نص اللقاء الذي أجرته قناة أبوظبي الفضائية مع الأخ قائد الثورة


نص اللقاء الذي أجرته قناة أبوظبي الفضائية مع الأخ قائد الثورة

من قناة أبوظبي مرحباً بكم إلى هذا اللقاء الخاص مع قائد الثورة الليبية معمر القذافي الليلة نأتيكم مباشرة من مكتب الأخ القائد بطرابلس .

هل ما يجرى من مجازر في فلسطين المغتصبة هو امتداد طبيعي لتاريخ شارون الإرهابي ؟ أما هو تنفيذ لمخطط مدروس تواطأت جهات عديدة لتنفيذه ؟ فهل يكمن الرد عربيا في قمة عربية طارئة ؟ أم في قمة إسلامية ؟ أم في خطوة عربية موحدة وفاعلة تنفذ على الأرض بقوة وبأعلى صوت ؟ وهل بات من الحكمة أن يتمسك القادة العرب بقمة بيروت وبمبادرتها ؟ أم عليهم أن يراجعوا حساباتهم من جديد ؟ وإذا كان العراق قد أوقف صادراته النفطية إلى الولايات المتحدة لمدة شهر ، هل يفكر قائد الثورة الليبية بخطوة مماثلة ؟ وأخيراً نسأل إذا كان الشارع العربي الهائج قد ضاق ذرعاً بالذل والدمار الذي يتعرض له الفلسطينيون وياسر عرفات ، فهل من الحكمة إسقاط خيار السلام أم على الشعوب العربية أن تعيد حساباتها من جديد وأن تعسكر مجتمعاتها ؟

مشاهدينا على مدار الساعة وأكثر .. حوالي ساعة ونصف كنا نأمل أن نبتدئ مع القائد ولكنه كان يصلي .. أولاً سيادة القائد حرماً .

القائد : جمعاً

المذيع : مباشرة ندخل في الموضوع ما الذي يجري برأيك بتقييمك ما الذي يجري الآن هل هو مخطط تآمري ضد الانتفاضة الفلسطينية ، ما تراه هو في الحقيقة حلقة مفرغة من الانتفاضة الفلسطينية يقابلها إرهاب إسرائيلي ؟

القائد : بسم الله أحيي كل المشاهدين في كل مكان حول العالم هذا ليس بجديد يمكن الناس الذين عاشوا في السنوات هذه يستغربون ما يجري الآن ، أنا آري أن هذا حلقة في المسلسل الإسرائيلي ما بعد 48 ، أنا دائماً أؤكد على أن المشكلة ليست مع حاكم مع فرد ليس مع [ اشكول ] أو [ بيغين ] أو [ غولدا مائير ] أو [ نتانياهو ] أو [ شارون ] أو غيرهم .. لا المشكلة ان العرب دائماً يحاولون ان يعملوا واحد من هؤلاء مشجباً يعلقون عليه المشكلة كلها ، نحن مشكلتنا مع نتانياهو، الآن ذهب نتانياهو .. الآن مشكتنا مع شارون ، قد يذهب شارون .. المشكلة ليست مع هذا ، ولا مع ذاك .. المشكلة مع المخطط الصهيوني الذي يطبق استراتيجية معينة لتحقيق الأهداف الصهيونية .. في النهاية للأسف ان الهدف النهائي للصهيونية هدف مفزع جداً ، وخطير ، ويبدو وكأنه خيالي وهو السيطرة على الهلال الخصيب والسيطرة على منابع النفط في الخليج ، وعلى مكة ، والمدينة ، وتهويد شمال أفريقيا ، ان هذا مخطط صهيوني ، وبالتالي الصهيونية تطمع في السيطرة على العالم بكامله وليس على هذه المنطــقة فقط .. فالذي يجري الآن هو حلقة من هذا المسلسل ، وجزء من السيناريو التاريخي .

المذيع : إذا كان هذا المسلسل طويل الأمد وسوف يستغرق من وجهة نظر إسرائيل والصهيونية فترة زمنية طويلة إذا بقينا في المرحلة الحالية ، هل هناك مخطط تآمري ؟ حالياً ماذا يدور على مدى الأسبوعين الماضيين ، رأينا تواطؤاً غربياً صهيونياً ؟ هل هناك شئ محدد يتم على الأرض الآن ؟

القائد : بالنسبة لي هذا واضح جداً ، أنا دائماً أحب أن أوضح للمواطن العادي المسكين والمغفل والحالم ، الحقائق التي تصدمه ، ولكن في نفس الوقت تسبب لي إحراجات مع النظام العربي الرسمي أو مع القوى المعادية .. هذه القوى المعادية لا اهتم بها .. لكن تحصل إحراجات .

أولاً : لابدا ان نعرف الأرضية التي يجري عليها الصراع ، يمكن تحليل غير متوقع أن أقوله .. الآن أولاً : حماس حركة .. حماس هي حركة المقاومة الإسلامية وأنا أختصرها حماس ، هذه الحركة نشأت خارج منظمة التحرير الفلسطينية .. منظمة التحرير الفلسطينية رغم الإنشقاقات التي فيها هناك ما يسمى بمنظمات الرفض ، أو الرافضة التي في الخارج التي لم تدخل مع أبي عمار دائماً أسمها منظمات الرفض ، لكن كلها تنطوى تحت لواء منظمة التحرير الفلسطينية التي رئيسها في النهاية [ أبو عمار ] … حماس هذه شئ آخر خارج منظمة التحرير الفلسطينية ، وبالتالي حتى هذه اللحظة وإلى النهاية لن يكون هناك تفاهم مع منظمة التحرير الفلسطينية .. يعتبر الآمر نهائي ما دام حماس موجودة ، يعني الذي يحل هذه القضية مثل واحد يمسك أرنبين في وقت واحد لا تقدر أن تتعامل مع أبي عمار ، أو مع حماس مع بعضهما . يعني قصدي الظاهرة هذه [ حماسية ] رغم أن هي ضد أبا عمار من الناحية السياسية ، وفي التوجهات لكن هم فلسطينيين ومعه في الكفاح ويتعاطفون معه الآن ، هي بالنسبة لأمريكا منظمة إرهابية وبالنسبة لإسرائيل منظمة خطيرة جداً ، أخطر من حزب الله ، وتأتي بعد حماس حركة الجهاد الفلسطيني يسمونها حركة الجهاد الفلسطيني .

المذيع : بعد أذنك الأخ القائد لنتوقف عند حماس ، يعني الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات هو أول من لام وقتها رابين عندما قال له إنكم شجعتم حماس أنكم بشكل أو بآخر حاولتم دعم حماس كحركة إسلامية ، تقف ضد التوجه العلماني لمنظمة التحرير الفلسطينية ، وحماس تبنت منذ البداية موضوع الكل ، أو لا شئ … بمعنى يريدون تحرير كامل أرض فلسطين ، لكن الذي أريد أن أفهمه منك ، لماذا أنت ألان تركز على حماس ؟

القائد : لأن هي بيت القصيد ، لأن هي … لا يوجد أي حل تلفيقي تقبل به منظمة التحرير الفلسطينية ، ويقبل به أبو عمار ، وتقبل به الحكومات العربية ، ولا يمكن أن يوجد حل ما دام حماس موجودة . حماس خارج اللعبة كلها ، حماس عدو مشترك للجميع وهي بالنسبة لهم خصم للجميع ، حتى منظمات الرفض الفلسطينية ضد حماس .

