المسماري :ردنا سيسمع صداه في كل عواصم العالم


Al-Masmari: Our response will be heard in all the capitals of the world

Ahmed Al-Masmari,spokesman for the Libyan National Army, said the attack on the “Barak beach” Air Base, Thursday, left 141 people dead, most of them military personnel, but included civilians working at the military base, located in a desert area 650 kilometers south of Tripoli.

A spokesman for the Libyan National Army said at a press conference on Friday that a number of the dead were the victims of field executions, the toll of the 10th Brigade was 17 dead, 12 were missing, 2 wounded and the outcome of the 12th Brigade was 86 dead and 40 wounded. This incident carried out by al Qaeda elements is a war crime.

Al-Masmari said they would open a military investigation in addition to air strikes against al-Qaeda in response to this attack.

He stressed that this operation is in response to a massive military parade held in Tocra, and said “the whole world must be convinced that the Libyan army is fighting al-Qaeda and criminal gangs.”

He called on the city of Misrata to determine its position. If it is against terrorism, it must be with the national army, pointing out that all the military supply and logistics and the smuggling of arms from abroad come through Misurata, and that the defense brigades of Mahdi Barghouthi and Barghouthi falls under the authority of the presidential council and therefore is responsible for this incident.

al-Mismari expressed his condolences on behalf of the General Command of the Armed Forces to the Al-Awaqir and Al-Fakhir tribes among the wounded injured in a bombing that targeted the municipality of Salouq. He said that Sheikh Abreik Al-Luwati has been a major supporter of the Karama process since its inception.

Al-Mismari said that all the people of Fezan have stood solemnly since yesterday with the armed forces and carried them to defend their cities and support them. He pointed out that Libyan air force fighter jets carried out air strikes and targeted some sites belonging to Al-Qaeda organization in the south.

بوابة إفريقيا الإخبارية -المرج

أكد أحمد المسمارى، المتحدث باسم الجيش الوطنى الليبي، أن الهجوم على قاعدة “براك الشاطئ” الجوية، الخميس، أوقع 141 قتيلا، غالبيتهم من العسكريين، ولكن بينهم مدنيون كانوا يعملون فى القاعدة العسكرية الواقعة فى منطقة صحراوية على بعد 650 كلم جنوب طرابلس.

وأوضح المتحدث باسم “الجيش الوطنى الليبي”، خلال مؤتمر صحفى عقده اليوم الجمعة، أن عددا من القتلى راحوا ضحية اعدامات ميدانية ، حصيلة اللواء العاشر 17 قتيل و 12 مفقود و 2 جرحى و حصيلة اللواء 12 كانت 86 قتيل و 40 جريح ، لافتا إلى أن هذا الحادث الذي نفذته عناصر القاعدة يصنف كجريمة حرب.

وأشار المسماري إلى فتح تحقيق عسكري لمعرفة ملابسات هذه القضية ومعرفة الثغرات، إضافة إلى توجيه ضربات جوية ضد القاعدة ردًا على هذا الهجوم، وأن هناك وحدات شاركت في هذه العملية وستكون ضمن دائرة الضربات الجوية والعمليات العسكرية.

و أكد المسماري ،أن هذه العملية جاءت رداً على العرض العسكري الضخم الذي اقيم في توكرة ،و قال “يجب على العالم اجمع ان يقتنع بإن الجيش الليبي يحارب تنظيم القاعدة والعصابات الاجرامية ”

و دعا المسماري مدينة مصراتة إلى تحديد موقفها فإذا كانت ضد الإرهاب فعليها أن تكون مع الوطني ،مشيرا أن كل الامداد العسكري واللوجستي وتهريب الأسلحة التي تهرب من الخارج تأتي عن طريق مصراتة ،كما اعتبر أن سرايا الدفاع تكليفاتها من المهدي البرغثي والبرغثي يقع تحت سلطة السراج والرئاسي مسؤول عن هذه الحادثة .

وفي سياق منفصل، قدم المسماري، التعازي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة لقبيلتي العواقير والفواخر في مصابهم الجلل الذي أصابهم في تفجير الذي استهدف بلدية سلوق ،مشيرا أن الشيخ أبريك اللواطي كان داعماً رئيسياً لعملية الكرامة منذ انطلاقتها.

وحي المسماري كل أهالي فزان على وقفتهم الجادة منذ الأمس مع القوات المسلحة وحملهم للسلاح دفاعاً عن مدنهم ودعماً لها، منوهاً إلى أن مقاتلات سلاح الجو الليبي نفذت طلعات جوية واستهدفت بعض المواقع التابعة لتنظيم القاعدة في الجنوب، ومازالت حتى الآن تنفذ الطلعات .

Advertisements