تأكيدا على دور الأخ قائد الثورة في ترسيخ وتعزيز سلطة الشعب سلطة كل الناس


تأكيدا على دور الأخ قائد الثورة في ترسيخ وتعزيز سلطة الشعب سلطة كل الناس

الأخ قائد الثورة يلتقي فاعليات الشعب الليبي

تأكيداً على دور الاخ قائد الثورة فى ترسيخ وتعزيز سلطة الشعب سلطة كل الناس وتحريضه المستمر على ممارسة الجماهير لسلطتها الشعبية عبر المؤتمرات الشعبية واللجان الشعبية وأن تقرر السياسة الداخلية والخارجية للمجتمع الجماهيرى دون نيابة أو وصاية ..التقى الاخ قائد الثورة صباح أمس فاعليات الشعب الليبى.. حيث تحدث الاخ القائد فى هذه الفاعليات .. مبديا جملة من الملاحظات حول كيفية وضع جدول الاعمال والتأكيد على ضرورة الحضور الفاعل لجماهير المؤتمرات رجالا ونساء لمناقشة القضايا المصيرية الداخلية والخارجية.. مشددا على أهمية أن تضع الجماهير جدول اعمالها بكل جدية ومسؤولية ومن ثم مناقشتها مناقشة واعية بدءا من المؤتمر الشعبى الاساسى للمحلة ثم على مستوى المؤتمرات الشعبية للشعبيات وصولا الى مؤتمر الشعب العام ..وجاء فى حديث الاخ القائد:-

بسم الله ..

سبب اللقاء بكم هو محاولة تصحيح ممارسة السلطة الشعبية.. لأننى لاحظت أنه كم من مرة ونحن نتكلم عن اسلوب ممارسة السلطة لكن نجد ذلك لم يتحقق ..لأنه يبدو عندما تصعدون أمناء جددا فانهم لايقرأون الكلام السابق ولا المحاضرات ولا الشروح ولا الكتاب الاخضر فيرتكبون نفس الاخطاء التى ارتكبها الذين قبلهم ونعود من جديد الى نقطة الصفر .. حتى اضطررنا الآن أن نلغى الانعقاد الاول المتعلق بوضع جدول أعمال المؤتمرات الشعبية ومضطرون أن نقوله مرة ثانية أنا ليس لى علاقة بقضاياكم الادارية أوالسياسية.. أنا أتكلم عن الكيفية التى تمارس بها المؤتمرات الشعبية الاساسية السلطة .. هناك خلل .. تعرفون أن هناك خطأ لسنوات طويلة ومستمر معنا منذ قيام سلطة الشعب ولم ينتبه له احد.. وانا نفسى لم أنتبه له الا منذ مدة قريبة.. عندما اطلعت على جدول أعمال المؤتمرات الشعبية .. فوجدت الناس اعضاء المؤتمرات الشعبية الذين هم الشعب الليبى كله .. فعندما نقول مؤتمرات شعبية يعنى ذلك الشعب الليبى لأن اعضاء المؤتمرات الشعبية هم كل البالغين من أبناء الشعب الليبى رجالا ونساء الذين وصلوا سن الرشد ويستطيعون تحمل مسؤولية السلطة.. وجدنا هذه ملجومة وممنوعة من وضع السياسة الداخلية والخارجية للجماهيرية التى هم مسؤولون عنها ومطلوب منهم أن يضعوها .. لانكم أنتم تضعون امامهم .. أمام المؤتمرات الشعبية كل التقارير وكل الاقتراحات التى تأتى من اللجان الشعبية وكأن المؤتمرات الشعبية تنعقد سنويا لتناقش التقارير التى قدمتها هذه الجهة أو المقترحات المقدمة عادة من اللجنة الشعبية العامة وما اليها.. فالناس التى تحضر المؤتمرات الشعبية لا تستطيع ان تقول أى كلمة.. لانكم تضعون امامها مثلا تقرير مصرف ليبيا المركزى وتقرير الرقابة الشعبية وتقرير المحكمة وتقرير الميزانية .. واللجنة الشعبية العامة تطلب كذا وكذا واللجنة الشعبية العامة النوعية تطلب تعديل هذا القانون .. تطلب اصدار هذا القانون وتربكون بذلك المؤتمرات بهذه الاشياء التى تقدمونها اليها ..حسنا الناس ماذا تعمل ..هل فقط تناقش هذه الاشياء التى أنتم وضعتموها.. معنى هذا أن الناس لاتضع جدول الاعمال ولا ترسم سياسة داخلية ولا خارجية للبلاد.. ونحن نعتقد أن المؤتمرات الشعبية عندما تنعقد بدون أى تدخل وبدون أن تضع امامها أى ورقة تضع جدول اعمالها الذى ترسم فيه السياسة.. وتقترح فى الجلسة الاولى فى جدول الاعمال السياسة التى تريد أن تسير عليها البلاد فى الداخل والخارج عندما المؤتمرات تضع جدول أعمالها.. المواطنون يقولون كل مايريدون وتتم صياغة ذلك وتصفيته من الكومونة الى الشعبية الى الجماهيرية الكبرى الى اخره ..ثم بعد ذلك تأتى الجلسة الاخيرة التى يتم فيها مناقشة جدول الاعمال .. هناك جلستان جلسة لوضع جدول الاعمال لانعقاد المؤتمرات الشعبية ولاتوضع خلالها أمام المؤتمرات أية ورقة لان هذا الانعقاد ليس للمناقشة هذه جلسة وضع جدول الاعمال .. المؤتمرات حرة فى وضع جدول أعمالها وكل مواطن يقترح مايشاء فى جدول الاعمال والانعقاد الثانى هو لمناقشة هذا الجدول .. الانعقاد الثانى هو الذى تقدم فيه التقارير والاقتراحات الواردة من اللجان الشعبية ..فلكل جهة من الجهات تقرير سنوي تقدمه للمؤتمرات لمناقشته .. التقارير والاقتراحات التى تأتى من الجهات العامة ستناقش فى الانعقاد الثانى .. عندما تستكمل مناقشة المقترحات الخاصة بجدول الاعمال وعندما تقر المؤتمرات هذه النقاط يفترض أن يتم بعدها انعقاد للمؤتمرات لمناقشة ما أقرته الى جانب التقارير والميزانيات والقوانين .. اذا كان هناك مقترح لقوانين يتم دراستها ومناقشتها واقرار ما يمكن اقراره وشطب ما يمكن شطبه ..سيعرض هذا التقرير وتضعوه فى جدول الاعمال ويناقش ولانضيع الوقت.. طيب هذه نقطة لانريد ان نضيع فيها الوقت .. مرة ثانية المؤتمرات تنعقد وليس امامها شىء ولايوجهها احد ..