لجنة حقوقية ليبية تستنكر استهداف المدنيين فى ليبيا

https://i0.wp.com/img.youm7.com/large/201706240845114511.jpgطرابلس أ ش أ

أعربت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا، عن قلقها البالغ والكبير أزاء التقارير والمعلومات التى تفيد بوقوع عدد كبير من الضحايا والجرحى فى صفوف المدنيين بمناطق الصابرى وسوق الحوث و وسط البلاد، أثناء عودتهم لمنازلهم بعد اعلان قوات لجيش الليبى ببنغازى عن تحرير مناطقهم من سيطرة جماعات مجلس شورى ثوار بنغازى المتشدد والمتحالف مع تنظيم انصار الشريعة الإرهابي.

وذكر بيان صادر عن اللجنة ، أن التقارير تؤكد منذ بداية شهر يوليو وقوع عدد 24 قتيلا فى صفوف المدنيين مابين نساء ورجال و40 إصابات بجروح وأصابات بالغه فى صفوف المدنيين ، وذلك جراء الإلغام والمفخخات التى زرعتها التنظيمات المتشددة والارهابية ببيوتهم ومساكنهم وبشوارع الرئيسية.

وقالت اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا انها تدين وتستنكر هذه الجريمة النكراء وتؤكد على ان جرائم وانتهاكات التنظيمات والجماعات الارهابية لازالت تستهدف المدنيين برغم من دحرهم وتحرير العديد من المناطق من سيطرتهم فى بنغازي.

وأضافت اللجنة أن استخدام الالغام والمفخخات كأدات فى الحروب والنزاعات المسلحة يمثل جريمة حرب وجريمة ضد الانسانية وذلك طبقا لما نص علية القانون الدولى الانسانى .

وطالبت جميع الهيئات والمنظمات والمؤسسات الدولية المعنية العاملة فى ميدان نزع الإلغام والمفخخات وإزالة مخلفات الحروب بتقديم يد المساعدة لليبيا من أجل تفكيك وإزالة جميع الإلغام ومخلفات الحرب لما تشكلة من تهديدا وخطرا كبيرين على أمن وسلامة وحياة المدنيين ببنغازى

وختم البيان بالقول ان الألغام والمفخخات ومخلفات الحرب موجودة بكثرة خاصة فى أغلب المناطق المحررة فى بنغازى مثل الصابرى وسوق الحوث و وسط البلاد و القوارشة ومنطقة بوصنيب وقنفودة، كذلك مدينة سرت بعد تحريرها من داعش وفى مدينة درنة وهى تشكل أكبر عائق ضد رجوع النازحين إلى بيوتهم وتمثل خطر وتهديد يواجه حياة السكان الذين عادوا والذين يقدر عددهم بالآلاف.

Advertisements