The Martyrdom of Major Khamis Mu’ammar Qaddafi on 26-8-2011

Image result for Khamis Muammar GaddafiKhamis Mu’ammar Qaddafi is a legend whose history is recorded in the battle for the defense of Libya, the sad and resolute man known to all his colleagues.

Maj. Gen. Khamis, commander of the elite 32nd Brigade, maintained a distance from  local and international media, after the infamous events of February 17, yet became  a national hero who will never be forgotten.

When the events of February 17 began, the elite brigade was the first to enter the battlefield. It did not want to deploy its forces in the streets and neighborhoods of Tripoli, but to the town of Zawia to rid it of terrorists who controlled the city.

The 32nd Brigade, enhanced with wisdom, calm and joint cooperation with the anti-terrorist forces, succeeded in liberating the city with minimal losses. The Misrata militia  was defeated.  Zliten was the starting point for a brigade that in a few days managed to control the most important streets of Misrata and drive the terrorists away.

The forces of the elite  Brigade 32, along with units of armed civilians that participated in the battle to liberate Misrata, established a  military plan to cleanse the city by attacking traitors and terrorists from several axes. There were also attempts to encourage traitors and terrorists to surrender. The state did not want a war in Misrata, which could result in the destruction of the entire city.

At that time, the traitors spread lies about rape they attributed to the army and civilian defense forces and contacted the French to appeal for NATO intervention. After the intervention of NATO, aircraft and missiles targeted the 32nd Brigade, which continued to strengthen axes while being bombed every day to make way for  traitors to advance their positions.

The legendary steadfastness of the brigade and its leader will go down in  history as the only military brigade that stood eight months in a battle without air cover.

The plans of Khamis were the most that could be offered by a commander fighting a battle that had no precedent.  His crowning achievement was the months of military advancement  under the steady bombardment of NATO, which  is still discussed in the Russian military academies where the elite  commander received training.

On the day of the detour, which succeeded with minimal losses, Major Khamis called the supreme commander of the armed forces, the commander-in-chief and the armed people’s operations room.  He was a man who respected his leaders and comrades, even in the most difficult circumstances.

To his comrades, soldiers and officers from all Libyan cities, Major Khamis is loved and he will forever live in their hearts.

After the events of February 17,  Libyans opposed to the whole plot became deeply fond of Khamis Mu’ammar. They began to call the elite brigade the Khamis Battalion, and its headquarters, Khamis camps.

The man was worthy of this love and all this praise from his supporters because he was fighting for a homeland that villains wanted to turn into a quagmire.

In the eighth month of the sad year, the Khamis Brigade was exposed to heavy losses as a result of NATO bombing of all the sites in which it was stationed, Khamis Mu’ammar became the target of all the evil forces in the world who were going out to the media every time they bombed a civilian target to say that Khamis Mu’ammar, commander of the 32nd Brigade, had been killed.

The US State Department itself has announced the killing of Major Khamis three times in order to frustrate the morale of the brigade’s forces as well as the Libyan people, who shared their steadfastness in rejecting the plot.

After the fall of Tripoli, Khamis traveled in the direction of Tarhuna to organize the people to return to clear Tripoli of traitors and terrorists. There was the attack on the convoy, some say that it was NATO aircraft,  some say it was an ambush.

What is important is that the fate of Khamis became a mystery, and reports conflicted between the transfer of his body to Bani Walid and his leaving home for treatment of injuries sustained.

But I believe the testimony of Mansur Dua when he said that Khamis Muammar Gaddafi had moved to God’s mercy in that incident.

The security precautions supervised by Dr. Saif al-Islam at the burial and funeral ceremonies were precise and miraculous in the level of thinking that the ordinary man does not reach at that difficult time.

The leader Khamis Muammar left us, but Libya refuses to accept this and all his comrades do not believe in his departure. Everyone is convinced that death can not deprive them of someone who lives in their hearts and represents all their hopes and aspirations.

Today, Khamis Muammar and his elite Brigade 32  is the obsession of traitors every time a Libyan city summons the light of dawn to expel the darkness hovering over it.

The years have passed and their absence  has strengthened perceptions that the 32nd Brigade is still the anticipated savior. This has become a doctrine in the hearts of the Libyans and  no one can change it or harm its sanctity.

