عجائب وغرايب !!

في ذاكرة الشمّامة !!

طبيا عندما يهرم الانسان يتذكر اشياء قديمة وينسى الاشياء الحديثه !!

محمود شمام يتذكر الاكاذيب التي كان يصنعها ويروج لها في بداية السبعينات عندما كان يعمل لصالح الاجهزة المعادية لليبيا ،وينسى اقواله وافعاله ايام سنين الظلم والظلام !!

محمود شمام مسؤول الدعاية في فبراير ، وعضو المجلس الانتقالي “ربما مندوبا عن الديوان القطري الذي يعمل به ” والمسؤول على اصدار كل القوانين الاقصائية ، وقانون العزل ، ، وقانون اعفاء الثوار من المسؤولية على ما يقترفوه من جرائم القاراقوشي !!والمسؤول على تأسيس المليشيات وتمويلها بديلا عن القوات المسلحه والشرطه ، والمسؤول بالتضامن على حملات الاغتيالات والتصفيات التي طالت عشرات الالاف من الابرياءضباط القوات المسلحة والشرطة والمدنيين ، ومنهم عبدالفتاح يونس والحصادي وسلوى بوقعيقيص ومفتاح بوزيد ، وتصفيات الشهداء الابطال د عبد القادر البغدادي وعمر بريبيش وضحايا مذبحة فندق المهاري سرت وعبد العاطي المهدي ، وغيرهم ، والمسؤول على مئات السجون السرية لدى العصابات ، والمسؤول على نهب الاموال الليبية والمشارك في بيع الاراشيف السرية للدولة الليبية ، والمتضامن في مقاومة جهود القوات المسلحة في مقاومة الارهاب . محمود شمام الذي روّج لتهجير تاورغاء والقواليش والكراريم وطمينة والعوينية ، وللقرار رقم ٧ المشؤوم ، صاحب مقولة الدستور تكتبه المدن المنتصرة وعلى الاخرين السمع والطاعه .

محمود شمام بذاتو وشحمو ولحمو ، لا يخجل من نفسه ومن الناس والتاريخ ، يمتلك صحة وجه نادرة جدا ليتحدث عن القمع والديمقراطية وحقوق الانسان والمساواة !!

Advertisements