NCHRL Calls for International Investigation into the Crimes of Qatar in Libya

APPROXIMATE ENGLISH TRANSLATION VIA GOOGLE

Statement of the National Human Rights Commission in Libya on Qatari intervention in the internal affairs of Libya and support of armed groups and extremist and extremist organizations in Libya.

The National Human Rights Commission of Libya, the Office of the Prosecutor of the International Criminal Court and the United Nations High Commissioner for Human Rights, calls for the opening of a comprehensive international investigation into political interference in Libya’s internal affairs and financial and military support by the State of Qatar to extremist and extremist Islamic groups and organizations in Libya. Shuhri Mujahidi Darnah of the Al-Qaeda terrorist organization and the Council of Shurai rebels Benghazi allied with the organization of supporters of the Sharia terrorist and the secretaries of the defense of Benghazi of the Al-Qaeda linked to the organization of supporters of Sharia terrorist, And extremist groups in the army and police in the eastern part of the country, and religion led by the former Attorney-General Abdul Aziz al-Husadi, the former head of the Islamic Jihad movement in Benghazi, and the participation of the organization of Ansar al-Sharia in the assassinations of political, legal, human rights and media figures. General Abdel Fattah Younis, human rights activist, deputy head of the National Dialogue Council Salwa Btaaikis, human rights activist and lawyer Mohammed Al-Mesmari.

The State of Qatar is at the forefront of countries that interfere in the internal affairs of Libya and control the conflict and armed conflict in Libya by working to support radical Islamic extremist factions and armed political parties pursuing a policy of political violence. The interventions of the State of Qatar were very negative and hindered the democratic transition and political transition Libya, and as the external intervention by the State of Qatar in Libya to obstruct and impede the project of national reconciliation comprehensive and dragged Libya to a new civil war as a result of the violence that erupted in late 2014. Between armed factions loyal to the process of dignity and the House of Representatives and factions M The Islamic Jihad, led by the extremist Islamic Jihad and the extremist Islamic Jihad, and the political, military and financial support of extremist and extremist groups in Libya by the State of Qatar, have increased the threat and threat of terrorist organizations and groups in Libya. This has led to the death of a large number of victims and wounded civilians and military personnel. As a result of the suicide bombings, terrorist attacks and assassinations in Benghazi, Derna, Barak Beach and Crescent oil area Sidra Bay.

The Libyan National Committee for Human Rights affirms that the intervention of the State of Qatar in the internal affairs of Libya in 2011 was a suspicious intervention, the most dangerous of the armed conflict, and dragged Libya into a civil war and exacerbated the suffering of humanity and security and led to escalating violence and escalating the threat of terrorism and extremism. Led to a situation of social and political division, acts of hostility against civilians, serious human rights violations, crimes of war crimes and gross violations of international humanitarian law.

As the National Human Rights Committee of Libya affirms, the State of Qatar is one of the most prominent regional and local parties at the level of countries and personalities supporting criminal and extremist armed groups and groups and forms of support and financing that have had disastrous and catastrophic effects on the humanitarian and human rights situation in Libya. Libya flagrant violation of the Charter of the Arab League, as well as the Charter of the United nations with regard to relations among States and respect for the sovereignty and independence of States and non-interference in its internal affairs and is also the country’s financial and military support to groups and organizations The extremist and militant armed groups in Libya and the breach of a serious violation of the resolutions of the UN Security Council with regard to the arms embargo on Libya.

National Commission on Human Rights in Libya.
Released Btabrq _libia.
Wednesday, 31 / May / 2017.m


بيان اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا بشان التدخل القطري في الشؤون الداخلية لليبيا ودعم الجماعات المسلحة والتنظيمات المتطرفة والمتشددة في ليبيا .