فقط يبقى ماذا الناس تريد ان تقول انتم ياناس مجتمعين تقرروا سياسة بلادكم الداخلية والخارجية انتم مسؤولون عن السلطة ولايوجد غيركم من يقرر مصيركم نيابة عنكم دعوا الناس تتكلم .. وهذا ينقلنا الى الدرجة الاخرى طريقة المناقشة طبعا الانعقاد الاول ملغى لعدة اسباب منها انكم بقيتم تناقشون فى التقارير التى تأتيكم كذلك طريقة وضع جدول الاعمال كانت خطأ ايضا وهذا سبب ثانى ادى الى الغاء الانعقاد الاول .. لنفترض نحن فى مؤتمر شعبى اساسى وعقدنا جلسة لكى نضع جدول الاعمال فيما يتعلق بحياتنا ونناقش الذى يهمنا وليس كما كان يحدث .. هذه الورقة امامى واعادة النظر فى قانون 15 .. ثم يأتى عضو من اعضاء المؤتمر الشعبى الاساسى من بين اربعمائة او كم و يرفع يده نفترض ان امانة المؤتمر الشعبى الاساسى وواحد يرفع يده ويقول اين حسنى الوحيشى رفع يده هذا مثلا عضو فى المؤتمر رفع يده .. اقول له انا تفضل ماذا تريد .. المؤتمر يسمع هذا يقول اعادة النظر فى قانون رقم ..15 اعضاء المؤتمر يسمعوا الامانة التى توجه النقاش له تفضل اشرح لنا بما يقنع المؤتمر بقبول هذه الفكرة لكن تكون نقطة فى جدول الاعمال ويقوم حسنى بشرح القانون رقم خمسة عشر وهو متعلق بالرواتب من سنة كذا وهى مجمدة .. ماهو السبب .. كيف نرفعها ومن اين نرفعها يجب ان تناقشها المؤتمرات الشعبية يجب ان تتخذوا فيها قرارا .. الناس تتكلم عن القانون خمسة عشر وعندما يقول حسنى هذا الكلام ينتبه الجميع .. نحن امانة المؤتمر هنا انا أمين المؤتمر والمجموعة التى معى نقول لكم يا مؤتمر شعبى اساسى انتم سمعتم كلام هذا العضو ماهو رأيكم هل توافقوا على اعادة النظر فى القانون رقم خمسة عشر توضع فى جدول الاعمال أم لا .. ترفعوا ايديكم من يوافق على وضع هذا يرفع يده .. ومن لا يرفع يده لايخجل .. لا بأس كلنا نريد اعادة النظر فى قانون رقم (15) ياريت يرفعوا لنا فى الرواتب .طيب رأيتم رفعنا ايدينا الان لنفرض ان الاغلبية الساحقة رفعت يدها على ضرورة وضع هذا الاقتراح فى جدول الاعمال بقيت مجموعة لم ترفع ايديها امانة المؤتمر تراقب فى هذا إن شاء الله الف واحد بقى منهم خمسة لم يرفعوا ايديهم لا تقول وافقنا ..انتم ياخمسة الذين لم ترفعوا ايديكم لماذا لم ترفعوا ايديكم تفضل انت الذى لم ترفع يدك .. تفضل قول لنا لماذا لم ترفع يدك اشرح لنا موقفك ربما نقتنع به .

انتظر هذا واحد من الخمسة الاف الجالسين قال هذا الرأى ونقول لكم يامؤتمر.. الاعتراض الذى ابداه هذا العضو على اقتراح العضو الاول هل موافقون عليه أم لا ماهو رأيكم .. هناك الذى يقول هذا اقتراح لاينفع يرفع يده الذى يقول الاقتراح هذا ينفع يرفع يده .. فى الاول عندنا هذا العضو وهو حسنى اقترح هذا الاقتراح الاغلبية الساحقة رفعت يدها وقالت يجب ان يوضع فى جدول الاعمال .. القانون اعادة النظر فى القانون (15) .. أغلبكم وافقتم .. الاغلبية وافقوا لكن الاقلية لم توافق وبدأنا نسمع الآن فى رأى الاقلية فواحد من الاقلية نفترض أن الاقلية تتمثل فى واحد .. رفعتم أيديكم الا هذا لم يرفع يده .. يقول أنا معترض على اعادة النظر فى هذا القانون لسبب معين اذا كنا نحن الحاضرين اقتنعنا بهذا الاعتراض نقول هذا العضو فهمنا شيئا لم نكن نعرفه فعلا من قبل لذلك غيرنا رأينا .. أقنعنا هذا العضو بأن هذا الموضوع يجب ألا يطرح فى جدول الاعمال .. اقتنعنا .. نسقط الفكرة .. نشطب عليها ونفرض العكس .. الاغلبية وافقت على وضع هذا الموضوع فى جدول الاعمال والاقلية لم توافق .. بدأنا نسمع فى رأى الاقلية لماذا لم توافق وبعد أن سمعنا هذه الاراء لم تقنعنا فالاغلبية تقول مازلنا مصرين على ادراج هذا الامر فى جدول الاعمال والاقلية هؤلاء العشرة الذين لم يرفعوا أيديهم عندما استمعنا لهم لم نقتنع بآرائهم اذن نحن مصرون على موقفنا.. اذن فى هذه الحالة يدرج فى جدول الاعمال بند اسمه اعادة النظر فى القانون رقم 15 يسجل فى هذا المؤتمر نفرض أن هذا المؤتمر اسمه مؤتمر رقم 1 وبعد التصفية يرحل الى أمانة مؤتمر الشعب العام تقوم بتوزيعه على جميع المؤتمرات الشعبية ال 400 لان هناك مؤتمرا طلب اعادة النظر فى قانون رقم 15 مادام هناك مؤتمر من المؤتمرات طلب اعادة النظر فى هذا ووافق على ادراجه فى جدول الاعمال يوضع فى جدول أعمال كل المؤتمرات .. هكذا المؤتمر رقم 400 المنعقد فى مكان اخر منعقد فى تازربو عنده نقطة أخرى لنفرض أن النقطة الاخرى هى اعادة عرض القانون رقم 13 لعام 81 م بشأن الضمان الاجتماعى .. مؤتمر مثلا فى تازربو منعقد فى نفس اليوم الذى نحن نعقد فيه مؤتمرا هنا نحن رقم 1 وهو رقم 400 .. نحن ضربنا مثلا القانون رقم 15 ووافقنا عليه نحن فى هذا المؤتمر اذن سيصبح نقطة فى جدول أعمال كل المؤتمرات ال 400 .. فى تازربو اعادة النظر فى القانون رقم 13 بشأن الضمان الاجتماعى .. النقطة هذه تعالج بنفس المعالجة هذه فى تازربو .. نفس الشىء واحد رفع يده قالوا له تفضل قال اعادة النظر فى القانون 13 .. أمانة المؤتمر تقول للمؤتمر هل أنتم موافقون على هذه الفكرة .. قالوا نحن موافقون اذا وافقوا تدرج فى جدول الاعمال مؤتمر الشعب العام يوزعها على كل المؤتمرات الشعبية .. اذن هذه النقطة أصبحت فى جدول الاعمال فاذا أحد افترض اعادة النظر فى هذا القانون فى تارزبو يعالج نفس المعالجة. و اذا الناس لم تقتنع باعتراض الاقلية التى قالت نحن غير موافقين وأن حججهم ليست قوية لاقناع المؤتمر باسقاط هذا الاقتراح يلغى هذا المقترح باعتبار أن هذه الاراء غير مقنعة .. وهكذا نمر على ال 400 مؤتمر .. أمانة مؤتمر الشعب العام واللجنة الشعبية العامة الخ من هذه اللجان تفاجأ بجدول الاعمال ليس لها دخل فيه وضعته المؤتمرات مثلا لم يكن فى حسبان اللجنة الشعبية أن هناك من يطالب باعادة النظر فى قانون رقم 13 لعام 1981 الخاص بالضمان الاجتماعى يعنى قانون صادر من عام 1981 قد لا يخطر على أحد أن هناك ضرورة لمراجعته .. لكن المؤتمرات تطالب به .. مواطن يطالب بهذا ووافقوه بقية المواطنين الذين هم أعضاء فى المؤتمر الشعبى الاساسى لهذا المواطن وهكذا فعلى جميع المؤتمرات الشعبية أن تناقشه .. وهكذا كل واحد عنده نقطة يطرحها .. يأتينا جدول أعمال موضوع من المؤتمرات من المواطنين .. كل النقاط الناجحة التى تم تبنيها فى الاقتراحات تصبح هى جدول أعمال المؤتمرات الشعبية .. أيضا الانعقاد الثانى نناقش هذا الجدول الى جانب التقارير التى قلنا عليها والتى هى معدة وجاهزة لطرحها للمناقشة فى المؤتمرات الشعبية .. عندما تبدأ المؤتمرات تناقش هذه النقاط فى جدول الاعمال قد تسقط رغم تبنيها كنقطة فى جدول الاعمال لكن ما تمنيناه كسياسة وقررناه, المؤتمرات الشعبية عندما يطرح