” في ذكرى ثورة 23 يوليو “

نقطة التحول الاهم في التاريخ العربي الحديث ، واصدق محاولة للخروج من اثار حقبة الظلم التركي المظلمة ، و نتائج مرحلة الاستعمار البغيضة ، والتأسيس لمشروع قومي عربي ، وبناء دولة عربية موحدة قادرة على حمل رسالة الاسلام الرحمة للعالمين .

نداء الي ابناء الشعب الليبي الذين مزقتهم الفتنة ، ودمرت بلادهم المؤامرة ، وانتهك دماءهم واعراضهم الارهابيون والمجرمون ، لقد آن الاوان للخروج من النفق المظلم الذي وضعنا فيه جميعا ،
وان نجتمع على كلمة واحدة ، وهى بناء ليبيا قوية ومنيعة ، ليبيا محترمة وفاعلة في محيطها ، ليبيا امنة ومؤمنة .

لنبتعد ولو الي حين عن داء البحث في السلطة، ونطرح من اذهاننا وهم الفرصة المتاحة للتربع على عرش ليبيا ، فذلك هو اساس ما نحن فيه ، والصراع الدائر في اغلب فصوله هو صراع حول التسلط على رقاب الشعب .

نداء الي الشباب الليبي المتضرر الاكبر من المؤامرة ، ان ينتهزوا الفرصة ويلقوا خلف ظهورهم الزعامات الورقية والبيادق المحركة من الخارج ،وان يمدوا ايديهم الي بعضهم البعض ، لاطلاق حملة وطنية عنوانها
#وشعارها :
“كفانا عبثا ، معا نخرج من المؤامرة “.

#وادعوا الاخوة في القوات المسلحة والاجهزة الامنية ، الي ضرورة تحمل مسؤلياتهم التاريخية ، وان يسارعوا الخطى لضم الشمل الليبي المشتت ، بعيدا عن اجندات الطامعين والواهمين.

والمجد للوطن

مصطفى الزائدي
23.07.2017

Advertisements