or without a contrast arguably equivalent in the conflict for them. Thus is determined by the conflict between the contradictions dialectically to produce the third solution in which the underlying arguably the two. This solution is generated and, in addition to the controversy between the two extremes as a result of a number of premises that are parties to the equation the argument. Based on the foregoing, we can become the drawing board clear of the contemporary world, and to clarify the current situation is very lived in a scientific manner.

The contradiction of capitalism because Marxism remain chronic problems of humanity therefore unresolved. If Astadhana for contradiction that the following equation:

(2 x 2 =?) We see that the two parties without showing contradictory result that can not be legal here. The results of the data available in this equation originally must have (4) instead of the reference questions that represent the mystery and that may mean anything, the result can not be the only (4) It is no room for imagination or illusion or assumption.

The field also because the question objectively on the issue of selection of scientific and ideological between capitalism or Marxism or the third solution, because that is the ignorance of logic the correct result of the law dialectic, as the inevitable analysis of the ideas of capitalism and Marxism must be produced to us (Green Book), since it is limiting the useful analysis on the advantages and disadvantages of the two systems in academic research without attempting to access a result of this analysis, which will be inevitably the mass society.

إن الرأسمالية نظام يقوم على (الحرية) بمبدئه البراق (المنافسة الحرة) التي تستخدمها حجة في وجه النقد الموجه ضدها.. فالرأسمالية ترى أنها قد منحت الحرية للضدين معا. فهي لم تجبر العبيد على العبودية، ولكن القواعد الطبيعية أدت إلى انتصار السادة عليهم. فالغنى والفقر مسالة طبيعية، والأغنياء هم أولئك الحذاق والأذكياء الذين تمكنوا من استغلال غيرهم وانتهاز الفرص التي أتيحت لهم. والفقراء ليسوا مجبورين جبرا على الخضوع لهم ويمكنهم المقاومة، لعل القواعد الطبيعية ترحمهم فتحمل بعضهم إلى مصاف أسيادهم الذين قد يهبط بعضهم إلى مصاف العبيد.

إن النظام الرأسمالي يتبجح كثيرا بحرية مزعومة منحت للضدين معا. فهو لا يتدخل في أسعار السلع التي بجب أن تحددها القواعد الطبيعية. فقاعدة العرض والطلب والندرة والوفرة هي المسؤولة عن مثل هذه المسألة وإن تدخل الدولة في النشاط الاقتصادي يلحق أضرارا بالغة بالنظام الاجتماعي ويشل عمل القواعد الطبيعية.

غير ان أي محلل يستطيع أن يصل بسهولة الى ان مبدأ (المنافسة الحرة) يقود إلى نتيجة حتمية واحدة، هي سقوط غير القادرين على المنافسة وبقاء القادرين عليها، أي ظهور نظام طبقي يسوده الرأسماليون الذين تحكموا في المال. وأخضعوا لمشيئتهم أولئك الذين خسروا المنافسة كعبيد لمصلحتهم، فانهم يسيطرون بلا نهاية على المجتمع كله في جميع مجالات الحياة.

يسيطرون على السلطة من خلال أموالهم التي توجه الانتخابات وتحدد مصير الأحزاب المتصارعة على السلطة اذ من المتعارف عليه في المجتمع الرأسمالي ان الانتخابات السياسية تحسم بين كبار الرأسماليين. فمن يتحالف مع كمية نقود أكثر يتفوق على خصومه السياسيين ويسقطهم. وهكذا فالرئيس الأمريكي مثلا هو نتاج الأموال التي دخلت الانتخابات. وبالتالي هو نتاج قرار رأسمالي يقضي باختياره رئيسا على الشعب يمثل مصالح الرأسمالية وأطماعها في العالم.

وحتى إذا كانت قاعدة (المنافسة الحرة) تعطي الحق لجميع الأمريكيين بترشيح أنفسهم للرئاسة فإن الذي يدخل فعلا إلى (معركة الانتخابات) هم الرأسماليون أو المتحالفون معهم.

وحين تتنافس شركات كبيرة وأخرى صغيرة فإن المنافسة -لاشك- تنتهي بالتهام الشركة الكبيرة للصغيرة. فالمعركة دائما غير متكافئة حسب الشروط الرأسمالية التي تدعي الانسجام مع القواعد الطبيعية. والنتيجة -سياسيا او اقتصاديا أو اجتماعيا- تكون دائما بوجود طبقتين، سادة وعبيد، مستغلين ومستغلين، حكام ومحكومين، رأسماليين وعمال.. وانطلاقا من هذه النتيجة رفض الماركسيون الرأسمالية فاختفى بذلك بريق المنافسة غير المتكافئة التي تنتج في نهاية المطاف حياة ظالمة يتعذب فيها أغلب الناس لتعيش قلة منهم حياة مترفة باذخة.

وقد حلل ماركس المجتمع الرأسمالي فرفض الأوضاع الاجتماعية التي يؤدي إليها ، ودعا الى ثورة البروليتاريا. حيث يحطم العبيد صرح سادتهم الذين يستغلونهم، ليصبح المجتمع الجديد طبقة واحدة ولينتهي -كما ادعى- الصراع فيها نهائيا.

فقد لاحظ أن العلاقة بين العمال وأصحاب رأس المال هى علاقة صراع، وإن هذا الصراع سينتج وضعا جديدا يعتبر حلا للمعضلة التاريخية التى حاول علاجها. فاعتقد بان الحل الجديد سيكون سيادة طبقة البروليتاريا، غير أنه لم يكن فى نتائجه هذه مخلصا للجدل المادي الذى اعتمده منهجا للتحليل. فاذا أردنا الحكم علميا نكتشف أن حله هذا مخالف لجدله الذي يقول بان القضية ونقيضها يلدان كنتيجة لتفاعلهما تركيبا جديدا يختلف عنهما.

