Khalid al-Zaidi: Haftar Had Nothing to Do With Saif’s Release

Abu Bakr al-Siddiq Battalion: Saif al-Islam is Free and Has Left Zintan

Saif Gaddafi’s Lawyer: Talk about a deal to release my client is an attempt to undermine his future

CAIRO
15 June 2017

Khalid al-Zaidi, the lawyer of Saif al-Islam Gaddafi, denounced the talk that a deal was behind the decision to release his client, saying that this talk is part of deliberate attempts to distort the image of Saif al-Islam in order to undermine the political role he intends to do, stressing that his client intends to address the Libyan people soon .

He denied that the release of Saif al-Islam was the result of a deal held between Saif al-Islam or his supporters and a military commander of the commander of the “Libyan National Army” appointed by the House of Representatives Marshal Khalifa Hafter, and reaffirmed in an interview with the German news agency (Dr. “The decision to release him was issued on April 12 last year under the amnesty law No. 6 of 2015 issued by the Libyan parliament, the legitimate representative of the country, and thus has nothing to do with Hafter or his leaders the whole thing.”

He said that all the rumors in this regard “is the continuation of a series of deliberate to tarnish the image of my client and confusion on the political future, and also distort the image of national military leaders that applied the law and correspondence of the Minister of Justice on his release.”

He pointed out that “the presence of welcome to the decision to release Saif al-Islam among the supporters of Haftar does not mean at all a political relationship or interest between the two men … Most Libyans welcome the decision to release Saif al-Islam, which is still the most popular in the country, hoping to create a climate Community reconciliation and thus the return of stability and development. ”

On his assessment of the decision of Colonel Idris Madi, commander of the Western Military Region of the forces of Haftar dissolved the battalion of Abu Bakr Siddiq, just two days after the release of Saif al-Islam, which some considered punishment for the battalion commander Colonel Ajmi al-Atiri and its two hundred fighters, said Zaidi: I am only surprised by the decision to dissolve this battalion, which has done its moral duty when, from the very beginning, it committed itself to arrest Saif al-Islam by providing him with a fair trial and protecting him from any attack or threat during his time in custody. .

Al-Zaidi stressed that “Saif al-Islam will address in the near future a speech to the Libyan people, in addition to his objectives and directions for the coming period, his position on the existing institutions in the arena, including the national army led by Haftar.”

And on the legal position of his client, especially after the International Criminal Court demanded that he be arrested and extradited to her for his possible involvement in crimes against humanity, as well as the statement of Acting Chargé d’affaires in Tripoli Ibrahim Masoud, who also demanded his arrest to be tried in a case in which he was sentenced to death in absentia, “The International Criminal Court is not competent to retry a person on charges previously tried before the national jurisdiction of his country, as affirmed in the Preamble to the Rome Statute … Moreover, the International Court has complementary jurisdiction, and the inherent jurisdiction of the national judiciary, When the ruler of Saif al-Islam in the case known as the issue of codes of order No. 630 of 2012, and therefore the Libyan state can not cooperate with the International Tribunal because the judiciary exercised its competence.

He pointed out that he will file a lawsuit before the Pre-Trial Chamber of the International Tribunal to end all related legal problems.

And ruled out the possibility of leaving his client to any state at the current stage to focus on the internal situation.

As for the Libyan Attorney General’s statement, Al-Zaidi said: “While we are sure of the respect of any decision issued by any judicial body, we also affirm the legal position of my client to end all cases against him under the amnesty law.”

On the political role that Saif al-Islam has already begun to play, al-Zaidi, who is currently in Cairo, called for “the need to differentiate between his client’s time as a prisoner since his arrest in November 2011 and his amnesty in April last year, Which he spent in Zintan after that and secured him personal protection with the ability to receive and meet with a number of dignitaries of the Libyan regions, who discussed with them the path of calm and community reconciliation among the people of Libya and the fight against terrorism.

He explained: “During his imprisonment did not engage in any political action and others, but in the subsequent period was able through his meetings to study the variables of the Libyan situation closely, and is now close to the development of strategies to address the crises.

“The presence of more than one government in the country and the struggle of the militias makes it difficult for any person, no matter how popular, to impose unified control over all Libyan territory or to satisfy all Libyans,” Saif al-Islam said. “Basically, most Libyans now see him as the real savior of their country and able to get it out of chaos, fighting and fighting extremist groups.”

