نعم للجيش الليبي لا للمليشيات.

الجيش الليبي يقاتل التكفيريين ومن ورائهم الطليان في منطقة الهلال النفطي ،،،يقدم جنوده وضباطه دمائهم وانفسهم بكل سخاء للدفاع عن قوت الشعب الليبي ومنع سيطرة الشعوبيين عليه و منع تحول النفط الليبي كسلاح في يد قوى الإرهاب العالمي ومنع استفادة الشركات العالميه الكبري من النفط الليبي كسلعة رخيصة. .كل الدماء الطاهرة التي اهرقت والانفس الزكية التي قدمها الجيش من أجل ما سلف ذكره ،وما زلنا نسمع النعيق والعزف النشاز والتشكيك في أهداف الجيش الليبي وتضحياته وفي احسن الأحوال يقولون هذا واجبه.

نعم هو واجبه وقدمه بكل التضحيات المؤلمة والقاسيه ،فهل جزاه التنكر له والتشكيك في جهاده…ما هو أقل واجب عليكم انتم يا من ستنعمون بأمن وخير الوطن بعد انتصار الجيش،من لم يدعم الجيش اليوم لايحق له مطلقا ادعاء الوطنيه …الجيش اليوم هو المؤسسه الوطنيه الثابته والمدافع عن الوطن ،انظروا إلى الشهداء انظروا إلى الجرحى فهم ينتمون الى كل ليبيا …أقل واجبنا دعم الجيش ولو بكلمة.

عبد السلام عون

Advertisements