Press Release of the Libyan National Assembly on the Minya Massacre in Southern Egypt

UNOFFICIAL TRANSLATION

Press release of the Libyan National Assembly of Information on the Minya massacre in southern Egypt

A new terrorist massacre hits innocent citizens of the sisterly Arab Republic of Egypt, including a number of children who were traveling on a tourist bus on a religious journey in the southern province of Minya …

Although the criminals who carried out the massacre in cold blood  killed more than 50 innocent Egyptian citizens. We can only classify this heinous crime an act of terrorism intended to strike fear in the hearts of people so that our countries and our region  live in the circle of dread, panic and disorder …

The information office of the Libyan National Assembly,  the General Secretariat of the Assembly and all its structures, units and members, express concern about the growing phenomenon of terrorism which has become a universal problem that targets humanity and its values ​​everywhere and is without borders. It  intimidates the safe,  sheds blood,  burns trees and stone. This calls for global condemnation and a serious stand against all those who finance and provide safe havens …

The media office of the Libyan National Assembly warns that the terrorist operations in Egypt today and the militia clashes that turned Friday in the Libyan capital of Tripoli into a bloody and sad day, all stem from a single mouth that breathes hatred and destruction and cannot be separated from one another, and will only be stopped only by the solidarity of all to stand against this epidemic, which has become widespread in our world, the outbreak of fire in the wild.

Information Office of the Libyan National Assembly
Tripoli – Friday – 26/05/2017.

تصريح صحفي للمكتب الإعلامي بالتجمع الوطني الليبي حول مجزرة المنيا جنوب مصر

مجزرة ارهابية جديدة تضرب مواطنين ابرياء من جمهورية مصر العربية الشقيقة من ضمنهم عددا من الاطفال الذين كانوا يستقلون حافلة سياحية في رحلة دينية في محافظة المنيا جنوب مصر…

ورغم أن المجرمين الذين نفذوا المجزرة بدم بارد كانوا ملثمين ولم يفصحوا عن أنفسهم ولا أهدافهم من وراء هذه الجريمة المروعة التي راح ضحيتها اكثر من 50 بريئا من مواطني مصر بين قتيل وجريح، الا أننا بالمحصلة لا نملك إلا تصنيف هذا الجريمة البشعة ضمن جرائم الارهاب والترويع والقاء الرعب في نفوس الناس لكي تعيش بلداننا ومنطقتنا في دائرة الخوف والفزع والاضطراب…

ان المكتب الاعلامي للتجمع الوطني الليبي الذي يتابع بشكل متواصل مايدور في بلادنا ومنطقتنا وفي دول العالم من أحداث وتطورات ويضع الامانة العامة للتجمع وجميع هياكله ووحداته وأعضائه في صورة ما يجري يعرب عن قلقه من تنامي ظاهرة الارهاب التي أمست هاجسا عالميا يضرب الانسانية وقيمها في كل مكان وبلا حدود، يروع الآمنين ويسفك الدماء ويحرق الشجر والحجر، مما يستدعي تنديدا عالميا به واستنكارا له ووقفة جادة ضد كل من يموله ويوفر له الملاذات الآمنة …

وينبه المكتب الاعلامي للتجمع الوطني الليبي الى ان العمليات الارهابية التي شهدتها مصر اليوم والاشتباكات المليشياوية التي حولت يوم الجمعة في العاصمة الليبية طرابلس الى يوم دموي حزين، كلها تنبع من فوهة واحدة تنفث الحقد والدمار، ولا يمكن فصلها عن بعض، ولا دين لها سوى الشر والإفساد، ولن يوقفها سوى تكاثف وتضامن الجميع للوقوف ضد هذا الوباء الذي صار ينتشر في عالمنا استشراء النار في الهشيم.

المكتب الاعلامي للتجمع الوطني الليبي
طرابلس – الجمعة – 26 / 05 / 2017.

Advertisements