نص حديث الاخ قائد الثورة في الجلسة الافتتاحية


نص حديث الاخ قائد الثورة في الجلسة الافتتاحية
لفعاليات الدورة الـ35 للجمعية العمومية لاتحاد شركات الخطوط الافريقية

أولا أرحب بكم في بلادكم الجماهيرية العظمى وأتمنى لكم إقامة طيبة وأرجو أن تكون أعمالكم ناجحة في هذا الملتقى .. لدي ملاحظة قبل أن أتحدث سمعت بعضكم يقول وسمعت حتى في مؤتمر الاتحاد الافريقي وتكررت هذه المرة هنا .. يقولون .. قائد الجماهيرية.. الجماهيرية ليس لديها قائد ولا رئيس , هذه دولة الجماهير مؤتمرات شعبية تقرر ولجان شعبية تنفذ , السيادة للجماهير , والمؤتمرات الشعبية ليست منتخبة , المؤتمرات الشعبية هي لكل الشعب الذي بلغ سن الرشد من ذكر أو أنثى هو عضو في المؤتمر الشعبي الأساسي في منطقته , فكل الشعب الليبي في مؤتمرات شعبية أساسية وهي التي تمتلك السلطة , وهي التي تصدر القوانين , وهي التي تعلن السلم والحرب وما إليه , وترسم السياسة الداخلية والخارجية .

وهذه المؤتمرات الشعبية الأساسية التي فيها كل البالغين من أبناء الشعب الليبي رجالا ونساء وهي تصعد من بينها لجانا شعبية تنفيذية لتنفيذ قراراتها .. أمناء المؤتمرات الشعبية وأمناء اللجان الشعبية وأمناء النقابات المهنية عندما يلتقون يشكلون مايسمى بمؤتمر الشعب العام الذي ليس له أي صلاحيات وإنما يصيغ قرارات المؤتمرات الشعبية الاساسية .. هناك حركة اللجان الثورية تحرض الجماهير لممارسة السلطة بدون نيابة وبدون وصاية .. هناك القيادة الشعبية الاجتماعية التي تعتبرمرجعية إجتماعية .. فهذا النظام لايحتاج الى رئيس ولا الى قائد ولا الى ملك وعندما نسمع أن القائد هو قائد الثورة وليس قائد الجماهيرية والثورة قد تكون في أي مكان من العالم .. اسمحوا لي بهذه الملاحظة .. اذن انا سعيد جدا أن تكون للافارقة الارادة والقدرة على تشكيل مثل هذه المنظمة في هذا المجال الحيوي وهو مجال النقل الجوي وأن تكون لهم المواظبة المستمرة منذ تأسيس هذه المنظمة وهذه الجمعية العمومية تحرص على الاجتماع سنويا لمدة خمس وثلاثين سنة تقريبا نفس الشيء القمة الافريقية ما يسمى الآن بمؤتمر الاتحاد الافريقي قبله القمة الافريقية وفي منظمة الوحدة الافريقية منذ تأسيسه منذ عام ثلاثة وستين وهي تجتمع سنويا دون تأخير بالإضافة الى الاجتماعات الاستثنائية وهناك مؤسسات أخرى افريقية على نفس المنوال , وهذا يميز القارة الافريقية التي تمتلك الارادة وعندها الحيوية والمواظبة والإستمرار في أن تعمل بصورة موحدة في كل المجالات , وهذا غير موجود في بقية القارات حتى الإتحاد الاوروبي الذي قطع أخيرا أشواطا كبيرة وسريعة حتى وصل الى العملة الموحدة اليورو ويعمل الآن على اقامة الدفاع الاوروبي ” اليوروفورس ” والآن تقريبا الحركة فيه بتأشيرة واحدة وهي مايعرف بتأِشيرة / شنغل / حتى هذا الاتحاد الاوروبي لم يتحرك بصورة جماعية من البداية , يعني كان مجموعة صغيرة من خمس دول ثم بدأت تنضم بعض الدول الاوروبية , تنضم الى أن يصل في السنوات القادمة الى إنضمام كل اوروبا تقريبا الشرقية والغربية للاتحاد .. قصدي حركته كانت ناقصة ومؤسساته كانت ناقصة ومقتصرة على بعض الدول , لكن الافارقة يتحركون بصورة جماعية منذ تأسيس منظمة الوحدة الافريقية عام ثلاثة وستين وكل المؤسسات الافريقية مثل هذه المنظمة التي تجتمع اليوم هنا تتحرك بصورة جماعية ,وعندنا ارادة المواظبة على الإجتماع بعكس المنظمات العربية وحتى جامعة الدول العربية كانت إجتماعاتها متعثرة كثيرا ولم تكن هناك قمة عربية سنوية إلا أخيرا تم الاتفاق عليها .. هذا يعطينا الثقة في أنفسنا نحن كأفارقة أن لنا القدرة على العمل والاستمرار .. لايخفى عليكم ان العالم الآن يتحول ويتشكل في فضاءات , يعني خريطة العالم في المستقبل ليست خريطة دول وطنية وانما هي خريطة فضاءات كبرى , أي ان خريطة العالم التي الآن تتشكل من اكثر من مائتي دولة وطنية في الغد ستصبح خريطة لسبع أو عشر دول أي التابعة للدول الوطنية وتحل محلها مؤسسات فضائية اتحادية كبرى , فبعد الفضاءات مثلا المصارف المركزية في كل الدول الوطنية قد تختفي وتحل محلها مصارف مركزية للفضاءات لكل فضاء مصرف مركزي واحد يصدر عملة واحدة .