عليها اعادة النظر فى القانون رقم (13) للعام 81 الخاص بالضمان الاجتماعى ممكن المؤتمرات تسقط هذا الاقتراح ناقشته وتحفظت عليه كل المؤتمرات وحتى الاقلية التى لم تتحفظ قالت رأيها وكان رأيها غير مقنع .. اذن تم التحفظ على هذا القانون لذلك لا يرحل الى مؤتمر الشعب العام فى الصياغة .. نفس الاقتراح الاول الذى بدأ من المؤتمر رقم واحد الذى هو القانون رقم (15) لما جاء الانعقاد الثانى لمناقشة جدول الاعمال يناقشون هذا بعد توضيح الامور وبعد أن يأتى الكلام الذى قاله الاخ هذا ويقوله كثيرون وتتم مناقشته فى المؤتمر الشعبى .. ممكن هذا الاقتراح يسقط ويقولون هذا انتهينا منه وليس له داع .. اذن لا يتكرر رفعه لمؤتمر الشعب العام حتى يصيغه .. انتهى يسقط انتهينا منه .. هذه هى الطريقة الصحيحة كل مواطن يقول رأيه .. عندما يعاد النظر فى القانون رقم (13) لعام 81 الصادر منذ اثنين وعشرين عاما وتتم اعادة النظر فيه فعلا انظروا المواطن العادى الذى فى تازربو والذى ترك مزرعته ودكانه وجاء للمؤتمر وقال هذا الرأى ونرى أن هذا الاقتراح قد نجح وتبنته الجماهيرية كلها والشعب الليبى تبناه وفعلا تقرر اعادة النظر فى القانون رقم (13) هذا المواطن يحس بأنه هو السيد هو صاحب السلطة فعلا..ويقول انا الذى اقترحت هذا الاقتراح من تازربو لا يقولون ما دخله اومواطن عادى تكلم وذهب لكن عندما يقول الناس اراءهم ولا يحدث منها شىء او لايسمح لها بأن تقول اقتراحاتها تيأس من هذه العملية ويقول المواطن لماذا انا ذاهب لجدول الاعمال وللمؤتمر فاذا كنت ذاهب لوضع جدول الاعمال فهم وضعوا الجدول وهو جاهز منذ فترة يتضمن للتقارير والذى يوافق عليه يوافق وهكذا.وهكذا فيه الاربعمائة مؤتمر اساسى فيها كل المواطنين الذين بلغوا سن الرشد احسوا ان السياسة فى نهاية العام هم الذين رسموها من القوانين التى صدرت هم الذين وافقوا عليها وأقروها من الاقتراحات هذه هم والحاجات التى لم تنفذ هم الذين قالوا لا تنفذ وعندما لايعاد النظر فى القانون رقم (15) المواطنون الذين قالوا يجب الا يعاد النظر فيه احسوا بأن قرارهم نفذ فعلا يقولوا نحن اعترضنا على اعادة النظر فى هذا القانون يقول له صحيح وانا اعترضت وانا اعترضت الاف الناس يقولون نحن اعترضنا على اعادة النظر فى القانون اذ سياستنا نفذت سوى القرار الذى تم اسقاطه او الذى تم تبنيه صاحبه يحس بأنه هو الذى قرر هذا ان الناس تحس انها هى فعلا التى تمارس السلطة التى تصدر فى القوانين وتسمح بهذا ولا يسمح بهذا ولا تأتوا لها بجدول اعمال جاهز من عندكم انتم وتقولوا انعقدت المؤتمرات لوضع جدول اعمالها هذا جدول اعمال وضعتموه انتم هذه نقطة, النقطة الاخرى لما الواحد يقول كلمة مثل ماحسنى قال اعادة النظر فى القانون رقم (15) وانا الذى هنا . الامانة الذى يريد ان يتكلم انسجل سجلت اعادة النظر فى القانون رقم (15) واحد اخر يريد اعادة النظر فى القانون رقم 13 واحد اخر يفضل اتحاد المغرب العربى لماذا هو فاشل اذهب الى الجامعة العربية لماذا هى فاشلة اكتب مثلما يقول كيف الدقيق سعره مثل التراب البنزينه يهربوا فيها لانها رخيصة الى البلدان المجاورة المواطنون العرب لان العلاج فى ليبيا سهل ومجانى يأتوا ليعملوا عمليات جراحية هنا فى ليبيا والا حتى متسلل يقول ” اه .. أه ” عنده الزائدة الدودية او المرارة اوالكلاء ينقلوه بسرعة اذهب للمستشفى فهو مجانى ولا يدفع شيء لماذا لايكون مثلما انت تذهب لبلد عربى تدفع الثمن مضاعف حتى يعملوا لك العملية وبعد ذلك لاتعرف كيف تتصرف الامانة هذه . فى هذه النقاط تلملموها بهذا الشكل وتقول انتقل الى جدول الاعمال كيف جدول الاعمال لا تمشى فيه امتحان النقاط هذه كلها لا تمشى مناقشتها بالطريقة التى قلناها . نتكلم عن البنزينة الرخيصة التى تهرب للبلاد المجاورة شخص واحد قالها سجلوها واحد كيف لازم نقول لهم يا اخواننا يا اعضاء المؤتمر هذا العضو عنده هذا الاقتراح قال ان هذه البنزينة رخيصة لدرجة ان السيارات تخرج من الحدود وتبيع البنزينة تعبىء خزان وهناك من عمل خزانيين لسيارته ومنهم من عمل براميل زيادة عن خزاناته ليملأ سيارته ببنزين رخيص من ليبيا ويعبر الحدود نصف كيلو متر اقرب محطة للحدود سواء كانت شرقا والا غربا والا جنوبا يبيع البنزينة بالغالى ويرجع ويملا سيارته مرة ثانية هذا هو عمله باستمرار غير ضخ البنزينة الليبية الرخيصة للبلاد المجاورة هذه نقطة مهمة كيف تسجلها وخلاص دع المؤتمر يقول رايه فيها يأتى للمؤتمر يقوله اسمع نحن نعيش بهذه الطريقه البنزينة رخيصة ونريد بيعها فى بلاد اخرى بالغالى وخلاص ماهو رأيكم قالوا موافقين اذا الاقتراح الناس تريد هكذا الناس قالوا لا هذا غلط واهدار لاموالنا ولثروتنا ونحن عملناها رخيصة لانفسنا لا من اجل الاخرين وهم غير محتاجين لهذه العملية الخسيسة هل هم جياع الدقيق برخص التراب لماذا يعملوا هذا يقول احدهم هذا صحيح هذه فكرة صحيحة ويجب ان نتبناها يامؤتمر ما رأيكم رفعوا أيديهم كلهم قالوا موافقين لقوا مجموعة لم يرفعوا ايديهم لماذا انتم لم ترفعوا ايديكم ولم توافقوا على طرح هذه النقطة فى جدول الاعمال قالوا لا والله هذه ما فيها شئ قال عضو فى المؤتمر بالله نسال قالو له امانة المؤتمر انت اين تسكن قال نسكن فى امساعد عندك سيارة قال نعم ما نوعها قال كذا يبقى نفتشوا فيها خزان اضافى والا ما فيهاش اعطونا رقم و كلفوا احدا يفتش على سيارة هذا المواطن الذى لم يوافق بأن هذا منتفع يقول اسمع يااخينا يا اعضاء المؤتمر هذا لانه منتفع من العملية هذه هذا واحد من الناس الذين حكينا عليهم يبقى رايه ما يؤخذش الناس تقول انت واحد من الذين يهربون فى البنزين الرخيصة بهذا الشكل انت عامل خزانات اضافية فى سيارتك انت هذا هو عملك تستنزف فى البنزينة من عندنا يبقى رايك ما يؤخذش انت يقول المؤتمر صحيح هذا رايه لايؤخذ يسقط هذا الراى نحن نريد ان نناقش الديمقراطية الحرة ونحسس الناس انها ترسم فى سياسة بلادها الداخلية والخارجية هذه نقطة توضع على جدول الاعمال نقطة هذه نناقشها وطريقة المناقشة. وبعدين الحضور قاعدة أرسيت من زمان وتم تجاهلها غير مسموح بتجاهلها لانها حيوية جدا لسلطة الشعب مهمة القاعدة قلنا عدد سكان الكمونة او الشعبية تترتب عليه خدمات من صحة من تعليم وسلع تموينة مدعومة ومن مواصلات واتصالات الخ .