فاذا كان الفرض (القضية) أبيض، وكان نقيضه أحمر فان النتيجة جدليا لاتكون أيا منهما، ولكنها تجمع اللونين معا وتتقدم عليهما وتفضلهما.

ولكن ماركس انتهج منطقا جدليا يغلب طبقة البروليتاريا ويمكنها من تحطيم الطبقة الرأسمالية، ليثبت أن الصراع الطبقي سيؤدي بالبشرية إلى الشيوعية. فوفقا لمنطقه الجدلي، ينتهي الصراع بين الرأسمالية والاشتراكية بقيام الشيوعية، غير أنه يوقف منطقه الجدلي عند هذا الحد، دون أن يخلق للشيوعية نقيضا يسمح للتاريخ بالحركة حسب القواعد الجدلية المعلومة. وقد اعتبر هذا الموقف خطأ منطقيا أضيف إلى خطئه السابق بشأن نتيجة الصراع بين العمال والرأسماليين.

فلقد فرض -غصبا عن الجدلية- المجتمع العمالي الذي أراد له أن يحل محل الرأسمالية، مبينا أن انتصار البروليتاريا سيسمح بظهور مجتمع اشتراكي ذي طبقة واحدة مما يؤدي إلى زوال الصراع. فالطبقة لن تصارع نفسها.

يجب أن نتفق مع الماركسية في أن المنافسة الرأسمالية أدت إلى الاستغلال وانقسم المجتمع على ضوء ذلك إلى طبقتين (رأسماليين وعمال)، إلى سادة وعبيد ، وأغنياء وفقراء، إلى حكام ومحكومين، فتفجرت فى داخله البطالة والاضرابات والقمع وقتل الديمقراطية. وأصبحت السلطة السياسية نتاجا لرأس المال، وفسد المجتمع الرأسمالى وتعفن فعلا، حتى عمت الحروب والدمار والاستغلال العالم كله فصار النظام الرأسمالي مرفوضا جملة وتفصيلا وبرز على حسابه نقيضه -الماركسية- فلماذا لا نأخذ بهذا النقيض الذي يقدم نفسه كبديل لنقيضه؟

نقض أساس الماركسية جدليا :

للماركسية ثلاث قواعد تستند اليها:

الأولى : هي التحليل الذي اعتمده ماركس ولم يكن كله من بنات أفكاره، بل إن أغلبه موجود أصلا في البناء الفكري للرأسمالية وقد قدمه على هيئة نقد للرأسمالية. يتفق حوله أغلب ناقديها وليس ثمة اعتراض هام على تحليلاته الخاصة. فكل ما قاله عن الرأسمالية يصح فيها بالفعل، وله مبرره العلمي الكافي في ذلك، لأنه حلل الواقع.

والثانية: هي هدف ماركس وحلمه الذي سعى إليه، حيث أعلن عن أمله في أن يتمكن من تقديم ما يؤدي إلى خلاص البشرية من الاستغلال.

والثالثة: هي الحل الذي وضعه اعتمادا على تحليلاته وتمثلا لهدفه المشار إليه.

إن التحليل الذي قدمه ماركس صحيح الى حد بعيد وليس هناك اعتراضات قوية ضده. وكذلك هدفه الذي سعى إليه، لا يخالفه فيه أحد من الناس، والعالم كله سوف يبتهج إذا تخلص من الاستغلال، لكن الحل الذي قدمه كان خاطئا لأنه لا يؤدي إلى الهدف الذي سعى إليه.

إن الاستغلال موجود، وإن مجمل العلاقات الرأسمالية هي علاقات استغلالية وظالمة.. ويمكن أن يتفق العالم كله على هذه النتيجة. غير أن الأوضاع لا تسير حسب الاتجاه الذي تحدده الماركسية لها. فالاتجاه الذي تسير فيه العلاقات بين البشر يخالف ما تحدد فيها، مما يدفعنا إلى القول بأن الاتجاه الذي سارت فيه لا يؤدي إلى هدفها رغم انطلاقها من تحليل واقعي للرأسمالية فالمجتمع البشرى ينقسم إلى قسمين.. رأسمالي وماركسي، لا يصل أي منهما إلى الحل. ولكن العلاقة الجدلية بينهما تؤدي إلى ظهور أطروحة جديدة تكون هي الحل. ويتضح لنا الخلل الذي حال دون وصول الماركسية إلى الحل، بمجرد معرفتنا أن ماركس لم يلتزم موضوعيا بما يفرضه عليه جدله، حيث أناط بطبقة العمال القضاء على الطبقة الرأسمالية، في الوقت الذي يجب فيه جدليا ظهور وضع ثالث ليس الرأسمالية ولا العمال. أما افتراضه انتصار العمال وقيام مجتمع الطبقة الواحدة الخالي من الصراع، فهو قفز فوق الجدل الذي اعتمده، فاضافة إلى أنه غير منطقي، من حيث إن القاعدة الجدلية الباهرة التي تحكم الصراع الاجتماعي تبين أن طبقة مثل هذه ترث المجتمع -حتى لو نجحت في تصفية خصمها الطبقي- ستكتسب جملة صفاته، فتصبح بذاتها مجتمعا جديدا مكونا من عدد من الطبقات المتصارعة فيما بينها.

