Commentary On The Green Book: The Struggle For Power

Consists Of Lectures By The Brother Leader Muammar Al Qadhafi And The Contributions Of Other Writers And Thinkers

Volume I
Commentary On The Green Book
The Struggle For Power

Conflict without end:

The arguments put forward arguments Green Book is a new and very serious that will change human society is a radical change to create a new society which is just and progressive. After destroying the building on contemporary society and the foundations of the rules unjust exploitation.

The treatises new process that would end the exploitation of man and the theft of his best, and waived all the pressure of political, economic, social, military, and its liberation from the constraints of relations retro old-backed laws exploitative that allow exploitation of man by man, and harness the human being for the benefit of another human being exploited and self-centered and non-productive.

If we wanted to offer a brief picture of contemporary human society, which aims to provide alternative green book integrated scientific about it, we must note at the outset that the processes of change required will not be accompanied by the full acceptance and satisfaction by the traditional structure of society in various subdivisions. Vhadduth change will be proportional inversely proportional to the cohesion of the traditional structure of society and the power of classes and categories of beneficiaries of the current situation.

Political systems in traditional terms divided society into two parts: the minority ruling the majority of the governed, compatible with the forms of relations prevailing and are subject to direct the powerful, who hurt himself in the form of traditional customary, is merely a tool of political power like a traditional party or coalition of parties or the Board of Governor, or the Commission or class or tribe or family or an individual.

Whatever it is that tool control of the community economic divide it into two parts, taking advantage of a minority exercise of sovereignty, and the majority of crushed and exploited and oppressed chains of slavery.

Vtmars each layer profession fits, where the share class gentlemen, those occupations and economic activities is produced, such as brokerage, construction, trade and other occupations property capitalism and exploitative secreted by the society of exploitation automatically under permissible for the exploitation of man and the theft of his effort and harnessed for the benefit of others.

Limited share of the slave class to do their utmost for the benefit of those who Aschrunha for taxi reservation to survive.

The same applies this dichotomy to the community in all its aspects and the various activities, the tool where the dominant elements of monopoly power by force in the community to maintain the continued control over it, ensuring the continuation of their interests.

That the rulers and the ruled, employers and workers are the direct realism is to shed the ruling, employers and the domination of the contemporary society and servitude to him against the interests of its members.

They Baankarhm all elements of power in society authority and wealth and became a weapon they can harness the entire community to achieve their interests and defend them, Fastglalhm of workers and peasants linked in existence continuously for soldiers and child servitude in maintaining the system of exploitation. And defend the privileges of class, controlling the army, which is the layer that has a power and wealth in society.

The weapons, like power and wealth in a society of exploitation is also a monopoly in the interest of powerful rulers and employers.

That feeling of community members exploitative injustice as a result servitude for the benefit of others, and the result of rape of their rights in power and wealth and weapons, that will push them to rebellion and revolution, on an ongoing basis so that they can at the end of this conflict of victory in achieving their freedom and the destruction of the restrictions that were Tkplhm and invincible against their will, and raping their rights.

That victory ultimately inevitable for the benefit of the popular masses under conditions of conflict valuable running high not only end the triumph of the Democratic People’s and the establishment of the new socialist power of the people.

The struggle for power will result in the end the mass society inevitably. Nor can this conflict be stopped as long as the monopoly of power, however, class or a class or a family or individual. While depriving the rest of the classes and categories of families and individuals of their right to it.

The masses deprived of their right to power steams into the arena of conflict, generation after generation .. Responsive normal conditions with a list, created by the takeover of an instrument of power for power .. Which siren, all the tools that have remained outside, when up the party to power, the parties that stayed out of no way for it to reach power, except to oppose the party-based and plotting it and trying to topple him, as do all groups and individuals who do not find it justified because ruled by others, and that They stand outside the authority to represent the role of Almcomin forever. As long as there are individual or group, the monopoly power of the right of all individuals and other groups that seek to extract monopoly power and governance. Thus Sasamar conflict will not stop writing for the world to settle down at all without reaching the masses to power, which provides – in the early sun – the great sacrifices on the path to the ultimate redemption of the instruments of government dictatorship. Which is what we see before us every moment in the events of the contemporary world.

Even those political tools Baslahatha political reform in the middle of the road, will not stand those reforms, a barrier to collapse at the hands of the popular masses, which seeks to establish its rule – the rule of all people – to end up after a power struggle.

That mankind has not reached that stage yet, still no monopoly power, however, an individual or a group of society, such as King, sect, or political committee or the House of Representatives or the Politburo or the Council of Ministers. Monopoly power, however, still calls his companions Party People’s Party or the Party of Progress .. Or party hard-working .. Or the Democratic Party. And power tools are still buffeted them from right to left to right, a coalition of center and so on ..

In spite of these labels and alliances, the struggle for power will continue to sweep the best and worst instruments of government, without exception, even win the people by the bitter struggle in which the mass is a system to rule all the people.

Crawl about power:

That people of power shifts towards the hard, continuous, since all aspects of political and social conflict and economic development of not only the direct expression of this march, which does not end, but the arrival of peoples to possess power.

The revolutions and coups, and insurgency. And the types of disobedience, as well as demonstrations, and sit-ins and attempted secession, and all forms of rejection, is an expression of incomplete attempt to seize power by the popular masses.

Was generated from the masses marching in political parties, and severe acts of violence and unrest, assassinations, and so on, which tells us to reject the traditional instrument of government, the people. Or group, The end of the traditional instruments of government and the inevitability of passengers, regardless of the form in which its authoritarian practices through it .. Of the emperor and the king and family, tribe and even the party and the coalition parties and the front and the sum of fronts, it is not any form of these forms of luck to survive and continue, era of the people to impose itself through the struggle of the masses of the people in the whole world, the increasingly inflamed every day, even that might not seem obvious to us.

But, what this process of inevitable conflict for power? The process of this conflict going to achieve the power of the people, the arrival of all the people to power, Vimknon of rule themselves and Algaúhm of the various instruments of government that had governed.

