صباحيات !!

صباحيات !!

على السريع !!

شهد شاهد من اهلهم !!

مقارنة بين نظام التاغية الفاسد حسب ادعاءات ثوٓار فبراير الاشاوس !!

وثورة الشباب !! ثورة الفساد والافلاس !!

يقول تقرير ديوان المحاسبة الصادر هذه الايام ضمن مجموعة مفزعة من الارقام والبيانات ، ان حجم المبالغ التي صرفت على استئجار الطائرات الخاصة والتنقل والاقامة ، بلغت عام
2016 مبلغا قدره 700 مليون يورو اي قرابة مليار ومائتي الف دولا وقيمتها بسعر الصرف الرسمي قرابة مليار ونصف دينار ، وبمتوسط سعر الصرف الحقيقي العام الماضى 6 دينار للدولار فهي تسعة مليار ونصف مليار دينار ، يا بلاش !!

في عهد التاغية ، اضخم موازنة ادارية كانت عام 2011ووصلت مخصصاتها وليس المصروف منها لكل الدولة الليبية وهئياتها قرابة ١٢مليار دينار .

اذكر ان قطاع الصحة كان يعاني اختناقات مالية فاختير الاستاد محمد الحجازي الذي كان يعمل بمكتب المعلومات لادارة القطاع ،فاشترط ميزانية مناسبة ، وفعلا خصص لقطاع الصحة مبلغ خيالي في ذلك الوقت ،بلغ تسعمائة مليون دينار شملت موازنة تطوير العلاج والادوية والعلاج بالخارج والتدريب والدراسة العليا ، واذكر انه خصص منها مليون دينار موازنة استثنائية لمجلس التخصصات الطبية !! المصروف الفعلى كان اقل من ذلك بكثير بسبب القيودات الكبيرة على صرف الموازنات والرقابة المسبقة على الصرف اضافة الي تأخر توفر السيولة للقطاعات !!

رسالة الي من لازال يتوهم ، ان فيما حدث في 2011 اي خير لليبيين ، الذين هم على حافة الجوع !!

ودعوة صادقة الي الشباب والكوادر التي شاركت عن وعى او بدونه ، ولا زالت تتحمل وزر ما يقوم به اللصوص ومافيات المال الدولية من نهب منظم للاموال الليبية ، ان يتحلوا بالشجاعة ويقفوا مع شعبهم ، وهنا لا استثني احدا ، ففي ليبيا رجال مخلصين وصادقين فلولاهم ما وصلت الينا هذه المعلومات الخطيرة !

يا ايها الشباب الليبي ،انسوا احقادكم واشبكوا ايديكم ، فالوطن يدمر ،وسيدفننا ركامه جميعا ولن يفرق بين ليبي يدعو انه فبرايري او فاتيحي !

لا تضيعوا مزيد الوقت في البحث في السطحيات ، والصراع حول امور ملفقة وضعت كلوازم لتمرير المؤامرة الدولية على بلادنا.

المجد للوطن
مصطفى الزائدي
30.04.2017

Advertisements