حرب الوحدة الوطنية

رسالة الى السطحيين والواهمين والجهويين ان اصمتوا يرحمكم الله!!

في حربها مع المليشيات الجهوية والارهابية ،القوات المسلحة تخوض معركة حماية الوحدة الوطنية ، لذلك يصبح دعمها بكل شيء ولو بالدعاء عملا وطنيا ، ويُحسب التشكيك بها عملا خيانيا للوطن .

فمن يواجه القوات المسلحة هم مجموعات مارقة طامعة طامحة مدعومة بالدول المعادبة التي خططت ونفذت مؤامرة ٢٠١١ .

رسالتى الي الشعب الليبي العظيم في كل مدنه وقراه ، ان يهبو جميعا لدعم جهود القوات المسلحة ومساندتها ورفع روحها المعنوية ، والتصدي لحملات التشكيك والتشويه التي تتعدد اطرافها وتتوحد غاياتها،

النصر لا يتحقق فقط بانتظار نتائج المعركة ، وكسر الاذان لتتبع اخبارها ، بل بالمساهمة فيها ، وكلنا يستطيع ان يفعل ذلك اينما وجد باليد واللسان والدعاء .

المجد للشهداء الابرار الذين يقدمون ارواحهم دفاعا عن الوطن وسلامة ووحدة اراضيه ، والخزي والعار علي الخونة والعملاء اذناب الاستعمار.

مصطفى الزائدي
٦.٣.٢٠١٧

Advertisements