العملات المتعددة الآن في العالم ستختفي وتحل ملحها عملة الفضاءات مثل ماتختفي الآن السلطة .

هذه المنظمات الاقليمية ستختفي وتحل محلها منظمات اتحادية والمصارف الوطنية تختفي على سبيل المثال وتحل محلها المصارف المركزية للفضاءات التي تعنى بشؤون العملة الواحدة والمراقبة النقدية والاصدار بحيث لم تعد هناك حاجة للمصارف المركزية الوطنية .. عندما يصبح لكل فضاء عملة إذن العملات التي هي اكثر من مائتي عملة موجودة الآن في العالم ممكن تصبح سبع عملات أو عشر عملات بالكثير في المستقبل .

اوروبا عملتها الآن تختفي ويحل محلها اليورو , فالمصارف المركزية يمكن أن تختفي في دول الإتحاد الاوروبي ويحل محلها المصرف المركزي الاوروبي , فنحن لن نمر على كل المؤسسات التي ستختفي على المستوى الوطني وتحل محلها مؤسسات اتحادية أو فضائية كبرى ومن بينها نحن في افريقيا كون الفضاء الافريقي الاتحاد الافريقي يعنى من الآن فصاعدا فالمستقبل للمؤسسات الاتحادية وليس للمؤسسات الوطنية , وستكون الاداة التنفيذية الفعالة هى الاداة الاتحادية , يعنى مؤتمر الاتحاد أو القمة الافريقية ستكون هى القاعدة لافريقيا في الاتحاد الافريقي .. البرلمان الافريقي في المستقبل إن شاء الله سيكون هو اداة التشريع للاتحاد الافريقي وستسري كل القوانين التي يسنها في كل أنحاء القارة الافريقية , الاتحاد الافريقي الفضاءات نجاحها في الاندماج , والحدود والقيود والعوائق والمعطلات والبوابات من غير كلام تتكسر وتتحطم أمام الإندماج في كل الفضاءات مثلما قلنا في الاتحاد الاوروبي توجد العوائق التي أمام تأشيرات الدخول تحطمت كلها وانتصرت تأشيرة دخول واحده في اوروبا , فالمستقبل لمثل هذه المؤسسة .. فالمجال الذى فيه الآن وهو النقل الجوي , اتحاد الشركات الافريقية للنقل الجوي هو الذي له المستقبل على حساب الخطوط الجوية الوطنية والسبب هو أن تحديات العصر ومتطلبات الحياة في هذا العصر..الدولة الوطنية ومؤسساتها القزمية عاجزةعن مواجهتها , مثلا مشكلة النقل الجوي تعجز أي دولة افريقية على القيام بها بمفردها من الآن فصاعدا بسبب التكاليف , بسبب قوة المنافسة العالمية .. الآن في اوروبا نسمع عن السيارة الاوروبية والطيارة الاوروبية التي ستحل محل كل السيارات المصنوعة في الدول الاوروبية .. كل الاتحاد الاوروبي سيعمل سيارة واحدة لماذا لأن المنافسة الشديدة مع الفضاءات الأخرى لاتستطيع مواجهتها كل دولة اوروبية على حدة الا اذا جمعت امكانيات اوروبا كلها في صناعة سيارة واحدة تكون قادرة على المنافسة ,

