Libyan People’s National Movement Statement on the Release of Saif Qaddafi

APPROXIMATE ENGLISH TRANSLATION VIA GOOGLE

The National Movement welcomes in its statement the release of Saif al-Islam Gaddafi

The Libyan position

The Libyan National People’s Movement issued a statement which obtained a copy of the Libyan position in which it expressed its happiness and welcome the release of Dr. Saif al-Islam Muammar Gaddafi from the prisons of darkness in Zintan. It is ironic that the celebration came two celebrations because the release of the fighter Saif al-Islam comes with the 47th anniversary of the expulsion of military bases America from the homeland ..

The text of the statement reads as follows:

With the forty-seventh anniversary of the expulsion of US military bases from the homeland in the summer of June 1970, the achievement of Libyan national sovereignty and the building of the dignity and glory of the free Libyan citizen by the Great Revolution, the Libyan People’s National Movement received with great pleasure the release of Dr. Al- Muammar Gaddafi.

The Movement appreciates the noble position of the Al-Zintan tribe and the members of the Abu Bakr Al-Siddiq Battalion, who for six years have assumed their national responsibility to protect and secure Dr. Saif Al-Islam. They appreciate their compliance with the amnesty law issued with the courage of the Libyan House of Representatives despite the circumstances of the international conspiracy and its local parties.

The release of Dr. Saif al-Islam is a serious political, legal and popular step to restore confidence in the sovereignty of the Libyan judiciary, which is liberated from the grip of the regional and ideological militias, and in support of the national institutions of the state. This is certainly an important step to restore Libya from the grip of conspiracy and hatred and fighting. And building a new national state representing all Libyans and Libyans.

The Movement takes this opportunity to renew the call to all political forces at home, especially our people in Misrata, Tripoli and Zawia, to pay for the immediate and unconditional release of all military prisoners and civilians detained without legal grounds and no moral controls. The movement asserts that their exit will contribute to security and stability in the region. Libya dear.

It also encourages the neighboring countries, the governments of foreign countries involved in the Libyan scene, the African Union, the European Union and the United Nations organizations to consider this step as a positive step towards resolving the Libyan crisis and a new horizon towards the start of the national project for comprehensive reconciliation and support for security and stability in North Africa and the homeland. Arab and Mediterranean countries.

The Movement calls on all the forces and leaders of the national ranks to unite and unite and coordinate efforts to restore the nation and rid it of chaos and terrorism and reaffirm its readiness to contribute to any organized national efforts leading to genuine, serious and constructive national reconciliation of a democratic state with political sovereignty and economic development. Libyan society.

In conclusion, the Libyan National People’s Movement (LNP) goes to Dr. Saif al-Islam Muammar Gaddafi and his generous family and all the liberals of Libya for their warm congratulations and his presence among us is a great moral and national gain in the course of the struggle that he has pursued since the February 2011 plot.

Freedom for the homeland and sovereignty for the people

Libyan People’s National Movement

11/06/2017

ORIGINAL

الحركة الوطنية ترحب «فى بيان لها» الإفراج عن سيف الإسلام القذافى

أصدرت الحركة الوطنية الشعبية الليبية بيانًا حصلت الموقف الليبي على نسخة منه، أعربت فيه عن سعادتها وترحيبها بالإفراج عن الدكتور سيف الإسلام معمر القذافي من سجون الظلام بالزنتان، ومن المفارقات القدرية أنه جاء الاحتفال احتفالين لأن اطلاق سراح المناضل سيف الإسلام يأتي مع الذكرى الـ47 لطرد القواعد العسكرية الأمريكية من أرض الوطن..

وجاء نص البيان كالتالي:

تزامناً مع الذكرى السابعة والأربعين لطرد القواعد العسكرية الأمريكية من أرض الوطن في 11 الصيف/يونيو 1970، وتحقيق السيادة الوطنية الليبية، وبناء صرح الكرامة والمجد للمواطن الليبي الحر بفعل ثورة الفاتح العظيم، تلقت الحركة الوطنية الشعبية الليبية ببالغ السرور خبر الإفراج عن الدكتور البطل سيف الإسلام معمر القذافي.

وتثمن الحركة الموقف النبيل لشرفاء قبيلة الزنتان، ورجال كتيبة أبوبكر الصديق، الذين تحملوا عبر ست سنوات مسؤوليتهم الوطنية في حماية وتأمين الدكتور سيف الإسلام، وتقدر امتثالهم لقانون العفو العام الذي أصدره بشجاعة مجلس النواب الليبي رغم ظروف المؤامرة الدولية وأطرافها المحلية.

إن الإفراج عن الدكتور سيف الإسلام يعد خطوة سياسية وقانونية وشعبية جادة لإعادة الثقة في سيادة القضاء الليبي المتحرر من قبضة الميليشيات الجهوية والأيدولوجية، ودعماً لمؤسسات الدولة الوطنية، وهي حتماً خطوة هامة لاستعادة ليبيا من براثن المؤامرة والحقد والاقتتال، ودفعة إلى الأمام في طريق المصالحة الوطنية الشاملة وبناء الدولة الوطنية الجديدة التي تمثل كل الليبيين والليبيات.

وتغتنم الحركة هذه المناسبة لتجديد النداء لكافة القوى السياسية في الداخل، وخاصة أهلنا في مصراتة وطرابلس والزاوية، بضرورة الدفع نحو الإفراج الفوري وغير المشروط عن كافة السجناء العسكريين والمدنيين المعتقلين دون أسانيد قانونية ولا ضوابط أخلاقية، وتؤكد الحركة أن خروجهم سيساهم في تحقيق الأمن والاستقرار في ربوع ليبيا الحبيبة.

كما تشجع الحركة دول الجوار، وحكومات الدول الأجنبية المنخرطة في المشهد الليبي، ومنظمات الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأروربي والأمم المتحدة، إلى أن تعتبر هذه الخطوة تقدماً إيجابياً لحل الأزمة الليبية، وأفقاً جديداً نحو بدء المشروع الوطني للمصالحة الشاملة، ودعماً للأمن والاستقرار في محيط شمال إفريقيا والوطن العربي وحوض المتوسط.

وتدعو الحركة كل قوى وقيادات الصف الوطني للتكاتف والتعاضد وتوحيد الجهود وتنسيقها من أجل إستعادة الوطن وتخليصه من براثن الفوضى والارهاب، وتؤكد استعدادها التام للمساهمة في أية جهود وطنية منظمة تقود إلى مصالحة وطنية حقيقية وجادة وبناء لدولة ديمقراطية ذات سيادة سياسية وتنمية اقتصادية وترابط اجتماعي دائم بين مكونات المجتمع الليبي.

وختامًا، تتقدم الحركة الوطنية الشعبية الليبية للأخ الدكتور سيف الإسلام معمر القذافي وأسرته الكريمة وكافة أحرار ليبيا بأحر التهاني بخروجه سالماً، وتعتبر وجوده بيننا مكسباً معنوياً ووطنياً كبيراً في طريق النضال الذي انتهجته منذ مؤامرة فبراير 2011.

الحرية للوطن والسيادة للشعب

الحركة الوطنية الشعبية الليبية

11/06/2017

الحركة الوطنية الشعبية الليبية
Advertisements