“Certainly, Saif al-Islam has a hostile attitude to the role played by Qatar in overthrowing his father’s regime and supporting the armed militias that spread chaos and blood in the country, but I do not know what,” he said. If he has private information … but in general, he and his supporters are ready to communicate with everyone in the region except for those who support terrorism. ”

He concluded by saying that his client “respects the law and does not seek revenge against anyone, but that does not conflict with his intention to prosecute all those who falsely abused him, including those who accused him of stealing his doctoral thesis from the London School of Economics.”

محامي سيف القذافي: الحديث عن صفقة لإطلاق سراح موكلي محاولة لتقويض مستقبله

القاهرة – د ب أ
الخميس 15 يونيو 2017 – 7:04 م

استنكر خالد الزايدي محامي سيف الإسلام القذافي الحديث عن أن صفقة ما كانت وراء قرار إطلاق سراح موكله، معتبرا أن هذا الحديث يندرج ضمن المحاولات المتعمدة لتشويه صورة سيف الإسلام بهدف تقويض الدور السياسي الذي يعتزم القيام به، مؤكدا أن موكله يعتزم توجيه كلمة إلى الشعب الليبي قريبا.

ونفى أن يكون إطلاق سراح سيف الإسلام قد تم نتيجة صفقة عقدت بين سيف الإسلام أو شخصيات داعمة له وبين أحد القيادات العسكرية التابعة لقائد “الجيش الوطني الليبي” المُعيّن من قِبل مجلس النواب المشير خليفة حفتر، وأعاد التأكيد في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) على أن “قرار الإفراج عنه صدر في 12 من شهر أبريل من العام الماضي بموجب قانون العفو رقم 6 لعام 2015 الصادر من البرلمان الليبي، الممثل الشرعي للبلاد، وبالتالي لا علاقة لحفتر أو قياداته بالأمر برمته”.

واعتبر أن كل ما يتردد في هذا الشأن “هو استمرار لمسلسل متعمد لتشويه صورة موكلي والتشويش على مستقبله السياسي، وأيضا تشويه صورة القيادات العسكرية الوطنية التي طبقت القانون ومراسلات وزير العدل بشأن الإفراج عنه”.

وأشار إلى أن “وجود مرحبين بقرار الإفراج عن سيف الإسلام بين مؤيدي حفتر لا يعني على الإطلاق وجود علاقة أو مصلحة سياسية بين الرجلين … كما أن أغلب الليبيين يرحبون بقرار الإفراج عن سيف الإسلام، الذي لا يزال الأكثر شعبية في البلاد، أملا منهم في تهيئة مناخ المصالحات المجتمعية وبالتالي عودة الاستقرار والتنمية”.

وحول تقييمه لقرار العقيد إدريس مادي آمر المنطقة الغربية العسكرية التابعة لقوات حفتر بحل كتيبة أبوبكر الصديق، بعد يومين فقط من إخلائها سبيل سيف الإسلام، وهو الأمر الذي اعتبره البعض عقوبة لآمر الكتيبة العقيد العجمي العتيري وعناصرها البالغ عددهم مئتي مقاتل، قال الزايدي :”هذا شأن محلي داخلي بالزنتان … فقط أستغرب قرار حل هذه الكتيبة التي قامت بواجبها الأخلاقي عندما التزمت منذ البداية عند إلقاء القبض على سيف الإسلام بتوفير المحاكمة العادلة له وحمايته من أي اعتداء أو تهديد خلال فترة وجوده في حراستها، ثم وفائها مؤخرا بواجبها القانوني بالإفراج عنه”.

وعن رؤية موكله للمشير حفتر ودوره على الساحة الليبية، اكتفى الزايدي بالتأكيد على أن “سيف الإسلام سيوجه في المستقبل القريب كلمة للشعب الليبي يوضح فيها، إلى جانب أهدافه وتوجهاته للفترة القادمة، موقفه من المؤسسات الموجودة حاليا بالساحة ومن ضمنها الجيش الوطني بقيادة حفتر”.