المذيع : ولكن إنصافا للحق الأخ القائد ، حماس أخذت مقعداً خلفي عندما كانت منظمة التحرير الفلسطينية ، تتفاوض مع الإسرائيليين من 93 إلى أن وصلوا إلى موضوع [ أوسلو ] هذا لم يعد فيه فائدة ، إسرائيل تراجعت عن كثير من الاتفاقات التي وقعها القائد : هي هذه الحقيقة ، حماس ليست في اللعبة إطلاقاً ، لا تقبل بهذا أبداً ، وبالتالي حماس عامل شاذ ينبغي القضاء عليه من جميع الأطراف ، فالآن المعركة هي للتصفية الجسدية لشباب حماس ، في الحقيقة يعني حماس استحوذت على معظم الشباب لأنها حركة عاطفية ، دينية واستشهادية تضرب على وتر الحساس والمقدسات ، والله ، والجنة ، والأمور هذه كلها مثلما بن لادن يضرب على هذا الوتر ، واستطاع أن يجند شباب وتمكن من غسل مخهم ، واستطاع ان يدفعهم الى الانتحار ويعملوا أشياء عجيبة جداً . حتى حماس تضرب على هذا الوتر الحساس ، وبالتالي استحوذت على كل الشباب المراهق أولاداً وبنات ، وبالتالي يمشوا إلى الموت بكل ممنو نية . إذاً في الواقع حماس هي التي تمثل القوة المقاتلة والشباب الفلسطيني ، ممكن ينضوى كله تحت لواء حماس ، وبالتالي تصفية حماس تعني تصفية الشباب الفلسطيني ، وما يجري الآن هو التصفية الجسدية للجيل الفلسطيني الموجود الآن ، الذي ممكن ان ينضوى تحت لواء حماس . المعركة ألان مع حماس ، في الحقيقة لابد من تصفيتها حتى يمر بعد ذلك أي حل مهما كان تلفيقي .

المذيع : قد تكون حماس قيادات .. قد تكون مكاتب .. قد تكون مجموعة من الأفكار ، ولكنها على الشارع في التراب الفلسطيني تحظى بدعم كبير جداً ، وهناك أرض خصبة لهؤلاء الناس لكي يستشهدوا ، ولكن وصلوا إلى قناعة إنه ليس هناك حل آخر .

القائد : نعم هذا هو الكلام الذي أقوله … هو هذا بالضبط .

المذيع : انت ترى أن هناك مخطط ، ما هي الأطراف التي تقف خلف تصفية حركة حماس والتيار الإسلامي ؟

القائد : كل الأطراف التي تريد أن تلعب اللعبة التلفيقية والتهورية والحلول الوسط وما إليها ، كلها ضد حماس .

القائد : كل الأطراف التي تريد أن تلعب اللعبة التلفيقية والتهورية والحلول الوسط وما إليها ، كلها ضد حماس . المذيع : إذا كنا نعرف ان إسرائيل هذه رقم واحد في محاولة تصفية حماس من الجانب الإقليمي ، هل هناك حركات ، أو جهات تقول لحماس أبقى في الزاوية ؟

القائد : أنا قلت منذ البداية ان حماس رقم شاذ في اللعبة ، في العملية الحسابية التي تجري الآن ، وبالتالي الكل متفق على تصفية حماس ، إلى جانب ذلك تجري التغطية في محاولة لضرب عصفورين بحجر واحد ، وهو تدمير السلطة الفلسطينية ، وتدميرها ألان من قبل الإسرائيليين ، أو من قبل [ أسمو إيه ] شارون ، ليس الهدف في ذاته ، الغرض من هذه المناورة هي تعويقية لتعطيل قيام الدولة الفلسطينية ، بمعنى ان الإسرائيليين قائمون بعملية دحرجة للحلول بصورة مستمرة للأمام . فكل ما يتم عرقلة الحلول سنة .. سنتين .. أو ثلاثة .. أو أربع سنوات يكون أفضل ، وهكذا حتى تتكرس معطيات جديدة . يجب أن نفهم أنه لا توجد إمكانية دولتين بين النهر والبحر أبداً . حماس والإسرائيليون يلتقوا في هذا ، حماس تقول لا توجد دولة إسرائيلية بين النهر والبحر ، دولة واحدة . الإسرائيليون ، أو الغلاة الإسرائيليون يقولون لا توجد دولة فلسطينية بين النهر والبحر ، مستحيل . هل تعلم إنهم يقولون الآن إذا أصبحت حدود الدولة الفلسطينية مفتوحة مع الأردن ومصر عبر غزة والضفة الغربية ، معنى هذا إن كل اللاجئين الفلسطينيين السبعة ملايين سيرجعون إلى هذه المنطقة ، ومعناه كذلك ان هذا السلاح سيدخل هذه الدويلة التي يشترط أن تكون ميتة بدون سلاح ، سيدخل السلاح ، وبعد ذلك تشكل خطر على الإسرائيليين ، وتوضح الخريطة التي وضعها الإسرائيليون تبين مدى مدفعيتهم ، فإذا تم وضع مدافع بهذه العيارات داخل الضفة الغربية ، ستكون المدن التي تسمى إسرائيلية كتل الربيع أو تل أبيب كلها تحت مدى هذه المدفعية ، إذاً هم لا يشعرون بالأمان بوجود دولة في الضفة الغربية وقطاع غزة ، وبالتالي هم فعلاً يريدون تدمير السلطة الفلسطينية ، ولو مؤقتاً لتطويع الواقع بعد ذلك لشيء آخر . [ ملاحظة الشرح على الخريطة ]

المذيع : إذا كانت هذه إرادة إسرائيلية صهيونية ونحن نفهمها منذ أكثر من خمسين عاماً ، المنظومة الدولية وعلى رأسها الرئيس بوش نادت بقيام دولة فلسطينية ، هناك قرار من مجلس الأمن الدولي [ 1397] ينادي بقيام دولة فلسطينية ، هناك إجماع عربي غربي على قيام دولة فلسطينية ، هناك المبادرة العربية التي تم تبنيها في بيروت تقول ، دولتان تتعايشان مع بعضهما البعض ، انت ترى أمراً مختلفاً ؟

القائد : بالنسبة لي أنا هذا ليس بجديد ، هذا جديد للناس المغفلين ، أنا أمامي التاريخ ، واستطيع أن أقول لك .. ولنبدأ منذ أيام ايزنهاور وما يسمى بصفقة ايزنهاور فيها هذا الكلام الذي يقال الآن ، ولم يحدث شئ ، ثم جاءت مبادرة جونسون ذات المبادئ الخمسة عام 1967 ، أين ذهبت ؟ وهى مكتوبة وتقول اعتراف كل دولة بحق الدولة الأخرى بالعيش ، أن يكون هناك عدل للاجئين ، احترام السلامة الإقليمية لجميع الدول ، كبح جماح سباق التسلح ، حق جميع الدول في العبور . أين ذهبت هذه المبادرة ؟ بعد ذلك جاءت مبادرة روجرز عام 1969 نفس الشيء هذه فيها نفس النقاط المطروحة . بعد ذلك جاءت مبادرة ريغان عام 1982 فيها نفس هذا الكلام . وجاءت مبادرة الأمير فهد عندما كان ولي عهد السعودية عام 1981 أين ذهبت ؟ والآن مبادرة الأمير عبد الله . هذه سلسلة من المبادرات لم يتم تنفيذ أي شئ منها .

المذيع : أنت لا ترى في هذه المبادرات أي نجاح حتى المبادرة العربية بعد أن كانت مبادرة سعودية هل ستنجح ؟

القائد : سوف لن تنجح … سوف لن تنجح لأنه يوجد مخطط ، إما أن يدمر المخطط هذا ، وإلاّ لا توجد مبادرة تنجح .

المذيع : ولكن ليبيا وافقت على هذه المبادرة في قمة بيروت ، انتم كنتم من الجماعة الذين صوتوا على هذه المبادرة بالإجماع .

القائد : انه إذا تم التصويت أو لم يتم التصويت ماذا يعني تصويت العرب عليها ؟ لا يعني شئ .. بل يعني أمر أمريكا .. أو اعتراف أمريكا .. أو قول أمريكا بأن يجب أن تقوم دولة فلسطينية . هذا لا يعني شيئا .. المشكلة ليست مع أمريكا ولا مع العرب .. المشكلة مع المخطط الصهيوني الذي لا يقبل بهذه الأشياء كلها .

المذيع : سيادة القائد هي صراع إرادات ، هناك إرادة غربية صهيونية أن أحببتم من جهة أخرى ؟

القائد : طبعاً .