Khamis Mu’ammar Qaddafi is a phenomenon worthy of study. He  is a man who did not die in the eyes of his supporters who wish him to return to support the truth, and certainly  not in the eyes of his enemies who hate him and fear his  return will destroy their falsehoods.

I, like you, wish that that the man would be alive and that he would return to lead the liberation battle of Libya.

But the aspirations and the reality is another thing and the solution is to embrace Khamis Mu’ammar Qaddafi as our exemplar in championship and courage – you soldiers and officers of the armed people.  And let everyone to do their duty in fulfilling his pioneering legacy of courage and heroism,  to fight the last epic battle of glory.

Translated by LRCM

Original Arabic Below

 

ذكرى استشهاد الرائد خميس معمر القذافيفي 26-8-2011

خميس معمر القذافي أسطورة سجلها التاريخ في معركة الدفاع عن ليبيا ، الرجل الهادي الرزين الذي لم يعرف عنه كل زملائه ورفاقه سوى مكارم الرجال .Image result for Khamis Muammar Gaddafi

الرائد خميس آمر اللواء 32 المعزز والذي كان بعيداً عن اخبار الاعلام المحلية والدولية ، اصبح بعد احداث 17 فبراير هو الاسطورة التي تأبى الي يومنا ان تدخل في حيز النسيان .
عندما بدأت احداث 17 فبراير كان اللواء المعزز اول من دخل الي ساحة المعركة ، ولم يشاء ان ينشر قواته في شوارع واحياء طرابلس بل ذهبت سرايا من اللواء الي مدينة الزاوية لتخليصها من الارهابيين الذين كانوا يسيطرون على ميدان المدينة يروعون الناس ويدنسون بيوت الله .

نجح اللواء 32 المعزز بحكمة وهدوء وتعاون مشترك مع قوات مكافحة الارهاب في تحرير الزاوية بأقل الخسائر .

وجاء الدور على مصراته وانتقل اللواء المعزز بقيادة الجنرال الذهبي كما يصفه رفاقه الي هناك .

كان زليتن هي نقطة الانطلاقة للواء التي استطاع خلال ايام قليلة ان يسيطر على اهم شوارع مدينة مصراته ويدحر الارهابيين منها .

قوات اللواء المعزز وبعض وحدات الشعب المسلح التي شاركت معها في معركة تحرير مصراته وضعت خطتها العسكرية لتطهير المدينة من خلال الهجوم على الخونة والارهابيين من عدة محاور .
كانت هناك محاولات مع أهالي المدينة لكي يقوم الخونة والارهابيين بتسليم انفسهم فالدولة لم تكن تريد حرب شرسة في مصراته ينتج عندها تدمير المدينة بالكامل .

في تلك الفترة كان الخونة يروجون الاكاذيب عن جرائم الاغتصاب التي ينسبونها لرجال الشعب المسلح ويجرون اتصالاتهم بالفرنسيس لسرعة تدخل حلف الناتو لقصف كتائب الشعب المسلح .

بعد تدخل الناتو بطائراته وصواريخه اصبحت مهمة اللواء 32 المعزز صعبة للغاية فالمحاور صارت تقصف كل يوم مقابل ان يتقدم الخونة من مواقعهم ومع هذا استمر الصمود الاسطوري للواء وقائده ليسجل في التاريخ بأنه اللواء العسكري الوحيد الذي صمد ثمانية اشهر في معركة بدون غطاء جوي .

خطط الرائد خميس كان اكثر ما يمكن ان يقدمه قائد عسكري يخوض معركة لا يملك سمائها .

استطاع ان يحقق اشهر التفاف عسكري على الدافنية تحت قصف الرافال والاباتشي هذا الالتفاف الشهير لازال حتي الان يناقش في اكاديميات العلوم العسكرية الروسية باعتبار ان اللواء المعزز تحصل قائده على دورات في روسيا واغلب اسلحته كانت روسية الصنع .

يوم الالتفاف الذي نجح بأقل الخسائر اتصل الرائد خميس بالقائد الاعلي للشعب المسلح اولا ليخبره بعد ذلك اتصل بالقائد العام واخيراً اتصل بأمر غرفة الشعب المسلح .
لقد كان رجل يحترم قياداته التي يتبعها حتي في اشد واحلك الظروف .