ومع ذلك، يجب أن نتساءل عن حقيقة انتصار العمال وسيادتهم في المجتمع، ويجب أن نعلم موضوعيا صدق هذا الطرح في الواقع.

فطبقة العمال قد تمت الاستعاضة عنها بالحزب الحاكم الذي يشرف على تصفية المجتمع لجعله طبقة واحدة، ثم ايصاله إلى الشيوعية شريطة إحكام سيطرته الكاملة على مقدرات المجتمع جملة وتفصيلا -بما في ذلك العمال أنفسهم- ليفرض ديكتاتورية سياسية وليصبح رب عمل بديلا من الرأسمالية. فنتيجة لما يعرف (بالثورة البوليتارية) اصبح المجتمع -نظريا- طبقة واحدة. ولكن هذه الطبقة لم تسد في المجتمع، بل ساد بدلا عنها حزب طليعي يعتقد بأنه طليعتها وأنه وحده يعرف الطريق إلى اضمحلال الدولة وتلاشيها، ومن ثم سيادة الشعب، وبالتالي قيام الفردوس الأرضي بتدشين الحياة الشيوعية.. الحلم الذي راود بشرا عديدين عبر التاريخ، حلموا بزوال الاستغلال وتحطيم القيود من أجل سعادة الجماهير الشعبية.

غير أن حكومة الحزب هذه ترسخ مزيدا من العبودية وتنفخ الحياة من جديد في أداة ديكتاتورية مرفوضة ديمقراطيا، تهيمن على الشعب، الذي ربما صار طبقة عمال، وترفض أن يمارس اي قدر من الحرية حتى لا يفسد الطريق إلى الشيوعية! أو خوفا من الوقوع مجددا بين براثن الرأسمالية، وهى أسباب لا تعدو أن تكون مبررا لاقامة ديكتاتورية أبدية من هذا الطراز.

حقيقة الحزب الطليعي :

هو منظمة تدعي أنها تمثل طبقة ما، وأنها مقدمتها التى تصنع انتصارها وتحتكر ذلك لنفسها ولاتسمح به لأية جهة أخرى حتى ولو كانت الطبقة المعنية نفسها. فالحزب الطليعي لا يسمح بوجود حزب آخر معه، ولا يستطيع السماح بحرية الشعب. لانه إن سمح بشيء من هذا ضعفت قبضته الحديدية على المجتمع وفشل مسعاه الذي يطلبه. وربما أدى ذلك الى ظهور الرأسمالية لتعود البرجوازية التي تحكمها بالمجتمع من جديد، مما يعني فشل الثورة التي دفعت البروليتاريا وطليعتها المتمثلة بالحزب ثمنا باهظا من أجل إنجاحها، وحتى لا يحدث ذلك فإن ديكتاتورية مرحلية قاسية -حسب ظنهم- ستفرض نفسها على الواقع. غير أن مبررات كهذه لاقامة ديكتاتورية لا يمكن أن تجعل الدكتاتورية مرحلية، بل ستمتد بلا حدود في التاريخ لتصبح ديكتاتورية أبدية تبطش بيد من حديد بكل من تسول له نفسه الخروج عن طاعتها، أو الميل قيد أنملة عن خطها المعلم بالنار والدماء. فليس صدفة أن يتخذ هذا الحزب الطليعي اللون الأحمر لونا رسميا له. فتصبح حمرة الدم علما عليه، ويعرف الناس أن شعاراته وعلاماته، ومقولاته حمراء، بل إن ذلك لسبب وجيه يتعلق بموقفه من الخصوم السياسيين والمخالفين والايديولوجيين والمطالبين بالمطالب المخالفة لبرنامج الحزب و اطروحاته الفكرية حتى ولو كانوا أعضاء بالحزب نفسه، إذ أن خلافهم هذا يعتبر ردة منكرة تواجه بالعنف الثوري، الذي يصل إلى التصفية الجسدية.

إن جميع مراحل العنف -فى نظرهم- لها ما يبررها في مواجهة المخالفين والمنشقين والمنحرفين، فهي دفاع مشروع عن هدف إنساني سام يسعى البشر عبر التاريخ إلى تحقيقه وهو قيام الشيوعية.

ويؤدي هذا إلى قيام ديكتاتورية غير محدودة الأجل، وهو أمر مرفوض سياسيا، فالحزب الطليعي الذى يستمر مسيطرا على المجتمع إلى أن يتحقق هدفه الذي لا يمكن أن يتحقق بالطريقة التي ينتهجها، يعني أنه سيستمر مسيطرا إلى الأبد، لأنه لن يعرف طريقا إلى تحقيق هدفه.

فهل يستطيع أحد الاجابة عن سؤال نصه: متى تتحقق الشيوعية؟

يقول ماركس في إجابته عن هذا السؤال: إنه لا يعلم الوقت الذى تتحقق فيه الشيوعية، ولكنها تتحقق كنتيجة لاطراد التقدم، فاذا واصل المجتمع طريقه بالشكل الذي يرسمه الحزب، فانه يصل فى نهاية المطاف إلى الشيوعية وهكذا فان استمرار حكم الحزب لانهاية له.