وحول الموقف القانوني لموكله، خاصة بعد مطالبة المحكمة الجنائية الدولية بضرورة اعتقاله وتسليمه لها لتورطه المحتمل في جرائم ضد الإنسانية، فضلا عن بيان القائم بأعمال النائب العام بطرابلس إبراهيم مسعود الذي طالب أيضا باعتقاله لمحاكمته حضوريا في قضية كان حكم عليه فيها بالإعدام غيابيا، قال الزايدي :”المحكمة الجنائية الدولية غير مختصة بإعادة محاكمة شخص عن تهم حوكم عليها من قَبل أمام القضاء الوطني لبلده، وهذا ما تؤكده ديباجة نظام روما الأساسي … فضلا عن أن المحكمة الدولية اختصاصها تكميلي، والاختصاص الأصيل يكون للقضاء الوطني، الذي مارس بالفعل اختصاصه عندما حاكم سيف الإسلام في القضية المعروفة بقضية رموز النظام رقم 630 لعام 2012 ، وبالتالي لا يجوز للدولة الليبية أن تتعاون مع المحكمة الدولية لأن قضاءها مارس اختصاصه”.

وأشار إلى أنه سيقوم برفع دعوى أمام الهيئة التمهيدية للمحكمة الدولية لإنهاء كافة الإشكاليات القانونية ذات الصلة.

واستبعد احتمالية خروج موكله لأي دولة في المرحلة الراهنة لتركيزه على الوضع الداخلي.

أما فيما يتعلق ببيان القائم بأعمال النائب العام الليبي، قال الزايدي :”رغم تأكيدنا على احترام أي قرار صادر من أي هيئة قضائية، نؤكد أيضا على سلامة الموقف القانوني لموكلي بانقضاء كافة القضايا الموجهة ضده بموجب شموله بقانون العفو العام”.

وحول الدور السياسي الذي يتردد أن سيف الإسلام بدأ القيام به بالفعل، دعا الزايدي، المتواجد حاليا بالقاهرة، “لضرورة التفريق بين الفترة التي قضاها موكله كسجين منذ إلقاء القبض عليه في نوفمبر 2011 وحتى صدور العفو عنه في نيسان/أبريل العام الماضي، وبين الفترة الانتقالية التي قضاها في الزنتان بعد ذلك وأُمِّنَت له فيها الحماية الشخصية مع القدرة على استقبال والاجتماع بعدد من وجهاء المناطق الليبية الذين بحث معهم مسار التهدئة والمصالحة المجتمعية بين أبناء الشعب الليبي ومكافحة الإرهاب”.

وأوضح :”خلال فترة سجنه لم يمارس أي عمل سياسي ولا غيره، ولكن في الفترة اللاحقة استطاع من خلال لقاءاته دراسة متغيرات الوضع الليبي عن قرب، وبالتالي اقترب الآن من وضع استراتيجيات لعلاج أزماته”.

واستدرك :”وجود أكثر من حكومة بالبلاد وتصارع المليشيات يجعل من الصعب على أي شخصية، مهما كانت شعبيتها، فرض سيطرة موحدة على كامل التراب الليبي أو إرضاء جميع الليبيين، إلا أن سيف الإسلام، بما يتمتع به من شعبية بين أبناء الوطن سيستطيع فعل الكثير … بالأساس، أغلب الليبيين الآن يعتبرونه المنقذ الحقيقي لبلادهم والقادر على إخراجها من حالة الفوضى والاقتتال ومحاربة فكر الجماعات المتطرفة”.

وحول موقف موكله من قطر وما إذا كان يمتلك معلومات حول ما يتردد عن دعمها لكيانات متطرفة، قال :”بالتأكيد، لسيف الإسلام موقف معاد للدور الذي لعبته قطر في إسقاط نظام والده ثم دعم المليشيات المسلحة التي أشاعت الفوضى والدماء في البلاد، ولكني لا أعرف ما إذا كان يملك معلومات خاصة … ولكن بشكل عام، هو ومؤيدوه مستعدون للتواصل مع الجميع بالمنطقة باستثناء داعمي الإرهاب”.

واختتم بالتأكيد على أن موكله “يحترم القانون ولا يسعى للانتقام من أحد، ولكن هذا لا يتعارض مع عزمه مقاضاة كل من أساءوا إليه زورا، ومن بينهم من اتهموه بسرقة أطروحته التي نال عنها درجة الدكتوراه من كلية لندن للاقتصاد”.
الحصري توداي

Advertisements