هذا العدد يقاس مقارنة بحضور المؤتمرات الشعبية الاساسية . شعبية عدد سكانها 100 الف او عشرين الف هم القادرون على حضور المؤتمرات الشعبية الاساسية هذه قسموها على خمسة. يصبح فيها عشرون الف عائلة عشرون الف عائلة يفترض ان رب الاسرة رب العائلة هو الذى يحضر والاخرون افترضنا انهم صغار فى السن ونساء عاجزات لاسباب ورجال عاجزون لانهم كبار فى السن او مرض الى اخره .لكن يعنى يبقى هكذا يقدر ان ربع السكان هم القادرون على ممارسة السلطة البقية هم اطفال او نساء غير قادرات على حضور المؤتمر الشعبى لاى سبب او رجال غير قادرين على حضور المؤتمر الشعبى لسبب المرض او السن او الى اخره.معنى هذا الشعبية التى عدد سكانها 100 الف يجب ان يحضروا عشرون الف مواطن المؤتمرات الشعبية ونتأكدوا فى الجلسات انه فعلا هم الذين حضروا جدول الاعمال..وحضروا المناقشة اذا وجدنا عشرين الفا نقول هذه الشعبية عدد سكانها 100 الف اذا تمشى السلعة التموينية المدعومة لهذه الشعبية التى تكفى 100 الف مواطن والهواتف النقالة لنفرض بهذا العدد والطرق بهذا العدد والمؤسسات التعليمية نحتاج كم مدرسة ونحتاج كم كلية وبهذا العدد نحتاج خدمات أخرى أمنية كمركز شرطة أو مركز أمن هل يكون فى هذه الشعبية مؤسسات صحية كم نحتاج لمستشفى أو مستوصف الى اخره .. يجب أن تكون لمائة الف ولنفرض أن هذه الشعبية التى عدد سكنها فعلا 100 الف ووجدنا الحضور خمسة الاف معنى هذا نحن دائما نقول الذين يحضرون هم الربع اذا هذه الشعبية عدد سكانها 20 الفا ولا يعتد ب 100 الف الموجودة فى السجلات يعتد فقط بحضور المؤتمر الشعبى وهذا الكلام ذكرناه من قبل اذا وجدنا خمسة الاف لانهم حضروا مؤتمرات شعبية معنى هذا أن هذه الشعبية عدد سكانها 20 الفا فقط ولايهمنا فى 80 الفا الاخرين نتجاهلهم كليا لكنهم غير موجودين .. السلعة التموينية المدعومة لهذه الشعبية بعدد سكانها الذين هم 20 الفا نوزع لها والجمعيات الاستهلاكية وتكون للعشرين الفا الاتصالات والمواصلات والخدمات التعليمية والخدمات الصحية .. تكون ل 20 الفا كأن هذه الشعبية عدد سكانها 20 الفا كيف مائة الف .. لانعرف 100 الف لان الذين حضروا خمسة الاف ونحن مقدرون الربع اذا 5 فى 4 يساوى 20 اذا أنتم 20 الفا. وهذه لابد منها لممارسة سلطة الشعب لان الاسوأ هو أن الاقلية التى تحضر هى التى تتخذ القرارات وتقر السياسات ممكن أن تكون حتى خطيرة وتمس كل واحد فى حياته .. يفاجأ بها لانه لم يحضر المؤتمر ولا يقدر أن يعترض عليها .. من الذى منعك من حضور المؤتمر .. يصدر قانون يقول ماهذا تلقانون .. أنت لانك تتفسح ولم تحضر المؤتمر .. هؤلاء أسيادك الذىن يمارسون فى السيادة والذين كانوا حاضرين فى المؤتمر هم الذين أقروا هذه السياسة تنفذ عليك غصبا عنك .. تريد أن تعترض اذهب للمؤتمر الشعبى احضر واعترض ولانك لم تحضر فليس عندك حق فى الاعتراض وهذه كل واحد يفهمها ممكن غدا لا ينفذ هذا الاقتراح .. ان كل الربع هو الذى يجب أن يحضر تجد الذى يحضر واحد على عشرين خلاص هذا الواحد الذى على عشرين يقر سياسة العشرين .. ليس كل عشرين يحضر منهم واحد هذا الواحد الذى حضر .. السياسة التى يقررها تنفذ على العشرين غصبا عنهم ان شاء الله غدا هذه تصبح تتعلق بالاكل والشراب والمسكن وبالملبس وبحريتك .. لانه لا يوجد أحد يضع سياسة الجماهيرية الداخلية والخارجية ويقرر مصيرها الا أهلها أى المؤتمرات الشعبية الا الشعب الليبي المنتظم بالكامل فى المؤتمرات الشعبية من سن 18 فما فوق رجالا ونساء .. تخرج حاجات ضد النساء لأنكن لم تحضرن .. من منع النساء من الحضور لا يردن الحضور مع الرجال يأخذن قاعة أخرى يجتمعن فيها تصدر قوانين يديروها الرجال فقط أحرار تسرى على النساء لان النساء لايردن الحضور .. من منعك من الحضور .. امرأة تحتج على هذا القرار غدا يأتى الرجال ويتخذون قانونا اذا طلقت المرأة الرجل يأخذ البيت ويأخذ الاولاد ويتركها فى الشارع وغدا يأتى واحد يقول الطلاق يجب أن يكون بيد الرجل لا محكمة ولا اتفاق بين الطرفين يالله .. تأتى النساء .. تحتج واحدة ستطلق غدا يأخذ منها أولادها ويأخذ منها البيت تصرخ لا .. لا لانك أنت لم تحضرى المؤتمر .. النساء لم يحضرن للمؤتمر احضرن المؤتمرات قلنا لكم المؤتمرات فيها حياتكم تتعلق بحياتكم بمصيركم بالاولاد بمنزلكم بمسكنكم بمأكلكم بشرابكم بالدفاع عن أمنكم بكل شىء احضرو وقرروا .. أنتم تضيعون فى الوقت .. تلعب الكارطة وتتفسح .. فى المؤتمرات الشعبية الناس خلوها تفهم من اليوم تحضر.. هذا المطلوب ما حضرت الذى يحضر هو الذى يقرر مصيره وليس عندك حق الاعتراض .. ممكن تصدر قوانين تتعلق بالاطباء تتعلق بالمحامين بالمهندسين بالمساجين بالممرضين بأى فئة من فئات المجتمع حتى أنت تترفع عن المؤتمر ولم تحضر وتقول أنا محام أو أنا طبيب أو دكتور أو أستاذ أو برفسور ولم تحضر .. أنت حر فى أن تحضر أو لا تحضر .. العامل هذا الذى أنت مستهز به الحفيان .. هذا الفلاح وصاحب الورشة المسكين .. هذا يحضر المؤتمر ويقرر مصيره وغصبا عنك تخضع للسلطة الشعبية.. ماذا يفعل هذا المواطن العادى بعد الذى يعمل بيده وينظف الشارع والذى يرعى أو يبيع الفحم والذى يأتى ليقرر مصير المحامى ويقول المحاماة تلغى و كذا و كذا ويأتى المحامى غاضبا ويقول لا هذا جائر هذا قانون جائر وأنا لا أقبله .. فى الشارع ليس هناك شىء اسمه لا أقبله .. ادخل