It is not justification for any instrument of government in the governance of the people. As long as the same people willing to govern itself. Nor does the argument in a ruling on behalf of the masses of the people, as long as the masses of the people alive, and live above the soil.

There is no justification for one at all, that justifies a dedicated himself to the authority or Ikzaretha person.

For what reason someone decides to judge others?

And for any reason a group of people decide to set up the party to govern the people, on behalf of the people, and who is permitted to them, and enter in their minds that they are more capable than the masses themselves to solve their problems, and the rule itself?

What collection of any group to be a party and control the way the people? That the party wants to rule, and the public refuses to rule and want to govern themselves. This is the dialectical relationship between the popular masses and the traditional instruments of government, a bug-old conflict, which reflected its manifestations in the contemporary world among all peoples and the various instruments of government control over them. Whether individual or group, as it tries to make up for itself as well as on the people. Farce in that propaganda to distort public awareness, but the masses are questionably salt .. Nspkm of emperors and rulers over us?.

Of given you and your families gave the right to judge? Who is your parties and Qubaúlkm granting the right to work in our name? But to ask you to work for us .. Or give us something?!.

The parties that govern the pretext of removing their people from oppression dictatorship and the pretext of liberation from fascism and feudalism, or the pretext of leading their people towards progress and freedom, etc., will be written for her to hit the masses, popular, and will feature in her face public opposition continues in various forms of peaceful and violent, such as the movement of dissidents and other of movements that reflect the public to reject the traditional instruments of government. And political struggle against it will explode long, until the end of its monopoly of power, and win the popular masses capturing power grab once and for all.

The struggle against the power:

In the one-party system is the head of state is the same president of the ruling party, as well as ministers, MPs and senior officials in the municipalities, provinces, companies and banks, security and military officials are party members in the ruling party.

The masses of the people standing outside the party wondered:

Who gave the ruling party the right to control all the facilities of the country, without being allowed to come near any one of them? Is not our country?!

From this point begins the movement of popular rejection of all authority is the authority of the people.

Even in multi-party systems, where the broad claim that the President elected by the people, as well as the ruling party also, the popular masses quickly express rejection of the president and the government together. Is Mnmany so that the masses only when given their voices for this party and that it was forced, they are not invited to voice their opinion, but I was invited to put their leaves in a front of the already existing funds, without the Fund, including the people themselves.

When the public expresses its rejection of demonstrations or acts of disobedience, for example, against the policy or law or resolution, the meaning of this is that the election process is not only perform traditional false.

Can not be explained popular rejection of the various policies, laws and decisions issued by the Government except the desire to govern itself. Perfectionism can be explained by his refusal to take action councils of deputies, but not accepted at the outset, any parliamentary tool will prevent him from exercising the authority directly.

The examples of popular rejection of the instruments of government elected touched and heard filled day in the sight of the modern world, the president called the ‘Man of the proportion of 99.99% of the votes of the people. And we find it at the same time had filled the prisons and detention centers, courts, opponents to him, while discovering every day the movement of a revolutionary new anti-rule, with the continued turmoil and violence, can we have to find a convincing explanation to him, except that the election conducted by the pursuant to a false and deceptive, and that the conflict will continue – not stop – until you reach the masses to power.

The reality tells us that humanity has not resolved the struggle for power so far, the people have yet to reach power, but that does not mean only that the conflict will continue until you reach the people to power. Their access to power and established a new life and fade of traditional aspects of the state, and with it fade the manifestations of popular rejection of disturbances and demonstrations and sit-ins and strikes, and have faded away before the police, prisons, tear gas and ballot boxes.

The first step to achieve the human dream of eternal happiness on earth, began in Libya, where he began the era of Aljmaheriaat been proclaimed a public declaration of the first in modern history.

Happiness is human on earth will not know its way to reality without the arrival of the popular masses to the power and freedom from all the tools of political repression, economic and social development.

The bloody conflict, which is being all over the earth for power, but also proves the validity of theses presented by the Green Book in this regard, as demonstrated also on the validity of the applied scientific solutions in Libya and confirms that it would be extended to the whole earth in four diameters.

The struggle struggle of peoples is not directed at the basis of scientific research against the king or the president or the ruling group as far as heading the preliminary to the refusal of each tool authoritarianism on the people, until you reach the people to seize power, to end the then political conflict around, where it is not possible, it is makes sense to try an instrument of government is to seize power, because that would open the door of a new bloody conflict, between the people and between the usurpers of power from it.

The verdict is the policy of the private life of every individual. That any planning and management of production system of the individual .. System and satisfy the needs of food and drink, housing, clothing and Markob and other .. Programming system that everyone’s life in war and peace, life and death, at home, at work .. Does one accept that the others do it for him? .. There can be no more capable of the same individual to plan his own life .. And satisfy his needs in the development of appropriate and how sublime.

He put together a funny and silly, to be called an individual or group, their ability to accomplish this mission more than the stakeholders themselves, that this claim is absurd that made ​​human Tertx long ages in the darkness of underdevelopment, the struggle for power.

Therefore, the people in the era of the masses does not allow for a Bsous his life and destiny of the report, as long as a free man and able to self-determination. Not merely the task of the Green Book alert people to this truth, and awaken to the scientific solutions offered as a practical, modern and clear, enabling the popular masses whatever the number of the rule itself. Fbzaor Green Book has become clear the road in front of the revolutionaries who teach the masses, and to the public that will change. The book Green will present it to the final scientific solutions to the most complex humanitarian problems in contemporary human society, is a fruit basket filled with delicious, offered by a farmers’ group of hungry shoots that an acceleration in the eat.

That the basket does not bear a strange thing, but they contain something necessary and essential to the group that you need and so the Green Book, was the result of a complete study and an update of the political history and economic and social development of peoples, it is butter, the struggle of the popular masses for the salvation of all restrictions of political repression and compression material needs.

As the collection basket of farms, fruit orchard, not-made, Muammar Gaddafi, the collection of scientific solutions in his book of that fact without Echtlgaha.