إن الاجابة المقبولة منطقيا والتي تقول بها الماركسية إجابة عن هذا السؤال تتلخص فى أن الشيوعية تتحقق عندما يتحقق الرخاء والوفرة، أى عندما يتكدس الانتاج. ويتكدس الانتاج عندما يبذل كل فرد في المجتمع الاشتراكي جهدا مضاعفا لصالح المجتمع. ولا ينال إلا حاجته الماسة، فيتحقق المبدأ الشيوعي المشهور (من كل حسب جهده، ولكل حسب حاجته). فبعد رحلة طويلة من العناء والجهد تتكدس الحاجات بوفرة ورخاء كملكية عامة للمجتمع. حيث يعمل كل فرد ويضيف إنتاجه الى الكدس، ولا ينال منه الا ما يشبع حاجته فعلا. وعند هذا الحد يتخلص المجتمع من القيود وتتحرر حياة الناس فلا نظام ولا دولة ولا اية علاقة تربط الأفراد ببعضهم أو تجبرهم على الخضوع لها.

غير أن ثمة أسئلة يمكن إثارتها في هذا الصدد، مثلا:

مظاهر الأزمة :

– هل يمكن أن تصل المجتمعات البشرية إلى هذه المرحلة التى يلتزم فيها الانسان بوضع إنتاجه تحت تصرف المجتمع ولا ينال من إنتاج المجتمع إلا ما يكفي لاشباع حاجته فقط؟

– إذا تكدس الانتاج وتحققت الوفرة -بمعجزة ما- هل من المعقول او الواقعي أن يكتفي جميع الأفراد في المجتمع بحاجاتهم فقط دون أية زيادة، خاصة وهم يفعلون هذا دون رقابة من أحد؟

– وهل تساعد قيادة الحزب الطليعي المجتمع على تكديس الانتاج، وتحقيق الشيوعية، واضمحلال الدولة وتلاشيها في النهاية؟ أي هل يساعد الحزب الطليعي في إنهاء نفسه وتلاشي سيطرته على المجتمع؟

– كيف تنتهي الدولة التي يمثلها حزب حاكم مسيطر بيد حديدية على الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية؟

لقد تبين وجود تناقض عميق بين فكرة تلاشي الدولة هذه والممارسة التي يمارسها حزب طليعي لترسيخ حكمه بتقوية نفسه وتشديد قبضته على الشعب.

فقد عبر ستالين عن ذلك حين قرر أن الدولة الاشتراكية قبل أن تختفي يجب أن تصبح أقوى دولة في العالم. ولعله من الواضح أن تناقضا ينشأ هنا بين الرغبة في إنهاء الدولة وبين تقويتها لتصبح أقوى دولة في العالم.

إن القول بأن الماركسية تقوم على زوال الدولة القومية ليصبح العالم دولة واحدة -بعد انتهاء القوميات والأديان- يتولى العمال حكمها في جميع أنحاء العالم يوحدهم شعارهم المعلن (يا عمال العالم! اتحدوا!)، لا يفسر التناقض الذي يزيده غموضا إصرار ستالين على أن (الدولة الروسية) قبل اختفائها يجب أن تكون أقوى دولة في العالم.

من المؤكد أن الدولة التي يكونها حزب طليعي يسيطر فيها على المجتمع من خلال سيطرته على السلطة، ويكتسب مبرر استمرار حكمه من هدف غير محدود في الزمان هي دولة لا تختفي ولا تضمحل ولا تتلاشى أينما نشأت في أي مكان من قارات العالم وفي أي زمان. – ويصبح هذا أكثر وضوحا حين نعرف أن الدولة تزداد قوتها كل يوم على حساب الشعب الذي يفقد حريته نهائيا، ويرضخ لجبروتها المتنامي مقهورا ويعدم أية وسيلة لمقاومتها.

أما ما يخص مسألة تكديس الانتاج وتحقيق الرخاء، فان الواقع أثبت لنا أن الانتاج لم يتكدس في أية دولة، بسبب استنزافه بشكل مكثف ومستمر في مجالات عديدة معروفة. وفي سباق القوة الذي تخوضه الدول بحماس كبير فيما بينها. ثم إن افاقا جديدة تفتح باستمرار تلتهم مزيدا من الانتاج مما يجعل تحقيق وفرة الانتاج وتكديسه معضلة صعبة وتستهدف حاليا البرامج الاقتصادية للدول تحقيق حد أدنى من الانتاج لمواجهة العجز الكبير في برامجها الاقتصادية، ولتخفيف اثار المشكلات الاقتصادية الحادة التي ج تواجهها الشعوب من بطالة ونقص في الغذاء ومصادر الطاقة وغيرها.

إن كافة الدراسات الاقتصادية والاحصاءات التي تنشر من فترة إلى اخرى، ومنذ بعيد قد أثبتت هذه الحقيقة.

معضلة الحاجات :

من المستحيل اكتفاء الدولة التي يقيمها الحزب الطليعي، ولكن لنفترض جدلا أن ذلك قد تحقق وتكدس الانتاج أيضا، فهل ينال كل فرد في ذلك المجتمع حسب حاجته، لتتحق المعجزة الشيوعية المنوه عنها؟.

فمثلا يتكون المجتمع من عدد غير قليل من الأفراد (أ، ب، ج، د…)

1. (أ) مواطن أنتج وحدة إشباع واحدة بحسب جهده ويحتاج لاشباع حاجاته خمس وحدات إشباع بحسب حاجته.

2. (ب) مواطن أنتج ست وحدات اشباع حسب جهده واستهلك وحدة إشباع واحدة حسب حاجته.

والمطلوب هو أن ينال (أ) حاجته، وأن يتنازل (ب) عن انتاجه بلا مقابل بعد أن أنتجه بلا مقابل، وبلا أي حافز منذ البداية.

وبناء على القاعدة التي تقول (من كل حسب جهده ولكل حسب حاجته)، يجب أن يتحقق المطلوب.