المؤتمر الشعبى ودافع عن حقك اما تقبل أو لا تقبل الناس تسمع رأيك يمكن تؤيدك أو لا تؤيدك .. الاطباء غدا قد يصدر قرار خاص بالاطباء ليس هناك طبيب يأخذ أربعة رواتب حتى فى أمريكا لا يوجد هذا .. لديك عيادة خاصة ولديك مستشفى عام لديك تشاركية ولديك كلية طب أربعة مداخيل تأتى لشخص واحد .. أمريكا زعيمة الرأسمالية لا يوجد فيها هذا ولا يسمحون به .. لديك دخل من العيادة لديك دخل أستاذ فى الكلية أهلا وسهلا أستاذ فى الكلية لديك تشاركية طبية غدا نأتى نحن فى المؤتمرات الشعبية ونقرر هذا لا تأت أنت الطبيب غدا تحتج وتقول لا أنا لا أقبل بهذا وتنظم اضرابا لا لا لا لانك لم تحضر فالذى يحضر هو الذى يقرر مصير الغائب فلن نؤجل تقرير مصيرنا الى أن تأتى أنت الينا العام الجديد .. نحن لدينا ساعات محدودة وأيام محدودة نقرر فيها مصيرنا .. لدينا موعد لانعقاد المؤتمرات فليسمع هؤلاء الناس جميعا الذين لا يحضرون المؤتمرات يجب أن يفهموا الان ليس غدا حتى لا تفاجئهم أشياء من الناس الذين حضروا المؤتمرات وبعد ذلك يحتجون عليها .. ليس لديك حق فى الاحتجاج وهذه ياشيخ الزناتى ويا دكتور شكرى كلكم فيما يخصكم المؤتمرات التى تتبعكم واللجان التى تتبعكم هذا يكون تشريعا اذا كان هناك شىء غير موجود فى القوانين يجب أن يوجد اذا لم يكن هناك تشريع بهذا الشكل يجب أن يشرع وتوافق عليه المؤتمرات ويعرض على المؤتمرات .. نحن نريد أن الذى يحضر هو الذى يقرر مصير الغائب ليس هناك أحد يقول لك لا .. اذا كنت تريد أن تدافع عن حقك فيجب أن تحضر فالخدمات وما اليه حسب عدد الحاضرين فى المؤتمرات والذى هو مقدر بربع عدد السكان أى سياسة ترسم من الحاضرين وتطبق على الغائبين .. مهمة أمانات المؤتمرات الشعبية الاساسية ومؤتمرات الشعبيات هى غربلة جدول الاعمال لان هناك أناسا يضعون أشياء مستواها محلى يضعونها فى جدول الاعمال الخاص بالانعقاد النهائى مثل الاشياء التى هى على مستوى الجماهيرية الكبرى لا توضع فى جدول أعمال المؤتمرات الشعبية الاساسية وتناقش فى مؤتمر الشعب العام.فهذه الغربلة من الكومونة ومن أمانة المؤتمر تقول لا هذا يا حضرة العضو أنت الذى تكلمت هذه لا تخص الجماهيرية .. يأتى اخر مثلا من أعضاء المؤتمر الشعبى الاساسى نرجع من جديد لهذا المؤتمر الشعبى الاساسى رقم واحد ليطلب الاذن ويتكلم عن أى شىء فى ذهنه يقول أريدها تكون فى جدول أعمال المؤتمرات الشعبية أمانة المؤتمر تكون واعية وتدرك مباشرة حتى بدون عرضها على المؤتمر لا لا النقطة هذه لانها لا تخص الجماهيرية كلها لا يمكن أن تعرضوها هذه تخصنا نحن هنا مؤتمرنا فى الكومونة الخاصة .. لو نتكلم عن تلك الطريق أو تلك المدرسة أو ذلك المستشفى عن تلك الظاهرة عن أنبوب غاز تعطل فى المكان المعين عن المجاري المستنقع قال لا لا هذه لا تخص الجماهيرية هذه تخصنا نحن هنا هذه نناقشها عندما نعقد اجتماعا على مستوى الكومونة منذ البداية اذا وقعت أشياء مثل هذه هذه ليست ضمن الاعمال عندما تأتي للشعبية مؤتمر الشعبية يغربلها يقول لا لا هذه على مستوى الشعبية وهذه على مستوى الكومونة أمر يخصنا لا نحولها للمؤتمرات الشعبية ولا تحولوها للجماهيرية العظمى ما علاقة هذا .. أحد يتكلم عن سوق الظلام وسوق الرويسات وسوق الحوت الامانة هذه الشعبية ما علاقتها شخص فى غات لا يعرف سوق الظلام ولا يعرف سوق الحوت ولا جامع بورقيبة هذه تخصنا نحن هنا نغربلها اذا مرت على أمانة المؤتمر الشعبى الاساسى بالشعبية تغربل لكن فى المؤتمر الشعبى الاساسى يجب هذه الاشياء تبقى على مستوى الكومونة .. اذا الكومونات رفعت أشياء ليست على مستوى الجماهيرية وتخص الشعبية فقط حسنا تحذف من جدول الاعمال ونتركها على مستوى الشعبية لكى لا ندخل فى المؤتمرات الشعبية فى انعقادها النهائى بأشياء ليست لازمة .. جدول أعمال المؤتمرات الشعبية فى انعقادها مثل هذ الان السنوى يجب أن يكون محدودا لكى تتم مناقشته باستفاضة لكى تكون أمام أمانة مؤتمر الشعب العام أشياء محدودة لكى يصيغها .. نجد أشياء لا أول لها ولا اخر محسوبة على المؤتمرات الشعبية الاساسية وبعد ذلك مرفوعة الى مؤتمر الشعب العام للصياغة .. المفروض تكون أقل شىء فى المؤتمرات الشعبية فى الانعقاد السنوى وأقل أشياء مرفوعة من موضوعات توضع أمام مؤتمر الشعب العام للصياغة .. هذه كلها نتيجة عدم الغربلة وعدم وعي أمانات المؤتمرات الشعبية الاساسية ومؤتمرات الشعبيات لو أنها واعية لا تترك هذه الاشياء تمر على مستوى الجماهيرية أو الى مؤتمر الشعب العام .. يفترض أن تكون هناك لوائح داخلية تنظمها ياشيخ الزناتى .القضايا المحلية لها علاقة باجتماعات المؤتمرات الشعبية السنوية لا تصل الى مؤتمر الشعب العام الا الذى على مستوى الدولة مستوى الجماهيرية كلها حسنا حسنا هذه كلها تعتبر صفحة أكملناها ونأتي لصفحة أخرى هذه الاجراءات أكملناها هذه عبارة عن اجراءات كيف تنعقد المؤتمرات

كيف تضع جدول أعمالها كيف تغربل جداول الاعمال حتى تصل الى المؤتمرات وكيف تصل الى مؤتمر الشعب العام? هذه اجراءات ونأتى للصفحة الاخيرة قضايا أخرى التى هى يمكن أن تقال مرة أخرى فى مؤتمر الشعب العام عندما تطلبون فرض زيادة الرواتب مثل ما هو مطروح قانون رقم 15 يجب أن يكون واضحا أن هذا دخل النفط وهو موضوع أمامكم .. هذا دخل النفط امامك هذه الايرادات الجمارك والضرائب والرسوم وما اليه على أى مستوى من المستويات جعلوه من الجمارك والجوازات من الضرائب دخل كذا من الرسوم فى الداخل اجمعهم مع بعضهم كم يطلع مليار دينار بعتوا النفط طلع منه كذا ما الذى تجنوه من النفط انتم قررتم تجنيب دخل النفط بالكامل قال اخذوا ثلاثة مليار من النفط زيد المليار اذن جعلتوه من الايرادات الاخرى كم اصبح اربع مليارات اربع مليارات امام الشعب الليبى يتصرفون فيها تريدون زيادة رواتب لكن من اين بتزيدوهم من المليارات هذه قالوا لا .. الاربعة المليارات متفرقة على أبواب اخرى ومصروفات اخرى.