تطالب اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا ، مكتب المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية والمفوض السامي لحقوق الانسان بالأمم المتحدة بضرورة فتح تحقيق دولي شامل حيال التدخل السياسي في الشؤون الداخلية الليبية والدعم المالي والعسكري من قبل دولة قطر للجماعات والتنظيمات الاسلامية المتطرفة والمتشددة في ليبيا ، المتمثلة في دعم مجلس شؤري مجاهدي درنة التابع لتنظيم القاعدة الارهابي ومجلس شؤري ثوار بنغازي المتحالف مع تنظيم انصار الشريعة الارهابي وسرايا الدفاع عن بنغازي التابعة لتنظيم القاعدة والمتربط بتنظيم انصار الشريعة الارهابي ، وعملت هذه الجماعات والمجالس ، التي تتبنى الفكر المتطرف بالقتال جنبا إلى جنب مع تنظيم انصار الشريعة الارهابي في بنغازي ومشاركة تنظيم انصار الشريعة الارهابي في عمليات الاغتيالات التي طالت شخصيات سياسية وقانونية وحقوقية واعلامية ضباط وجنود في الجيش والشرطة بشرق البلاد والدين ياتي في مقدمتهم النائب العام السابق عبد العزيز الحصادي والجنرال عبد الفتاح يونس و الناشطة الحقوقية ونائب رئيس هيئة الحوار الوطني سلوي بوقعيقيص والناشط الحقوقي والمحامي محمد المسماري .

و حيث تعد دولة قطر في مقدمة الدول التي تتدخل في الشؤون الداخلية لليبيا وتدكي الصراع والنزاع المسلح في ليبيا من خلال العمل علي دعم فصائل إسلامية متشددة ومتطرفة مسلحة واطراف سياسية إسلامية تنتهج سياسية العنف السياسي وكانت تدخلات دولة قطر سلبية للغاية واعاقة التحول الديمقراطي والسياسي في المرحلة الانتقالية بليبيا ، وكما ادي التدخل الخارجي من قبل دولة قطر في ليبيا الي عرقلة واعاقة مشروع المصالحة الوطنية الشاملة و جر ليبيا لحرب أهلية جديدة نتيجة اعمال العنف التي اندلعت أواخر سنة 2014.م بين فصائل مسلحة موالية لعملية الكرامة ومجلس النواب وبين فصائل مسلحة اخري تحت مسمي فجر ليبيا ومنها الإسلامي المتشدد ومنها المتطرف وأدي هدا الدعم السياسي والعسكري والمالي للجماعات المتطرفة والمتشددة في ليبيا من قبل دولة قطر الي تفاقم خطر وتهديد التنظيمات والجماعات الارهابية في ليبيا كما ادي هدا الدعم الي سقوط عدد كبير من الضحايا والمصابين والجرحي من المدنيين والعسكريين جراء العمليات الانتحارية والهجمات الارهابية والاغتيالات في بنغازي ودرنة وبراك الشاطئ ومنطقة الهلال النفطي خليج السدرة .

وتؤكد اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا ، علي أن التدخل من جانب دولة قطر في الشؤون الداخلية في ليبيا مندو سنة 2011.م كان تدخل مشبوه و اذكي الصراع المسلح وجر ليبيا الي حرب اهلية وفاقم من المعاناة الإنسانية والأمنية وادي الي تصاعد العنف وتصاعد خطر الارهاب والتطرف وكما ادي الي حالة انقسام اجتماعي وسياسي واعمال عدائية علي المدنيين وارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الانسان وارتكاب جرائم ترقي لجرائم الحرب وانتهاكات جسيمة للقانون الدولي الانساني .

وكما تؤكد اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا ، علي أن دولة قطر من أبرز الأطراف الإقليمية والمحلية علي مستوي الدول والشخصيات الداعمة للكيانات والجماعات المسلحة الاجرامية والمتطرفه والمتشددة واشكال الدعم والتمويل الذي كانت له اثار وخيمة وكارثية علي الأوضاع الإنسانية وحالة حقوق الانسان في ليبيا ، ويعد التدخل القطري في ليبيا انتهاكآ صارخ لميثاق الجامعة العربية وكذلك لميثاق الامم المتحدة فيما يتعلق بالعلاقات فيما بين الدول واحترام سيادة واستقلال الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية وكما يعد الدعم المالي والعسكري القطري للجماعات والتنظيمات المتطرفة والمتشددة والجماعات المسلحة في ليبيا خرق وانتهاك خطير لقرارات مجلس الامن الدولي فيما يتعلق بحظر السلاح عن ليبيا .

اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا .
صدر بطبرق _ليبيا .
الاربعاء الموافق من 31/مايو/2017.م

Advertisements