Has moved the masses to rule themselves out for ages. Since the beginning of any State, but the individuals and groups have overcome them and were able to Agmoha known traditional tools of governance. In Athens, which put the power of the people in place for the first time, we find a clear example of this, where people reject the Athenian rule of the individual and any provision of another, but his own direct, sued the People’s Association which meets in the hall can accommodate for all renamed “Hall of the People” where he will meet all Athenian people to decide their fate and where the issue of which decisions and laws that wants to be issued.

Determined during a meeting of the year and handed him his war, and what he sees of the procedures and sanctions necessary for the implementation of his interests.

However, the Hall of the People narrowed after the people of Athens, has emerged instruments of government legislative, and then emerged forms of dictatorial rule different and appeared with the struggle for power, and intensified the struggle of peoples for democracy, so democracy has achieved a victory relatively in the nineteenth century, rejected the forms of government the individual absolute The traditional dictatorships.

Where once again emerged as the parliamentary experience grounds you can not achieve the full power of the people claiming the inability to collect people Bmlaenh many in one place, and at one time. And the inability to find a meaningful dialogue, and the lack of the possibility of formulating laws and resolutions.

The emergence of parliamentary experience was rooting out the traditional structure of the capitalist state, which showed so false slogans, such as the slogan says: “Do not tax without parliamentary representation” .. Where he portrayed the representation as if democracy!, Vksmt peoples constituencies to which the people elected as their deputies, soon separated him and become in a valley and the people in another valley.

What is MP?

The masses to elect a person has waived their sovereignty, freedom and respect their will, and attach a scarf in the neck. Attorney Valqub is esteemed a sign that all voters do not have any measure of respect for him after he waived Deputy Esquire.

Also do not have any measure of sovereignty as soon give them their votes in the ballot, means at the same time giving up of vice, who voted for their share of the sovereignty of MP can not be a deputy unless robbed respect of the people, sovereignty, freedom and dignity for granted to himself, he is a respected master, exercised effective sovereignty of through the Chamber of Deputies, which has membership, and issues which the legislation and laws and regulations on behalf of the people.

Therefore, members of parliament are the owners of the dignity and sovereignty and immunity, as treated by the state of traditional special treatment because of it, where shall not be held accountable nor arrested, while trodden citizen, who gave his voice Mounasm and feet, and hits petrol bombs and bullets and tear gas, and cast arrested without any reason in many cases, because it is sloping sovereignty, respect and dignity and the will. The peace and respect for sovereignty, dignity, and his will to the Attorney with the ballot, and received a receipt for this, was the delivery of ballot delivery is the delivery of respect for the people and the sovereignty and dignity, and his will to the Attorney esteemed. However, the popular rejection continues, which means that the deputies do not represent the masses do not express them, with evidence that they go out to the street to express themselves, and this means that the representation does not interest him, and that power should be in the hands of the people.

That many of the thinkers and intellectuals admit the failure of parliamentary system and not democracy, but promise a lot of them a dictatorial regime hostile to the people, have begun attempts restored and repaired and Trgiah everywhere, where it became the right of voters in some countries to recover their voices of a deputy elected deputies last. As well as find other countries, resort to the referendum, as the Parliament is not enough to report any issues on behalf of the people, do not tell us attempts to repair this, but the failure of the test of parliamentary and their inability to absolute, despite the result of referendums which are usually 100% or close to it, the popular rejection continues, despite the ongoing attempts to spin useless referred to, and continues to parliamentary representation under the age joke – which have become obsolete, dying in the fund the glass to near its end very quickly. Rose in the horizon of direct popular democracy slogans. “I do not on behalf of the people .. and representation quackery” .. “Parliament default judgment.” “Parliaments abortion of democracy” and so became the world to hear the conference the People for the first time in its history, to be on its way the dilemma of democracy finally, where divides the people to a number of conferences instead of collecting Mlaenh many in the same room, for the impossibility of that objective.

Thus, the Hall of the People, which narrowed the people in Athens will be dozens of halls – depending on the number of the population -. It is not necessary to meet all the population in the same room, but rather meet people in all the popular conferences in the place to discuss the same issues, and decides its decision to the masses at one time in all parts of the country, and this process is integrated base of direct democracy real. Where each individual member of the popular Bmatmrh to decide their own destiny, “there is no democracy without Popular Conferences” .. Why? .. Because the will of all members of society will be free and active in the People’s Congress, and will be zero otherwise.

Therefore, the proper democratic solution is to push the fight to the maximum mass reaches its limit for the masses to power, should be divided in conferences popularity has power in her hand. Which can be applied in any community regardless of the number of its inhabitants. People’s Congresses and then choose a popular executive committees, implement its decisions, the People’s Congresses and the ability to control them and solve them, and prolong the duration and so on.

كما يكون للمؤتمر الشعبي نفسه لجنة إدارية خاصة، تسمى أمانة المؤتمر الشعبي تنظم أموره الإدارية واجتماعاته وحيث إن الشعب كله موجود بالمؤتمرات الشعبية، فان اللجان الشعبية يضعها الشعب اذن، فتكون اللجان في كل مكان لتنفيذ إرادة الجماهير التي تحل محل جميع القوانين.

وهكذا بنشر الكتاب الأخضر طويت جميع النظريات السابقة وأصبحت مستنفذة الغرض، فوضعت ضمنا في غرفة التاريخ من ضمن التراث الإنساني. فلقد طواها كفاح الشعوب من أجل الديمقراطية، وتجاوزها الطرح النظري الثوري للنظرية العالمية الثالثة. فاعتبرتها الشعوب تجارب ناقصة، لم تحل مشكلات المجتمع الإنساني السياسية والاقتصادية والاجتماعية، فتخطتها إلى تجربة جديدة كاملة وشمولية، لتحقيق فوزها التاريخي بقيام سلطة الشعب وعصر الجماهير.