هناك ملاحظة تتعلق بنفس المبالغ قالوا ان المليارات الموزعة على خدمات وعلى مشاريع وعلى اشياء اخرى نحن نزيد الرواتب تزيدها ليست رملة قال املا الشوال وهذا الشوال لا يكفى اذن اعمل خمس شوالات .. الشوالات هذه عندما تكون رملة لكن لما تكون اموال فهى فرضا يعنى اربعة مليارات مثلا امامكم وزعوهم تريدون ان تزيدوا الرواتب نقص من الذى وزعتوه عليهم من هذا او من هذا أو من هذا وزيد الرواتب هذه مثل الغطاء والا الفراش غطاك بتقول انا بنمد جسمى على طوله وبنغطى رجلى على الصقع بتغطى رجليك وتضع الفراش تحت رجليك حتى لا يسقط منهم وانت نائم معنى هذا انك انت بتعرى وجهك لا تقول بنغطى وجهى وبنغطى رجلى فى نفس الوقت لان الفراش هو هذا الغطاء هذا الغطاء طوله متر ونصف وانت طولك متر وثمانية وستين الحد الادنى المقبول فى الجيش متر ونصف انت بتمد رجليك جسمك الذى هو متر وثمانية وستين والغطاء طوله مائة وخمسين عندك (13) سنتمتر يقعدون بدون غطاء اختار ان تغطى رجليك اترك (13) سنتمتر من فوق بدون غطاء تقول لا اغطى وجهى ورأسى تترك (13) سنتمتر من رجليك بدون غطاء مش ممكن تغطى رجليك وتغطى رأسك فى نفس الوقت تقول تقلص هذا حل مع انك انت بتقلص مشاريعك وانفاقك .. الطريق طولها 100 كيلومتر تعملها هذه الفئة فعملها خمسين كليومتر فقط هو هذا الحل انت تقلص الانفاق وتقول بنقلص من المشروع الفلانى بما يكفى .. تقلل من الاكل من الشرب من المواصلات من التعليم من الصحة كل شىء شغلك . لا تشترى قرطاسية هذه السنة ولا تشترى سيارات للدولة هذه السنة ولاتصرف بنزين هذه السنة لازم الناس يكونوا فاهمين لان حكاية انزيد الرواتب ليس نحن كلنا مع زيادة الرواتب ونتمنى زيادة رواتبنا لكن امنية من الموجود الجود من الموجود ومن هذا هو الموجود هذه الميزانية الموجودة من امامك قسمها بتعطى منها تزيد الرواتب معناها بتنقص من الجهة الاخرى نقص من هذه واتزيد الرواتب الى 500 مليون نصف مليار ياتوكم الخبراء بسرعة يطلعولكم 500 مليون كيف اطلعها .. يقول لك الضرائب الفلانية يزيدوها والجمارك السلعة الفلانية يزيدوها والرسوم على دخول السماد دخول كذا ولا هذا المكان ولا هذا المكان يزيدوها تذكرة الطائرات مثلا يزيدوها هذه السلعة يزيد سعرها 500 بهذا الشكل تقبلوا انتم تقولوه أى نعم زيدوا سعر كذا وزيدوا سعر كذا وزيدوا الضرائب وزيدوا الرسوم نوفرها لكم .. لايستطيعون توفيرها من أى شىء اخر الا هكذا أى أحد منكم عاقل يقول لا نعمل كذا ولا نوفر .. من أين ستأتى بها أين سنجدها النفط مهما كان دخله مائة مليار خمسمائة مليار اربع مليارات عشر مليارات مهما يكون هذا هو الخط امامك هذه الايرادات التى عندكم انتم وتكون واضحة امامكم ولازم نفهموها للناس مليون مرة ايردات من النفط وايرادات خارج النفط الذى خارج النفط يستطيعون ان يوضحوها لكم وواضحة عندكم وهى ضرائب ورسوم وما اليه تجمعوها بعضها وتعملوا منها ميزانية التحول وميزانية تسييرية بتوزعوها انتم .. هى طبعا المسؤولية معروفة الذى ما عنده معرفة لا يقدر ان يتحمل المسؤولية لاتكن انت لا تملك معرفة ولست واعيا ستحتج على هذه تكون عارف لابد من المعرفة لكى تتحمل المسؤولية انت تجعل الشىء لا تستطيع ان تدخل عليه المسؤولية كيف تدخل عليها وانت لاتعرف اتركوا الناس تفهم مليون مرة فهموها بكل الوسائل فى المؤتمر وفى الاذاعة وفى الجريدة وفى المحاضرات وفى المدارس اول درس فى كل شىء يبدأ الواحد عارف كل شىء بالضبط يقولك ستزيد من هذه نقص من هذه غدا تلقى الرسوم هذه زايدة السلعة هذه والضرائب زايدة تقول كيف تحتج عليه لكن تحتج عليه ما هو اتفقنا على زيادة كذا نحن لو نتكلم فى الصفحة الثانية الصفحة الاولى للاجراءات والرواتب ميزانية التحول العجيب عندكم هنا فى ليبيا كل عام تزيد .. الصحيح ميزانية التحول كل عام تنقص هذه قاعدة كيف نشرحوها وهذه يشرحها اى واحد نظرية المتعلم والاقتصاد والاشياء هذه معروفة انت شيدت بيتا حتى الشخص الامى يبنى بيت ب 50 الف هل تصرف العام الجديد 50 الف اخرى العام الذى بعده تضع فى ميزانيتك العائلية 50 الف على البيت والذى بعدها 50 الف على البيت وبعده ستين الف على البيت وبعدها 70 الف على البيت الى ان تصل 100 الف هذه ميزانية التحول عندكم تسير بهذا الشكل .. كيف بيت دفعت فيه 50 الف وبنيته كيف العام الجديد تصرف عليه? تصرف عليه اقل ما يمكن وهو صيانة هذا البيت .. انتم الى اين ذاهبون كيف نجد ميزانية التحول كل سنة تزيد? لا توجد ميزانية .. ميزانية التحول تتوقف نهائيا كل شىء عملناه ولايوجد امامك الا الشىء الذى عملناه .. شى عجيب يكفى من الاشياء التى عملناها نتوقف عندها ونصينها حتى لو اردت ان تزيد مشاريع تنموية أو تحولية بتزيدها بنسبة قليلة مقارنة بما عملته فى السابق يعنى مثلا عملتم انتم كم مصنع للترابه هذه ستة أو سبعة انتم بنيتم سبعة مصانع للاسمنت ودفعتم عليها كم من الاموال نفرض تكاليفها الف مليون بعد ذلك تريدون ان تشيدوا مصنعا اخرا أو مصنعين يبدأ السابع الذى ستزيده واحد على سبعة أو اثنين على سبعة كيف تطلب ميزانية للاسمنت او للتحول تساوى الف مليون مرة اخرى انت دفعت الف مليون فى الاول وبنيت بها سبعة مصانع بعد فترة احتجت الى مصنع اخر مصنع اخر بمائة مليون فقط معناها ميزانية التحول تتناقص فعلا صيانة هذه المصانع ممكن بخمسين مليون لنفرض هكذا تبدأ تتناقص ميزانية التحول باستمرار تبدأ صيانة فقط كيف نجد هنا فى ميزانياتكم ميزانية التحول تزيد .. تزيد .. تزيد الميزانية فى النهاية ستصبح ميزانية ادارية .. ميزانية التحول توقف والان هنا يجب ان توقف تعملوا مثل ماقال الجماعة شخص عمل سياج على مقبرة تسموه تحول وتعملوا سياج على ملعب تسمونه تحول وتعملوا جامع فيه اربع مآذن تسمونه تحول هل