لكن سيارة اسبانية , أوسيارة سويدية ايطالية مثلا لن تكن قادرة على المنافسة في المستقبل وسيصنعون طائرة اوروبية واحدة حتما هم صنعوا / الكونكورد / ولكن سيحاولون مرة أخرى .. لن تكون الدولة الوطنية قادرة على صناعة الطيارة من الآن فصاعدا وحتى سيارة بسبب المنافسة القوية وبسبب التكاليف وان السبب يكمن في تشكل اسواق كبيرة تناسبها ولا تعيش معها ولا معها الصناعات والمؤسسات القزمية الضعيفة .. صيانة الطائرات وتدريب الطيارين والفنيين والاداريين وما اليه وخدمات الطيران كلها من غيرالمجدي أن تكون كل دولة على حده تقوم بها . أولا هى غير قادرة .. فكل دولة من دولنا في الاتحاد الافريقي مثلا غير قادرة على أن تصنع طائرة أو تصنع بطاريات أو تدرب طيارين فهذا غير ممكن يعنى 50 دولة افريقية كل واحدة تعمل مدرسة لتعليم الطيارين بتخريجهم طيارين .. أولا هذه فيها تكاليف كثيرة وهذا عمل غير اقتصادي , كما أن الدول الافريقية غير قادرة على أن كل واحدة منها تعمل مدرسة لتخريج الطيارين أو تخريج فنيين أو اداريين أو مضيفين .. وفيما يتعلق بخدمات الطيران لايمكن القيام بها واذا عملتها تبدأ عملية ليس لها فائدة ستكون ضعيفة جدا وليس لها أي قيمة ولا قدرة على الاداء ولا تستطيع كل دولة افريقية أن تصنع طائرة أو قطع غيار لها ولا تستطيع كل دولة افريقية أن تعمل مركزا لصيانةالطائرات عمرتها وما إليها .. مستحيل ليس هناك مفر الا حل واحد وهو الاندماج .. دمج كل هذه الصناعة , أي صناعة الطيران في افريقيا في جسم واحد , مؤسسة واحدة , وننسى أنك أنت من بنين أو أنك أنت من جنوب افريقيا , هذا هو الحل على أن نفكر بعد ذلك في جمع الامكانيات الموجودة في الاتحاد الافريقي لخدمة صناعة الطيران , هذا هو الحل .. علينا أن نفكر بعد ذلك في جمع الامكانيات الموجودة في الاتحاد الافريقي لخدمة صناعة الطيران , وتكون هذه المراكز أو الموجودات أو المعطيات ملكا للاتحاد الافريقي , ملكا لهذه المنظمة لخدمتها بغض النظر عن موقعها .. أنا زرت في سنة من السنوات الماضية ورشة لصيانة الطيران في اثيوبيا وهذا مركز متقدم جدا الحقيقة .. اثيوبيا بمفردها لاتستطيع أن تدير هذا المرفق وليست بحاجة اليه كاثيوبيا فقط .. لابد أن يكون في خدمة الاتحاد الافريقي في خدمة منظمتكم هذه في خدمة الطيران الافريقي وهذا لن يكون من الآن فصاعدا هو ملك لاثيوبيا هو موقعه في اثيوبيا , ولكن هو يجب أن يكون افريقيا في النهاية , ويجب أن يكون التمويل والتكاليف لهذا المركز أفريقيا وليس أثيوبيا فقط .. وكلنا سنساهم فيه ويكون ملكا لنا جميعا , وينبغي أن نبحث عن مراكز أخرى مثله .. أنا طلبت الآن معلومات عن ورش الصيانة للطيران في افريقيا , وعن ورش صيانة السفن في افريقيا .. ولدي معلومات بأن غانا فيها مركز متقدم يتعلق بالصناعة البحرية للسفن .. أنا أجمع في هذه المعلومات لكي أعمل من خلال الاتحاد الافريقي ومن خلال زملائي قادة افريقيا على تحديث هذه المواقع لكى نحولها الى مواقع اتحادية لخدمة الطيران الافريقي الموحد .

