من خطاب الخيمة إلى خطاب العشة

APPROXIMATE UNEDITED ENGLISH TRANSLATION VIA GOOGLE

From the speech of the Tabernacle to the speech of the shepherd

Dr. Mousa Ibrahim

“If some of the supporters of Al Fateh lay their wounds on each other’s hands, how could they treat the wounds of an entire nation?”

At this juncture in the history of Libya, amid the rapid changes that are sweeping the land of the country, and where the hearts and minds of the Libyans are looking for new solutions, effective means and a comprehensive national project that brings home its identity, sovereignty and joy; Hero of Saif al-Islam Muammar al-Qadhafi, some of those belonging to the mainstream continue to present a miserable media discourse based on exclusion, treachery and narrow-mindedness. It also lacks the simplest rules of media professionalism, the principles of human communication and the values ​​of intellectual advancement. For heritage and paper Great Fateh Revolution.

This is a paradoxical speech because it declares itself to be universal in its belonging to the homeland, then distributes patriotic instruments to its will, shortens the country in an individual, tribal or political position. It refuses even to diversify the means of struggle and action for Libya. Our struggles and holy battles and sacrifices to men and women turn into a shameful festival. For tribal pride, regional transcendence, and vulgar revenge.

A speech that lacks internal honesty because it does not face the challenges of reality, the course of things on the ground, the changing intellectual situation of Libyans and Libyans, and the diversity of the national scene from the far right to the far left. It is a speech that assumes a fantastical and fictional image of Libya and presents it on a delicious plate of synonyms, exaggerations and vulgar language. It is a gloomy speech because it repeats itself in complete absence from the needs of the Libyan scene, the new political culture that has become in the minds of the people, and most of the Libyans and the Libyans have overcome the confusions of violence and counter-violence and their search for new and useful at the political, practical and service levels.
It is a shrill speech about itself, because it is superior to the Libyans, and they are seen as rogue people, misguided tribes and oppressed cities, and even out of the circle of his mercy, huge numbers of supporters of the Jamahiriya, leaders and symbols and activists, simply because they differ in the way of work and organizational performance. It produces a culture of “al-Aisha” (relative to “al-‘sha”), which is an intellectual, literary and national reaction to the values ​​of the tent and the house, whose vision and principles were the martyr Muammar Gaddafi and his companions and loved ones.

The speech of the poor will produce only the miserable, shabby nest, which does not enter the light, and does not have a clean air in it, the nest that expels the guest and refuses to shelter the needy and refuses to be distracted. The speech of the Tabernacle, the speech of the Great House, is the one from which the sun of the homeland shines, and Yasmin reveals the history, and shines through his majestic pillars, lost and lost, and he becomes equal to the people and safe, and the people of the house gather together from those who sinned against them. The sword is gone, because they are all of one blood, one body, and one heart is the blood, body, and heart of Libya.

Our political opponents, both close and distant, both national and client, use the miserable discourse of the poor, produced and consumed by media professionals of the mainstream, to attack the green trend itself and continue to build hostility against us intellectually, popularly, militarily and locally. They provide evidence that supporters of the mass system believe only in violence as a means of individual and national salvation, and that there is no real program for them except revenge, which derives its legitimacy from tribal culture. They also do not have a new project for Libya as it is now, and they do not belong to all sects and components of society The East and the West and the South, who are the owners of Sultan, seeking power and tyranny on the glory of authoritarian taken from them by force. Finally, our enemies present this speech as evidence that the supporters of the conqueror are incapable of planting love in the midst of their own ranks, and are infallible in the values ​​of loyalty and companionship and knowledge of the fate of men, men of the revolution of the conqueror and the public order.

Thus, we have no choice but to turn away from this media discourse that is on our side, and to establish a new voice and thought that will restore our values ​​and public ideas and move forward towards the homeland of all Libyans and Libyans.

ORIGINAL

دكتور موسى ابراهيم

إذا كان بعض أنصار الفاتح ينكأون جراح بعضهم البعض بأيديهم، فكيف لهم أن يداووا جراح وطن بأكمله؟في هذه المرحلة المفصلية في تاريخ ليبيا، ووسط المتغيرات المتسارعة التي تعصف بأرض الوطن، وحيث تمتد قلوب الليبيين وعقولهم تبحث عن حلول جديدة، ووسائل فعالة، ومشروع وطني شامل يعيد للوطن هويته، وسيادته، وفرحته؛ وفي زخم الفرح الشعبي بانكسار فبراير وخروج الأسرى وعلى رأسهم البطل سيف الإسلام معمر القذافي، يستمر بعض من ينتسب إلى التيار الجماهيري في تقديم خطاب إعلامي بائس يقوم على الإقصائية، والتخوين، وضيق الأفق، كما أنه يفتقر لأبسط قواعد المهنية الإعلامية، وأصول التخاطب الإنساني، وقيم الرقي الفكري، ويشكل حرجاً وطنياً مستمراً لكل من ينتمي لتراث ورصيد ثورة الفاتح العظيمة.

