خطابنا الجنوبي العادل والمحق يرتفع لعنان السماء ، ويرتقي الي كل الاصقاع

خطابنا الجنوبي العادل والمحق يرتفع لعنان السماء ، ويرتقي الي كل الاصقاع ، لأنه منطلق من حقنا في إخلاء مناطقنا وقرانا واريافنا ومزارعنا ، من كل المليشيات التي اكتوينا بنارها الظالمة والحاقدة ،ولانه حاسم في طرد ونهاية وملاحقة كل اوكار الارهابين ، ولانه ساطع وعلني في سحق دابر مواقع المعارضة التشادية المسلحة ،ولأنه يرتكز علي القاعدة الشعبية العريضة لمكونات الجنوب بعمومه ، أن صوتنا القوي المنادي بخروج المليشيات والمرتزقة وكل ادنابهم ، هو صوت العقل والمنطق والطريق الصحيح ، ليكون جنوبنا خالي من العبث والظلم والتطاول والعسف والاذلال والخوف والجريمة وعدم الأمان ، نحن هنا في الجنوب قادرين بأنفسنا علي حماية وتأمين كل مناطقنا ، وعازمين علي تطهيرها والدفاع عنها أسوة بباقي مناطق ليبيا ، نحن لسنا استثناء كما لسنا وحدنا منعازلين عن باقي مناطق الوطن ، هناك حدود ومواني ومطارات أخري مطلوب تأمينها ، وهناك مدن مطلوب تفكيك مليشياتها ونزع سلاح ظلمها ، الجنوب حريص علي أمنه واستقراره بدون تدخل الآخرين فيه ، لأننا لم نتدخل في شأن أي مدينة ، ونحن لسنا اطفال قاصرين ، ولم تعد تنطلي علينا أساليب الخداع التي مضت ،ولا نستطيع قبول لغة القوة والتهديد والحرب ، فهي لنا فيها مراس طويل يعلمه القاصي والداني ، نحن قبائل عربية أصيلة وعريقة وذات بأس وشأن ، رأس مالنا كرامتنا وتاريخنا الحافل بالجهاد والتضحيات ، ولا مزايدة في وطنيتنا التي تجري بها دماء عروقنا ،لقد قبضنا علي الجمر وتحملنا مالا يحتمل ، وقلنا الجنوب مهمل ومهمش ومتروك للمعاناة ، وصبرنا الصبر الطويل علي شظف العيش المر ، وكمدنا في أنفسنا كل الأوجاع الثقيلة دون صراخ ، ورأينا جنوبنا يعاني الويلات علي مختلف الصعد ،وليس ضعفاً منا في الانتفاض والنهوض ، فقد خضنا المعارك الواجبة داخل جنوبنا وليس خارجه ، رداً للاعتداء ولسنا بمعتدين كما الآخرين ، واليوم نحن نقف بصلابة لنضع كافة الأمور في نصابها ، ولنكون سادة قرارنا بكل شجاعة ، لقد حسمنا وحزمنا أمرنا القاطع والجازم ، لتصحيح كل شي في جنوبنا الحبيب ، من يأتي بالسلم والاحترام والتقدير يلقي مثله وأكثر ، ومن يتجبر ويتعالي علينا فنحن أهل الحزم والجزم دون تردد ….!!

خالد علي حمودة

الحركة الوطنية الشعبية الليبية
Advertisements