المذيع : طيب قبل قليل قلت هناك إحراجات عربية وقوى معادية .. إلى من تشير ؟

القائد : ما فيه داعي للإحراج ، أنا قلت كل الأطراف العربية ضد حماس حقيقة بما فيها الأطراف الفلسطينية ، والعربية الأخرى ، والعالم كله ضد حماس ، لأن هذه المؤسسات كالشرطة ، والمباني التابعة للسلطة الفلسطينية يمكن أن يتم ترميمها ويعاد تجنيدها مرة ثانية ، لكن المشكلة مع حماس ، حماس تقول لا توجد دولة إسرائيلية ما بين النهر والبحر ، وإسرائيل تقول لا توجد دولة فلسطينية ما بين النهر والبحر . هما الاثنان يلتقيان في هذه النقطة . وفعلاً لا يوجد حل لقيام دولة فلسطينية أو دولة إسرائيلية ، وإلا يبقى الوضع كما هو عليه .. دماء .. معاناة .. صراع .. وكفاح مستمر . الحل هو قيام دولة واحدة ما في ذلك شك ، أنا مازلت نعتبر إن المشروع العملاق الذي قدمته أنا ، الذي يقول اسراطين .. هذا مشروع مثل عصاة موسى لما جاء كل السحرة ، والقوا حبالهم ، وعصيهم ، وخيل إليهم من تأثير السحر إنها تلسع ، اعتقدوا إنها فعلاً سوف تعيش ، وإنها حية ، عندما ألقى موسى عصاته إلتهمت كل ما ألقوه من عصي وحبال . كل المبادرات التي طرحت هي مثل هذه العصي . عصاة موسى هي الحل الذي أنا قدمته للعالم .. قدمته عبر الجامعة العربية ، وقمة عمان ، وهي قيام دولة ديمقراطية واحدة لليهود والفلسطينيين بين النهر والبحر ، لا توجد إمكانية أبداً لدولتين بين النهر والبحر ، وسيستمر الصراع حتى لو قامت دولة فلسطينية ، سيتم تدميرها مرة أخرى .

المذيع : الأخ القائد سوف أرجع إلى موضوع المبادرة الليبية لكن لنبقى أولاً في المبادرة العربية التي أصلها سعودية ، ما هو تحفظك على هذه المبادرة السعودية ؟ ولماذا تعتقد أن العالم العربي بأسره قبلها مباشرة ، والعالم الغربي صفق لها ، والولايات المتحدة هللت لها وتعتقد أنها خطوة جيدة ؟

القائد : أولاً قمة مؤتمر بيروت مؤتمر ناقص ، حتى النصاب غير قانوني ، نصف الزعماء العرب أو أكثر خاصة الدول المهمة لم تحضره ، هذه واحدة . بعد ذلك المبادرة هذه مثلها مثل المبادرات التي تكلمت عليها ، ليست جديدة ، قدمها الملك فهد عندما كان ولي العهد ، وقدمها ايزنهاور ، وقدمها جونسون ، وقدمها روجرز ، وقدمها ريغان ، ليس هناك حاجة جديدة ، كلها مثل بعضها ، أنا عندي احتجاج أخلاقي .. من ناحية أخرى هناك مشروع عربي تم تبنيه في عمان ، وتم تشكيل له لجنة برئاسة أمين الجامعة العربية وتحت الدراسة الآن . لماذا نحن نأتي بأشياء جديدة قبل أن ننتهي من هذا المشروع الذي هو بين ايدينا ؟ معناه ان الجامعة العربية لعب صغار .. والجامعة العربية أؤكد لك إن ليبيا ستقطع صلتها بالعرب نهائياً ، وسوف تشطب على كلمة الجماهيرية العربية ، وحتى لغتها ستصبح لغة أمازيغية ، أو زنجية ، وسنتوارى في أفريقيا ، ولن ننتسب إلى هذا العار إطلاقاً ، ولاتوجد معقولية .. انه لعب عيال .. وهذا كلام فارغ .

المذيع : الأخ القائد هل هذا التذمر ، هل هذا الغضب الليبي الذي تعبر عنه انت هل هو بسبب ان الجامعة العربية والقمة العربية لم تتبن المبادرة الليبية ، التي تعتقد انها متكاملة ، وانهم قرروا المبادرة السعودية الناقصة ؟

القائد : أنا لا أتكلم عن المبادرة الليبية ، ولا عن الموافقة عليها ، اتكلم عن مبدأ بين أيدينا ، لم نفرغ منه بعد لكي نتجاهله ، ونبداْ بشئ جديد … هذه هو فقط .

المذيع : عندما جاءك عمرو موسى هنا عندما كنت تهدد بالانسحاب من جامعة الدول العربية ، هل لك أن تشرح لنا ماذا حدث بينكما ؟ هل استطعتم أن تؤجلوا عملية الانسحاب من الجامعة العربية ؟ حتماً الرجل نقل إليكم شيئا من الرئيس مبارك .

القائد : لا مسكين ، أنا أنتظر مؤتمر بيروت وماذا يتمخض عنه ؟ كنت أتوقع أنهم في بيروت يقولوا يا خوانا ، نحن قدمنا مشروع تبنيناه في قمة عمان ، وشكلنا له لجنة من وزراء خارجية سبعة دول ، وبرئاسة أمين الجامعة العربية ، يجب ان نفرغ منه أولا ، وبعد ذلك نأتي بمبادرات جديدة . أنا اتكلم من ناحية أخلاقية من ناحية مبدئية ، من ناحية الأصول . من هذه الناحية بالنسبة لي هذه المبادرة ليست جديدة ، ولكن أنا بالنسبة لي هناك شئ آخر جوهري بيني وبين العرب ، حتى لو ما حاربت ، حتى لو تركت العرب ، حتى لو ذهبت لأفريقيا ، أو ذهبت للمريخ ، هناك شئ أساسي ، هو إنني لا يمكن أن أشترك ، ولا أقبل تسفيه واغتيال تراث الأمة ، أو نضالاتها أو تضحياتها المقدسة بعد عام 48 . لماذا ضحينا بالآلاف المؤلفة ، وضحينا باقتصادنا ، وتعبنا تعب شديد بعد 48 . الضفة الغربية وقطاع غزة هذه كانت تحت ايدينا عام 1948 ، وكانت موجودة لدينا حتى عام 1967 . لماذا لم تقم الدولة الفلسطينية عام 66 ، 65 ، 64 ، لماذا لم تقم دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة قبل 67 ؟ لأن هذه المناطق كانت بيد العرب ، الضفة أين ذهبت قبل عام 67 ؟

المذيع : ولكن وقتها غير ممكن قيام دولة ، العالم العربي لا يستطيع أن يقول قطاع غزة والضفة الغربية سيكون دولة فلسطينية ، وإلاّ اجتاحتها إسرائيل خلال ساعات ؟

القائد : لماذا الآن يطالبوا بقطاع غزة والضفة الغربية ؟

المذيع : من خلال الاتفاق ومن خلال مفاوضات .

القائد : هي كانت بيدنا من غير مفاوضات .

المذيع : أنا أدرك هذا جيداً كان قسماً منها بيد المصريين ، وقسماً منها بيد الأردنيين .. هذا كلام صحيح .

القائد : لماذا لم تقم دولة فلسطينية هناك .. منظمة التحرير الفلسطينية التي أنشأها أبو عمار ، أو فتح ، أو طلائع العاصفة عام 64 .. بتحرير ماذا ؟ ما دام الأرض أحتلت عام 67 .. انشأوها لماذا ؟ هل لتحرير الضفة الغربية وقطاع غزة التي كانت بيد العرب .. ما هذه المهزلة ؟ هناك شئ مبدئي .. نكون مغلوبين ولكن لا نقول الأبيض أسود ولا الأسود أبيض ، مهزومين ، لا توجد لدينا القدرة ، الله غالب الله غالب ، يدوسوا علينا بالأحذية ، ولكن لا نسفه نضالنا و تراثنا وتضحيانتا ، ونقول كنا غلطانين ، معنى ذلك اننا صدقنا كلام الإسرائيليين ، الذين قالوا ان العرب أولاد كلب ومعتدين ، وأحنا حمل وسط ذئاب وبيعتدوا علينا ، فقد اتضح صحة كلامهم .

المذيع : عليّ أن أسألك لماذا لم تحضر قمة بيروت ، أما كان بالأجدر على قائد الثورة الليبية الزعيم القذافي أن يدافع عن فكرة قيام دولة واحدة في فلسطين ؟

القائد : هذا المشروع شكلت له لجنة تحت الدراسة . كيف يتم طرح أشياء قبل أن ننتهى من هذا ، من أي جهة كانت ؟ يجب أن تعرف جيداً إن علاقتي بالأمير عبدالله علاقة حميمة جداً . إني لا اتكلم عن أشخاص ، أتكلم عن مبدأ يخصنا نحن ، كلنا العرب ، يعني لا توجد مصداقية ، ومعقولية ، تبدأ اذن الجامعة لعب عيال ، إذا كان نحن قررنا مشروع وتجاهلناه ، ونبدأ بعد ذلك بطرح أشياء أخرى !!