جدل الحرية والسلطة :

بقيام سلطة الشعب يصبح كل الناس أعضاء بالمؤتمرات الشعبية، كما يصبحون متساوين، يقعدون سويا جنبا الى جنب على نفس الكراسي. ويتبادر الى الذهن سؤال يفرض نفسه، هل ان وجودهم جميعا في المؤتمر الشعبي وعلى نفس المقاعد- يجعلهم متساوين فعلا؟.. ان الاجابة لا بد ان تكون بالنفي. فالسلطة ليست المطلب الوحيد الذي تريد الجماهير الحصول عليه لتكتمل حريتها.. كما أن السلطة ليست الاداة الوحيدة التي ترهب الانسان المعاصر. بل توجد أدوات أخرى يعتبرها أشد ارهابا له من الأداة السياسية التي حل المؤتمر الشعبي محلها.. فالسلطة تخيف الناس وترهبهم، لأنها تمتلك القرار الذي يتعلق به مصيرهم، ويستطيع من يمتطيها اخافة الناس وارهابهم بجعلهم يعانون توقع أسوأ الاحتمالات.. من جراء الخوف على حياتهم ومعيشتهم ومستقبلهم.. ومصير وجودهم، الذي يكون بيد السلطة وليس بيدهم.

ان الحرية في هذه الحالة تعد مهزومة أو معدومة.. طالما وجد من يتسلط على الناس ويخيفهم، كما أن الناس في هذه الحالة لا يعتبرون أحرارا، بل عبيدا يقعون تحت وطأة الخوف على مصالحهم وارهاب السلطة لهم.. والمال ايضا يخيف الناس ويرهبهم.. ان الغنى يخيف الفقير.. فالذي يتحكم في قوت الآخرين وأرزاقهم.. أو يتحكم في سكنهم ومركوبهم.. أو يستطيع طردهم من العمل.. هو قادر على أن يخيفهم ويرهبهم وينتزع بالتالي حريتهم.. ان الاجير يخاف من رب العمل، يخاف الطرد أو الخصم من راتبه، ولذا فهو خاضع كليا لرب العمل. ان حرية الاجراء مهددة، بل هم عبيد في الواقع لسيدهم الذي هو رب العمل. ان الذي يمتلك أي حاجة من حاجاتك أو يتحكم فيها هو مصدر خوف وارهاب لك، فصاحب البيوت المؤجرة للناس هو السيد الذي يرفع الايجار أو يطرد السكان في أي وقت يشاء.. ويظل الساكنون عبيدا خائفين مرهبين تحت رحمة سيدهم بلا شك.

وصاحب المتجر هو السيد الذي يتحكم في الاسعار، وفي الحاجات الضرورية التي تلزم المواطنين، فيخيفهم ويرهبهم، وبالتالي يخضعهم لمشيئته بسبب هيمنته وتحكمه في حاجاتهم. ان المال مصدر سلطة وبالتالي فهو مصدر خوف وارهاب للناس، وقتل لحرياتهم.

ومن هنا يتضح أن رب العمل ومالك البيوت، والتاجر لن يجدوا مقاومة تذكر في المؤتمر الشعبي من أولئك الذين يخضعون لهم ماديا، وحتى لو برزت معارضة ما، في وجوههم، فانهم قادرون بقوة أموالهم أن يجهضوها ويدمروها تدميرا، فعندما يقترح رب العمل اقتراحا مخالفا لمصلحة جميع الناس فان الاجراء لديه الذين يمتلك معاشهم لا يستطيعون معارضته. لان ذلك يعنى حرمانهم من معاشهم. وبهذه الوضعية فان قرار المؤتمر الشعبي المقترح من رب العمل أو مالك العقارات أو التاجر، ليس قرارا ديمقراطيا، بل هو قرار شخص واحد، فرضه على المؤتمر بفعل القوة والامتيازات التي يمتلكها. ان حاجة العمال التي يمتلكها رب العمل قد ألغت حريتهم. “ففي الحاجة تكمن الحرية”. ولم يجعلهم جلوسهم في المؤتمر الشعبي جنبا الى جنب مع رب عملهم أحرارا متساوين معه في اتخاذ القرارات، لان وجودهم في المؤتمر الشعبي ليس سوى وجود صوري.. والديمقراطية في هذه الوضعية هي ديمقراطية صورية أيضا.. حيث المساواة صورية لان الفوارق الجذرية بين أفراد المجتمع قد جعلتها كذلك.

ان السلاح -بمعناه المادي المحدود- هو المصدر الثالث للخوف والارهاب. فمن يمتلك سلاحا ناريا يستطيع في أى لحظة أن ينتزع الاشياء من أصحابها الذين لا يملكون سلاحا مشابها. وفي المجتمع التقليدي المعروف فئتان،فئة مسلحة وأخرى عزلا، والعادة أن الفئة المسلحة قادرة على تخويف وارهاب الفئة الاخرى بل قادرة أيضا على فرض سيطرتها وديكتاتوريتها عليها. اذن فان السلطة و الثروة والسلاح تشكل كل واحدة منها على حدة، تهديدا لحرية الجماهير الشعبية، وستظل الحرية ناقصة أو مسلوبة ما لم تكن السلطة والثروة والسلاح بيد الجماهير الشعبية.. فلا تكون حكرا في يد طبقة أو فئة أو فرد.

تحليل النظام الاقتصادي التقليدي :

إن الثروة هي أحد أهم العوامل التي تدفع الى الصراع على السلطة، كما انها أهمها من حيث حرية الأفراد سلبا وايجابا، لانه في الحاجة تكمن الحرية.

كما لا يمكن احداث تغييرات ثورية في بنية المجتمع التقليدي، دون تدمير النظام الاقتصادي السائد، ودون تبديل غاية النشاط الاقتصادي ذاتها، ويتضح ذلك حين نستعرض الشكلين الاقتصاديين الرئيسيين في المجتمع المعاصر فنجد بأن نظام رأسمالية الطبقة يجعل ثروة المجتمع مملوكة لبعض الافراد، الذين يبيح لهم أن يمتلكوا أدوات الانتاج من مصانع ومزارع وغير ذلك كما يبيح لهم استخدام عمال يتنازلون عن انتاجهم الرأسمالي مقابل أجرة تقل عن الجهد الذي بذلوه، وعن الانتاج الذي تم تحصيله، فالعامل الذي يعمل ثماني ساعات يوميا يسرق منه رب العمل ثلاث ساعات، يكون قد خسر شهريا تسعين ساعة، وحين يكون عدد العمال ألفا فان الساعات التي يخسرونها من جهدهم ويعتبرها الرأسمالي المستغل ربحا هي تسعين ألف ساعة عمل. فاذا كانت الساعة تساوى دينارا فانه يكون قد سرق تسعين ألف دينار من ألف عامل كل شهر، وبدا

يصير غنيا فعلا، ولكن العمال يصيرون أشد فقرا من ذي قبل.

