نقطة نظام !!

مباشرة بدون مقدمات !!

ان تسارع الاحداث محليا واقليميا يصب في مصلحة الشعب الليبي لكسر المؤامرة !! فسقوط مليشيات التنظيمات المتسترة بالدين في طرابلس ، وانتفاضة جماهير الجفرة ضد المليشيات الارهابية والتحامها مع القوات المسلحة لتطهير فزان من الارهاب والارهابيين ومن الجريمة رالمجرمين ، كذلك انكشاف الدور القطري الداعم للارهاب ، كل ذلك تطورات هامة في معركة استعادة الوطن ، وبناء ليبيا امنة مستقرة مستقلة السيادة فيها للشعب !!

لكن الامور لن تكون تلقائية وعفوية ، بل تحتاج الي كفاح جدي ونضال حقيقي لحسم الصراع نهائيا لمصلحة الشعب .

فالاعداء وان اختفوا برهة او غيروا اسماءهم وعناوينهم ، لن يألوا جهدا لعرقة مسيرة تطهير الوطن واستعادته !!

المرحلة تتطلب وحدة حقيقة للخط الوطني ،والتحام جدي مع القوات المسلحة العربية الليبية ، وحراك شعبي جاد يحسم الامر ، بعيدا عن المصالح الانانية والترتيبات الجهوية ، والحسابات السطحية والساذجة حول من يدير المرحلة الانتقالية !!

ادعو قادة المليشيات التي انتصرت على المنظمات الارهابية في طرابلس واسقطتها دون السماح لها بتدمير طرابلس ، ان لا تسمح للحذاق ، والسياسيبن الطامحين المرتهنين لمشاريع مشبوهة ، ان يستغلوا تضحياتهم ، ولا ان يستعملوهم بيادق لخدمة اجنداتهم !!

وادعو الاخوة في مصراته ، وخاصة القوى الوطنية التي استوعبت دروس المؤامرة واثارها المدمرة على مصراته قبل غيرها ، ان يتخذوا القرار الصح في الوقت الصعب ، فامامهم فرصة تاريخية للمساهمة في انقاذ مصراته والوطن .

المشكلة تكمن في المحللين والمستشارين السطحيين الذين يوهمون الانانيين ، بان الظروف مناسبة لهم للتربع على السلطة ، لذلك تراهم يصدرون القرارات ويتخدون بعض التدابير ، التي ستكون نتيجتها فقط استمرار الازمة وربما تفاقمها وفي اسواءالاحوال العودة الي المربع الاول .

وقلبي على وطني
مصطفى الزائدي
2017.06.05

Advertisements