المذيع : طيب نحن الآن في مفترق طرق ، ربما في العالم العربي هناك لقاء سوف يعقد في الخامس والعشرين من هذا الشهر بين ولي العهد السعودي والرئيس بوش في كروفر بتكساس ، هل تتوقع له نجاح هل تتوقع أن ممثل العالم العربي ، يستطيع أن يسوق هذه المبادرة السعودية ، وأن تمكن ، هل هو خطأ استراتيجي من وجهة نظر القذافي ؟

القائد : لا أتوقع النجاح لأي شئ مدام المشروع الصهيوني مستمر مثل ما هو ، المشكلة ليست في مواجهة مشروع صهيوني ، الذي قلت لك عليه ، هو الحدود ، يريد ان يصل للخليج ويأخذ البترول ، ويريد ان يوصل للقدس والأماكن المقدسة ، يريد ان يأخذ الهلال الخصيب بين مكة والعراق ، ويريد ان يهدد شمال أفريقيا ، والحدود الآن على الأقل الرسمية الآن بين النيل والفرات ، المشروع الصهيوني ينوي الوصول الى نهر النيل والى حدودهم مع مصر .

المذيع : وماذا على العرب أن يفعلوا ؟

القائد : لا يستطيعوا ان يعملوا شيئا .

المذيع : لماذا ثلاثة مائة مليون نسمة ؟

القائد : السبب مسألة توازن في القوى ، بعد انتهاء الإتحاد السوفيتي حدث اختلال في التوازن الدولي ، الطرف الذي استقطب العالم ومازال موجوداً هو الطرف الذى حليفه الإسرائيليين ، وبالتالي حدثت الغلبة على العرب . المشكلة التي يجب أن يفهمها العرب ، وهي أن أمريكا مستعمرة إسرائيلية ، مثلها مثل فلسطين مستعمرة إسرائيلية . الرئيس الأمريكي مثل أبو عمار هما الإثنين تحاصرهما الصهيونية ، هذا تحاصره بنفوذها وأموالهم والانتخابات وما إليه ، وهذا تحاصره بالدبابات والرشاشات . ياسر عرفات لا حول ولا قوه له . الآن أمام الحصار الصهيوني، والرئيس الأمريكي مهما كان سواء بوش أو ايزنهاور لا حول ولا قوة لهم أمام الصهيونية .

المذيع : الأخ القائد هذا الطرح موجود في العالم منذ ربما بعد حرب 67 م يعتقدون أن الولايات المتحدة أصبحت تابعة لإسرائيل ، البعض يعتقد إن هذه مجرد تبرير هي شماعة لكي نعلق عليها إخفاقاتنا ، بما أن الولايات المتحدة أصبحت ملك وأسيرة لإسرائيل ، فإذا بإمكان العرب أن يفعلوا ، هل هي فعلاً كذلك ، أم توزيع أدوار ، هل بإمكان الولايات المتحدة أن تصرخ على إسرائيل ، وبالتالي سوف تستجيب ، أم انت لا تعتقد ذلك ؟

القائد : يقولون أن ستة ملايين يهودي يسيطرون على المال والمصارف والمضاربات والبورصات ويوجهون الانتخابات ، ولديهم الغلبة في مجلس الكونغرس الأمريكي .. 250 مليون أمريكي آخر هؤلاء مساكين حتى خريطة العالم لا يعرفونها ، فهم اسيويين وأفارقة وهنود حمر وإلى آخرهم ، فهذا خليط أمريكي … إلخ ، فهى ليست قومية ليست جنس ، لكن الفاعلية للستة ملايين يهودي الذي هم عرفوا كيف يسيطروا على أمريكا بالتالي على الرئيس الأمريكي الذي ينتخبه اليهود . المال اليهودي هو رئيسهم وليس الشعب الأمريكي ، وما هو بوش الا واحد منهم ، أن شاء الله معمر القذافي يصبح جنسيته أمريكية بيترشح ، إذا كان اليهود ليسوا معه سوف لن ينجح ، إذن هو رئيس اليهود ، صنعه اليهود ، ولم تصنعه الإرادة الشعبية في أمريكا . لابد أن نفهم أمريكا في شيئين ، في الماضي ، والآن .. أمريكا ليست لها أي مصلحة في أن تضحي بالعرب ، وتتحالف مع إسرائيل ، حتى في الخريطة ، فهى دويلة مجهرية ليس لديها نفط ، ولا غاز ، ولا سوق استهلاكي ، ولا حلقة وصل ، ولا نقطة مفصل ، ولا مواصلات ، ولا تعني أي شئ . إذن أمريكا من الناحية المصلحية ليس من مصلحتها ان تنحاز للإسرائيليين ، وتضحي بالعرب . وأمريكا لا يمكن أن تكون معدومة الضمير ، بأنها تطالب بالقبض على شارون ، وتقديمه لمحكمة الجرائم الدولية ، لا يمكن لاحد أن يقول أن هذا رجل سلام ، أو إن المذابح التي هي بالجملة في الأطفال تعتبر عمل مبرر ، غير ممكن ، أمريكا تقول هذا الكلام ، الصهيونية هي التي تقول هذا الكلام ، فإسرائيل مسيطرة على أمريكا سيطرة كاملة قبل ايزنهاور ، الى عهد كندي ، أمريكا لم تكن منحازة للإسرائيليين ، ويعلم العرب والعالم إن الاتحاد السوفيتي هم أول من زود الإسرائيليين بالسلاح بعد عام 48 . إن عبدالناصر كان قد بعث على صبرى مستشار الرئيس لشؤون الطيران لأمريكا ليبحث موضوع الطائرات التي يمكن أن تبيعهم أمريكا لمصر ، وآخر إسمه وليام فوستر ، كان وكيل الدفاع الأمريكي ، جاء إلى مصر ، وتناقش مع عبدالناصر عن كيفية بيع أمريكا سلاحاً لمصر لتحارب به الإسرائيليين ، وذهب علي صبري يعاين السلاح ، بعد ذلك فشلت الصفقة بسبب وجود اليهود في الكونغرس الأمريكي ، خاصة مجلس الشيوخ رفضوا هذا . لكن أمريكا لم تكن عدوة للعرب ، والعرب لم يكونوا أعداء لأمريكا ، نحن استعمرتنا بريطانيا ، وإيطاليا ، وفرنسا ، ولم تستعمرنا أمريكا في الماضي ، ماذا حدث ؟ إن اليهود لما رأوا في دولة عظمى وهي أمريكا وبالتالي سيطروا عليها ، كيف سيطروا عليها ؟ سيطروا عليها بالمال ، وبالتالي أتجهوا للمصارف ، والبورصات وأخفوا حتى هويتهم اليهودية . وعملوا أنفسهم ليس مثل الامريكيين أنفسهم ليس مثل المسلمين الذين يقولون نحن مسلميون نريد الانفصال ،من الشيشان أونريد الانفصال من الصين . هم لا يقولوا كلامآ مثل هذا . اليهود لا يطالبون بالانفصال من أي دولة ووصلوا فعلاً ، واصبح كل شيء تحت سيطرتهم سيطروا علي الرأي العام الأمريكي ، لان الرأي العام الأمريكي سطحي ، مغفل كل ما يقال في الجريدة يصدَقه ، هم سيطروا على الجرائد ، وسيطروا الآن على الإذاعات المرئية والمسموعة وأصبحت صهيونية ، استطاعوا ان يوجهوا الرأي العام الأمريكي كما يريدون . أنت تعرف ان الهند التي عدد سكانها سبعة مائة مليون نسمة ، فيها تسعين مليون فقط الذين بيدهم الحل والربط ،250 مليون أمريكي ستة مليون يهودي هم الذين بيدهم الحل والربط ، مساحة مصر مليون كليومتر مربع المثلث النافع هي الدلتا ، ليبيا 2 مليون كليومتر مربع المثلث النافع هي الجبل الأخضر ليست بالكثرة بل بالقوة النشطة .

