Signs of an Egyptian-Algerian clash over political settlement in Libya

APPROXIMATE ENGLISH TRANSLATION VIA GOOGLE

Sputnik Arabic
Guest: Abu Bakr Al Ansari – Expert on North African countries

Egyptian Foreign Minister Sameh Shukri stressed the importance of the “Skhirat Agreement” as a basis for restoring stability and activating the role of the Libyan national institutions and stressing the need to find solutions to ensure the preservation of the Libyan state and protect its institutions. Egypt looks forward to further cooperation and consultation in Libyan affairs with the United Nations. United Nations.

The words of the Egyptian minister comes at a time when the relationship between Algeria and Cairo entered into a silent crisis over the Libyan crisis, and Algerian hints that Cairo had withdrawn from the February agreement between the two countries on the reintegration of Libyan Islamists into the political process in Libya. On the political process, but the decline of Egypt a few weeks after the signing of the agreement led to the postponement of the tripartite summit between the heads of state of Egypt, Algeria and Tunisia, which was to be hosted by Algeria.

The expert on the affairs of North African countries, Abu Bakr al-Ansari, said that Algeria is dissatisfied with Egypt’s military steps in Libya unilaterally and without consultation with neighboring countries, reflecting the existence of a split between the Algerian and Egyptian positions, both of which are concerned with the Libyan file largely by virtue of the common border with Libya .

In an interview with Panorama program, Al-Ansari said that “the operations carried out by the Egyptian forces inside the Libyan depth aim to enable Marshal Hafer to turn into a difficult figure within the Libyan equation and help him control large parts of Libya and impose its conditions on the government of reconciliation.”

He added that “the dispute is not about the agreement as much as it is on the mechanism of implementation and try to tailor it to the size of the government of eastern Libya, followed by Egypt The meeting that took place in Skhirat was between the National Congress in Tripoli and the Parliament of Tobruk, while the meetings of Algeria were among the armed factions on the ground , Including the Libyan army in eastern Libya, the forces of Misrata and other forces that support the government of national reconciliation. ”

Al-Ansari said that “Al-Mashir Khalifa Haftar is not popular enough in the Libyan street because of his history during the previous sentence and fled to the United States after his release from prison in Chad, and then his failed attempt to seize the revolution of 17 February, All who failed to be a leader in post-Gaddafi Libya. ”

Prepared by Fahim Sourani

ORIGINAL

بوادر اشتباك سياسي مصري- جزائري حول التسوية في ليبيا

ضيف الحلقة: أبو بكر الأنصاري- خبير في شؤون بلدان شمال أفريقيا

تناقش الحلقة تأكيد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، على محورية “اتفاق الصخيرات” كأساس لاستعادة الاستقرار وتفعيل دور المؤسسات الوطنية الليبية، وتشديده على ضرورة إيجاد حلول تضمن الحفاظ على كيان الدولة الليبية وحماية مؤسساتها، وتطلع مصر لمزيد من التعاون والتشاور في الشأن الليبي مع الأمم المتحدة.

كلام الوزير المصري يأتي في وقت دخلت العلاقة بين الجزائر والقاهرة في أزمة صامتة حول ملف الأزمة الليبية، وتلميحات جزائرية بأن القاهرة تراجعت عن اتفاق فبراير/ شباط بين البلدين بخصوص إعادة إدماج الإسلاميين الليبيين في العملية السياسية في ليبيا وتضمن تراجع مصر عن شرط إبعاد الإسلاميين بشكل كامل عن العملية السياسية، إلا تراجع مصر بعد أسابيع قليلة من توقيع الاتفاق أدى إلى تأجيل القمة الثلاثية بين رؤساء دول مصر والجزائر وتونس التي كانت ستحتضنها الجزائر.

الخبير في شؤون بلدان شمال أفريقيا أبو بكر الأنصاري، قال بأن الجزائر مستاءة من قيام مصر بخطوات عسكرية في ليبيا من جانب واحد ودون التشاور مع دول الجوار، ما يعكس وجود انقسام بين الموقفين الجزائري والمصري، وكلاهما معنيان بالملف الليبي بشكل كبير بحكم الحدود المشتركة مع ليبيا.

وفي مقابلة عبر “برنامج “بانوراما” رأى الأنصاري أن “العمليات التي تقوم بها القوات المصرية داخل العمق الليبي هدفها تمكين المشير حفتر من أن يتحول إلى رقم صعب داخل المعادلة الليبية، ومساعدته في السيطرة على أجزاء واسعة من ليبيا وفرض شروطه على حكومة الوفاق”.

وأضاف أن “الخلاف ليس على الاتفاق بقدر ما هو على آلية تنفيذه ومحاولة تفصيله على مقاس حكومة شرق ليبيا التي تواليها مصر. واللقاء الذي جرى في الصخيرات كان بين المؤتمر الوطني في طرابلس وبين برلمان طبرق، في حين أن اجتماعات الجزائر كانت بين القصائل المسلحة على الأرض، بما فيها االجيش الليبي في شرق ليبيا، وقوى مصراته وغيرها من القوى التي تساند حكومة الوفاق الوطني”.

واعتبر الأنصاري بأن “المشير خليفة حفتر لا يحظى بشعبية كافية داخل الشارع الليبي بسبب تاريخه خلال الحكم السابق وفراره إلى الولايات المتحدة بعد إطلاق سراحه من سجنه في تشاد، ومن ثم محاولته الفاشلة بالاستئثار بثورة 17 فبراير/ شباط، قبل أن يبدأ بعملية الكرامة التي ضم إليها كل من فشل في أن يكون قائداً في ليبيا ما بعد القذافي”.

إعداد وتقديم: فهيم الصوراني

Advertisements