بوخمادة يعلن عن توجه قوات من الصاعقة إلى درنة للقضاء على الخوارج


أوج – بنغازي

أعلن آمر القوات الخاصة الصاعقة ونيس بوخمادة عن توجه مجموعة من القوات الخاصة إلى محاور القتال بمدينة درنة، استعداداً لدخولها والقضاء على ما يسمى بمجلس شورى مجاهدي درنة وضواحيها الارهابي الذين وصفهم بـ”الخوارج”.

جاء ذلك خلال كلمة القاها، امس الاربعاء، خلال تدريبات كراديس القوات الخاصة المستعرضة، حسب ما افاد المتحدث الرسمي باسم القوات الخاصة مليود الزوي على صفحته بفيسبوك.

وقال بوخمادة “غداً بإذنه تعالى تتحرك ارتال القوات الخاصة الى درنة لتحريرها والقضاء على الدبردق المتواجدين فيها”.

كما وجه رسالة لمن وصفهم بخوارج مدينة درنة من الجنسيات الاخرى جاء فيها “إن وحوش الصاعقة واسود الميادين الذين واجهوكم فى محاور القتال بنينا، بوعطنى، القوارشة، قنفوده، الصابري، وخريبيش جايينكم وفي الطريق اليكم”.

وطالب بوخمادة من المغرر بهم من ابناء درنة بتسليم انفسهم لعرضهم على المحاكم وتفعيل المصالحة الاجتماعية معهم، مؤكدا أنهم لن يسامحوا او يتصالحوا مع اي اجنبي كان على الاراضي الليبية كائناً من كان.

وحيا آمر القوات الخاصة في كلمته الرعيل الاول من القوات الخاصة الذين ترعرعوا فى هذه “القلعة”، والذين منهم من توفى ومن ما زال على قيد الحياة، مشيراً إلى أن لهذه المؤسسة امتداد لاكتر من اربعين عام.

وكشف عن مشاركة العديد من الوحدات فى الاحتفالية التي ستقام بمناسبة ذكرى ما تسمى بعملية الكرامة، مؤكداً أن القوات الخاصة ستكون من الاوائل في الاحتفالية كما عودتنا.

كما وجه بوخمادة رسالة الى ابناء القوات الخاصة أكد فيها ان هذه وحدتهم وان المستقبل لهم، لافتاً إلى انهم من سيرفع مستوى هذه الوحدة، وان الشعب الليبى ينظر اليهم، داعياً إياهم للاعتزاز بأنفسهم وبانتسابهم اليها.

وأعلن ان القيافة العسكرية الخاصة بالقوات الخاصة ستمنع قريباً، مؤكداً أنه لن يرتديها الا افراد القوات الخاصة فقط.

وتمنى ونيس بوخمادة في ختام كلمته التوفيق للمقاتلين المتوجهين الى درنة وللمستعرضين فى الاحتفالية.