ونبحث لكم عن مركز يشبه مركز الصيانة الموجود في اديس ابابا اذا وجدنا في افريقيا.. اعتقد أنه ممكن يوجد في جنوب افريقيا .. أعتقد أن هناك شيئا من هذا القبيل ربمامصر فيها شيء من هذا .. اذا وجدنا ثلاثة أربعة خمسة .. نجمع امكانياتنا كلها في هذا المركز وتخدم كل صناعة الطيران في افريقيا الموحدة .. اذا وجدنا كذلك مدارس أو مؤسسات لتدريب طيارين أو فنيين أو إداريين نحددها ونعملها اتحادية وتكون في خدمة هذه المنظمة , يعني هذه الأفكار التي ستكون بناء على معلومات ودراسة من الواقع سوف أتقدم بها إن شاء الله في المستقبل في وقتها المناسب لها للاتحاد الافريقي لكي يتم تبنيها من مؤتمر الاتحاد الافريقي ونحيلها الى اللجان المتخصصة في الاتحاد الافريقي, فليس هناك مفر من توحيد كل الطيران الافريقي .. توحيد مراكز الصيانة ومراكزالتدريب .. وكل ما يتعلق بخدمة هذه الصناعة توحيدها وتمويلها اتحاديا لكي نكتفي ذاتيا على الاقل ونغطي القارة من النقل الجوي .. النقل الجوي ايها السادة مربوط بشيء آخر مهم جدا , أكيد ليس من صلاحياتكم ولكن انتم ممكن أن تكونوا قوة ضغط لخلق هذه السياسة الجديدة مربوطة بحرية الحركة حركة الافراد حركة البضائع اذا كانت حركة المواطنين الأفارقة داخل القارة الافريقية مقيدة فيحظر الطيران .. الطيران ليس مطلوبا في ذاته كطائرة , مطلوب بشر أو بضائع طبعاً , انتم هنا مهتمون بنقل الركاب .. الركاب الذين يركبون الطائرة لابد أن يكون لهم حرية الحركة .. بدل أن تأخذ تأشيرة من دولة افريقية لدولة افريقية وتحصل عليها بعد عشرة أيام أو عشرين يوماوالطائرة لا يمكن لها أن تمهلك عشرة ايام أو عشرين يوما هذا غير معقول , هذه خسارة.. يجب أن تكون حرة الحركة متاحة للمواطن الافريقي .. يتنقل في أي مكان من القارة الافريقية فهذا يذكرنا ببيان سميناه النداء .. نداء 2002.2.2يعني يوم اثنين في شهر اثنين من العام الفين واثنين .. عملت نداء أنا وجهته لافريقيا , وجهته الحقيقة للمواطنين الافارقة قلت لهم الأحسن ألا تنتظروا التأشيرة الرسمية والبوابات وتمردوا عليها .. يجب ان تكون عندك هوية .. انك انت افريقي ادخل من اي مكان من الحدود واتجه للحدود ادخل انت وبضائعك وحيواناتك لانه كان فيه حركة فيها عدم حرية الحركة حتى للحيوانات , لكي ترعى من منطقة لمنطقة يقولون هناك حدود سياسية .. حيوانات لا نريد فهناك الحدود السياسية .. منطقة فيهاعشب ومنطفة فيها جدب يقول والله يفصل بينهم حدود سياسية .. الحيوانات التي في المنطقة المجدبة لاتستطيع أن تحركها للمنطقة التي فيها عشب لماذا لان هناك حدود سياسية .. الحيوانات لاتعرف الحدود السياسية .. لاتستطيع منحها جواز سفر يعني الحيوانات .. تضحك لما تكون فيه عدم حرية حركة حتى للحيوانات من داخل افريقيا فمابالك البشر يعني المهم انا وجهت نداء اثنين اثنين الفين واثنين ليكون لعلمكم انه يجب أن تكون حرية الحركة ميسرة للمواطن الأفريقي وكان حاضرا معي في ذلك اليوم يوم اثنين واثنين الفين واثنين الأخ الرئيس عمر كوناري الذي هو الآن رئيس المفوضية الأفريقية , يعني من حسن الحظ أنه كان موجودا وعقب بكلمة مؤيدة لهذا النداء , ومن حسن حظنا أنه اصبح بعد ذلك مفوضا أي رئيس المفوضية الأفريقية .. يجب انتم أن تضغطوا كمنظمة على الحكومات الأفريقية حتى تقر حرية الحركة وتدعو الى الاندماج الأفريقي لأن حرية حركة المواطن الأفريقي هي التي تشجع الطيران وحركة الطيران .. لكن الطائرة بدون ركاب ماذا نفعل بها .. الركاب محتاجون إلى حركة لكي يتحركوا وينتقلوا من مطار الى مطار داخل افريقيا.. الان هناك صعوبات ينبغي ان تعملوا من اجل تدليلها ارى ان هناك رسوما واشارات عالية في المطارات الأفريقية لا أعرف أنتم أدرى بها ممكن يفرضها الطيران المدني .. اراها ستحضر دخلا للجهة التي فرضت هذه الرسوم لكنها تعرصل وتجعل التكاليف كبيرة فلابد من اعادة النظر فيها والضبط فيها .