ان أرباب العمل لا يعترفون عادة بأنهم سراق واستغلاليون، مدعين تقديم خدمة عامة، كما يدعون توفير أدوات الانتاج التي يملكونها ويسخرونها في استخدام العمال، ويوفرون سلعا هامة للمجتمع، على أسس قانونية وبتراخيص رسمية، ولم يجبروا العمال على العمل، وانهم يدفعون الاجرة المتفق بشأنها مسبقا مع العمال، وفق قانون العمل. غير أن ذلك كله لا يلغى حقيقة هامة وهي أن العمال لا يعلمون شيئا عن قيمة ساعات العمل، ولا عن القيمة التي يسلبها رب العمل من جهدهم كربح له، فرب العمل وحده يعلم ذلك، ويحدد وفقه قيمة ساعة العمل الواحدة، وعدد ساعات العمل التي عليه أن يسلبها من العمال وكذلك عدد العمال الذي يلزمه ليتحصل على ربح أوفر.

ان العلاقة بين أرباب العمل والعمال هي علاقة بين سارق ومسروق، وقد يحاول السارق أن يظهرها في شكل مختلف. فيقدم المنح والهدايا، وبعض المزايا لبعض العمال لكسب عواطفهم والتأثير عليهم، وتعديل مواقفهم، لاجهاض وعيهم الثورى، والمعادى للاستغلال.

وهو انما يقدم لهم مما سرقه منهم، لكن بعض العمال قد يدافع عن السارق بدعوى أنه طيب منحهم حقوقهم وزاد عليها من الهدايا والمزايا.

ان السمسار السارق لجهد العمال سواء أكان تاجرا أو مقاولا أو صاحب مصنع أو مزرعة، لم يقم بهذا العمل أصلا الا بحثا عن تكديس المزيد من المال، ومن أجل ذلك يصنع من نفسه نصابا محترفا يخدع المغفلين ليكدس أكبر قدر من المال.

ان ثمة نوعا آخر من الاستغلال لا يقل سوءا، هو الاستغلال العقاري، أي بناء وامتلاك العمارات والبيوت ودور السكن التي يكون محتاجوها على استعداد لتأجيرها من المالكين، وبالتالي يكونون على استعداد للخضوع والعبودية للمالكين، وهم يجهلون في أكثر الأحيان الطريقة التي تحصل بها الملاك على عقاراتهم، ولكن ألا يحق لهم أن يسألوا عن ذلك؟.. ان هذه الدور السكنية قد بناها مالكوها باستحواذهم على نصيب غيرهم من الامكانات اللازمة لبناء مساكن لهم، فهذه المساكن والعمارات صنعت من مواد بناء متوفرة في البلد أو مستوردة من خارجها مقابل ثمن يعادلها، فهي اذن جزء من ثروة المجتمع، وملك لجميع أفراده بالتساوي، وباعتبار المسكن حاجة ماسة لكل فرد من المجتمع، فمن حق كل فرد أن يملك مسكنه باستخدام حصته من ثروة المجتمع من مواد البناء، لكن القواعد والقوانين الخاطئة، والعلاقات الظالمة التي تنتج عنها تسمح لبعض الأفراد بالاستحواذ على حصص غيرهم وبناء مساكن وتأجيرها بعد ذلك لمحتاجيها، الذين يجدون أنفسهم مضطرين بحكم الحاجة للرضوخ للاستعباد.

وفي نظام رأسمالية الحكومة، فان الشعب كله يكون عبارة عن أجراء، يعملون تحت سطوة الحزب الحاكم ولمصلحته ومن اجل تنمية املاكه، لان الانتاج يعود كاملا دون أن ينقص منه شيء، الا قدر ضئيل هو تلك الاجرة التي تدفع ليبقى الاجراء على قيد الحياة.

إن الارض الزراعية التي قسمت الى مزارع جماعية أو جمعيات تعاونية، ليست سوى اقطاعية جديدة تمثل الحكومة فيها دور الإقطاعي الجديد. حيث ان ادارة هذه المزرعة أو الجمعية تكون بيد الحزب، بالرغم من الادعاء بأن الادارة ينتخبها الفلاحون، فليس ثمة ضمانات ولا ثقة تجعل الحكومة تترك هذا الامر للفلاحين، الذين لا واجب لهم الا العمل في المزرعة الجماعية، ليعود الانتاج بعد ذلك للجمعية التعاونية التي تبيعه للمستهلكين محققة أرباحا طائلة، تنتزع حظوة لادارة الجمعية، عندما يقوم رئيسها بتقديم كشف الحساب السنوي للحزب الحاكم، فبمقدار الربح يقاس تقدم الجمعية وفائدتها للحكومة.

ان تبريرات كثيرة قدمت بين يدي هذا النظامباعتباره أفضل من نظام رأسمالية الطبقة حيث تعود المكاسب لجيوب بعض أفراد المجتمع وهم الرأسماليون الاستغلاليون فقط، أما نظام رأسمالية الحكومة ففيه تعود المكاسب للشعب باستخدامها لتفنيد الخدمات العامة من شق طرق، وإنشاء مدارس.. واستصلاح أراض، وتشييد مستشفيات ومصانع.. وشراء أسلحة.. وأبحاث فضاء، الى آخر ذلك، مما تنفذه أجهزة الحزب الحاكم من اجراءات خدمية وغيرها.

