عضو المجلس الاعلى للقبائل: الشعب الليبي العظيم لن يقف مكتوف الايدي وسيقاتل عن بكرة ابيه اية محاولة من ايطاليا لدخول المياه الاقليميه الليبية

أوج – الصيعان

أكد أشرف عبد الفتاح، عضو المجلس الأعلى للقبائل والمدن الليبية، اليوم الاربعاء، رفض المجلس تدخل القوات الايطالية لحماية الشواطي الليبية بحجة محاربة تدفق المهاجرين غير الشرعيين، مشيرا الى أنّ ليبيا تعيش مؤامره “خبيثة تمهد لعودة الاستعمار والاحتلال المباشر للبلاد تحت مبررات واهية”.

وحذر عبد الفتاح في تصريح خص به وكالة الجماهيرية للأنباء، القوى والمنظمات الدولية من أي مس لسيادة ليبيا أو دخول لقوات وبوارج ايطالية، معتبراً ذلك اعلاناً للحرب على أوسع نطاق، مشددا على “أن أحفاد المختار وبن عسكر وسالم عبد النبي وبالخير سيقاتلون صفا واحدا لحماية سيادة ليبيا وأراضيها”.

وطالب عضو مجلس القبائل والمدن الليبية، دول الجوار بـ”رفض هذا التوجه الاستعماري البغيض لمساسه بأمن دول الجوار والأمن القومي العربي ودعم القوى الوطنية الصادقة داخل ليبيا”.

واعتبر عبد الفتاح ما قام به رئيس ما يسمى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المنصبة من الغرب، فايز السراج من طلب للتدخل الإيطالي في المياه الإقليمية “تفريطا في السيادة والكرامة واستخفافا بدماء وأرواح الشهداء الذين تصدوا للاحتلال الإيطالي لأكثر من عشرين عاما واستهتارا بتضحيات الشعب الليبي عبر التاريخ”، مضيفاً أن “الشعب الليبي العظيم لن يقف مكتوف الايدي وسيقاتل عن بكرة ابيه اية محاولة من ايطاليا لدخول المياه الاقليميه الليبية”.

ووجه ابن قبيلة الصيعان، تحذيرا لحكومة السراج والبرلمان الإيطالي، مفاده أن “ليبيا لن تكون الشاطي الرابع لايطاليا وان مصالح ايطاليا في ليبيا ستتضرر حتما اذا فكرت ايطاليا في العوده لاستعمار ليبيا”، داعيا القوى الوطنية في البرلمان الليبي إلى قطع العلاقة مع ايطاليا مقابل الاتفاق مع كافة القوى الوطنية الليبيه لإنقاذ الوطن وحماية السيادة الوطنية من خلال شخصية وطنية قادرة على التصدي للتدخل الخارجي، وحث كافة أبناء المؤسسة العسكرية على “الاستعداد للقتال والتصدي للاستعمار الجديد”.

كما أكد عضو مجلس القبائل ان القبائل الليبية اكدت على اهمية دور المهندس سيف الاسلام القذافي فى هذه المرحلة الصعبة و الحرجة التي تمر بها ليبيا، كاشفاً أن القبائل الليبية اعطت سيف الاسلام الشرعية الاجتماعية لقيادتها للخروج بالبلاد من هذا الحال المتردي.

وكشف عبدالفتاح أن القبائل الليبية طالبت بأن يتولي سيف الاسلام رئاسة المجلس الاعلى للقبائل و المدن الليبية، موضحاً أنها ترى في سيف الاسلام صاحب مشروع وطني جامع يجب الاتفاف حولة من اجل انقاذ الوطن.

وختم عبدالفتاح حديثه قائلاً “إن كل ما يحدث في ليبيا اليوم من فوضى، وما يحاك لها من مؤامرات ورائها أطماع استعمارية، كان قد حذرنا منه المهندس سيف الاسلام القذافي، في خطابه الشهير يوم 20-2-2011م”، داعياً كافة الليبيين للإستماع من جديد لحديثه لكن بالعقل بعيداً عن آرائهم السياسية المختلفة، لما فيه من حكم ومواعظ وحلول قد تخرج ليبيا من هذا الدوامة.

Advertisements