إلا أن هذا الطرح لا يمكنه الصمود فى وجه التحليل العلمي، حيث يتضح من السرد الذي أوردناه ان الشيوعية -بهذا المنهج- اطروحة باطلة من أساسها لأن قيامها يشرط الوصول إلى عدد من الفرضيات التي تعتبر مستحيلة.

فلكي يتحقق الحلم الشيوعي لابد من :

أ- أن يتكدس الانتاج ليتحقق الرخاء والوفرة.

ب- أن تختفي الدولة وتعم الحرية بلا رقيب ولا حسيب.

ج- وأن يعمل كل حسب جهده، وينال حسب حاجته فقط.

ومهما كانت الطريق التي تحمل البشر إلى الشيوعية صعبة ودموية وعنيفة، إلا أن هذه الفرضيات تبدو جميلة وحسنة في بعض جوانبها، لولا أن ذلك درب عقيم لا فائدة فيه ولا طائل تحته.

فحين تعيش في مجتمع يتكدس فيه كل شيء، وتاخذ ما تحتاجه فقط دون زيادة، ثم تذهب لتنتج ما تستطيع انتاجه حسب جهدك لمصلحة المجتمع. يعني ذلك أنك إنسان لا مثيل له في العالم الذي نلمسه، وربما نقول لا مثيل له فى المخلوقات جميعا فأنت إما ملاك وإما أبعد من ذلك عقلا وروحا.

ويبدو ذلك جميلا في شكله الذي أوضحناه به ، غير أن في أساسه قضية خاسرة أو دعوى باطلة لا تستند إلى حقيقة، أو هو -كالعنقاء-، مستحيل تأرجح في خيال الناس عصورا. دون أن يجد له مصداقا ينطبق عليه في الواقع.

ومثلما العنقاء مفهوم لا ينطبق على شيء في الطبيعة، فكذلك الشيوعية التي تصفها الماركسية فهي قضية باطلة بلا جذور وليست من صلب الحل الذي تقدمه على الرغم من قولها بتكدس الانتاج وزوال الدولة وتحرر الانسان من سطوتها.

وبهذا نصل جدليا إلى حل ثالث هو النتيجة الحتمية للعلاقات الظالمة السائدة في المجتمعات البشرية، وهو النتاج الطبيعي لمعاناة الانسان المستمرة وفشل الحلول المطروحة في الاستجابة لها.

إن أخطر علاقة ظالمة وأهمها في العالم المعاصر تتمثل فى نظام الأجرة، حيث إن جميع المنتجين وفى مقدمتهم العمال هم أجراء في النظام الرأسمالي، يتحكم أرباب العمل الرأسماليون في إنتاجهم مقابل اجرة. وعندما أرادت الماركسية تحريرهم حولتهم إلى أجراء لدى الدولة الماركسية، وحين تغير صاحب العمل لم يتغير وضعهم. وقد بدأت الاضرابات والمظاهرات العمالية تحدث في دول ماركسية مما يعني وجود استغلال للعمال نتج عنه تذمرهم وتمردهم. فالدولة رب عمل جديد يستغل الشغيلة التي لا تملك إلا الرفض. وهذا دليل على أن المشكلة لم تحل بعد.

إن الربح في الدولة الرأسمالية -كما يقول الماركسيون- يعود إلى خزينة رب العمل الرأسمالي بشكل شخصي لينفقه على نفسه وعلى أسرته. ولكنه في الدولة الماركسية يؤخذ من العمال لتنفقه الدولة على نفسها ومشروعاتها، وحجتها فى ذلك أن الربح لا يعود ليد شخص بعينه وإنما يعود لكل المجتمع بمن فيه العمال. وهذا صحيح صوريا، ولكنه خطأ عمليا، إذ يبدو من الناحية الصورية أن الأرباح فى القطاع العام لا تعود إلى جيب وزير أو نائب أو مسؤول بل من المفروض أنها تعود للمجتمع. غير أن هذا لا يتحقق عمليا، فالعامل مثلا يستأجر منزلا لأسرته أو حتى حجرة ويقبض راتبا يمثل الحد الأدنى ويطلب منه العمل بكل جهده لكي يتكدس الانتاج من أجل الشيوعية.

لقد جد شيء واحد هو القضاء على البطالة التى تفتك بالنظام الرأسمالي، والبطالة معضلة تستحق أن نعرف أسبابها وأثرها في الحياة الاجتماعية وأن نحدد الطريق التى تم بها علاجها في النظام الماركسي.

إن فرص العمل في النظام الرأسمالي لا تتساوى أمام جميع طالبي العمل، فوفقا لمبدأ (المنافسة الحرة) يجد بعض العمال فرصا أكثر باعتدائهم على فرص غيرهم الذين لا يجدون أية فرصة عمل على الاطلاق.

ولكن فرص العمل في النظام الماركسي تتساوى أمام جميع طالبي العمل فيلتقون جميعا عند الحد الأدنى الممكن وهذا يفسر وجود أغنياء وفقراء مترفين ومحرومين في ظل النظام الرأسمالي بينما في النظام الماركسي لا نجد إلا عمالا فقراء يعيشون على الكفاف حيث تتوفر أمام العامل فرصة عمل واحدة، وليس هناك عامل لا يجدها. في حين أن ملايين العمال يتعطلون عن العمل ولا يجدون أية فرصة في النظام الرأسمالي.

