بعد تحرير بنغازي… هل تنجح الوساطة الإماراتية في إنهاء الانقسام في ليبيا؟

توتر أمني مازال يسيطر على الوضع في المدينة التي تسيطر عليها المليشيات المسلحة التابعة لفصائل عدة، منها السياسي والعسكري.

وفي شرق المدينة تشهد المنطقة حالة من التوتر بعد سماع أصوات رصاص ودوي قذائف صاروخية، وإغلاق مدخل طرابلس الشرقي بسواتر ترابية، على خلفية انتشار كتائبَ مسلحةٍ تابعةٍ لكل من صلاح بادي ورئيسِ حكومة الإنقاذ خليفة الغويل، تقابلها تعزيزات للسلاح الثقيل التابع لكتيبة “ثوار طرابلس” شرق وجنوب طرابلس.

وقال المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب الليبي، فتحي المريمي، إن أعمال المليشيات المسلحة في العاصمة طرابلس، هدفها زعزعة الأمن والاستقرار في المدينة، لأنها لا تأتمر بأوامر عسكرية انضباطية، مثل ما تقوم به القوات المسلحة الليبية، ولا تستغرب مثل هذه الأعمال والمواجهات لتغيير مسار أو قرار سياسي معين، ولن تهنأ العاصمة بالاستقرار حتى تسيطر عليها الدولة الليبية من خلال مؤسسات الدولة.وأشار أن عودة الاستقرار في العاصمة لن يأتي إلا باتفاق السياسيين الليبيين، واتجاه الجهات الدولية إلى المؤسسات الشرعية الحقيقية المنبثقة عن مجلس النواب، خاصة مع رفض المجتمع في ليبيا الاتفاق السياسي في الصخيرات، ويجب تعديله من خلال مجلس النواب فقط الجهة الشرعية الوحيدة في ليبيا، موضحا أن هناك دول وجهات دولية تدعم المجلس الرئاسي، ما يجعلنا في مأزق سياسي واقتصادي وأمني، وعلى المجتمع الدولي ترك هذه الحكومة غير المعترف بها من قبل الليبيين.

أما عبدالباسط بن هامل، المحل السياسي الليبي، قال إن ضعف المجلس الرئاسي في طرابلس وسيطرة المليشيات على الوضع في المدينة، يجعلنا أمام تكرار للصورة في كل شهر، دون معاقية أو حتى تصنيف تلك الجماعات أنها خارجة على القانون، بل فضل المجلس الرئاسي التعايش مع هذه المليشيات، وادخلها كمكون لوزارة الداخلية ووزارة الدفاع، وأصبحت ترتهن إلى قادرة المليشيات الذين كانوا جزء من الحرب في 2014 عندما بدأت “فجر ليبيا”.

وعن زيارة المشير حفتر لمدينة أبوظبي، أشار أن هناك “تحالف عربي واضح ضد الجماعات الإرهابية في مصر والإمارات والسعودية والبحرين، القوى الوطنية في ليبيا، والقوى الوطنية في عديد البلاد العربية التي أصبحت ضد تيار الإخوان المسلمين”، وما زالت الإمارات مستمرة في الوساطة الليبية، متوقعا نجاح تلك الخطوات لتحقيق وئام حقيقي ينتج حوار ومن بعده حكومة ليبية، رغم أنه يحتاج بعض الوقت، لكن سيكون مرددوه طيب على البلاد.

 

Advertisements