أصدرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا بيانًا، حول العثور على جثث عدد28 شخص بمنطقة وادي الهيرة بغرب ورشفانة.

بيان اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا بشأن العثور على جثث عدد28 شخص بمنطقة وادي الهيرة بغرب ورشفانة

Image may contain: one or more people

تتابع اللجنة الوطنية لحقوق الانسان بليبيا ، بقلق بالغ التقارير والمعلومات الواردة إلي قسم تقصئ الحقائق والرصد والتوثيق باللجنة بشأن العثور على عدد 28 جثة منتشرة بين طريق و وادي الهيرة وفِي العراء منذ يوم الأربعاء الماضي الموافق من 8 _نوفمبر_2017.م حتى يوم أمس الجمعة ، حيث تفيد المعلومات الأولية عن تصفية عدد من العسكريين من ورشفانة وتنكيل بجثثهم وجدو ضمن القتلي بعد أسرهم علي يد قوات الغرفة المشتركة بقيادة المجلس العسكري لمدينة الزنتان والمنطقة العسكرية الغربية التابعة للمجلس الرئاسي ، وذلك بسبب نزاع مسلح حصل خلال الأيام الماضية بمنطقة ورشفانة ، كما تفيذ مصادر مطلعة نتحفظ علي ذكرها بأن عدد 14 جثة تم جلبها لمستشفى السبيعة ، وعدد أخر نقل لمستشفى ترهونة ، وانه تم منع أهالي الضحايا من استلام جثامين ذويهم لأسبب غير معلنة حتى الآن .

و تناشد اللجنة الوطنية المدعي العام العسكري وقسم حقوق الإنسان ببعثة الأمم المتحدة لدعم في ليبيا ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة ، بسرعة العمل وبشكل فوري على فتح تحقيق في ملابسات هذه الجريمة وما مدى انتهاك القانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف المعنية بأسرى الحرب والبروتوكول الثاني المعني بالنزاعات الداخلية .

و تطالب اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، السلطات المعنية ضرورة العمل على تسليم الجثامين لذويهم حتى يتسنى لهم دفنهم وإقامة التعازي .

و تجدد اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا ، تأكيدها على أن اعدام أسرى الحروب والنزاعات المسلحة والاعدام خارج نطاق سيادة القانون والعدالة يمثل جريمة حرب مكتملة الاركان وانتهاك للقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف المعنية بأسرى الحرب .

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا .
البيضاء _ ليبيا.
السبت الموافق من 11_ نوفمبر _2017.م

Advertisements