فالعمال في الماركسية لا يعانون بطالة. ولكنهم فقراء يعيشون على الكفاف ويعملون بالحد الأدنى من الأجور وهو سبب توفر فرص العمل للجميع. فالعامل في المجتمع الماركسي ينتج مثلا ما يساوي عشر وحدات إشباع، ولكنه يأخذ منها واحدة فقط، وما تبقى يؤخذ منه للدولة دونما خيار بحجة ان ذلك أمر ايديولوجي أو لأنه مقرر في برنامج الحزب لتتمكن معه الدولة من مواجهة الظروف، أو ليتكدس الانتاج من أجل إقامة الشيوعية. ولكن هل تبقى وحدات الاشباع التي تنتزع من العمال مكدسة لأجل إقامة الشيوعية؟ إن الواقع يخالف هذا القول، لأن الأموال توظف في سباق التسلح وفي برامج الفضاء وإنتاج الأقمار الصناعية الخ.. فوق ذلك كله تأكل برامج الدولة العادية والتزاماتها الخاصة الوحدات المكدسة.

وعلى الرغم من أن فرص العمل غير متساوية في الرأسمالية، فإن العمال الحاصلين على فرص عمل يتم استغلاهم بكل قسوة، فالعامل الذى ينتج عشر وحدات إشباع يأخذ وحدة واحدة، لأن الوحدات الباقية تنزع منه لمصلحة رب العمل الرأسمالي.

وهكذا يتشابه الوضع، بل يتطابق تماما في أغلب تفصيلاته بين النظامين. فوضع العمال لم يتغير مع أرباب العمال الرأسماليين الذين يجبرونهم على العمل عددا معينا من الساعات، ويدفعون لهم أجرة تقل عن عملهم ليكون الفرق ربحا لأرباب العمل. فالربح على كل حال من تشغيل العمال بأجرة أقل من ثمن إنتاجهم، حتى في الدولة الماركسية يجبرون على العمل بنفس القاعدة التي هي نظام الأجرة ولكن بحجة مختلفة هي ضرورة تكديس الانتاج سعيا لتحقيق الشيوعية.

إن الفرق الوحيد بين النظاميين كما اوضحنا هو عدم وجود بطالة بين العمال في النظام الماركسي مع عيشهم على الكفاف ورضاهم بالحد الأدنى من الأجور.

وعلى كل حال، هو وضع أفضل من الوضع الرأسمالي حيث ينعم برغد العيش عدد قليلا من الناس، بينما الغالبية محرومة منه. وهو حسب رأي الماركسيين أفضل من الرأسمالية، فهم يقولون: (لأن تعيش مجموعة أسر في بيت واحد، أفضل من أن تعيش أسرة واحدة في البيت نفسه وتبقى بقية الأسر بلا مأوى).

مثال على توزيع فرص العمل في النظامين :

إذا وجد مائة عامل يحتاجون للعمل في دولة ماركسية وكان لديها ما يساوي مائة دينار مخصصة للأجور، فان أجرة كل عامل هي دينار واحد شريطة أن يعملوا جميعا فلا يبقى أحد دون عمل، أما في الدولة الرأسمالية فيمكن مثلا تشغيل اثنين منهم بأجرة مقدارها خمسون دينارا، أو أربعة بأجرة مقدارها خمسة وعشرون دينارا فيبقى بقية العمال دون عمل، وحتى حين تختفي البطالة من المجتمع الماركسي فان استغلال العمال لم يختف، فالعامل ليس حرا في تحديد ما يؤخذ من إنتاجه ولا يمكن تقرير ما يستخدم فيه، فهو لا يحكم لأن تلك صلاحية الحزب الحاكم.. وهذا وضع مماثل لوضع العمال في الرأسمالية، حيث يكون أرباب العمل أحرارا في المقدار الذي يغتصبونه من انتاج العمال في صورة أرباح لهم. ولا يستطيع العمل التدخل في تصرف الرأسماليين بالأرباح فهم ليسوا شركاءهم بل أجراؤهم وعبيدهم. فالمال حق الرأسمالي يتصرف فيه كيف يريد، ولا يستطيع العامل أن يطلب إقامة مشروع لفائدته الخاصة أو لفائدة المجتمع كبناء مستشفى مثلا وبالرغم من أن المال مال العمال انتزع منهم ظلما وسرقة، وكذلك ليس بمقدورهم الاعتراض على تصرف الرأسماليين فيه كانفاقه في السياحة أو شراء الطائرات الخاصة بهم أو حتى فقده في لعب القمار.

إن وضع العمال في الماركسية مطابق لوضعهم في الرأسمالية، حتى أن المظهر الديمقراطي في الماركسية يقتصر على قيام الجماهير بالاختيار داخل قائمة يقدمها الحزب نفسه، وهذا يعني أن المسئولين والحكام ولجان الادارة معينون تعيينا فوقيا من قبل الحزب الحاكم ليحكموا الجماهير.

وهكذا فان الأجراء لا يشاركون في السلطة، ولا يأخذون إنتاجهم، بل ينالون أجرة أقل مما ينتجون، ويعيشون على الكفاف، الأمر الذي يدعو الى تحريرهم. والكفاح معهم لتفجير ثورتهم الجديدة التي تقدم الحل الجذري لتلك التناقضات التي أوجدت معضلات مؤثرة في حياتهم ولتظهر بعد ذلك الأطروحة البديلة كنتاج جدلي لكل ما ذكرناه، فيصبح المنتجون شركاء لا أجراء.

شركاء لا أجراء :

حين يتحرر المنتجون من أجرة الرأسمالي أو الدولة فمعنى ذلك أنهم حرروا إنتاجهم من سارقيه ومغتصبيه، حيث إن القاعدة السليمة هى: (إن الذي ينتج هو الذي يستهلك)، فيعود الإنتاج لمنتجيه وينتهي الاستغلال والعبودية حين ينتهي العمل مقابل أجرة. لأن العامل بأجر لدى رب عمل هو عبد له. وإذا تنازل عن إنتاجه لجهة ما مقابل أجرة، فإنه يصبح عبدا لها. إن العمل لحساب أية جهة -حتى إذا كان بدون أجر- ولو تطوعا، يجعل الانسان عبدا في جميع الأحوال.