المذيع : الأخ القائد النقطة أصبحت واضحة هي الكثير من الكتاب والكثير من المحللين يكتبون في هذه العملية ، ولكن البعض يري التوافق الأمريكي الإسرائيلي في المنطقة هو الذي يفرض هذه السياسة الامريكية . الولايات المتحدة ليست غبية والقادة الأمريكان ليسوا أغبياء .

القائد : لا يستطيعون عمل شيء أمام اليهود

المذيع : هناك تواطؤ الذين يحكموا أنفسهم هم أكثرهم يهود خاصة في عهد ريغان وكلينتون بمعنى الـذين كانـوا يحـكموا اليهود .. الدفاع ،الخارجية مجلس الامن القومي البيت الأبيض كلها كانت يهود .

المذيع : من يستمع إليك الآن الأخ القائد يصاب بالإحباط إذا كانت الولايات المتحدة هذه الدولة العملاقة المفروض ان تكون نزيه ووسيط أصبحت مستعمرة يهودية .

القائد : أنا ادعو للتحالف مع امريكا … والشعب الأمريكي لكي يتخلص من الاستعمار الإسرائيلي لم يتحالف مع الشعب الفلسطيني للتخلص من الاستعمار الإسرائيلي .. هناك مستعمرة يجب مساعدتها وللتخلص من هذا الكابوس .

المذيع : تحت أي ظرف قد تضحي امريكا بإسرائيل خصوصا ان اليوم بوش يقول أن شارون رجل سلام .

القائد : لا تستطيع أن تضحي لأن أمريكا هي إسرائيل .. إذا أمريكا في يوم ما انتهت مثلما انتهى الاتحاد السوفياتي أو تحررت أصبحت دولة مستقلة قرارها بيدها وليس بيد الصهيونية في امريكا ، وتسحب أسطولها السادس من البحر المتوسط الذي موجود الآن ليحمي الدولة العبرية وسحبت إمكانياتها في هذه الحالة ، تندم الصهيونية ، ويندم غلاة الصهيونية ، يوم لا ينفع الندم سيجدون أنفسهم تحت رحمة العرب ويقولـون ليتنا لم نفعل في العــرب في رام الله وفي جنين ودير ياسين … الخ . ياليتنا لم نفعل هذا بالعرب .. من يحميهم من العرب في المستقبل؟ أمريكا ظاهرة … مثل الدولة العثمانية مثل هتلر … ونابليون و الدولة العباسية مثل جانكيس خان و المغول، فهي ظاهرة إمبراطورية ستنتهي، فهي دولة يحميها الأسطول السادس الأمريكي في الشرق الاوسط دائما ، ليس من الممكن أن يبقى مستقبل الإسرائيليين في الشرق الاوسط ، مرهونآ بالأسطول السادس الأمريكي .

المذيع : الأخ القائد هناك من يعتقد ان سياسة الولايات المتحدة في الشرق الاوسط منذ 48 م وحتى الآن يمكن تلخيصها بكلمتين وهمــا [ اللا توازن المتحكم به ] .

أي أن من مصلحة الولايات المتحدة بان تكون الدول العربية التي تمتد من المغرب إلى جيبوتي إلى السعودية في حالة خلخلة مستمرة تسمح لها بسيطرة عليها ، وتسمح لها بنوع من التبعية وذلك من خلال إسرائيل ..هل أنت لا تعتقد هذا الأمر ؟ .

القائد : أنا اقولك علي المخطط الصهيوني ولا نريد أن ندخل في تفاصيلة ، المناورات البعيدة والقريبة إلى آخره .. هناك مخطط صهيوني إذا نجح ستختفي الأمة العربية ، وممكن يختفي حتى الإسلام ،وتكون السيطرة لبني إسرائيل أو الديانة اليهودية أو شعب الله المختار، كما هم يعتقدون وإذا ما نجح سيكونون في خطر، وبالتالي سيدافعون علي وجودهم.. أنا اعتبر ان السياسة التي يتبعها شارون الآن سياسة غبية جدا وانتحارية ، لأنه في يوم ما قد تتخلص أمريكا وتستقل وتصبح دولة مستقلة . علي المدى البعيد سينتهي اليهود بالطريقة التي يسلكونها الآن . وبالتالي أن أرى أنه لكي نتقد اليهود والفلسطينيين والسلام العالمي لأبد من قيام دولة اسراطين، وبأي أسم تريد أن تسميها ،فهي من النهر للبحر دولة ديمقراطية نحن نريد السلام، ولا نريد الغطرسة والعجرفة والسادية ، ولا نتلذذ بتعذيب الآخرين . إذا كنا نريد الغطرسة والسيطرة ستتم المقاومة ، ويدفع أصحابها الثمن ،وإذا كنا نريد السلام لليهود وللفلسطينيين وللعالم يجب ان نقبل بتعايش الجميع في دولة واحدة.

المذيع : الأخ القائد كيف تقنع إسرائيل التي قامت علي مرجعية دينية أي انها دولة عبرية ، دولة يهودية بحتة من اجل اليهود كيف تقنعهم بان يتخلوا عن الهوية اليهودية وان يعيشوا في دولة علمانية واحدة يتساوي فيها الفلسطيني والإسرائيلي؟ .

القائد : هذا الكلام لم اقوله انا فقط .. رئيس معهد البحوث الصهيونية بتل ابيب يوم 1 / 1 / 2001 قال ان حكاية دولتين مستحيلة وان إسرائيل تسيطر على ما بين النهر والبحر مستحيلة . وان نطرد اليهود ايضا مستحيل زاييف ، رئيس معهد البحوث الصهيونية قال لا بد أن تكون فيدرالية بين اليهود والفلسطينيين في دولة واحدة ، بل زاد عليها قال هناك مناداة بدولة كنفدرالية.. الأردنيين والفلسطينيين والإسرائيليين كلهم يكوَنوا كنفدرالية واحدة قال ان قبل 48 كان الطرح غير الطرح الموجود الآن الذي ينادي بدولة عربية يهودية واحدة .

المذيع : لكن يتحكم يهودي .

القائد : لا لا ليس ضرورياً .. إذا كان العرب في ذلك الوقت يملكون الأغلبية فليس من الضروري أن يحكم يهودياً . القائد / وايزمان طالب بدولة ثنائية القومية .

المذيع : الأخ القائد هذا يذكرنا بما يقوله شارون انا رجل سلام من ناحية يذبح الفلسطينيين ومن ناحية يقول انا رجل سلام .

القائد : واحد اسمه موردخاي يرى بأنه يجب أن يكون لليهود الحق في الإقامة في الدول العربية مقابل ان يكون للفلسطينيين الحق في الرجوع والإقامة في أي مكان يريدونه .. هذا هو الحل الذي يفرض نفسه .

المذيع : لماذا لا تقطع النفط عن الولايات المتحدة وكنت قد هددت بذلك سابقا ؟ .

القائد : أولاً : لعلم المستمعين .. ليبيا لا تشتري من أمريكا أي شيء من الإبرة أي شيء اكبر منها ، ولا تبيع لأمريكا ولا نقطة نفط واحدة منذ اكثر من عشرين سنة .. ليبيا الدولة العربية الوحيدة التي تقاطع أمريكيا بضائعها ، ولا تبيع لها شيئاً من البترول ، وتقاطع طائراتها وسفنها . لعل هناك أناس لم يعلموا بذلك .. أناس مساكين ، جهلة ، يومها في قناة الجزيرة سمعتهم يتسألون لماذا القذافي لم يقطع النفط علي أمريكا ؟ .. أنا فعلاً قطعت النفط منذ عشرين سنة .. انني قاطعت أمريكا نهائيا في كل شيء .. و لا علم للمتسائل المسكين بمثل هذا الأمر .

المذيع : الولايات المتحدة منزعجة خلال اليومين الماضيين من السعودية ، لأن المملكة العربية السعودية قامت بحملة شعبية كبيرة من أجل جمع المال لضحايا العدوان الإسرائيلي ، وانتم هنا في ليبيا أنا شاهدت خلال اليومين أو ثلاثة أيام الماضية قمتم بحملة كبيرة وموسعة جداً ، هل تعيرون أي اهتمام لهذا الغضب الأمريكي ضد السعودية أو ربما ضدكم أو حتى ضد العراق ؟ .