غير أن الشغيلة الذين يعملون في المزراع الجماعية أو الجمعية التعاونية يتكاسلون ويتقاعسون، لأنهم يتنازلون على إنتاجهم للجمعية مقابل أجرة يتقاضونها عملوا أو لم يعملوا. ان الدولة تملك كل شيء، ويعتبر العمال أنفسهم أجراء لدى الدولة، ورغم أنهم يخافون رقابتها بلا شك، الا أن الواعز الذاتي، والحافز الموضوعي مفقود لديهم في العمل الذي يؤدونه. وصارت الجمعيات ذاتها هيكلا بيروقراطيا، حيث البيروقراطية سمة رئيسية من سمات هذا النظام، وقد اضطر أخيرا الى الاعتراف بأن البيروقراطية والتقاعس ظاهرتان تؤثران بقوة في الانتاج العام للدولة. فبالرغم من أن هذا النظام يقوم على الملكية العامة ويلغى الملكية الخاصة، فان أكثر البلدان التي تنتهجه بدأت بمنح الفلاحين قطعا من الأرض ليستثمروها استثمارا خاصا.. فقد وجدوا أن العامل ينتج لحسابه أكثر مما ينتج للدولة. حيث تعطي القطع الزراعية الصغيرة الخاصة أكثر مما تعطيه المزرعة الجماعية التي يشتغل بها نفس العمال.

وفي المصنع أيضا حيث يرأس العمال مجلسا تبعا للحزب الحاكم، بالرغم من القول ان العمال هم الذين يكونونه، فقد قدمت للعمال قوائم معينة تم الاختيار داخلها، بحيث يتمكن الحزب من السيطرة على جميع مرافق الدولة. فان الاجرة هنا تمثل الحد الأدنى، الذي يمكن للانسان أن يبقى في ظله حيا، وحتى لا يبقى أحد من العمال دون عمل، ورغم أنه لا يوجد أى غنى بينهم، الا أن أحدا لا يوجد دون عمل. ومنتهى طموح الجميع أن يتحصلوا على أكلهم وشربهم ولباسهم لا أكثر، وهي أشياء تضمنها الحكومة، كما تضمن المسكن والكهرباء والمياه، وفق الحد الادنى الممكن، مقابل قيمة تستقطعها من مرتبات كل الأفراد فجميع الحاجات مملوكة للدولة -أي للحزب الحاكم- ولا يحق لأحد أن يمتلك حاجاته. ومن هنا تطفو البيروقراطية، ويعم التقاعس -كأشد ما يكون- الوضع الاقتصادي في ظل هذا النظام، فيفشل في تحقيق وفرة الإنتاج.

الثورة والصراع على السلطة :

ان أي حركة سياسية تستهدف تغيير نظام الحكم بسلطة أخرى غير سلطة الشعب، هي عبارة عن انقلاب أداة ديكتاتورية على أداة أخرى مثلها.. أنها لا تعدو مؤامرة سياسية يحركها غرض واحد هو الاستيلاء على السلطة.

ان تغيير أشخاص الحاكمين، بحاكمين آخرين -حتى لو كانوا ثوريين أو تقدميين-، هو عمل انقلابي سياسى تقليدي مألوف، في الصراع بين أدوات الحكم المختلفة، وهي تتجاذب أطراف المجتمع، تحاول كل واحدة منها الاستئثار بحكمه، وتوظيفه لخدمة مصالحها الطبقية.

إن الثورة لا يمكن لها أن تكون مؤامرة سياسية،ولا انقلابا عسكريا يجلب أداة حكم ديكتاتورية جديدة بدل أخرى يدمرها، فالثورة هي عمليات التغيير الجذرية في بنية المجتمع البشري، السياسية و الاقتصادية والاجتماعية، فهي تهدم المجتمع الفاسد وتدمره، وتبني مجتمع الثورة الجديد السليم. لقد سجل التاريخ باهتمام خاص الثورة الفرنسية 1789 م. دون غيرها من الثورات ومن التغييرات السياسية والانقلابات والاضطرابات، ذلك أنها دمرت بنية المجتمع الإقطاعي الملكي في فرنسا بكاملها، وأقامت على أنقاضها المجتمع البرجوازي المعاصر، بقيمه ومفاهيمه وعلاقاته المعروفة، في حين تلاشت قيم ومفاهيم وعلاقات مجتمع الاقطاع الملكي.

وبمجرد اندلاع الثورة الفرنسية هبت الجماهير في فرنسا دون سابق اتفاق بينها، فاستولت على قصور الأمراء والاقطاعيين واملاكهم، واقتحمت السجون، وكونت لجانا شعبية في كل مكان من فرنسا لتسيير أمور البلاد، وتنظيم حركة الثورة.

ورغم أن الثورة الفرنسية قد انتكست بعد ذلك. فبرزت الملكية البرجوازية من جديد، وسيطرت أدوات الحكم الدكتاتوري في الجماهير من جديد، الا أن عصر الجمهوريات كان قد تأسس منذئذ، فترسخت بنية جديدة للاجتماع البشري. وذلك وحده ما استحقت الثورة الفرنسية من أجله اهتمام التاريخ واهتمام دارسي الاجتماع الانساني.

أما أن يقوم جناح اليسار في حزب، بانقلاب ضد جناح اليمين في نفس الحزب، أو العكس، أو يقوم حزب بانقلاب على حزب آخر.. أو أن جماعة عسكريين من رتبة معينة يقومون بالانقلاب على جماعة أخرى من رتبة مختلفة.. فان ذلك كله لا يعتد به، ومخالفا جذريا لمفهوم الثورة.. وتسمى مثل هذه الحوادث والحركات السياسية والعسكرية انقلابا، باعتبارها صراعا محدودا على السلطة تخوضه أدوات سلطوية تقليدية، حتى لو قام بها ثوريون وتقدميون، ضد رجعيين أو ديكتاتوريين.

حيث لاشك في أن يكون النظام السياسي الجديد أفضل من سابقه، فالقضاء على الرجعية والحلول محلها في السلطة لا يعنى أكثر من حدوث انقلاب على نظام الحكم، وهو أمر عادى ومألوف، وليس ثورة ولا علاقة له بها.