قصدي انه يجب على منظمتكم ان تكون منظمة ضاغطة على الحكومات وعلى الاتحاد الأفريقي حتى يسمعوا صوتها ويأخذوا برأيها واقتراحاتها لصنع سياسة أفريقية تخدم افريقيا وهذه الصناعة . لا يكفي ان القذافي يقدم للاتحاد الأفريقي بمشاريع ومذكرات تتعلق بصناعة الطيران في افريقيا . ويكون صوتكم غير موجود .. تقولون نحن لم نشعر بضغط من منظمة الطيران الأفريقية لهذا الاتجاه لا يجب ان تشعروا بضغط وتأييد للأفكار من هذا النوع .. الأمين العام في كلمته القيمة سمعته يدعو إلى إنشاء صندوق لتطوير حركة الطيران الأفريقية ومساعدة الشركات الموجودة في الاندماج فيما بينها .. سمعت انه تحدث في هذا الخصوص مع الرئيس عمر بونجو, أنا طبعا نؤيد هذه الفكرة بكل قوة واعتقد ان ليبيا ستساهم بنصيب الأسد في مثل هذا الصندوق .. يجب علينا من الان ان ننطلق في هذا الاتجاه وهو العمل على الاندماج والتوحيد , توحيد التمويل , توحيد هذه الصناعة لانه بكل وضوح ليس هناك أمل أبدا في أن تنجح كل دولة افريقية في اقامة شركة خطوط طيران وتشتري طائرات غالية الثمن أو حتى تأجيرها أو القدرة على صيانتها أو تستطيع أن تتحمل تكاليف خلق طيارين وفنيين ومهندسين وخدمات أرضية وجوية وادارية , مستحيل يعني هذا شيء ميؤوس منه لا تفكروا أن أي دولة افريقية تستطيع ان تنجح في هذا .. يعني الاتحاد الافريقي بالكامل وبصعوبة ممكن أن يحقق حدا ادنى من الجدوى في هذه الصناعة لانها ليست سهلة , انتم كلكم تعرفون أن بعض الصناعات مكلفة وبدون دعم لا تعيش ومن بينها مثل هذه الصناعة أو مثل صناعة القطارات .. أين الدولة الافريقية التي عندها قدرة أن تدعم صناعة الطيران فيها .. تصورو ان دولة افريقية تستطيع أن تملك مجموعة طائرات نقل للركاب أو طائرات أخرى للبضائع وتدرب طيارين وصيانة أرضية .. عدد كبير من الدول الافريقية عاجزة عن ادارة مهمة الطيران المدني وتعطيها لدول أجنبية . كنت مرة اريد النزول في موريتانيا فوجدت أن الطيار يتكلم مع داكار.. قلت له أنا ذاهب لنواق الشط قال لي إن نواق الشط برجها تابع لبرج داكار . لما رأيت برج داكار في ذلك الوقت // ممكن الآن تغير // قيل لي هذا تابع فرنسا . لما قامت الثورة في ليبيا وجدنا انه عندما تلقي نظرة على الخريطة الليبية تجد مكتوبا عليها أجواء مالطا , واذا كنت تريد دخول تشاد تخرج من أجواء مالطا حتى تدخل أجواء تشاد , تكلمك فاليتا في أي مكان . ترد عليك فاليتا عاصمة مالطا . قالوا آنذاك إن ليبيا ليست قادرة على خدمات الطيران المدني في ذلك الوقت . طبعا شيء مخجل جدا انك تدخل تشاد ومازلت على اتصال بمطار مالطا حتى تخرج من ليبيا الى تشاد أو تأتي من السودان أو من تشاد وتدخل ليبيا تستلمك أجواء مالطا .

