في الذكرى السابعة لـ”فجر الاوديسا” .. المؤتمر العام لشرفاء القبائل يطالب المليشيات بالافراج عن الاسرى والمعتقلين


20 مارس، 2018
أوج – أوباري

حيا المؤتمر العام لشرفاء القبائل والمدن والقرى والأرياف الليبية بالمنطقة الجنوبية “أحرار وشرفاء الشعب الليبي العظيم وقائده الرمز العقيد معمر القذافي الذين تصدوا بشجاعة نادرة وغير مسبوقة لمؤامرة فبراير التي حاكتها الدوائر الاستعمارية ونفذتها بواسطة عملائها وأذنابها في قطر وتركيا ودول الخليج وعملائها الخونة في الداخل والكلاب الضالة في الخارج، واصفاً الجنوب الأبي بـ”مقبرة الغزاة على مر تاريخ الوطن فيه مرغ أبنائها الأبطال أنوف ميليشيات فبراير وكانت بداية نهاية المؤامرة”.

وفي بيان له، اليوم الثلاثاء، بمناسبة الذكرى السابعة للتصدي الشجاع للشعب الليبي وقائده الرمز العقيد معمر القذافي لغزو الناتو الصليبي وأذنابه العملاء للجماهيرية العظمى19 الربيع 2011م، دعا المؤتمر “الشعب الليبي الشجاع الصابر المجاهد للانتفاض والانقضاض على بقايا العملاء والخونة وميليشياتهم التي تعيث في الوطن فسادا طال كل شئ حيث أصبح المواطن يفتقر الى ابسط الضروريات، وتهدم النسيج الاجتماعي وفقد الأمن وانتشرت السجون السرية التي يسجن فيها الأحرار والشرفاء من أبناء الوطن وانهارت كل مقومات الدولة”.

وأكد البيان على أن سلطة الشعب والنظام الجماهيري هي الحل لكل أزمات الوطن حيث لا إقصاء أو تهميش للمواطن فالكل شركاء في الوطن.

كما جدد أعضاء المؤتمر تأكيدهم على اختيارهم للدكتور سيف الإسلام معمر القذافي اميناً عاماً للمؤتمر العام لشرفاء القبائل والمدن والقرى والأرياف الليبية، معلنين أنه خيارهم لقيادة المرحلة القادمة ولقيادة المصالحة الوطنية.

أعلن البيان عن رفض المؤتمر للتدخل الأجنبي في شؤون الوطن ورفضه للحزبية والجهوية، لافتاً إلى أن الوطن يحرره أبنائه الشرفاء من كل القبائل والمدن والقرى والأرياف على الأرض .

وحيا كل “الصامدين في ارض الوطن” من التشكيلات الثورية المدنية والعسكرية التي تصل الليل بالنهار من اجل تحرير الوطن من الخونة والعملاء، حسب نص البيان.

ودعا المؤتمر العام لشرفاء القبائل والمدن والقرى والأرياف الليبية بالمنطقة الجنوبية من وصفها بـ”ميليشيات فبراير” إلى الإفراج عن السجناء والمعتقلين لديهم من أبناء الشعب المسلح ورجال الوطن الذين تصدوا للمؤامرة، محملهم مسؤولية سلامتهم.

وختم المؤتمر بيانه بالقول “المجد والخلود لشهدائنا الأبرار الذين سقطوا دفاعا عن الأرض والعرض والخزي والعار على العملاء والخونة”.

Advertisements