… هل أينعت وحان قطافها ؟

بقلم جرير اليعرباوي

يصرح الدكتور على الصلابي من الدوحة بأنه لاحل للأزمة الليبية الا الذهاب الى الانتخابات المباشرة ..

يخرج المهندس فائز السراج رئيس مايسمى بالمجلس الرئاسي وحكومة الوفاق على الشعب الليبي في خطاب متلفز ؛ كتب له ، وبأسلوب منمق ؛ ليعلن خارطة طريق لحل الأزمة الليبية المستعصية تتمثل في الذهاب الى انتخابات رئاسية وتشريعية مباشرة في مارس 2018 ..

كان المستشار عقيلة صالح قد تحدث قبل ذلك في الذهاب الى انتخابات مباشرة قبل أن يعلن – كردة فعل على خطاب السراج – رفضه لما اقترحه السراج ..

المشير خليفة حفتر قائد الجيش يمهل السياسيين فترة ستة أشهر للاتفاق وايجاد حل للأزمة الليبية ، والا فسيكون لكل حادث حدث …..

** عبد الباسط اقطيط – وهو رجل أعمال مرتبط برأس المال العالمي وصهر لعائلة يهودية ، يتقدم للترشح للرئاسة ..

** عبدالرحمان شلقم يعلن الاستجابة ” لنداء الشعب ” ويعلن قبوله الترشح للرئاسة …
وأنا أود ان أطرح بعض الأسئلة البديهية امام أصدقائي ومن خلالهم الى الشعب الليبي لعل الاجابات عليها تساهم في توضيح الصورة وتعين على تلمس طريق الحل ؛-

هل وصلت تجربة الفوضى التي جاء بها مايسمى الربيع العربي الى نهايتها ؟
هل اقتنع عرابو ” فبراير ” بأنها آتت أكلها ولم يعد الاستمرار فيها مفيدا لهم ؟
وهل اقتنع الليبيون المغرر بهم أنهم كانوا وقودا في معركة ليسوا أهلا لها ؟
هل مايجري من قعقعة في دويلات الخليج العربي كان سببا دافعا في نضوج الطبخة الساسية في ليبيا ؟
وهل قررت الادارة الامريكية الجديدة وبالتوافق مع حلفائها ( الصهاينة والاوربيين ) انه آن الأوان للانتقال الى الخطوة التالية ؟

ثم ……………………
ماهو موقف القوى الوطنية الليبية مما يحاك ويدبر في كواليس الغرب للوطن ؟
هل ستلجأ القوى الوطنية الى لعب الدور السلبي الذي تتميز به وهو الرفض المطلق لكل ما يطرح دون تقديم بديل مقبول ؟
هل ستتعامل مع ماهو مطروح محاولة تحصين المكتسبات القليلة الواردة في المقترح المذكوروساعية لنيل المزيد ؟
هل من الحكمة رفض المقترح بدعوة انها حلقة من حلقات المؤامرة المستمرة على شعبنا ؟ او التعامل معها باعتبار انها تتضمن بعض النقاط الايجابية ؟

لماذا لانتمتع بالمصداقية والصراحة الواجبة تجاه شعبنا؛ وننتقل من المواقف السلبية الى المواقف الايجابية بطرح مقترحات لحلول مقبولة وقابلة للتطبيق يجمع عليها شعبنا ؟
لماذا نترك المبادرة للخصوم والعملاء واعداء الوطن ونكتفي بردات فعل متشنجة واحيانا خجولة على مايطرحونه ؟

وفي الختام …
ألجأ اليكم ايها الأخوة لنفكر بصوت عال ، ونحاول معا ايجاد اجابات على هذه التياؤلات وغيرها؛،لكي نقطع الطريق على العملاء واعوان الاستعمار والصهيونية .. ونحول دون العبث بمستقبل وطننا وحرية شعبنا …
والله من وراء القصد …

الحركة الوطنية الشعبية الليبية
Advertisements