إن تحرير الشغيلة ضروري لتحرير المجتمع البشري، فهو يعني بالتحديد تحرير الانسان من الاستغلال والعبودية ولا يعتد بحرية النقاش أو حرية التعبير مع وجود أسياد يسيطرون وعبيد يخضعون ويطيعون، فتحرير الشغيلة هدف مبدئي سواء كان سادتهم أفرادا أو دولا. ولا تتحقق الحرية إلا بالقضاء على ظاهرة العمال الشغيلة وعلاقات الأجرة والايجار ليصبحوا منتجين شركاء في الانتاج.

إن شعوب العالم جميعا، وخاصة جماهير الشغيلة، تثور على الأوضاع الظالمة السائدة وفق علاقات الانتاج الاستغلالية التي أفرزها نظام الأجرة، فلم يعد هناك أي مبرر ليصبح إنسان ما صاحب عمل ويصير الآخر عاملا عنده أي عبدا له أو عاطلا بلا أي عمل. فالثروة ملك للجميع، ولا يجور احتكارها من قبل المستغلين والحاذقين والسارقين.

والانسان في المجتمع الجماهيري عليه القيام بمفرده بالعمل من أجل نفسه لاشباع حاجاته دون أن يستخدم غيره في ذلك. وهو مسؤول عن حماية نفسه حيث يقوم لمصلحتها بالمهام الاجتماعية والانسانية والحضارية التي تتمثل في الأكل والنوم والزواج والعبادة والدفاع والتشريع وحفظ الامن والتخطيط وممارسة السلطة، دون أن ينوب عنه أحد في ذلك، فلا يجوز أن ينوب أحد عن إنسان حي فيما هو من شأنه الخاص، ولابد لكل فرد من القيام بذلك بنفسه.

فحين تكون السلطة شعبية، فإن مسؤولية كل فرد من أفراد الشعب هي ممارستها وحمايتها بحيث يكون عضوا في المؤتمر الشعبي لممارسة السلطة والدفاع عنها.

إن المرحلة التاريخية التي توجد فيها الحكومات فوق الشعوب، وتوجد فيها المجالس النيابية لتمارس الدجل والتزييف، لهي مرحلة متخلفة إنسانيا وحضاريا. وهي مدعاة للسخرية والضحك حين نعلم بأن الحكومات -التي تحكم فعلا- قد استأجرت جهازا للمخابرات بحجة حماية الشعب، واشترت جهازا اخر أكثر هزلا للقيام نيابة عن الشعب بالدفاع عن بلده، واستأجرت هيئة أخرى تشرع نيابة عن الشعب، كل ما تراه صالحا له.

إن ذلك يدل على مدى التخلف الذي يعانيه الانسان ومدى القهر الذي تتعرض له الشعوب. وحين تعمل للتخلص من هذا التخلف والقهر تمارس ذلك بنفسها دون وصاية أو نيابة من أحد.

خلاصة الملكية في ظل سلطة الشعب :

في المجتمع الجماهيري. لا يصح ان يعمل فرد لدى أخر. أن هذا ليس قرارا فوقيا يتخذ بمعزل عن الواقع. بل تفرضه العلاقة الجدلية التاريخية التى لم تعد تسمح بذلك، حيث إنها أسقطت المبررات التي تتخذ لتشغيل إنسان لدى اخر. لأنه حين يعمل المنتج لدى آخر فان رب العمل سيسرق جزءا من إنتاجه باسم الإرباح، وهذا استغلال مرفوض ومناف للقاعدة السليمة التي ولدها الجدل التاريخي في الصراع بين العمال وأرباب العمل وهي أن (الذي ينتج هو الذي يستهلك)، لذا ينصرف كل فرد إلى خدمة نفسه فيبحث عن إشباع حاجاته بالطريقة التي تلائمه. فان كان فلاحا نال من الارض كفايته بحيث يعمل بنفسه فلا يستخدم فيها غيره ويشبع منها حاجاته دون أن يسمح له باستغلال غيره. وتحل بهذه الطريقة مشكلة ملكية الارض حيث تتحرر من الاقطاع، ويتحرر الفلاح أيضا بتحرر حاجته من الارض. إن جهد الانسان محدود، ولو سمحنا له باقتطاع مقدار من الارض بشرط أن يفلحه وحده، فإن هذا المقدار سيكون بالضرورة محدودا، ولن يتمكن أي كان من الاعتداء على نصيب غيره من الارض إلا إذا سمح باستخدام أجراء، أي باستغلال آخرين لأن ذلك سيؤدي إلى تكون الاقطاع الزراعي واحتكار الارض، التي في ظل سلطة الشعب يجب أن تتحول الى ملكية لجميع الأفراد، خلافا للرأسمالية والماركسية. بحيث ينال كل فرد نصبيه فيها دون استغلال.

غير أن تحقيق ذلك لا يكون الا بقيام الثورة الشعبية حيث تنتصر الجماهير الشعبية على اعدائها التاريخيين وتدمرهم، وتقضي على الحياة المنحرفة التي صنعوها. فإذا ما حاول -بعد ذلك- أحد إحراز ربح من جهد المنتجين فانهم سيقومون بأنفسهم بالتصدي له ومنعه من ذلك بمواجهته بحقائق العلاقات الاقتصادية التي تبين أن أحدا ليس له الحق فيما ينتجه غيره، وسيكون من حقهم العمل لمصلحة أنفسهم، فإذا حاول استغلالهم بالقوة تصدوا له وجردوه من قواه، وعرضوه للتصفية إذا أصر على موقفه المعادي لهم.

