الخارجية الروسية تنفي علمها بإرسال شركة أمن متعاقدين مسلحين إلى ليبيا


Mar 13, 2017
رويترز

قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إنها ليس لديها علم بأن متعاقدين مسلحين تابعين لمجموعة آر.اس.بي الأمنية الروسية عملوا حتى الشهر الماضي في جزء من ليبيا يسيطر عليه القائد العسكري خليفة حفتر.

جاء بيان وزارة الخارجية تعليقا على موضوع حصري نشرته رويترز الأسبوع الماضي إذ صرح أوليج كرينيتسين رئيس المجموعة الأمنية بعمل المتعاقدين المسلحين في ليبيا وقال إن وجودهم ترتيب تجاري.

وأضاف كرينيتسين أنه بعث المتعاقدين إلى شرق ليبيا الشهر الماضي وتم سحبهم في فبراير شباط بعد إنجاز مهمتهم. لكن الخارجية الروسية قالت في البيان الذي أرسلته لرويترز إنها لا تعرف كرينيتسين.

المسماري: شركة الأمن الروسية تعمل مع شركة صناعية في بنغازي
الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، العقيد أحمد المسماري (الإنترنت) (photo: )

أوضح الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، العقيد أحمد المسماري، أن المتعاقدين التابعين لشركة الأمن الروسية عملوا في منشأة ببنغازي بموجب عقد مع شركة الإسمنت الليبية، ولم يتعاملوا مع قوات الجيش الليبي.

وقال المسماري، في تصريحات إلى وكالة «سبوتنيك» الروسية اليوم الإثنين: «مجمع الإسمنت يضم عددًا من المنشآت جنوب مدينة بنغازي في منطقة الهواري. والعقد موقع من قبل شركة الإسمنت- وليس مع قوات الجيش الليبي، مع شركة تأمين أجنبية- ينص على تطهير المجمع من الألغام والمتفجرات وآثار العمليات العسكرية».

ومن جانبه نفى آمر قاعدة بنينا الجوية، العقيد ركن طيار محمد منفور، إبرام أية اتفاقات مع شركات عسكرية روسية خاصة.

وبدوره قال الرئيس التنفيذي لشركة «آر إي بس غروب» الروسية في تصريحات إلى «سبوتنيك»: «تنفذ الشركة عمليات لتطهير منشآت صناعية في بنغازي بناء على طلب من ليبيا. ونحن لسنا شركة عسكرية خاصة، ونعمل بموجب عقد مدني داخل ليبيا يخص تطهير منشأة صناعية من ألغام زرعها تنظيم (داعش)».

وكانت وكالة «رويترز»، نقلت الجمعة عن رئيس مجموعة (آر إس بي)، أوليج كرينيتسين، الأمنية الروسية، إن «قوة من بضع عشرات من المتعاقدين الأمنيين من روسيا عملوا حتى الشهر الماضي في شرق ليبيا».

وأضاف كرينيتسين أنه بعث المتعاقدين إلى شرق ليبيا الشهر الماضي وتم سحبهم في فبراير بعد إنجاز مهمتهم.

Advertisements