القائد : أنا دائما نقول لكم الذي يصدر في الأوامر ليست أمريكا ، بل هي الصهيونية المسيطرة علي أمريكا ، وانني أقول إنه لا يمكن لدولة كبرى مثل أمريكا ، أن تكون بدون إحساس ، بدون ضمير إلى درجة إنها لا تستنكر المذابح الجماعية التي تجري الآن ، وتعارض مجلس الأمن ان يرسل لجنة تحقيق وتعارض إرسال قوات دولية لحماية فلسطين . لا يمكن لدولة عاقلة دولة كبرى .. دولة مسؤولة تكون هذه سياستها ، وهذا موقفها أمام مذابح بشعة يتعرض لها الأطفال وشعب اعزل مثل الشعب الفلسطيني . لا يمكن ان يكون هذا الكلام إلا كلام الصهيونية ، وبالتالي ما تطمعوا بأمريكا ان هي تقول لا للصهيونية لأن الصهيونية مسيطرة علي أمريكيا ، سيطرة كاملة . وبالتالي نحن نقول لكم إن العرب يجب ان يعملوا شيئاً .

أولا : بالنسبة لتواجد أمريكا في البلاد العربية ، وفي منطقة النفط ، وفي بحر العرب الأحمر ، في الخليج في الجزيرة العربية كلها وجودها كان يقال بسبب الشيوعية خائفين من الشيوعية خائفين من الاتحاد السوفيتي أن يأخذ النفط . حسناً انتهت الشيوعية وانتهي الاتحاد السوفيتي ، ما هو مبرر وجود الاساطيل الامريكية حتى الآن في هذه المناطق ؟ أمس كان معي رئيس الصين وقال لي ان 60 % من ورادات النفط للصين تأتى من الخليج ، والملك فهد بنفسه قال لي ان 3 % فقط من ورادات أمريكا تأتى من السعودية ، إذن الصين هي صاحبة المصلحة في النفط في هذه المنطقة ، وليست أمريكا إذا لماذا نحن نتمسـك بأمريكا ، ما دام النفط ليس مهماً كثيراً لأمريكا ، بل مهم للصين ؟ وما دام الشيوعية والاتحاد السوفيتي غير موجودتين ، إذن ما مبرر التواجد الأمريكي في هذه المنطقة ؟ .

المذيع : الأخ القائد أريد ان افهم كلمة التواجد ، هل تتحدث أنت عن حاملات الطائرات التي تكون عادة جاثمة في هذه المياه سواء في بحر الخليج أو في الخليج العربي أو في البحر الأحمر ؟ ام أنت تتحدث عن القواعد العسكرية التي تنطلق منها الطائرات ؟ عما تتحدث تحديداً ؟ .

القائد : أنت عارف ان هذه المنطقة محتلة أمريكياً .. تعرف ان هناك قوات أمريكية في سيناء باتفاقية في هذه المنطقة إلى غاية البحر الأحمر ، الجزيرة العربية ، الخليج العربي ، والعراق . كل هذه المنطقة محتلة احتلال عسكري مباشر إلى جانب النفوذ السياسي .. الخ . لماذا هذا التواجد ؟ كانوا يقولون ضد الشيوعية ، الشيوعية انتهت يقولون ضد الاتحاد السوفيتي ، لعله يأخذ النفط من أمريكا ، الاتحاد السوفيتي انتهي . وأمريكا تأخذ 3 % بشهادة الملك فهد من وارداتها من السعودية ، الصين ، الرئيس الصيني يقول أن 60 % من وراداتها تأتي من هذه المنطقة .. إذاً الصين صاحبة مصلحة في هذه المنطقة في النفط .

المذيع : الأخ القائد هناك خوف خليجي عما حدث عام 90 .. ممكن لهذا الأمر ان يتكرر ثانية ،هذا هو سبب تواجد القوات الامريكية سواء في قطر أو الأسطول السابع .

القائد : خوف من من ؟

المذيع : علي الأقل من العراق ..

القائد : عارف انه كان خوف من إيران في يوم ما ، وبعدين ضربوا إيران بالعراق ، وبعدين جاء الخوف من العراق ولازال قائم حتى الآن .

أنا اعتقد ان الخوف هذا يزول بعمل استراتيجي بتوحيد المنطقة كلها تصبح دولة واحدة ، الطائرات السعودية تكون مرابطة في الحبانية والموصل ،بعد ذلك ليس هناك داعً للخوف .. نزيل الحدود التي أقامها الإنجليز .. هذه دولة واحدة .. ما الفرق بين السعودي والعراقي ؟ كلهم أسرة واحدة ، إذا تمت هذه المسالة .. يقيموا دولة واحدة اتحادية كنفدرالية .. والطائرات السعودية ترابط في بغداد .

المذيع : هل تري ان هذا الخوف الخليجي مبالغ فيه ؟ .. وهو في الحقيقة يخدم أغراض ثانية .

القائد : لا لا كان في الفترة السابقة لم يكن مبالغ فيه ، كان في محله وتأكد بعد غزو العراق للكويت .

المذيع : الآن ؟

القائد : لا اعتقد الآن إن هناك خوف .. لا اعتقد ان صدام الآن لديه قدرة تشكل خطراً علي الكويت أو علي السعودية .

المذيع : الأخ القائد بما انك ذكرت الرئيس صدام حسين ، هناك العديدون يطرحون سؤالا .. إذا كان الحصار علي ليبيا الجماهيرية الليبية كسر من قبل الأفارقة ، الرؤساء الشجعان الذين ركبوا بطائراتهم ونزولوا في طرابلس ، والتقوا بك وقالوا للولايات المتحدة افرضوا علينا من عقوبات كما هو مقرر استناداً إلى مجلس الامن الدولي ، لماذا لا يركب قائد الثورة الليبية طائرته وينزل في بغداد ويتحادث مع الرئيس العراقي ، وبعد ذلك يفسح المجال لكثير من الملوك والرؤساء العرب ، ليكسروا هذا الحصار لأن هذا الحصار ، أولا وقبل كل شيء ، هو حصار عربي وليس دولي ؟ .

القائد : ليبيا لم تكن مشكلتها مع دولة عربية ، وبالتالي ممكن تشجع أي واحد ، يأخذ طائرته ويأتي إلى ليبيا ، مشكلة العراق الآن عربية عربية ، الآن عندما نرضي العراق ، يزعل العرب الآخرون ، وعندما ترضي العرب الآخرين ، تزعل العراق .. هذه المشكلة حساسة جداً ، فهذه مسرحية من هذا النوع ليس لها قيمة .

المذيع : كيف ليس لها قيمة ومسرحية والأفارقة كسروا الحصار ؟ .

القائد : العمل الذي ليس مسرحياً .. هو إن ليبيا تسير الخطوط الجوية للعراق ، والآن سيرّتها وهذه خلاص موجودة .

المذيع : عندما القذافي ينزل ومبارك ينزل وزين العابدين ينزل .

القائد : ما معنى ذلك ؟ معناها نكاية في الكويت .. المشكلة هذه حساسة مشكلة عربي عربي .. فهذه مشكلتنا .

المذيع : نعرف بأنك ستلتقي بالرئيس المصري قريباً ربما في اليومين القادمين أو ثلاثة أيام القادمة لا ادري ؟ ولكن هناك قمة بينك وبين الرئيس مبارك ، هناك جهات عديدة تطالب بطرد السفير الإسرائيلي من مصر ، هي خطوة قد تكون رمزية ، هل تري فيها اكثر من هذه الرمزية أما أساسية لإرسال رسالة إلى جهات عديدة ؟ .

القائد : لو ان الرئيس حسني مبارك سحب السفير المصري ، أو هو طرد السفير الإسرائيلي بالعكس .. إذا حصل مثل هذا الأمر فهو تأكيد بالاعتراف بما يسمي بإسرائيل . دولة تسحب سفيرها من دولة أخرى ، هذا اعتراف بها معناها انك أنت دولة معترف بها ، وند للند .. واحتجاج عليك إذا أنا سحبت سفيري .. هذه سهلة جداً ، والرئيس حسني مبارك إذا كان يريد الضحك علي الناس .. ولكنه لا يريد ذلك .. لأنه راجل واضح .. فإذا كان يريد أن يضحك علي الناس غداً يطرد السفير الإسرائيلي ، ويسحب السفير المصري .. الأساس أن مصر تلغي الاعتراف بإسرائيل وليس سحب سفيرها .

المذيع : مصر لن تفعل ذلك لان ذلك بمثابة إعلان الحرب .