ان الثورة تندلع ضد أوضاع فاسدة، تجسدها قواعد خاطئة وعلاقات ظالمة، فلا تكون انتكاسا أو ردة بالمجتمع. بل تشكل في تاريخه الاجتماعي قفزة هائلة الى الامام. بتدميرها للقواعد الخاطئة والعلاقات الظالمة، وبنائها مجتمعا عادلا تقدميا، لمصلحة جميع أفراده، خال من كل مظاهر الاستغلال والقهر والتخلف.

القانون والصراع على السلطة :

إن القوانين التي تصدر في ظل أوضاع ظالمة، انما تصدر لتنظم وتصيغ تلك الأوضاع المجسدة واقعيا في قالب قانوني، لتجعلها مستساغة.

ان العلاقة بين رب العمل السيد وأجيره العبد. صاغها القانون في نص يعترف به العالم المعاصر كله، هو (قانون العمل). الذي أصبح مرجعا قانونيا يحافظ على استمرار العلاقة ذاتها دون تغيير. أي ان الواقع الظالم الذي صيغ قانونا، صار يستمد استمراريته من القانون المستمد منه أصلا. فلو طلب العبد اعادة النظر في العلاقة الظالمة التي تربطه بسيده، فإن العالم كله سيذكره بنصوص قانون العمل العتيد، الذي بمقتضاه يتنازل العبد عن إنتاجه لصالح سيده مقابل أجرة زهيدة.

وكذلك (القانون التجاري) بعد أن كان تعبيرا عن حالة فساد معينة صار ينظم العلاقة بين صاحب المتجر المستغل وبين أصحاب الحاجات، حيث يسمح هذا القانون لمن يريد استغلال غيره أن ينصب مصيدته التي يسمونها (متجرا) ليضع بداخلها حاجاتهم الضرورية فيتمكن من اقتناصهم، لمص دمهم وعرقهم بلا أي جهد يبذله، ولا أي حق منطقي له عليهم، سوى حصوله على رخصة بذلك، وفقا لنصوص القانون التجاري.

ان القانون صيغ أصلا استجابة لأوضاع استغلالية معينة، ان جميع القوانين السائدة في العالم.. إنما هي مجرد تنظيم وصياغة لحالة الفساد الموجودة على الطبيعة، في العلاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.

فحتى الحرب التي هي أخطر جنون لدى الإنسان، تمت صياغتها وتنظيمها في نصوص قانونية تعرف باسم.. (قانون الحرب).. فالحرب بالرغم من أنها قتل وتدمير وهمجية إلا أن المشرعين قد وضعوا لها قانونا.

وحين تقوم الثورة ضد أوضاع التخلف والاستغلال والعبودية وتدمرها وتقيم المجتمع الجديد المنشود، فإن على المشرعين أن يصيغوا أوضاع العدل والتقدم والحرية الجديدة قوانين ترسخ هذه المعطيات الجديدة في حياة الأمم والأفراد.

وهكذا فإن أوضاع الملكية الجديدة ستأخذ طريقها الى التقنين لتنتهي بعد ذلك الملكية الاستغلالية الرأسمالية، وتقر الملكية الاشتراكية قانونيا، بحيث يكون بمقدور أي مواطن أن يأخذ حاجاته من أرض المجتمع على قدر جهده، دون أن يسخر غيره في العمل لصالحه، حيث ان الارض ليست ملكا لأحد يحتكرها عن الآخرين، ولكنها ملك للجميع، يملكونها ملكية انتفاع بالقدر الذي يستطيعونه، وتكون هذه الملكية مقدسة لا تمس ما دام قادرا على استغلالها لاشباع حاجاته. وهذا النوع من الملكية يعتبر جديدا وغير معروف بين أنواع الملكية التقليدية المتعارف عليها، التي هي عبارة عن الملكية البعضية الاستغلالية التي يستحوذ فيها عدد من أفراد المجتمع على الثروة الوطنية، ويستغلون بقية أفراد الشعب خدما وعبيدا لديهم. أو الملكية الحكومية حيث تملك الدولة كل الثروة سواء أكانت أرض زراعية أو مصانع أو غير ذلك في حين تعتبر الملكية الخاصة حراما في ظل هذا النظام، فيعمل الناس بعد ذلك خدما وعبيدا لدى الحكومة من أجل قوتهم.

غير أن النظام الاشتراكي الجديد يعتبر الملكية الخاصة للانتاج الخاص مقدسة، وبالتالي فإن الملكية الخاصة لأدوات هذا الإنتاج تعد مقدسة أيضا بشرط عدم استخدام الغير بأجرة أو بدونها، لأن معنى ذلك هو فتح سوق العبيد -الذين هم الأجراء- من جديد، بعد أن انعتقوا في ظل النظام الاشتراكي الجديد الذي منح الحق للجميع في أن يملكوا ضروريات معاشهم دون اللجوء الى بيع جهدهم أو التنازل عن إنتاجهم لمصلحة آخرين.

حيث ان النشاط الاقتصادي ذاته في ظل الاشتراكية هو لتحقيق غاية واحدة وأساسية هي اشباع حاجات المنتجين الذين يقومون بهذا النشاط، ولذا فان المجتمع الاشتراكي الجماهيري لا يسمح بالقيام بالنشاطات الاقتصادية الزائدة عن حاجة أفراده أو الزائدة عن حاجة الأفراد القائمين بهذه النشاطات.

ان السماح بمثل هذه النشاطات في النظام الرأسمالي هو السبب في عمليات تراكم الاموال وتركزها في يد طبقة تضع يدها على جميع انواع النشاط الاقتصادي بغرض جني الأرباح، فيؤدى ذلك الى حرمان أفراد المجتمع الآخرين من حاجاتهم الأساسية في أكلهم وشرابهم وسكنهم و أداة ركوبهم.. الخ بسبب استيلاء الاستغلاليين عليها وتسخيرها للتحكم في الآخرين، وحين يتم التحكم في الأفراد الآخرين عن طريق حاجاتهم فان صراعا تاريخيا ينشأ عندئذ لا ينتهي إلا بتحرر هؤلاء من عبودية الاستغلال الرأسمالي الذي يطحنهم. ان حرية هؤلاء الأفراد مرهونة بتطبيق الاشتراكية الجديدة والعمل بمقتضى قواعدها العلمية العادلة.