إن أي فرد بإمكانه إنشاء مصدر عمل وانتاج له ولأسرته بغرض إشباع حاجته وحاجة أسرته. فالمصنع الخاص والورشة وخلافهما من مصادر العمل الانتاجي مكفولة في المجتمع الاشتراكي الجديد شرط أن تعمل بها وحدك فلا تستخدم أحدا غيرك فيها لأن ذلك استغلال وهو مرفوض علميا وإنسانيا.

وبناء على ذلك فإن الرأسمالية، تنتهي بنهاية الاستغلال الذي يعتبر عمودها الفقري الذي تقوم عليه ولن توجد من جديد أو تنمو من خلاله.

أما أولئك الذين لا يتوفر لهم فرص عمل خاص يديرونه بأنفسهم، فان بإمكانهم العمل مع جماعة المنتجين في مؤسسة إنتاجية كبيرة يكونون فيها شركاء وليسوا اجراء يتقاسمون الانتاج فيها بحسب جهدهم وساعات عملهم، حيث يشكلون مؤتمرا إنتاجيا يخطط ويقرر لشركتهم أو منشأتهم الانتاجية ويختارون من بينهم لجنة شعبية من أفراد أكفياء لتنفيذ قراراتهم. وتكون.مسؤولة أمامهم في المؤتمر الشعبى الانتاجي الذي يتمتع بعضويته جميع المنتجين بلا استثناء.

إن المؤسسات من هذا النوع هي مؤسسات اشتراكية. يقسم إنتاجها على العوامل التي شاركت فيه وفق القاعدة الطبيعية التي تقول (بأن لكل عامل من عوامل الانتاج حصة في هذا الانتاج). وهذه العوامل هي المصنع أو الآلة التى استخدمت، والمادة الخام التي جرى استخدامها. والمنتجون الذين استخدموا هذه الامكانات. والذين من حقهم توزيع إنتاجهم فيما بينهم. وتحديد قيمة معينة لتجديد أدواتهم أو شراء موادهم التي يعملون بها. كما أن لهم الحرية في تحديد مقدار ما يحولونه للدفاع أو بناء الطرق أو لوضعه في الخزينة العامة.

هؤلاء المنتجون الأحرار.. أعضاء المؤتمرات الشعبية الأساسية التي بيدها السلطة والسلاح، هم سادة أنفسهم، لم يعودوا عمالا وليس فوقهم رب عمل لا فرد ولا دولة.

أما أولئك الذين ليسوا في إحدى المجموعتين المشار إليهما فعليهم تقديم خدمة عامة للمجتمع يقبلها منهم ويحددها لهم ويقدم لهم مقابلها إشباعا لحاجاتهم بقدر خدماتهم. فالطبيب والمعلم مثلا يتكفل المجتمع باشباع حاجاتهم مقابل تقديمهم لخدمات مطلوبة من قبل المجتمع، وليسوا متفرغين لانتاج حاجاتهم بانفسهم مما يجعلهم في حاجة إلى أن يقدم لهم المجتمع ما يكفي لاشباعها.

إن أفراد المجتمع في سعيهم من أجل إشباع حاجاتهم يتوزعون تلقائيا بين الفئات الثلاث هذه ولا يبقى خارجها سوى الأفراد الذين لا يطلب إليهم تقديم إنتاج كالأطفال الصغار والعجزة الذين لا يستطيعون تأدية أية خدمة. ولا يقدرون على القيام بأي نوع من الانتاج، فهم بالتالى عاجزون عن إشباع حاجاتهم فيتكفل المجتمع الجماهيري، وهو مجتمع إنساني متقدم وراق خلقيا -يقدر الانسان لقيمته في ذاته- فيفي بحاجاته لان ثروة المجتمع هي حق لكل أفراده دون استثناء، ويتولى الضمان الاجتماعي مسؤولية حمايتهم والاشراف على تخطيط حياتهم وتوفير حاجتهم.

بهذا تتضح الآن صورة المجتمع الجماهيرى.. مجتمع الاشتراكية الجديدة، والحياة الانسانية الرفيعة، وتتكامل بهذه الصورة جملة أفكار فذة وجديدة أفرزتها المتناقضات الفكرية السائدة فى العالم عبر صراعها المرير وعبر مراحل طويلة تصاعد فيها جدل علمي وموضوعي أدى إلى تكامل النظرية الجماهيرية التي ستنتصر حتما، لأنها الطريق الأمثل علميا وعمليا.

ان قيام الثورة فى بلد يحكمه ملك يؤدي الى قيام الجمهورية. ولكن الثورة ضد الجمهورية ستؤدى إلى قيام الجماهيرية. انه تغيير جذري وجوهري وفعال فى حياة البشر. سيؤدي الى نتائج باهرة فى مستقبل الحضارة والانسان.

انها نظرية الغد السعيد للانسانية إذا ما قدر لها أن يمتد وجودها أمدا طويلا، ، ولقد تضمن هذه النظرية الكتاب الاخضر كحصيلة لجدل تاريخي طويل كان لابد لها أن يجمعها كتاب فقدمه معمر القذافي للبشرية كعمل علمي مجرد، يدعمه حرص فياض على تحقيق انتصار الانسان فى كل مكان وزمان.

Archive Link

Advertisements