القائد : هو هذا لو مصر تسحب اعترافها بإسرائيل أو الأردن هذا هو الشيء الجوهري .. هذا هو .

المذيع : الأخ القائد ، هناك سقف كبير بين قطع العلاقات الدبلوماسية الذي هو بمثابة إعلان حرب ..و بيـن رفع وتـيرة الضغط علي إسرائيل . أي أن القيادة المصرية قالت سنوقف الاتصالات غير الدبلوماسية ، الشارع العربي يطالب بوقف بيع النفط ، يطالب بإيقاف صفقة الغاز بين مصر وإسرائيل .. هناك كثير من الأمور ممكن تفعلها القيادة المصرية قبل اللجوء إلى طرد السفير .

القائد : وهذا الذي أعلنته مصر ، فلولا أمريكا لا تستطيع ما تسمي بإسرائيل أن تصمد أمام العرب ،أي أن الإسرائيليين عندهم 800 طيارة حربية .. العرب دول المواجهة السعودية والعراق هذه موجودة في كتاب التوازن العسكري ، وليس سري ، عندهم اكثر من 2000 طائرة مقاتلة .. الإسرائيليون عندهم 5000 دبابة .. العرب عندهم 15 آلف دبابة ، وعندهم مليون ونصف جندي في الخدمة ..وعند إسرائيل 186 آلف جندي في الخدمة . قصد إنه لولا أمريكا فإن ما تسمي بإسرائيل لا تستطيع أن تصمد أمام العرب … ولكن أول ما يدخل العرب الحرب ستفتح المخازن الأمريكية وتصب عند الإسرائيليين ، لماذا ؟ .. لأن الإسرائيليين مسيطرين علي أمريكا . القائد / إذا ما الحل في مثل هذه الحالة ، يذهب العرب لأمريكا وتقولوا لها : يا أمريكا نحن سوق كبير من المحيط إلى الخليج ، والإسرائيليين سوق صغير جداً لن يستهلك منك شيئاً ، ومكتفي فهذا السوق الصغير يصدر والعرب هم الذين تحتاجي لهم ، سوق استهلاكي كبير .. يا أمريكا العرب هم الذين عندهم النفط والغاز ، والإسرائيليين ليس عندهم نفط ولا غاز ، والعرب عندهم مناطق استراتيجية والمفاتيح الاستراتيجية التي تحتاجيها ، والإسرائيليين ليس لديهم مكان استراتيجـي ، ولا عقدة مواصلات ولا أي شيء من الناحية الاستراتيجية ، إذا أنا ملتي للإسرائيليين وإذا هم غلبوك وطوروك لمصلحتهم فنحن مع السلامة نحبك مثلما يحب شخص زوجته ،ورأها مع شخص آخر ، أقل شيء يمكن أن يقوم به هو أن يطلقها .. يأمريكا تعالي ورقة طلاق بيننا وبينك ، وطلاق ليس بالثلاثة طلاق رجعي ، فربما تتحرر أمريكا ،وربما تتراجع علي حالها . العرب الآن يعيشون بهدوء ، بدون حرب ، فأنت يأمريكا مغلوبة علي أمرك ، أو ( إن ربي ذاهب شيرتك ) منحازة لواحد ليس لديه نفط ولا هو سوق استهلاكي ، انحياز أعمى بدليل إنهم مسيطرين عليك ، وتركتي الذين عندهم الغاز ،وسوق استهلاكي كبير ، والأمة التي ستصبح بعد عشرين سنة نصف مليار ، وستستهلك أمالا اكثر .. يا أمريكيا نحن نحبك ولا نكرهك ، ولكن الله غالب فبما إنك تركتينا وتوجهت لعدونا ، فمع السلامة ، بيننا ورقة طلاق ، كالذي يحصل الآن مع ليبيا ، لا نبيع لها ولا نشتري منها أي شئ ، بدون خصومة ، وبدون مشاكل .. مع السلامة .

المذيع : من أين تأتى بالإرادة العربية الجماعية ، لكي تنفذ 22 دولة هذا التنفيذ ، الذي تتمكن ربما ليبيا لأسباب تاريخية ، ربما بسبب المقاطعة ، أن تنفذه بعد ذلك ؟ من أين تأتى بالتكنولوجيا الحديثة ؟ من أين تأتى بالسلاح المتقدم ؟ من أين تأتى بالتقنيات التي تدخل العالم العربي الآن ؟ .

القائد : العرب الآن مستفيدين بالتكنولوجيا الأمريكية ، فهذه مهزلة هذه أضحوكـة ، يعني أن العرب بعد كم سنة ، قصدك ، سيصبحون متقدمين ، فهم كل يوم يصبحوا تحت .

المذيع : هناك دول لا تستطيع ان تستغني عن أمريكا ، كثير من الدول العربية اقتصادها مبني على المساعدات الأمريكية ، وعندما تقول لها مع السلامة ، فهي أيضاً تقول لك مع السلامة .

القائد : إذا هذه هي المشكلة … العرب أمام وضع خطير جداً جداً أمام ما يجري الآن ، يجب القيام بشئ ، وهو أن يتحملوا ويضحوا بالاقتصاد والمساعدات الأمريكية ، التي في الحقيقة تعطي باليمين وتأخـذ باليسار ، حسب ما يقوله لي العرب أنفسهم ليسوا مستفيـدين من أمريكا ، كيف ذلك ؟! والدولة العربية التي خرجت من التخلف إلى التقدم ، بسبب مساعدات أمريكا علي ماذا حصل العرب ؟ فالعراق التي أصبحت دولة صناعية بدون أمريكا ، دمرتها أمريكا … سمي لي الدولة العربية التـي قلت الآن ، بفضل علاقتي مع أمريكا أصبحت دولة متقدمة .

المذيع : ما رأيك بالدعوات من أجل قمة عربية طارئة ، هل تري فيها أي جديد ؟ .. هناك الكثير .

القائد : إلا إذا كانوا سيسمعوا الكلام الذي قلته ، بان يقول العرب يجب ان نتحمل ونضحي ، وإذا كانت هناك مساعدات من امريكا يجب ان نضحي بها ، وبدون حرب مع امريكا ،بدون مواجهة ، ونعطي امريكا ورقة الطلاق ،مادام هذا موقفك ، وما دام شارون رجل سلام ، ومادامت هذه المذابح هى دفاع عن النفس ، وان الشعب الفلسطيني مثل الغنم ، وحتي الغنم يوجد هناك من يدافع عنها .. مع السلامة .. مع السلامة .

فإما أن يجتمعوا علي هذا الأساس وهو أمر ممتاز ، لا يستطيعوا الآن لأنهم مثل الأضاحي يوم عيد الأضحى ، يمدون رقابهم كلهم وسيذبحهم السكين الإسرائيلي ، واحد بعد واحد .. في ليبيا في مصر في العراق في السعودية ، في أي مكان عندما يأتي الدور عليهم سيتم ذبحهم .

المذيع : وكأنك تقول بعد اليوم لن احضر قمة عربية ؟ .

القائد : إلا إذا كانوا سيقومون بشيء من هذا النوع . أنا الذي أريد ان أقوله لك مشروع دولة واحدة ، المشروع الذي لا زلت اطرحه . ( الخريطة ) انت ترى إن المنطقة التي أمامنا ، التي قمت بعرضها علي الناس من قبل ، هذه المثلثات كلها مستوطنات إسرائيلية ، والبقية فلسطينية . هذا يؤكد إنهم مترابطين اشد الترابط ديمغرافياً .. لا يمكن نزع الإسرائيليين من الضفة الغربية ، ومثلها في قطاع غزة ، ونقلهم إلى الشمال ، وأما إذا بقوا ، إذن هذه ليست دولة فلسطينية هذه أسراطينية .

المذيع : لماذا لا يمكن تفتيت المستوطنات تدميرها وحلها كما حصل في سيناء ؟

القائد : هذا لا يمكن .. هذه يهوذا والسامرة .. هذه ارض مقدسة للإسرائيليين ، وحيفا وعكا ويافا أرض مقدسة للفلسطينيين .

المذيع : الأخ القائد لهذا السبب تحديداً ، لكي نقول لا يمكن فكها ، لماذا لا يمكن فكها كما بنيت تدمر ؟

القائد : معنى ذلك إن هناك مليون فلسطيني يجب طردهم من حيفا وعكا ويافا .

