Qatar’s Betrayals

APPROXIMATE ENGLISH TRANSLATION VIA GOOGLE

Qatar and the Gulf: We do not forget

By Dr. Bashir Saleh

The crisis between Qatar and its neighbors in the Gulf and Egypt can be developed into bloody chapters, especially with the implicit American approval to discipline the regime in Doha because of the support of extremism and terrorism. We can not predict the future of the region in the near term or the potential effects of what is happening there.

But it is certainly important to us as Libyan patriots because it concerns a country that supported the chaos in our country and worked to inflame the situation at a time when the Libyans could find a solution to their crisis, even within the Arab League.

The Qataris spared no effort to close the doors of the university in the face of a brotherly country and a founding member who belonged to it before the independence of Qatar and before the birth of its rulers.

Qataris were at the forefront of working on transferring the file of the Libyan crisis to the Security Council and mobilizing public opinion and the international community against Libya with lies, money and media propaganda.

The role of Qatar exceeded all controls and crossed the red lines and diplomatic norms and ties and was a demonic and destructive role.

• Qatar prepared for 15-02-2011 events in Libya.
• Helped to create clashes between security and civilians in the east.
• Provided a parallel local communications network within the State to separate the East.
• She bought weapons and provided money and media coverage.
• established relations between the leaders of the Transitional Council and France and the rest of its allies.
• Traced the stolen Libyan oil to the whole world.
• Conferences were organized and spent on meetings around the world to demonize the Libyan regime and incite all against it.
• Participated in ground military operations in Libya.
• recruited and financed armed groups and extremist groups that discriminated against Libyans.
• Exploited the Libyan military, security and intelligence archives.
• Involved in the seizure of Libyan funds under the pretext of extracting what was spent for the overthrow of the regime in Libya.
• Has enabled its allies to dominate the political and military scene for more than five years.
• Qatar is involved in arms transfers to its allies in southern Libya through Sudan, and in arming and financing
Militias before being expelled from Fezan recently, according to security and media reports.

This is a talk of history that most Libyans know.

How can the Libyans receive the Qatari crisis after all this? Every Libyan has the absolute freedom to express his opinion because Qatar acted as an enemy of the Libyan people and its leadership and lacked the conditions of the mediator and the advisor.

But what is happening between Qatar and its regional and international adversaries today is more dangerous than any retaliation the Libyans might think.

The Libyans must work for Libya at this stage and not care about the fate of the rulers of Qatar or others, but in the way to benefit from the decline of their influence and the weakness of their allies.

The Libyans should invest in international transformations, especially the American political and diplomatic coup in favor of their cause.

Libyan Popular National Movement

ORIGINAL

قطر والخليج نحن لا نشمت لكننا لا ننسى

بقلم الدكتور بشير صالح

إن الأزمة القائمة بين قطر وجيرانها في الخليج ومصر قابلة للتطور إلى فصول دامية خصوصا مع الموافقة الأمريكية الضمنية على تأديب النظام في الدوحة بسبب دعم التطرف والإرهاب. لا نستطيع أن نتنبأ بمستقبل المنطقة في المدى القريب ولا بالتأثيرات المحتملة لما يحدث هناك.

لكن المؤكد أن الأمر يهمنا كوطنيين ليبيين لأنه يتعلق ببلد دعم الفوضى في بلادنا وعمل على تأجيج الأوضاع في وقت كان يمكن لليبيين أن يجدوا حلا لأزمتهم ولو داخل هيئات الجامعة العربية.

القطريون لم يدخروا جهدا لكي يغلقوا أبواب الجامعة في وجه بلد شقيق وعضو مؤسس انتمى إليها قبل استقلال قطر وقبل ميلاد حكامها.

القطريون كانوا في صدارة من عملوا على نقل ملف الأزمة الليبية إلى مجلس الأمن وحشدوا الرأي العام والمجتمع الدولي ضد ليبيا بالأكاذيب والمال والدعاية الإعلامية.

دور قطر تعدى الضوابط كلها وتخطى الخطوط الحمراء والأعراف الدبلوماسية والروابط وكان دورا شيطانيا وتدميريا.

• قطر أعدت لأحداث 15-02-2011 في ليبيا.
• ساعدت على افتعال مواجهات بين الأمن والمدنيين في الشرق.
• قامت بتوريد شبكة اتصالات محلية موازية داخل الدولة لفصل الشرق.
• قامت بشراء السلاح ووفرت المال والتغطية الإعلامية.
• أقامت علاقات بين قيادات المجلس الانتقالي وفرنسا وباقي حلفائها.
• تاجرت بالنفط الليبي المسروق أمام كل العالم.
• نظمت المؤتمرات وأنفقت على اجتماعات في كل أنحاء العالم من أجل شيطنة النظام الليبي وتأليب الكل ضده.
• شاركت في عمليات عسكرية برية في ليبيا.
• جندت ومولت مجموعات مسلحة وجماعات متطرفة نكلت بالليبيين.
• قامت بالسطو على الأرشيف العسكري والأمني والاستخباري الليبي.
• تورطت في الاستيلاء على أموال ليبية بحجة استخلاص ما صرفته لأجل إسقاط النظام في ليبيا.
• مكنت حلفاءها من فرض هيمنتهم على المشهد السياسي والعسكري لمدة تتجاوز خمسة أعوام.
• قطر متورطة في نقل السلاح إلى حلفائها في جنوب ليبيا عبر السودان، وفي تسليح وتمويل
الميليشيات قبل طردها من فزان مؤخرا حسب ما نقلته تقارير أمنية وإعلامية.

هذا كلام للتاريخ يعرفه معظم الليبيين.

كيف يمكن أن يستقبل الليبيون أزمة قطر بعد كل هذا؟ لكل ليبي الحرية المطلقة في التعبير عن رأيه لأن قطر تصرفت كعدو للشعب الليبي وقيادته وكانت تفتقر إلى شروط الوسيط والناصح.

لكن ما يحدث بين قطر وخصومها الإقليميين والدوليين اليوم اخطر عليها من أي عمل انتقامي قد يفكر فيه الليبيون.

على الليبيين أن يشتغلوا لحساب ليبيا في هذه المرحلة ولا يهتموا بمصير حكام قطر أو غيرهم بل في طريقة الاستفادة من انحسار نفوذهم وضعف حلفائهم.

على الليبيين أن يستثمروا التحولات الدولية وخصوصا الانقلاب السياسي والدبلوماسي الأمريكي لمصلحة قضيتهم.

الحركة الوطنية الشعبية الليبية
Advertisements