بيان حركة المرابطون حول العدوان على سوريا

مرّة أخرى يستهدف الثالوث العدواني : أمريكا وربيبتيها بريطانيا وفرنسا ـ الجمهورية العربية السورية في تحدّ سافر لكل الأعراف الدولية وتقوم صواريخ وطائرات هؤلاء بإستهداف مواقع علمية وعسكرية بذريعة الكيمياوي التي يلجؤون إليها كلما إشتدّ صراخ أذنابهم من المجاميع الإرهابية في الداخل تحت ضربات الجيش العربي السوري
تكرّرهذا العدوان الثلاثي على أمتنا من ذات القوى بتمهيد وتمويل عربي رجعي منذ 1956حين دوّت صرخة القومية العربية بالحرية والإشتراكية والوحدة إيذانا بتحرير الإرادة العربية وتأميم مقدّرات الشعب العربي ـ تأميم قناة السويس ـ والذي تكرّر في مثل هذه الأيام من عام 1986 على قلعة المقاومة في الجماهيرية وقائدها معمر القذافي وأستهدفت ذات القوى العراق حتى أسقطته في 2003 والجماهيرية مرّة أخرى حتى أسقطتها وتستمرّ في عدوانها على آخر قلاع الإباء العربي بكافة أشكال التآمر والعدوان المباشر ..

وأمام هذا الإستهداف المستمر لمواقع الإباء في أمتنا فإن حركة المرابطون وإنطلاقا من موقفها القومي

1ـ ترفض هذا العدوان وتعتبره خدمة للأجندات الصهيوإرهابية في سوريا وفي الوطن العربي
2 ـ تحيّي صمود الشعب السوري والجيش العربي السوري ورجال الدفاع الجوّي وتصدّيهم الشجاع لغربان الشر الغربية
3 ـ تدين وتفضح كل القوى المحرّضة والمتواطئة والممولة لهذا العدوان من حركات وأحزاب ودول وتعتبرها رديفا للعدو كما كانت دائما .
4 ـ تهيب بكافة القوى التي يعنيها وجود هذه الأمة ومستقبلها أن ترتقي إلى مستوى اللحظة التاريخية وعيا وممارسة لإيقاف قطار الموت الصهيوني المندفع بالصلف الغربي والمال العربي والتبرير الجرذاني المتخفّي وراء الذرائع الرّبيعية الخادعة .
5 ـ تؤكد مرّة أخرى على حق هذه الأمة في التحرير والوحدة ومقاومة الأعداء ـ الصهيونية والإمبريالية والرجعية العربية ـ الحاضرة دوما في كل عدوان على أمتنا وقواها المقاومة .
تحية لسوريا العروبة وهي تتصدّى لقوى العدوان نيابة عن الأمة

المجد والخلود للأمة العربية ولشهدائها على درب التحرير والوحدة
الخزي والعار على العملاء ممن يفتي ويبرر ويموّل العدوان على أمّتنا

حركة المرابطون : تونس

Advertisements