إنه خطاب متناقض لأنه يعلن نفسه شمولياً في انتمائه للوطن، ثم يوزع صكوك الوطنية على هواه، ويختصر الوطن في موقف فردي أو قبلي أو سياسي ضيق، ويرفض حتى تنوع وسائل النضال والعمل من أجل ليبيا، ويحول نضالاتنا ومعاركنا المقدسة وتضحياتنا بالرجال والنساء إلى مجرد مهرجان مخز للتفاخر العشائري، والتعالي الجهوي، والوعيد الثأري المبتذل.

وهو خطاب ينقصه الصدق الداخلي لأنه لا يواجه نفسه بتحديات الواقع، ومسار الأمور على الأرض، والحالة الفكرية المتغيرة لليبيين والليبيات، وتنوع المشهد الوطني من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار. إنه خطاب يفترض صورة فانتازية وخيالية لليبيا ويقدمها على طبق شهي من المرادفات والمبالغات والحياكات اللغوية المبتذلة. وهو خطاب ممجوج لأنه يكرر ذاته في غيبة كاملة عن احتياجات المشهد الليبي، والثقافة السياسية الجديدة التي صارت تتشكل في عقول الناس، وتجاوز أغلب الليبيين والليبيات لمماحكات العنف والعنف المضاد، وبحثهم عن الجديد والمفيد على المستوى السياسي والعملي والخدمي.

وهو خطاب منكمش على ذاته لأنه يتعالى على الليبيين، وينظر إليهم على أنهم شعب مارق، وقبائل ضالة، ومدن عاقة، بل ويخرج من دائرة رحمته أعداداً مهولة من أنصار الجماهيرية، قياداتٍ ورموزاً وناشطين، لمجرد اختلافهم في طريقة العمل والأداء التنظيمي. وينتج ثقافة من “العِشِّيَّة” (نسبة إلى “العِشَّة”)، التي هي ردة فكرية وأدبية ووطنية عن قيم الخيمة والبيتية التي شكل رؤاها ومبادئها الشهيد معمر القذافي ورفاقه ومحبوه. إن خطاب العشة، لن ينتج إلا العشش البائسة المتهالكة، التي لا يدخلها النور، ولا يدور في أنحائها الهواء النقي، العشش التي تطرد الضيف وترفض إيواء المحتاج وتأبى أن تغيث الملهوف. أما خطاب الخيمة، خطاب البيت الكبير، فهو الذي تشرق منه شمس الوطن، ويفوح ياسمين التاريخ، ويظلل بأعمدته المهيبة الضالين والتائهين، ويصير مثابة للناس وأمناً، ويجتمع فيه أهل الدار من أخطأ منهم ومن أصاب، من ظَلَم ومن ظُلِم، من ناش بحد السيف ومن ناشه حد السيف، لأنهم جميعاً من دم واحد وجسد واحد وقلب واحد هو دم وجسد وقلب ليبيا.

إن خصومنا السياسيين، القريب منهم والبعيد، الوطني منهم والعميل، يستخدمون خطاب العِشّة البائس، الذي ينتجه ويستهلكه بعض الإعلاميين المنتمين للتيار الجماهيري، لمهاجمة التيار الأخضر ذاته، واستمرار تحشيد العداء ضدنا فكرياً وشعبياً بل وعسكرياً، وعلى المستويين المحلي والدولي. فهم يقدمونه دليلاً على أن أنصار النظام الجماهيري يؤمنون فقط بالعنف كسبيل للخلاص الفردي والوطني، وأنه لا برنامج حقيقي لهم إلا الثأر الذي يستمد شرعيته من الثقافة القبلية، وهم أيضاً لا يملكون مشروعاً جديداً من أجل ليبيا كما هي الآن، ولا ينتمون بقلوبهم لكل أطياف ومكونات المجتمع الليبي شرقاً وغرباً وجنوباً، وهم أصحاب سلطان، يسعون للحكم ويتباكون على مجد سلطوي أخذ منهم بالقوة. وأخيراً فإن أعداءنا يقدمون هذا الخطاب كدليل على أن أنصار الفاتح عاجزون عن زرع المحبة وسط صفوفهم ذاتها، ومصابون بعقم في قيم الوفاء والرفقة ومعرفة أقدار الرجال، رجال ثورة الفاتح والنظام الجماهيري فما بالك ببقية رجال ليبيا ونسائها؟

وهكذا ليس أمامنا إلا أن ننفض عنا هذا الخطاب الإعلامي المحسوب علينا، ونؤسس صوتاً وفكراً جديداً يستعيد قيمنا وأفكارنا الجماهيرية وينطلق بها إلى الأمام نحو الوطن الجامع لكل الليبيين واالليبيات.
Image may contain: 1 person, closeup

Advertisements