وممكن موجودة حتى الآن في البلدان الافريقية بهذا الشكل للأسف يعني ضعفنا في هذا المجال .. اذا لا نستطيع أن نتغلب على هذا الضعف الا بتوحيد هذا العمل , عمل طيران افريقي واحد , صيانة افريقية واحدة , تمويل واحد مثل هذا الصندوق .. أنا قلت كم مرة وكررت أن هذه السياسة ممكن الاتحاد الافريقي أن يصدرها لكن الذي أطلبه منكم هو أن تكونوا وسيلة ضغط على الاتحاد الافريقي , على مؤتمر القمة الافريقي , وسيلة ضغط مستمرة لكي يتبنى السياسة من هذا النوع وعندما أنا أتقدم بمذكرة للاتحادالافريقي بخصوص توحيد الطيران وشيء من هذا القبيل وتوحيد مراكز الصيانة وما إليه يجب هذا يكون مدعوما بموقفكم انتم بضغوطكم لكي يوافق القادة الافارقة ويقولون نحن فعلا نواجه ضغطا من شركات الطيران لدينا .. إن الحل هو هذا الاندماج , هو توحيد هذه الصناعة على مستوى الاتحاد الافريقي ويبدو أن المذكرة هذه فعلا تلبي هذه المطالب , هذه الخريطة جاءت متأخرة قليلا عن الفقرة التي كنت اتحدث عنها , الخريطة هذه تبين العالم في الغد الذي على أساسه ستكون هناك صناعة واحدة في الطيران أو في السيارات أو في العملة والتصدير والتوريد وفي الحركة .التأشيرة شئ يعني يكون بهذا الشكل كل لون يمثل الدولة الجديدة في المستقبل الذي هو فضاء مثل الاتحاد الاوروبي .هذا الاتحاد الاوروبي هذا قائم هذا فضاء واحد هذا سيكون بمثابة دولة واحدة سيكون طيرانا واحدا وصناعة طيران واحدة ومالية في النشاطات الاقتصادية ..هذا الاتحاد الافريقي نفس الشئ يجب أن يكون كذلك هذا إقليم /النافتا/ الآن /النافتا/ يعني الولايات المتحدة الامريكية من المكسيك الى كندا هذا إقليم /النافتا/ يعني هذه منظمة التجارة الحرة التجارة مايطلق عليه بإقليم /النافتا/ هذه امريكا اللاتينية حتى هي مرشحه أن تكون إتحاد مثل الاتحاد الافريقي مثل الاتحاد الاوروبي مثل إقليم النافتا .يعني هذه اوروبا وافريقيا وامريكا الجنوبية وهذه التي فيها ممكن مئة دولة وإلا كم ستصبح أربع دول ,الآن الدولة الوطنية لاتستطيع أن تواجه أي مهمة من مهامها القديمة المعهودة لاتستطيع أن تواجه حتى الجراد أو الإيدز لأن الأمراض والآفات والمناخ لا تعرف الحدود السياسية وتحتاج الى منطقة بحالها قارة بحالها إذا هذه لابد أن تتوحد وهذه فضاءات أربعة الآن منهم ثلاثة قائمة والرابعة لا . هذه هي التي لونها أصفر هذه فضاء آخر خامس الذي هو الكومنولث الجديد أو الدول المستقلة التي كانت في الاتحاد السوفييتي السابق اللون الأحمر هذه منظمة قائمة هو فضاء قائم الآن يقال له آسيان الفلبين و لاوس وفيتنام وماليزيا الى آخره يعني عشر دول هذه تقريبا اسمها الآسيان فضاء قائم ستكون له حتى هو نفس المؤسسات هذا الفضاء قد تنظم له نيوزيلاندا واستراليا وحتى الصين يتكلموا على الآسيان +1 الصين مثلا الآسيان + 2 الصين واليابان أو الآسيان + 4 اليابان والصين واستراليا أو الآسيان يعني 5-4 معها نيوزيلاندا واستراليا هذا الذي يشبه القلب هذا شبه القارة الهندية هذا فضاء اسمه منظمة جنوب آسيا هذه الحقيقة ستكون في المستقبل فضاء واحد وإتحادا واحدا لأن مؤسساته موحدة ويتكون من المالديف وسيرلانكا والهند وبنغلاديش والباكستان ونيبال وبعض الدويلات هذا الفضاء اثنين- ثلاثة – اربعة – خمسة – ستة – سبعة الموجود الآن السبع فضاءات الذي بإمكان السبع دول التي في طريقها للاندماج أن تندمج أنه لم يعد هناك مستقبل لدولة خارج الفضاءات لا أحد يتعامل معها هذه التجارة بين الفضاءات هذه تكون بترليون وليس بمليون دولار دولة أفريقية تستورد بعشرة ملايين أو تصدر بعشرة ملايين من مازال يقف عليها أو يضيع وقته كي يتحدث معها حتى دقيقة واحدة من العمالقة هؤلاء ,يقول لك نقف مع دولة تستورد بعشرة ملايين دولار ولا تستورد 10 ملايين دولار في الدقيقة أثمن من الحديث مع دولة هذه صادراتها وهذه وارداتها والواردات هذه كيف ستعيش ويقول لك تشتري مني كم مليون سيارة .. تقول له أنا قادم لنشتري مئة سيارة يقول لك أنا ليس لدي وقت أضيعه معك في الحديث على شراء مئة سيارة اذهب في حالك بتشتري مليون مليونين 3 ملايين يتحدثوا مع بعضهم على هذا المستوى فقط .