المذيع : هؤلاء مواطنين إسرائيليين وباعتراف إسرائيلي ..

القائد : حسناً ، حتى هؤلاء مواطنين الضفة الغربية وقطاع غزة سيصبحوا مواطنين فلسطينيين .

المذيع : هولاء أتوا بهم من الخارج من روسيا ، ومن بولندا ومن أماكن أخرى ..

القائد : يعني يجب ان يخرجوا كلهم من فلسطين ، فالذين أتوا من الخارج ، ومن يقبل هذا ؟ انت رأيت المنطقة كيف إنها متشابكة مع بعضها ، يعني لا توجد دولة بهذا الشكل ، فهذا هو قطاع غزة وهذه هي الضفة الغربية ، غير معقول الطريق في جانبه من هنا ،وهنا ارض إسرائيلية ، وانت تمر مع الطريق ، هذا الطريق الطويل الذي يوجد بداخل قطاع غزة هو الطريق إسرائيلي ،وسيبقي إسرائيلي ، هذه دولة !! هذه مهزلة . ( خريطة )

كما هو واضح لنا بان حلم اليهود في كل الأجيال ، هو العودة إلى ارض اباءهم ، فكذلك واضح لنا أيضا إن آمال العرب الفلسطينيين هي العيش في هذه الأرض أيضا ، يقولوا هذه ارض آباءنا وآباءهم .

المذيع : الأخ القائد أسف علي المقاطعة ، انت تقرا من هذا الكتاب ، ولكن انت تفخر بان الراحل جمال عبد الناصر قال عنك انك الأمين على الثورة ، دعني اذكر بما قاله عبد الناصر ، قال ما اخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة ، وما ضاع حق وراءه مطالب ، مقابل هذه التصريحات هناك موقف عربي ايضا .

القائد : أين الموقف العربي ، اذا كان الجانب الرسمي لا يستطيع أن يعقد قمة ويذهب إلى امريكا ويوقّع معها ورقة طلاق ، إلا اذا كانت امريكا وقفت علي الحياد بين الطرفين ، إذاَ لابد ، باتفاق أو بدونه ، أن نفتح المجال للجانب غير الرسمي [ للشعب ] . اليوم شيعت جنازة في منطقة البحيرة في مصر ، شاب مصري حاول الدخول وقتلوه الإسرائيليين ، هذه هي البداية ، معنى ذلك الشارع سيتمرد في ليبيا ومصر ، والرياض ، وسوريا ، وفي كل مكان ، ولن تهمه النظم الحكومية ،ولا يهمه إن ضربه الجيش أو الشرطة ، فلتكون الدماء والمعارك ، وسيبدأ الزحف بعد ذلك بملايين الناس .

المذيع : / اوصلتني إلى حيث اريـد ، هناك دعوات عربية بشآن فتح الحدود ، الشـارع العربي هائج جداً ، وهناك دعوات من قبل قادة عرب ، ليس خفياً ان الرئيس اليمني علي عبدالله صالح ايضا يقول ، وهو يخاطب الرئيس مبارك [ أعطيني قطعة من الأرض وسوف أريك ما افعل ] هل تعتقد هذا نوع واقعي من الطرح ؟.

القائد : ولا يوجد غيره الآن ، أمّا يقوم النظام الرسمي شيء ، وهو غير قادر الآن علي عمل أي شيء ، وإلاّ يتكلم الشارع . فليسكت النظام الرسمي ويتكلم المواطن العادي ، المواطن العادي معروف ماذا يريد .

اريد ان أقول في نهاية المذابح ، اخشي ان تقع المؤامرة الآتية ، وهي قد يقع الافراج عن ابوعمار ، ويعتبر مكسب كبير ، وننسى المذابح ، وننسى كل شيء ، ويقولوا لنا لماذا تريدون ؟ ابوعمار افرج عليه اليهود .. شكراً لليهود ،شكراً لشارون ، شكراً لأمريكا . وقد يكون بوساطة أمريكية متفق عليها مسبقاً كأن شي لم يحصل . وقد يستقيل شارون ، شارون لا يهمنا .. مايهمنا هو الذبح والمسلسل الصهيوني المستمر بشارون أو بدونه ، ونعتبره نحن انتصار رائع ، شارون سقط وكأن المشروع الصهيوني هو الذي سقط ..لم سقط المشروع الصهيوني ، فشارون رئيس وزراء مثله مثل الذي قبله ، والذي بعده ، قد تقع هذه في القريب العاجل . قد يعقد مؤتمر للدول المانحة .

المذيع : آسف جداً قبل ان تدخل في الدول المانحة ، مار أيك في المؤتمر الإقليمي الذي تروّج له الولايات المتحدة ، ويسوق له / باول / في المنطقة ؟

القائد : قد يحصل شيء مثل هذا ، ويذهبوا يصلحوا المباني المدمرة ويعطوا القليل من المال للعوائل ، التي ذبحوها ، وقد قدموا مساعدات ، ونشكروهم . ويقال قدمت أمريكا ،والاتحاد الاوروبي ، واليابان وشكراً شكراً ، شكراً ، وكل مرة يذبحون ويغسلوا أيدهم علينا ، ويعطونا القليل من المساعدات ، والخطط ، والإفراجات ن والمشروع لازال قائماً .

ثم يقع انسحاب اسرائيلي من قطاع غزة والضفة العربية ، حتماً ستنسحب فهم لن يظلوا للأبد فليس عندهم مصلحة في البقاء ، ونعتبره نصراً بعد أن تم ذبح الشعب الفلسطيني .

وهذا الانسحاب باهظ الثمن ، أو يحصل شيء آخر اسوأ من هذا ، يحصل توسع عسكري جديد يشمل سوريا ومصر ..

المذيع : هناك حرب إقليمية ، قد تكون موجودة في الأفق .

القائد : هي ليست حرب توسع إسرائيلي باستمرار ، أو عمل عدة مهادنات ، ويبقي الوضع علي ما هو عليه .

المذيع : اتمني عليك ان توجه نداءً للعالم العربي وللشارع العربي .

القائد : أقول له ، بعد أن أصبحت المذابح بالمئات في كل يوم لا يوجد شئ يدعو إلى عدم ثورة الشارع .. هذا الشارع يجب أن يخرج لأن السكين مادامت علي الكل ، يجب أن يدافع عن أهله ونفسه كلنا يمكن ان يأتي شارون ويذبحنا في الجزيرة ومصر شمال إفريقيا والعراق ، إذا كان الحكام يريدوا منع هذه الثورة ، يجب ان يجتمعوا بسرعة ، ويعملوا مقاطعة .. يعملوا حرب .. مستحيل ان يعملوا حرب ، ويعطوا امريكا ورقة الطلاق بيننا وبينها .. أو يعملوا وحدة فورية أيديولوجية . فيجب من مصر إلى المغرب أن تلغى كل البوابات الفارغة والشرطة والجمارك وإقامة دولة واحدة فوراً ، يمكن أن تصبح العراق وسوريا دولة واحدة فوراً ، الجزيرة العربية تصبح دولة واحدة فوراً .

وانا أدعو الشباب والمواطنين ان يقوموا بالثورة علي الأقل ، ما هي لحرب إسرائيل أو لحرب أمريكا ، للقيام بهذه الوحدة .

المذيع : كانت هذه رسالة للشارع العربي .. أخيراً : رسالة للرئيس جورج بوش .

القائد : بوش مسكين الله يكون في عونه ، وان شاء الله يتحرر من السيطرة الصهيونية ، وهو محاصر مثل عرفات ولا حول له ولا قوة ، فليس من المعقول أن يقول رئيس اكبر دولة أن شارون رجل سلام ، غصباً عنه يقول هذا الكلام مثل واحد أسير ، ويوجد مسدس علي رأسه ، ويقولوا له انطق كذا ، قول كذا .. فهو مكبل .. كيف يقول كلام مثل هذا ؟ لماذا لا يعملون لجنة تحقيق مثل ما عملوا في يوغسلافيا ؟ بأمر من أمريكا ، ومن مجلس الأمن الذي اصدر هذه القرارات ، 780 ، 808 ، عملوا لجنة تحقيق وبعدها تدخلوا بالقوة لحماية ألبــان كوسوفو ، لماذا لا يعملوها الآن .

Advertisements