الدكتور مصطفى الزائدي:في ذكرى العدوان ، رسالة الى الجميع

١٩ مارس ٢٠١١يوم تاريخي مشؤوم للشعب الليبي ، هو تكرار ليوم ٧.اكتوبر ١٩١١ ، حيت شنّت قوات الحلف الاطلسي اضخم واطول عملية عسكرية بعد الحرب العالمية الثانية استهدفت شعبا مسالما امنا بذرائع ملفقة وبناء على ادعاءات مختلقه !!

نتائج ذلك القرار الاحمق لازال الشعب الليبي يعاني ويلاتها ويتصدى لها !!

بعد ٦ سنوات حالكات السواد ، لازال الشعب الليبي الصابر يقاوم العدوان ، وصارت ملامح النصر ملموسة وماثلة للعيان !!

من يحي ذلك اليوم الاسود اليوم سوى حفنة من العملاء الاوغاد ، وم يجراء ان يتحدث عن حلف الفضول وطيور الابابيل سوي الخونة الانذال !!

رسالة هذا اليوم تقدمها جماهير طرابلس العزلاء ، ويقدمها رجال القوات المسلحة الشجعان ، فاليوم يطهر اخر معاقل الارهاب ، ويمسح شعار ” لولا فزعة ساركوزي البغيض ” ، واليوم القى الليبيون بزمر شهود العيان وتجارمحللوا القنوات الفضائية ، وكتبة التقارير المزورة للمنظمات المشبوهة ، وعصابة البكائين في مجلس الامن ، يلقي بهم جميعا في مزابل التاريخ ، ولن يغني عنهم الناتو وساركوزي وكلنتون واطفال وموظفوا الموساد في قطر وانقره ، من شيء !!
رسالة الي المكابرين في المليشيات الجهوية ، ومنظمات الاسلام السياسي ، لقد انتهى وقت اللعب ، والكلمة الان للشعب ، فعودوا عن غييكم ودعوا عنكم عنادكم ، فما تملكون من سلاح وبارود لن يحميكم من غضبة الشعب !!

انركوا هذا سلاح الجبناء ، واقتنوا سلاح الرجال الشجعان . فلا اعظم من العودة عن الباطل ، والرجوع الي طريق الحق ، واعلموا ان الشعوب بقدر جبروتها فهي رحيمة بابنائها حتى العاقين منهم !!

هذه ساعات تشكل فرصة تاريخية للجميع ، للكفاح من اجل بناء ليبيا جديدة ، ليبيا للجميع دون اقصاء لاسباب جهوية او ايديولوجية !!

ليبيا واحدة مستقلة امنه السيادة والقول الفصل فيها للشعب الليبي المتحرر من سطوة المليشيات ، ومن التدخل الاجنبي السافر والمستتر .

مصطفى الزائدي
١٩.٣.٢.١٧

 

Advertisements