هل رأيتم نفاق أكثر من هذا ؟

صباح اليوم 9 أبريل 2017 قام إرهابيين تابعين لداعش بتفجيرين بعبوات ناسفة استهدفا كنيستين في مدينتي طنطا والإسكندرية أسفرا عن مصرع ما لا يقل عن 40 شخصا وإصابة عشرات بحسب وزارة الصحة المصرية .

بتاريخ 20 فبراير 2011 قام الإرهابي المهدي زيو بتفخيخ سيارته والهجوم على بوابة كتيبة الفضيل بو عمر بوسط بنغازي وتفجيرها .

سيسأل البعض عن علاقة التفجيرين ببعضهما الذين لاتربطهما ببعضهما زمان ولا مكان .

القاسم المشترك بينهما كثير ( الأسلوب والهدف والمنهج والمرجعية ) .

ولكن اليوم شدني عامل مشترك أخر هو أني ومن خلال متابعتي قبل قليل لتفاصيل الحادثة الإرهابية في الشقيقة مصر وعلى العربية الحدث رأيت أن المراسل الذي ينقل الحدث من الإسكندرية هو ذات المراسل الذي كان يغطي حادثة كتيبة الفضيل في بنغازي . إنه المصري محمد بجاتو .No automatic alt text available.

والمثير أن هذا المراسل مازال يشتغل لنفس القناة . لكنه كان يصف المهدي زيو بأنه بطل سيبقى في ذاكرة الليبيين طويلا وقص على العربية حينها سيرته ونضاله وأعتبره شهيدا في جنات الخلد .

بينما اليوم يقف بجاتو أمام الكنيسة التي تعرضت لنفس الحادثة ويصفها بالعمل الإرهابي الجبان ويكيل التهم والنعوت الإرهابية لمن قام بهذا التفجير ويترحم على كل من قضوا نحبهم جرائه .

هل رأيتم نفاق أكثر من هذا ؟ وهل رأيتم تواطؤ وإنعدام أخلاق وفقدان المهنية أكثر من هذا ؟

نحن إذ نترحم على كل ضحايا الإرهاب في كل مكان نؤكد أننا لم ننسى من دعم الإرهاب في بلادنا بالإعلام والمال والسلاح وأبرزهم قناتي الجزيرة والعربية ومراسليهم .

ونؤكد أن على الأجهزة المصرية أن تنتبه لهؤلاء المراسلين المنافقين الذين لا ولاء لهم ولا مرجعية لهم إلا المال الذي يوجههم ويترجم أقوالهم وأفعالهم …

 
Advertisements