Statement of the Libyan National Assembly on the Massacre at the Barak Beach Base

UNOFFICIAL TRANSLATION VIA GOOGLE

Statement of the Libyan National Rally on the massacre of the attack on the base of Barak Beach

The Libyan National Rally on Friday issued a statement denouncing the heinous crime and massacre committed on Thursday against soldiers, non-commissioned officers and officers of the air base of Barak Beach and a number of civilians by Al-Qaeda.

The Libyan National Gathering received with deep sorrow and sorrow the news of the treacherous attack on the air base of Brak, which was carried out by the criminal militias based in southern Libya, which resulted in the liquidation and slaughter of a large number of members of the Libyan army in cold blood and prisoners after being attacked in the absence of an agreement from Mutual truce, in addition to the killing of a number of innocent citizens of the population and passers-by, in the vicinity of the base building ..
At the same time, the Libyan National Assembly expresses its strong condemnation of this terrible crime, which is classified as a war crime, which only serves to satisfy its perpetrators with hatred and hatred. It expresses its condolences to the Libyan Army Foundation and the families of the victims. And military, asking God Almighty to accept them from the martyrs, and inhabited by Fradis Janana, and provide their families and their families beautiful patience and solace, and compensate Libya for them good.

The Libyan National Rally also affirms that this cowardly crime, which represents a catastrophe and a real national tragedy, can not only increase the valiant armed forces, but also force and challenge. The sons of Fezan and the other tribes of Libya, who lost their finest sons in this sinful attack, will only increase their strength and steadfastness.

On Thursday, 18 May 2017, a sad day in the history of Libya, its army and people will mark a turning point in the history of its tribes, whose blood has been blended on one land and in the hands of one. It will be the day of a new declaration of loyalty and national unity. And the Libyan people are not aware of the Libyan connection within and outside our country. The great link between the heinous terrorist crime and the objective context of the events and the stage that Libya is passing through. No one is able to understand the goals and purposes of this criminal operation.

The aim of the criminals and their supporters has always been to strike at the unity of the Libyans, to abort their chances of reconciliation, and to thwart the efforts of reconciliation and reconciliation to lift the tide from the homeland. They know that they can not confront a united and cohesive people, so they seek to shed blood to make strife and foment strife. The souls.
As far as the Libyan National Assembly believes in the values ​​of love, peace, amnesty, forgiveness and national consensus, it is convinced that there is no room for reform or reconciliation with those who show arms and bullets in the faces and chests of their brethren. As long as the remnants of crime and regional terror gangs threaten the Libyans with their weapons and bury their enemies. , In continuation of its sabotage mission initiated since 2011 in the city of Al-Bayda to Sirte and Sabha and Bani Walid and other fields of confrontation with customers.

Libya owes its sacrifices to our sons, deserves our race, our souls and our blood, but it also obliges us to follow the perpetrators and those who stand behind them so that they will receive their fair punishment and be an example to those who are considered. The Libyan military establishment must prove to the Libyans that it is not capable of protecting them. But also on the price and sanctity and sanctity of the blood of their children so as not to sacrifice their sacrifices vain and their blood waste.

May God have mercy on the martyrs of Libya, and inspired its people patience for the injured. The shame of the customers and the criminals, and the immediate punishment of the innocent blood of the Libyan people and its valiant armed forces.

Peace, mercy and blessings of God
Libyan National Assembly
Issued in Tripoli / Friday 19 May 2017

OFFICIAL ARABIC:

بيان التجمع الوطني الليبي بشأن مجزرة الاعتداء على قاعدة براك الشاطئ الجوية

أصدر التجمع الوطني الليبي اليوم الجمعة بيانا يندد بالجريمة النكراء والمجزرة البشعة التي ارتكبت امس الخميس بحق الجنود وضباط الصف والضباط بقاعدة براك الشاطئ الجوية وبعدد من المدنيين من متساكني القاعدة فيما يلي نصه:

تلقّى التجمع الوطني الليبي ببالغ الأسى والحزن نبأ الاعتداء الغادر الذي تعرضت له قاعدة براك الشاطئ الجوية، وأقدمت علي ارتكابه الميليشيات الإجرامية المتمركزة جنوب ليبيا، والذي أسفر عن تصفية وذبح عدد كبير من أفراد الجيش الليبي بدم بارد وهم أسرى بعد مهاجمتهم على حين غفلة في اتفاق من الهدنة المتبادلة، بالإضافة إلى قتل عدد من المواطنين الأبرياء من السكان والمارة، في محيط مبنى القاعدة.