تقول له أناسأشتري منك طائرة ماذا طائرة نصنعوا لك عشرات الطائرات ممكن أما طائرة إذهب خودها من الخردة أنا غير مستعد لتضييع وقتي حتى نعمل لك على الورق والورق والوقت هذا أثمن من الحديث بشراء طائرة واحدة أو بيع طائرة واحدة هذه حالة العالم اليوم مستوانا الحقيقة غير معقول إذا كنا مازلنا نتحدث عن شركات طائرات افريقية لكل دولة افريقية شركة طيران وعاملة علم ليس لك قيمة هذا العلم الذي نضعه على الطائرة قيمته شئ غير مجد مضحك جدا ميؤوس منه أرجو من الآن أن تفكروا جديا في الانتقال من هذا اللقاء الى الوحدة والإندماج وتقدموا الإقتراحات والمشروعات للدولة وللشركات الخاصة وسمعت الأخ الأمين العام يدعو للخصخصة هذا شئ إيجابي ممكن يشجع رأس المال الخاص أن يستثمر في هذه الصناعة ويتخلص من القيود الحكومية لكن في ذات الوقت لابد أن نحسب حساب الاستغلال بعض الحكومات الاشتراكية التي تتبع أنظمة اشتراكية عندما تملك شيئا تملكه حتى يكون لخدمة المواطنين لكن عندما تتركه يستغل ضد معيشة المواطن لكن حكومات أخرى غير اشتراكية عندما تملك الشئ تستغله ضد المواطن قصدي حكومة ميزانيتها ضعيفة وهذا للآسف متوفر بعدد كبير من دولنا تريد أن تأتي بدخل عندما تملك الطيران ترفع السعر على المواطن حتى تحصل على دخل في ميزانيتها في هذه الحالة تصبح مثلها مثل القطاع الخاص المستغل الذي يبحث عن الربح يعني واحد يعمل شركة طيران خاصة لايعملها لله بل يعملها للربح والربح معناه يأخذه من جيب المواطن والمواطن ممكن أن يكون فقيرا وحالته الاقتصادية لاتمكنه من هذا يحرم من خدمة هذا المرفق يذهب بالسيارة أو على رجليه أو يركب حمارأ أو جملا أو حصانا لا يذهب يقول الله غالب لاأستطيع أن أذهب في الطائرة لأن التذكرة غالية وصاحب الطائرة الخاصة يرفع السعر حتى يحصل على ربح لابد أن نضع في الاعتبار عندما ندعوا للخصخصة أن نتذكر الاستغلال . الخصخصة بالنسبة لبلد مثل ليبيا هي ملكية اشتراكية ليس فردا يملك شركة ,عدد كبير من الأفراد يملكون شركة حتى لو كان فيه ربح يوزع على عدد من المواطنين ليس لشخص واحد يصبح رأسماليا واستغلاليا يصبح غني من جيوب الناس الآخرين الذين يدفعون له هذه الخصخصة نلفت انتباه الاخ الأمين العام الذي دعا إليها ونعرف أن قصده طيب .يعني الدعوة ينبغي نحن أن نراعي هذه الأشياء في ليبيا مثلا الدولة ليست محتاجة الي أموال لميزانيتها لتأخذها من جيوب الناس ليست محتاجة لهذا فتملك ليبيا الآن الخطوط الجوية الليبية فهي مملوكة للدولة التذكرة فيها رخصية جدا ومسهلة حركة الناس داخل ليبيا لوتحولت الى القطاع الخاص ستتغير وترتفع التكلفة فصاحب الشركة الخاصة يقول أنا لاأستطيع السير حسب ما كانت الدولة تسير التذكرة يعني تدفع 65 دينارا ذهابا وايابا بين طرابلس وبنغازي لوأن الشركة تصبح خاصة لصاحب الشركة الجديدة يقول لايساعدني هذا لايربحني أنا نصرف مائة على هذا الراكب وهو يدفع لي 65 معناها أنا خاسر 35 دينارا .

ويقول لك إن التذكرة ذهابا وإيابا لطرابلس أولا يجب أن تكون بمائة دينار حتى تغطي التكلفة ونزيد عليها الربح الذي أريده وتكون بمائة وعشرة دنانير أو مائة وعشرين أو مائة وثلاثين حسب الربح الذي يناسبه وإلا يقول إنه لايستطيع أن يصرف على الراكب مائة دينار وهو سيدفع 65 دينارا كأني سأدفع عليه من جيبي , ويقول أنا لست مسؤولا عن شركة الطيران الليبية فهي عامة , لكن المواطن الليبي يدفع 65 دينارا فقط الخمسة والثلاثون دينارا الأخرى تتحملها الدولة , يعني ممكن المواطن الليبي الآن يتنقل بين طرابلس وبنغازي ب 65 دينارا وربما يقول هذه غالية , لكن هو لا يعلم ان الدولة تدفع في 35 دينارا على الاقل وهذا افتراضي يمكن أكثر تدفع عنهم 35 دينارا والا الشركة تفلس فورا كأن الدولة الليبية تجيء للطائرة الليبية وتقول لها ياطائرة انقلي هذا المواطن الليبي من طرابلس وبنغازي ذهابا وايابا وسيدفع لك 65 دينارا وأنا ندفع لك 35 دينارا الباقي من الدولة , خذي 35 دينارا وانقلي هذا المواطن .. وهكذا الشركة تستطيع ان تنقل المواطن وترجعه خلال المسافة يعني لما نتلكم عن الشركة الحكومية في الدول الافريقية والشركة الخاصة والخصخصة وما اليه لابد أن نضع في الاعتبار بعد ذلك للمواطن , هذه اذا كنا نريد أن تكون خدمة الطيران لصالح كل المواطنين الافارقة , أما اذا كنا نريدها تكون لصالح الاغنياء ممكن أن نترك الحكومات ترفع التسعيرة حتى تتحصل على ميزانية والخواص يرفعون التسعيرة حتى يحصلوا على الربح والذي قادر على هذا يسافر في الطائرة والذي غير قادر يتصرف , لكن نحن نريد أن نحقق الرفاهية والخدمة لكل أبناء الشعب وخاصة المحتاجين ولا تبقى خدمة الطيران والراحة والرفاهية والسفر بالجو للاغنياء فقط والذين ليسوا أغنياء يعني يركبون على الحمير عندهم الحق حتى هم يتمتعون بالتقدم الذي وصل اليه الانسان وهو الحركة بالجو بدل الارض .. عموما أنا واثق من الجدية الافريقية ومن العزم الافريقي والمواظبة وبالتالي حتى الكلام الذي قلته لكم الآن واثق من أنه سيتم الاهتمام به وأنا نسندكم على مستوى الاتحاد الافريقي , على مستوى القارة الافريقية , على مستوى الحكومات , على مستوى مؤتمر الاتحاد الافريقي , لكن أنتم لابد أن تسندوا العمل هذا من جانبكم على المستويات الأخرى , ثم لابد أن تتناقشوا كيف تدمجون الشركات كلها مع بعضها الحكومية والخاصة , وكيف الحكومية نحولها الي خاصة بحيث لايحدث استغلال , وكيف يكون فيه ربح معقول , ليس هناك مفر من هذا وإلا سنفتح أجواءنا للقوى الأجنبية وتستغلنا ونكون أعلنا عجزنا عن قدرتنا على مواكبة الحياة والعصر , يعني كأننا نحن أناس غير قادرين على الحياة وتكاليفها ونقول لأي واحد آخر يجيء يستغلنا مثلما هو يريد هذه هي النهاية .. اذا أنتم لم تنجحوا في توحيد الطيران وتوحيد صناعة الطيران في افريقيا وتوحيد مراكز الصيانة والتدريب وما اليه وحققتم الاندماج ويسرتموه على نشاط المواطن الافريقي وضغطتم من أجل التوحيد وضغطتم من أجل إزالة المعوقات أمام حركة الافراد والبضائع .. اذا ماعملنا هذا ستموت صناعة الطيران في افريقيا وتعجز ونفقد ميزة العصر وهي الحركة بالجو والا نعطيها لقوى اجنبية مستغلة تجيء للقارة وتأخذ السماء مكانها وتنوي هذا الامر وهذا يعني شيئا معيبا لنا لماذا هم رجال ونحن رجال ?.. لماذا الأجانب يستطيعون أن يعملوا طيرانا ويستفيدون على حسابنا ولا نستطيع نحن أن نعمل طيرانا..? ليس أمامنا إلا الاندماج والإتحاد .