ربنا لايسمع أو كيف حتى تعملوا له اربع مآذن من اجل ان تأذنوا فيهم ربى يسمعك حتى وانت تتكلم فى سرك ليس حتى تعمل له اربع مآذن تبقى تأذن فيهم قال لك هذه اسموها تحول هذه مهزلة هذا رزق الشعب الليبى تبدرونه بهذا الشكل القرش الابيض ينفع فى اليوم الاسود دعوه عندما ينتهى النفط عندما يأتى اى شىء لاتفرطوا فى اموال النفط بالطريقة هذه هذه ميزانية التحول ميزانية التحول المفروض هى تتناقص وانتم عندكم تزيد تنقص تنقص لغاية ما تتحول الى ميزانية ادارية .. اذا فاض من ميزانية أى شعبية المال من ميزانيتها فى السنة التى مضيت بطبيعة الحال تحول لميزانية السنة القادمة وهذا اظنه صادر فيه تشريع من زمان لكن سأوضحها اكثر لان هناك تحايل عليها هذه انا اشتكوا لى الجماعة الذين بينفذوا المؤتمرات الشعبية واللجان الشعبية مثل اللجنة الشعبية العامة وغيرها اشتكوا لى من اشياء قالوا لى ارجوك ان تساعدنا فى توضيحها للناس هذا الذى جعلنى انا احضر هنا والا انا لا علاقة لى بهذا هذا كله هذه مسؤوليتكم انتم الليبيين انتم عندكم السلطة وانتم احرار ليس مهمتنا هذه نحن مهمتنا قمنا بالثورة من اجلكم انتم تأخذوا السلطة فقط .. اما نحن قمنا بالثورة ونبقى نتحمل مسؤولية السلطة لا. شعبية لنفرض فى ميزانيتها 40 مليون فاض 10 ملايين من الميزانية من السنة التى مضت لم تصرفها أتينا نقدر فى ميزانيتها للسنة الجديدة قلنا حتى ميزانيتها السنة الجديدة 40 مليون مثلا ماذا نحول لها 30 لان 10 متوفرات من ميزانية السنة الماضية اذن ليس فيها نقاش هذه اقول لكم التحايل والشىء غير الاخلاقى عندما انت تعرف هذه القاعدة وتقول ان ميزانيتى 40 مليون وفاض من السنة الماضية 10 ملايين معناها بيعطونى هذه السنة 30 مليون كيف اورطهم من اجل ان يعطونى 40 مليون أتصرف فى 10 ملايين هذه فى اخر لحظة وهذا تحايل ولعب وسرقة وفساد لكل شىء ويجب ان يخضع للقانون الذى يعمل شىء مثل هذا وهناك رقابة شعبية يجب ان تكون بالمرصاد لهذا هناك شهود على ان يكون كل شىء تحت الرقابة الشديدة هل هذا عمل اخلاقى كيف تأتى فى اخر السنة وتقول هذه 10 ملايين بدل ما توفرها ويحسبونها على هى اتصرف فيهم اعمل بها اى شىء ولو سور مقبرة مثل ما قلنا هذا ممنوع هذا تخريب للاقتصاد هذا مجرم الذى يعمل هكذا تسحب منه الثقة فائض .. فائض خليك محترم ووطنى وعندك اخلاق بقى عندك 10 ملايين تبقى العشرة ملايين لكن اخر السنة اذن هذه لازم تعمل لها قاعدة ياشيخ الزناتى هذا امين اللجنة الشعبية العامة الدكتور شكري تعملوا قاعدة ممكن فى الربع السنة الاخير كل صرف يكون بالقطارة معروف لابأس التعاقد لايحسب لانهم هم سيتعاقدوا بدون ايجاز التعاقد تعاقد تبدأ عقود يقول لك العشرة الملايين التى فاضت تعاقدت عليها لا اذا كانت عقود لايعترف بها اذا كنت انت فى الربع السنة الاخير تنجز فعلا ستبنى مدرسة أو مستشفى أو طريق بالفعل عملتها ولو تعاقدت عليها مجرد التعاقد أنت معنى هذا تتحايل ستسرق العشرة ملايين هذه بطريقة أو بأخرى وستحرم شعبيات اخرى من هذا المال لان عندما نحن نحسب لك عشرة ملايين ونعطى لك اربعين مليونا ونعطى لك ثلاثين مليونا عشرة ملايين انت العشر ملايين سنصرفها على ناس اخرين محتاجة فى الجماهيرية على شعبية اخرى انت تحايلت علينا وسحبتها لنفسك لشعبيتك ولن تعمل بها اشياء مفيدة للشعبية لانك انت تريد ان تصرفها فقط حتى لاينقصون لك ميزانية السنة القادمة تريد ان تزيد ميزانيتك زد من انتاجك زد الجباية اكتبها عندك زد انتاجك وزد جبايتك اذا انت تريد ان تزيد من ميزانيتك نقصت عليك عشرة ملايين تحصل عليها من شعبيتك انتج زيد الرسوم زيد الضرائب على شعبيتك حر ومرات لاتحتاج لزيادة الضرائب والرسوم تحتاج الى فعالية فى جبايتها لان بالرسوم الاولى وبالضرائب الاولى لانك لاتجمع فيها ناقص عليك الجمع الناس وضعوا لك مائة برتقالة قالوا لك تعالى جاهزات خذها علينا كل واحد منا نحن مائة شخص لكل واحد ليعطى برتقالة من شجرته انت جمعت خمس برتقالات لانك عاجز فاشل وتقول زيدونى خمس وتسعين برتقالة اعطونى ثمن خمس وتسعين برتقالة لاتزيد ذلك لانك انت فشلت فى جمع المائة التى اعطوها لك تجمع الضرائب حتى المقررة والرسوم المقررة ويكون لديك دخل احضر ايراد من شعبيتك وهذه تبدأ من السنة هذه وان شاء الله لايبدأ عدد كبير منا متحول الى محكمة الشعب بهذه التهمة نجده الان فى اخر السنة باقى يصرف فى الميزانية ويتعاقد. العقود لايعتد بها ولاتطمع بها هذا فائض فائض الذى انجزته ماديا فى خلال سنة هذا صحيح الذى تعاقدت عليه فى اخر السنة هذا باطل لان معروف انك ستتحايل هذه تخصكم لكن امانة مؤتمر الشعب العام اللجنة الشعبية العامة يقولون لى فى هذه الملاحظات منها ميزانية الشعبية يقولون يجب ان تصرف على مستوى شعبية ليس على مستوى الكومونة .. لانه عندما نوزعها على الكومونات تبدأ ميزانية قليلة لاتكفى لانجاز اى عمل ومن هنا الكومونة تتصرف فيها فى اشياء تافهة لانها اقل من انها تعمل مشروع كبير ولكن الشعبية والكومونة موجودة فى الشعبية يعنى عندما يجتمع امناء الكومونات امناء اللجان الشعبية للكومونات واللجنة الشعبية على مستوى الشعبية يقررون ويقولون هذه الميزانية بدل من توزيعها على العشر كومونات ندعها فى شعبيتنا نعمل بها هذا الطريق التى تشمل ثلاث كومونات .. جيد لكن لو نعطى لك ميزاينة خاصة بالمواصلات للكومونة ممكن لاتكفى طريق لكن عندما نأخذ ميزانية المواصلات كلها ونعمل بها طريق تقرر ان هذه طريق تكفى هذه لثلاث كومونات هذه تدرسونها وانظروا فيها هذه الجماعة عرضوها واشتكوا منها امناء اللجان .. اللجنة الشعبية تعلق يقولون لو يوافقوا لنا على ان الميزانية تصرف على مستوى الشعبية وامانة مؤتمر الشعب العام وحتى اللجنة الشعبية العامة قالوا لى ان ميزانية الكومونة ليس عليها رقابة وتصرف فى اشياء تافهة جدا .