فحين يكون الفرد قادرا على توفير حاجاته واشباعها بنفسه، فإن له أن يقوم بذلك بمفرده دون أية قيود. فينال انتاجه كاملا وتسمى تلك ملكية فردية خاصة، بالذين يعملون لأنفسهم دون أن يستغلوا أحدا معهم في الإنتاج.

أما حين يحتاج عدد من المنتجين للعمل معا ليوفروا حاجاتهم جماعيا، كأن يعملوا بمصنع او بمرفق عمل يصعب أن يستغله فرد واحد، فإنهم سيكونون شركاء في الانتاج الذي ينتجونه بالعمل معا، ويملك كل منهم نصيبه من الإنتاج ملكية مقدسة، ويسمى هذا النوع من الإنتاج، انتاج اشتراكيا. أما النوع الثالث من الانتاج الاشتراكي فهو الخدمة العامة، حيث يقدم بعض الأفراد عملا ضروريا للمجتمع مثل الخدمة الطبية، أو التعليم.. أو المهام الإدارية عموما، فان على المجتمع الاشتراكي أن يشبع حاجات هؤلاء الأفراد الذين يقدمون له خدمة ضرورية يحتاجها، فيوفر لهم سكنهم وركوبهم وضروراتهم الحياتية، ولو على شكل راتب مالي يتقاضونه.

ويبقى جزء من أفراد المجتمع غير قادر على تأدية أي عمل وبالتالي يعجز عن توفير حاجاته بنفسه، بسبب عاهات دائمة أو مؤقتة وهؤلاء هم العجزة الذين لا يقدرون على القيام بأي عمل فردى أو جماعي بأي صورة، فإن المجتمع الاشتراكي الجديد ملزم إنسانيا واجتماعيا وعلميا بضمان حياتهم وتوفير حاجاتهم.

ان هذه الصورة التي سيكون عليها المجتمع الاشتراكي الجماهيري الجديد، هي التي ستلهب مشاعر العمال الأجراء في العالم المعاصر، ليكتشفوا عن طريقها فساد القوانين المطبقة بحقهم، وظلم العلاقة السائدة بينهم وبين أرباب العمل، فتندلع ثورة العمال من داخل مرافق الإنتاج المختلفة، حيث يستولون على المنشآت الإنتاجية والمصانع، ويديرونها بأنفسهم منتزعين إنتاجهم من يد الاستغلاليين والسارقين الذين كانوا ينهبونه من بين أيديهم. ان عصرا جديدا يهل على العالم يومئذ بانتصار الشغيلة في ثورتها حيث لا أجراء بعدئذ.. لا عبيد.. لأنه لا استغلال ولا سرقة بعد أن يعود الإنتاج لأصحابه الذين أنتجوه.

ويصبح توفير الخدمات العامة الضرورية من صحة وتعليم وتسليح.. الخ.. يتم بتقديم المنتجين لقيمة معينة من إنتاجهم عن طيب خاطر، واقتناع تام، بارادتهم الحرة، للمجتمع ليتمكنوا من الاستمتاع بتلك الخدمات. دون الحاجة الى فرض الضرائب والاستقطاعات المختلفة، ودون الحاجة الى مصادرة الانتاج.

ان الصراع الدموي على السلطة لابد أن ينتهي الى نهايته الطبيعية الوحيدة وهي قيام سلطة الشعب. ولكي تكتمل سلطة الشعب لابد أن يتحرر الجميع من كل القيود ويتساوون قيميا وماديا. فالمساواة لا تكون حقيقية، كما لا تستقيم الديمقراطية في وضعها الأمثل دون تساوى الوضع الاجتماعي لجميع أفراد المجتمع. ان الثورة الاجتماعية تكون أمرا ملحا وأساسيا لتدمير الظلم الاجتماعي الذي يعانيه الأفراد في مجتمعاتهم لمختلف الأسباب.

ان العمال مضطرون لتفجير ثورتهم للحصول على حقوقهم.. وكذلك الطلاب، يدفعهم وضعهم الاجتماعي لتفجير ثورتهم على الوضع الرجعى التقليدي الذي يقيد ابداعهم، ويشل قدراتهم على التغيير الثوري في ظل الوضع الاشتراكي الجماهيري الجديد.

كما أن جماهير النساء ملزمة بتفجير ثورتها لانتزع الحقوق المغصوبة، واخراج المرأة من الوضع العبودي الذي تعانيه الى وضع الحرية والمساواة في ظل حياة إنسانية سعيدة ومتكافئة لجميع الأفراد.

واذ يتساوى جميع الناس فإن المجتمع الجماهيري يكون قد أصبح واقعا معاشا بالنسبة لأفراده حيث لا فوارق.. لا استغلال. لا عبودية.. لا تخلف.. وتبقى الثورة الشعبية هي الطريق الوحيد للوصول الى تحقيق هذا المجتمع.

ان أداة تفجير الثورة الشعبية هي اللجان الثورية فعن طريقها ستتحرض الجماهير الشعبية لتعي واجباتها التاريخية في تدمير المجتمع الرجعى القديم واقامة المجتمع الجماهيري السعيد.

إنها القيادة الثورية للجماهير الشعبية.. فهي الاطار السياسي والعلمي لقوة التغيير الجديدة التي يتأكد لها علميا فساد المجتمع الرجعى وقيمه السائدة ويتوفر في يدها البديل الثوري الجديد، وتجد طريقها الى تحقيقه بالجماهير الشعبية.

ان الصراع على السلطة سيتوقف عندئذ، فالجماهير قد انعتقت نهائيا من قيود القهر السياسي وضغط الحاجات المادية.

Archive Link

Advertisements