وفي الوقت الذي يعرب فيه التجمع الوطني الليبي عن إدانته الشديدة لهذه لجريمة النكراء التي تصنف ضمن جرائم الحرب والتي لا تنمّ إلا عن تشبّعِ منفّذيها بالحقد والكراهية، ورسوخ عقيدة القتل وغريزة الإيذاء في نفوسهم المريضة، فإنه يتوجّه بعبارات التعزية والمواساة لمؤسسة الجيش الليبي وأهالي الضحايا من مدنيين وعسكريين، راجيا من الله العليّ القدير أن يتقبّلهم من الشهداء، ويسكنهم فراديس جنانه، ويرزق أهاليهم وذويهم جميل الصبر والسلوان، ويعوّض ليبيا عنهم خيرا.
كما يؤكد التجمع الوطني الليبي أن هذه العملية الإجرامية الجبانة التي تمثل كارثة ومأساة وطنية حقيقية لا يمكن أن تزيد القوات المسلحة الباسلة إلا قوة وتحدّيا.. ولن تزيد أبناء فزّان الأبيّة وسائر قبائل ليبيا التي فقدت خيرة أبنائها في هذا الاعتداء الآثم، إلا مزيدا من اللحمة والصمود.

وبقدر ما شكل يوم الخميس الثامن عشر من مايو 2017، يوما حزينا جديدا في تاريخ ليبيا وجيشها وشعبها، إلا انه سيمثل منعطفا في تاريخ قبائلها التي امتزجت دماء أبنائها على أرض واحدة وبيد سفّاح واحد، وسيكون يوم إعلانٍ جديدٍ لميثاقِ الوفاء والوحدة الوطنية والإخلاص للقضية الليبية في مواجهة طواغيت العصر، ولا يخفى على الليبيين كافة ولا على متابعي الشأن الليبي داخل بلدنا وخارجه الارتباط الكبير بين الجريمة الإرهابية البشعة والسياق الموضوعي للأحداث والمرحلة التي تمر بها ليبيا.. ولا يعجز أي مبتدئ عن فهم مرامي وأغراض هذه العملية الإجرامية.

إن هدف المجرمين ومن يدعمهم كان على الدوام ضرب وحدة الليبيين وإجهاض فرص التقائهم وإفشال جهود التوافق والمصالحة لرفع الغُمّة عن الوطن.. وهؤلاء يعلمون أنهم لا يستطيعون مواجهة شعب موحّد مترابط متآزر، لذلك يعمدون إلى سفك الدماء كي يشقّوا الصّف ويؤجّجوا الفتنة ويضرموا نيران الانتقام والتّشفّي في النفوس.

وبقدر إيمان التجمع الوطني الليبي بقيم المحبّة والسلام والعفو والصفح والتوافق الوطني، فإنه مقتنع أشدّ الاقتناع بأنه لا مجال لإصلاح ولا مصالحات مع الذين يشهرون السلاح والرصاص في وجوه وصدور إخوانهم ومادامت فلول الإجرام وعصابات الإرهاب الجهوي تهدّد الليبيين بأسلحتها وتتفنّن في تقتيل أبنائهم وفي دقّ أسافين العداء بينهم، استمراراً لمهمّتها التخريبية التي بدأتها منذ عام 2011 بمدينة البيضاء وصولا إلى سرت وسبها وبني وليد وغيرها من ساحات المواجهة مع العملاء.

إن ليبيا تستحق ما يقدّمه أبناؤها من تضحيات، تستحق عرقنا وأرواحنا ودماءنا، غير أن ذلك يفرض علينا أيضا تتبع الجُناة ومن يقف وراءهم حتى ينالوا جزاءهم العادل، ويكونوا عبرة لمن يعتبر.. ويقتضي لزاما على مؤسسة الجيش الليبي أن تبرهن لليبيين ليس عن قدرتها على حمايتهم فحسب، بل كذلك عن غلاء وقدسية وحرمة دماء أبنائها كي لا تذهب تضحياتهم هباءً ودماؤهم هدرًا.

رحم الله شهداء ليبيا،، وألْهَمَ أهلها الصبر على المصاب. والخزي للعملاء والمجرمين،، والقصاص العاجل للدماء الزكية بيد الشعب الليبي وقواته المسلّحة الباسلة.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
التجمع الوطني الليبي
صدر في طرابلس / الجمعة 19 مايو 2017

Advertisements