ميزانية سنوية تتضمن بنود فى ميزانية الشعبية تتكون مواردها من 1 ما يخصص له من الميزانية العامة 20 ما يخصص له من رسوم من الايرادات المحلية والضرائب التى تجبى فى نطاقه على الا تتجاوز المخصصات المعتمدة له من الميزانية العامة 30 ما يقره المؤتمر الشعبى الاساسى من رسوم وجبايات المادة 12 اختصاصات المؤتمر الشعبى للشعبية يختص باختيار امانته اختيار امين اختيار امين مجلس تخطيط تجميع قرارات وتوصيات صياغة القرارات اعتماد وتوزيع الميزانية التسييرية وميزانية التحول على المؤتمرات الشعبية الاساسية والقطاعات الفقرة 6 اعتماد توزيع الميزانية التسييرية وميزانية التحول على المؤتمرات الشعبية على أى حال الشعبية حرة فى هذا الامر هى المسؤولة بعد ذلك على الميزانية اذا صرفت بالوجه الصحيح ليست على الوجه الصحيح وحدث بها اشياء تافهة هى التى سيتم مساءلتها امام المؤتمرات الشعبية وبعد ذلك امام مؤتمر الشعب العام وانتم احرار طبعا هذه امور ادارية تخصكم لكن هذه تخضع للتقييم ان الميزانية عندما توزع على الكومونات افضل والا عندما تكون ميزانية واحدة لكل شعبية ومن الشعبية توزع على مشاريع محددة للكومونات وبعد ذلك عندما نقول الشعبية هى الشعبية من هى الشعبية هى الكومونات الآن مؤتمر الشعبية يتكون من امناء مؤتمرات الكومونات هم امناء اللجان الشعبية للكومونات هذه هى الشعبية فى النهاية عندما تفككها تتحول الى كومونات فأنتم اصحاب الكومونات تجتمعوا ونسميكم بعد ذلك شعبية وقرروا هذه الميزانية الخاصة بكم تأخذونها كل واحد يأخذ حصته والا تقولوا نقسمها على مشاريع تشمل كوموناتنا بعد ذلك مؤتمر الشعب العام واللجنة الشعبية العامة .. انا لاحظت هناك تزييف مثل ما هو معروف عندما تكون جهة لديها مدير لماذا لاتقولوا هو المدير أو رئيس الجهة الفلانية نخدع فى من عندما نقول امين اللجنة الشعبية لكذا هناك اشياء تضحك بالمرة فيها شخص واحد نقول امين اللجنة الشعبية مثلا نأتى الى المركز الذى فيه “علي برهان” المقتنيات الشعبية التراث هذا مكلفين الدكتور هو حصل دكتوراة من الدكتوراة المعترف بها او معترف بها على أى حال فالدكتور “علي برهان” هذا رئيس مركز المقتنيات عندما تكتبونه ستقولون امين اللجنة الشعبية للمقتنيات هو شخص واحد يدير فيه نأتى للدكتور الجرارى فى مركز التاريخ هو الرئيس وامين اللجنة الشعبية ياسادة اللجنة الشعبية معناها مصعدة من مؤتمر شعبى سواء كان هذا المؤتمر اساسى او غير اساسى عندما تصعد فى المؤتمر الشعبى من الجماهير تسمى لجنة شعبية اما غير ذلك حرام ان يكون هذا مدير وهذا رئيس وهذا مفوض انتم تعينون فى شخص على شركة وبعد ذلك تسمونه امين اللجنة الشعبية للشركة ما هذا التزييف هذه بعد ذلك تترتب عليها مسؤولية الشعبية التى توظف موظفين جدد أو عمال هى حرة لكن تتصرف من مواردها المحلية رواتب هؤلاء الناس لايستطيع ان توظف اناس فى شعبيتك وتطلب من الشعب الليبى من يصرف لهم رواتب انت حر فى الشعبية قد تحتاج الى عمالة تحتاج الى موظفين أى مرفق خاص بك حر لكن رواتبه مسؤوليتك أنت تصرف له لان هناك مشكلة يأتى واحد يشغل الاف الناس ويقول للدولة تعالي واعملي لهم رواتب هذا ليس فى الملاك هذا عمل غير قانونى يأتى الناس يقولوا نحن موظفون لنا سنة بدون رواتب هذا الذى وظفك يتحمل المسؤولية الشعبية .. المؤتمرات ان شاء الله ستنعقد من جديد وتضع جدول الاعمال وفق ما تقترحه ليس امامها ولا ورقة كل الناس تقول الذي تريد يرسمون سياسة ليبيا الداخلية والخارجية فى أى شىء والامانة أمانة المؤتمر تكون واعية فيه اشياء محلية تقول لا هذا هذه تبع الكومونة ليس فى الانعقاد على المستوى الجماهيرية الكبرى وفيه اشياء هذه انتهينا منها يمكن العضو نوضح له وضحوا له عندما تكون الامور واضحة ندع كل واحد يقول رأيه ويعرضه على المؤتمر عندما يعتمد من المؤتمر بالطريقة التى قلناها يصبح نقطة فى جدول اعمال كل المؤتمرات الشعبية نريد الناس .. ماذا تقول كيف تسير بلادها لانجد تقارير من اللجان الشعبية العامة فى الانعقاد الثانى الذى سيناقش فيه جدول الاعمال تعرضون تقارير الجهات العامة ونريد الاجراءات ان تكون بهذا الشكل الحضور تترتب عليه اشياء مهمة جدا تحضر او لاتحضر حر لكن سيكون عدد سكان كل شعبية وما يقدم لها من خدمات وما اليه حسب نسبة الحضور الذى قلناه الربع أى عدد يحضر فى الشعبية نضربه فى اربعة يطلع عدد سكان الشعبية لايصرف لها شىء ولا تعامل الا على اساس هذا العدد النقطة الثانية فى الحضور ايضا الذى سيحضر قراراته نافذة على الذى لايحضر مهما كانت غير مرضية للذى لايحضر.

والكفاح مستمر .. والسلام عليكم

Advertisements