رفاقه من الجنود والضباط من كل المدن الليبية كان الرائد خميس بالنسبة لهم هو الرمز احبـوه بقلوبهم واحتراموه بأنضباطهم وتنفيذ تعليماته .

بعد احداث 17 فبراير اصبح الشارع الليبي المعارض للمؤامرة كله يعشق خميس معمر حتي انهم صاروا يطلقون على اللواء المعزز كتيبة خميس وعلى مقراته معسكرات خميس .

الرجل كان يستحق هذه المحبة وكل هذا الثناء من انصاره لانه كان يقاتل من اجل وطن اراد له الاوغاد ان يتحول الي مستنقع .

في الشهر الثامن من السنة الحزينة اصبح اللواء المعزز يتعرض لخسائر كبيرة نتيجة قصف الطائرات والبارجات لكل المواقع التي يتمركز فيها ،
واصبح خميس معمر هدف لكل قوي الشر في العالم التي كانت تخرج للاعلام في كل مرة تقصف فيها هدف مدني لتقول انه تم قتل خميس معمر آمر اللواء 32 المعزز .
الخارجية الامريكية نفسها اعلنت عن مقتل الرائد خميس ثلاثة مرات لإجل ان تحبط من معنويات قوات اللواء وكذلك الشعب الليبي الذي يشارك بصموده في رفض المؤامرة .
بعد سقوط طرابلس غادر رتل خميس بأتجاه ترهونة لتنظيم الصفوف والعودة من جديد لتطهير طرابلس من الخونة والارهابيين .

هناك تعرض الرتل لهجوم غادر البعض يقول انه من طائرات الناتو والبعض الاخر يقول انه كان كمين من كتيبة اشقياء ترهونة .

المهم ان مصير الرائد خميس منذ تلك الفترة اصبح لغز ، والاخبار تضاربت بين نقله جثمانه الي بني وليد وبين مجرد اصابته ومغادرة خارج الوطن للعلاج .
ولكن انا اصدق شهادة منصور ضؤ عندما قال ان خميس معمر القذافي قد انتقل الي رحمة الله في تلك الحادثة .

فخبر مثل هذا لا يمكن ان يصل الي العقيد الا بعد التأكد منه ولكن التحوطات الامنية التي اشرف عليها الدكتور سيف الاسلام في مراسم الدفن والجنازة كانت غاية في الدقة وناحجة الي درجة الاعجاز في مستوي التفكير الذي لا يصلها الانسان العادي في ذلك الوقت العصيب .

رحل عنا الرائد خميس معمر لكن ليبيا تأبي ان تقبل بذلك وكل رفاقـه لا يؤمنون برحيله فالكل على قناعة بأن الموت لا يستطيع ان يسلب منهم شخص يعيش داخل قلوبهم ويمثل كل آمالهم وطموحاتهم .

حتي اليوم خميس معمر ولوائه المعزز هو هاجس الخونة في كل مرة تحاول فيها مدينة ليبية ان تستدعي نور الفجر وتطرد الظلام الذي يخيم عليها .

تمضي السنوات والرائد خميس هو الحاضر الغائب واللواء المعزز هو المنقذ المنتظر هذه اصبحت عقيدة في نفوس الليبين لا يستطيع احد ان يغيرها او يسئ الي قداستها .
خميس معمر القذافي ظاهرة جديرة بأن تدرس فهو الرجل الذي لم يموت في نظر انصاره ولا في نظر اعدائه من يحبونه يتمنون عودته لنصرة الحق ومن يكرهونه يخافون عودته لتدمير عروش الباطل .

انا مثلكم اتمني ان اكون على خطأ وان يكون الرجل على قيد الحياة وان يعود من جديد لقيادة معركة تحرير ليبيا .

ولكن الآماني شيء والواقع شيء اخر والحل ان يكون خميس معمر القذافي قدوة في البطولة والشجاع لكل جنود وضباط الشعب المسلح ولينطلق الجميع للقيام بالواجب فالرائد ترك أرث من الشجاعة والبطولة يكفي لخوض ملحمة المجد الاخيرة .

aljamahir

Advertisements