وأشكركم على إتاحة هذه الفرصة وأدعو لكم بالتوفيق وعاش الاتحاد الافريقي العظيم .

والسلام عليكم .

القائــــــــــــــد

نص محاضرة الأخ قائد الثورة في طلبة جامعة أوكسفورد البريطانية حول أفريقيا في القرن الواحد والعشرين .
نص كلمة الأخ قائد الثورة في جلسة القمة الثامنة لمجموعة سيماك
نص خطاب الاخ قائد الثورة في المهرجان الكبير الذي أقامته جمر المؤتمرات الشعبية الاساسية احياء للذكرى 92 لمعركة القرضابية
الأخ القائد يؤم الرؤساء وجموع المسلمين من كافة أنحاء العالم بمدينة أغاديس التاريخية
الأخ قائد الثورة يلتقي بالفعاليات الطبية بالجماهيرية العظمى
نص حديث الأخ قائد الثورة في الجلسة الصباحيـة للاجتماع العادي الثاني لمجلس التخطيط العام
نص الحوار الذي جرى بين الأخ قائد الثورة والفعاليات القانونية حول مقترح مشروع تعديل قانون العقوبات الليبي
نص حديث الأخ قائد الثورة في لقائه أمناء المؤتمـرات الشعبية الأساسية في شعبيات الجماهيرية العظمى
نص حديث الأخ قائد الثورة في مؤتمر القمة العربية السابعة عشرة في الجزائر
نص حديث الأخ قائد الثورة بمناسبة العيد الرابع والثلاثين لثورة الفاتح العظيم
نص حديث الأخ قائد الثورة في ضابطات الشعب المسلح والأمن العام والجمارك
نص الحديث الهام الذي ألقاه الأخ قائد الثورة أمام جماهير النساء بمدينة سرت بمناسبة يوم الوفاء
نص حديث الأخ قائد الثورة في لقائه مجلس التخطيط العام
نص حديث الأخ قائد الثورة في الجلسة الافتتاحية لفعاليات الدورة الـ35 للجمعية العمومية لاتحاد شركات الخطوط الأفريقية
تأكيدا على دور الأخ قائد الثورة في ترسيخ وتعزيز سلطة الشعب سلطة كل الناس الأخ قائد الثورة يلتقي فاعليات الشعب الليبي
الأخ قائد الثورة يتحدث في فعاليات الشعب الليبي في ذروة الاحتفالات لشعبية الكبرى بالعيد الثامن والعشرين لإعلان قيام سلطة الشعب يوم الأربعاء الموافق 2 الربيع (مارس) 1373 و.ر
كلمة الأخ قائد الثورة في المجلس الأعلى للهيئات القضائية ورؤساء الهيئات القضائية بالجماهيرية العظمى
الأخ القائد يتحدث فى الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الشعب العام يوم الثلاثاء الموافق 2الربيع (مارس) 1372 و.ر
نص اللقاء الذي أجرته قناة أبوظبي الفضائية مع الأخ قائد الثورة

Advertisements