بسبب هجمات سرايا بنغازي..

الحركة الوطنية الشعبية تصدر «بيانًا» تُثمن فيه موقف القوات المسلحة
الأثنين ٦ مارس

أعلنت الحركة الوطنية الشعبية الليبية فى بيان لها، أنها تتابع ببالغ الاهتمام ما تقوم به ما تسمى “سرايا الدفاع عن بنغازي”، المتكونة من فلول الإرهابيين الذين يغيرون أسمائهم من أنصار الشريعة إلى مجلس شورى إلى داعش، والذين هم جزء من تنظيم القاعدة والإخوان المسلمين، مشتركون مع المرتزقة، ومدعومون من الدول الراعية للفوضى في ليبيا من هجوم إرهابي بربري همجي على منطقة خليج السدرة النفطي الليبي، خصوصًا على المنشآت والموانئ النفطية.

فيما أعربت الحركة فى بيانها، أنها تشيد بالموقف البطولي المشرف والشجاعة المنقطعة النظير لجنود وضباط وضباط صف القوات المسلحة العربية الليبية، واستبسالها في مواجهة هذا الهجوم الغادر الفاشل، وشددت على أنها تجدد ثقتها المطلقة في قدرة جيشنا البطل في الدفاع عن مقدرات شعبه، وثمنت عاليًا استعداده الدائم لتقديم التضحيات الجسام في سبيل حماية شعبه ووطنه.

وأضاف البيان “نترحم على كل شهدائنا في هذه المعركة الوطنية الواجبة، ندعو الله أن يتقبلهم من الشهداء”.

وتعلن الحركة الوطنية الشعبية الليبية لشعبنا الليبي ولكل العالم من خلال بيانها:.

1- أن هذا الهجوم عمل إرهابي يستهدف السيطرة على ثروة الشعب الليبي، وتسخيرها لتمويل الإرهاب المحلى والإقليمي، وهو تهديد حقيقي للمدنيين، ويُعد من أعمال العدوان التي تتيح لقواتنا المسلحة ليس الاكتفاء بدحره، بل حقها في ضرب قواعده الخلفية.

2- تحمل الحركة كل الأطراف التي تسعى لتحقيق مصالح ضيقة جراء خلق توتر، وعدم استقرار في هذه المنطقة كامل المسؤولية على الأرواح التي أزهقت، والأضرار التي لحقت بالمنشأت المدنية والعسكرية، ونحذر من اللعب بمقدرات الشعب الليبي، ونذكرها بأنها ستكون محل ملاحقة من الشعب الليبي طال الزمن أم قصر.

3- تدعوالحركة كل من لم يلتحق بعد من أفراد وضباط وضباط صف وجنود القوات المسلحة الليبية لتلبية نداء الواجب، والالتحاق على وجه السرعة بوحداتهم للانخراط في معركة الشرف والكرامة معركة حماية قوت الشعب الليبي، واستعادة الوطن من الإرهاب والعبث الأجنبي.

4- تدعو الحركة كل أبناء الشعب الليبي في كل ربوع ليبيا لإظهار دعمهم، ومساندتهم لقواتهم المسلحة عبر كل الوسائل المتاحة.

عاشت قواتنا المسلحة العربية الليبية

المجد للشهداء

الحرية للوطن والسيادة الشعب

Advertisements