مؤتمر انصار النظام يصدر بيان عاجل بخصوص مؤتمر داكار

أوج – القاهرة

نفت الامانة العامة لمؤتمر أنصار النظام الجماهيري والقوى الوطنية الليبية ما اشيع عن مشاركة الدكتور عبدالله عثمان عضو المكتب التنفيذي لمؤتمر انصار النظام الجماهيري في الاجتماع الذي تنظمة مؤسسة برازافيل بالعاصمة السنغالية داكار.

وأكدت الامانة العامة في بيان عاجل لها حول اجتماع داكار تلقته “أوج”، اليوم الاربعاء، أن المدعوين هم شخصيات اجتماعية وقبلية لحضور جلسة حوار تنظمها مؤسسة برازافيل، موضحة أن الاجتماع يأتي في إطار جهود الاتحاد الأفريقي لعقد حوارات بين الأطراف الليبية للوصول لمصالحة وطنية.

واشار البيان إلى أنه لا علاقة للحضور بقرار سياسي مسبق، مؤكداً التزام الامانة العامة والمكتب التنفيذي بخارطة الطريق التي أقرتها الأمم المتحده والتي تفضي لانتخابات نزي بدون إقصاء قبل نهاية العام الجاري.

وأكد أن حضور اي شخصية محسوبة على أنصار النظام الجماهيري في اي اجتماع يكون جماعة الإسلام السياسي وأذرعهم القتالية طرفاً فيه لا يمثل إلا نفسه ولا يمثل أي مكون سياسي من مكونات أنصار النظام الجماهيري.

واعلنت الامانة العامة عن التزامها بالثوابت الوطنية ومحاربة الإرهاب وتوحيد المؤسسات وإقامة الدولة المدنية واستعادة سيادة الشعب الليبي فوق أرضه.

https://i0.wp.com/www.jana-ly.co/wp-content/uploads/2018/05/9F66391D-59D1-4E37-97B2-34844C1A2C5B.jpeg?w=540

دعوة حضور للمؤتمر

وحسب برقية الدعوة الموجهة للاشخاص المستهدفين بالحضور فإن المؤتمر المزمع عقده بالعاصمة السنغالية داكار يومي 11 و12 من شهر الماء الحالي، قد وافق على حضوره 30 شخصية ليبية من مختلف التوجهات السياسية والاجتماعية.

وحسب المصادر فإن من بين الحضور امير الجماعة الاسلامية الليبية المقاتلة عبدالحكيم بلحاج، وعضو ما يسمى بالمجلس الاعلى للدولة وحزب العدالة والبناء الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين الليبية صالح مخزوم، وامين اللجنة الادارية السابق لجهاز تنمية وتطوير المراكز الادارية والمتهم في قضايا فساد علي الدبيبة.

يشار إلى أن مؤسسة برازافيل يديرها تاجر السلاح ورجل الاعمال الفرنسي جان ايف اوليفييه والمقرب من الرئيس الفرنسي الاسبق وعراب الحرب على ليبيا نيكولا ساركوزي.

رجل الاعمال الفرنسي جان ايف

Advertisements