اجتماعي ورفلة يوضح موقفه من الهجوم على خليج سرت النفطي ومن مايدور في منطقة السدادة وما حصل في فبراير

أوج – بني وليد

أكد المجلس الإجتماعي لقبائل ورفلة على ضرورة قيام أبناء ليبيا بعمل وطني سريع وحاسم للرد على كافة الدول المتآمرة والتيارات المشبوهة، والمتمثلة بالجلوس على طاولة الحوار الوطني وعلى “قدم الندية والمساواة للخروج من الوحل” لاستعادة السيادة والأمن والهيبة للجميع وبالجميع.

كما أكد المجلس في بيان له، اليوم الأحد، تلقت “أوج” نسخة منه، أن أبناء قبائل ورفلة أينما وجدوا وحيثما حلوا، لا يزالوا على مواقفهم الثابتة من الأزمة الوطنية والتي بدأت مع احداث ما تسمى بفبراير سنة 2011م.

ولفت البيان إلى انه في إطار متابعة المجلس لما يجري على الساحة الليبية من انقسام واقتتال وتشظي، يؤكد إن ما حدث عام 2011م، لم يكن حربا أهلية بين أبناء الوطن، بل هو مؤامرة دولية حاكها ونسج خيوطها الغرب، ورعتها الرجعية من العرب، واستهدفت كافة المكونات الإجتماعية الليبية، ووقع في شباكها المعارضين للنظام والمطالبين بالإصلاح السياسي والاقتصادي في ليبيا.

واعتبر ان ما يجري وسيجري في منطقة خليج سرت النفطية، في الماضي والحاضر والمستقبل، ما هو إلا فصل صغير من فصول المؤامرة، يراد منه تجويع الليبيين ورهنهم لمصالح الغرب والرجعيين العرب.

ودان المجلس الإجتماعي لقبائل ورفلة كافة الأعمال التي تستهدف قوت الليبيين ومصادر دخلهم، بصرف النظر عن هوية وانتماء مرتكبيها.

وأوضح البيان ان الإرهاب الدولي والمحلي وبصرف النظر عن دوافعه وحاضتنته وادواته ووسائله، هو محل ادانة واستنكار لكافة أبناء ورفلة، باعتباره مصدر الخطر الذي يستهدف أمن واستقرار الجميع، ولأنه أساس خراب الوطن وانجازاته وامكانياته المادية والبشرية، ” وبالتالي فإن المجلس يدين كافة العمليات الإرهابية … وخاصة تلك التي تتبناها اجهزة المخابرات الدولية”.

كما اعتبر ان “الاستهداف المتعمد” لقبيلة ورفلة وأبنائها من خلال توجيه التهم الكيدية التي تدعي دعم ورعاية ابناء ورفلة، للمتهمين بممارسة الإرهاب وتهريب البشر وتجارة السلع والمحروقات المدعومة، إنما هو عين الكذب وظاهر الباطل وذروة البهتان، الذي يحاول البعض الصاقه بقبيلة ورفلة المجاهدة، التي قدمت فلذات اكبادها رخيصة من أجل الوطن، عندما كان التكفيريون يجلسون في اروقة مكاتب المخابرات ليتآمروا عليه.

وأعلن المجلس براءة قبيلة ورفلة من هذه التهم، محذرا من انجروا وراء هذا الزيف من مغبة الوقوع في شراك التآمر على القبيلة كما فعل الكثيرين سنة 2012م، عندما حرضوا عصابات الإجرام على محاربة مدينة بني وليد.

كما أكد أن التواجد المسلح في منطقة السدادة وغيرها من المناطق الجغرافية لورفلة، “يمثل في الحقيقة حلفاء ورفاق الأمس لبعض الأطراف التي ساهمت في دمار الوطن”، معتبرا انه نتاج للحروب الطاحنة بين تلك الفصائل والتيارات، والتي اتفقت بالأمس على تسليم الوطن للاجنبي واختلفت اليوم فيما بينها على المصالح.

وأشار إلى أن بني وليد ليست لها سيطرة على تلك المناطق منذ عام 2011م، مضيفا “اذا اراد طرف من الاطراف القضاء على الآخر بحراً، فالبحر اقرب لكم، وان كان برا، فتلك الاماكن تجاوركم، وان كان جوا، فانتم خير العارفين لطريق الوصول اليهم، واصدقائكم من الغرب وعملاء العرب يعرفون كيف يقصفون الاهداف بدقة، لذلك يقول لكم ابناء بني وليد، ابتعدوا عنا وابعدوا عنا شروركم وحروبكم التي روعت الآمنين في كل مكان، لأننا لسن طرف في مشاريعكم المشبوهة”.

كما أوضح المجلس أن “صفحات الفتنة ومواقع العملاء ومؤسسات الوهم” التي تتعمد الاساءة للمجلس الإجتماعي من خلال الزج بأسماء اعضائه في قضايا دعم عمليات الإرهاب وتجارة الممنوعات والتآمر على الوطن، انما هي ابواق رخيصة تدور حولها الشبهات من حيث امتلاكها وادارتها واجندتها.

وعبّر المجلس على عدم استبعاده ان تكون هذه الأبواق تتبع لبعض اجهزة المخابرات الاجنبية التي تحاول ضرب النسيج المتماسك في بني وليد بشكل خاص ولقبيلة ورفلة بشكل عام، وتسعى جاهدة لتشويه اعضاء المجلس الذي كان ولا يزال اول حركة مقاومة علنية لمشروع التآمر الدولي على ليبيا الوطن.

وأكد أن قبائل ورفلة شأنها شأن بقية القبائل الليبية، منهم الصالح ومنهم غير ذلك، وان مدينة بني وليد أيضا، شأنها شأن المدن الليبية من حيث وقوع بعض الأعمال والتصرفات التي يحرمها الدين وتنبذها الأعراف ويجرمها القانون.

وأوضح المجلس الإجتماعي لقبائل ورفلة انه بالرغم من قلة الإمكانيات وحجم الإقصاء والتهميش الذي تمارسه مؤسسات الوهم على بني وليد، تبقى بني وليد من المدن التي لم تساهم في خراب الوطن، وافضلها حال في الأمن والأمان، واحرصها على استعادة سيادة وهيبة ووحدة الوطن.

واعتبر ان اعضاء المجلس فوق الشبهات واطهر الأطهار، مؤكدا على انه لا يتحمل مسؤولية الأفعال الفردية التي تسيء للوطن، بصرف النظر عن صفة الفاعل وهوية من يرتكبها من أبناء ورفلة.

https://scontent.fyyc2-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/35758450_1702553803156879_2987710183175618560_n.jpg?_nc_cat=0&oh=14cd18f39c423c34c39fae86352f19f4&oe=5B9FB7B1&efg=eyJhZG1pc3Npb25fY29udHJvbCI6MSwidXBsb2FkZXJfaWQiOiIyMzMxODY1NzY3NjAyODMifQ%3D%3D

https://scontent.fyyc2-1.fna.fbcdn.net/v/t1.0-9/35628847_1702553666490226_4851398214915457024_n.jpg?_nc_cat=0&oh=38bef5cf9b5f704fcbe7cc435bac0958&oe=5BA40AEC&efg=eyJhZG1pc3Npb25fY29udHJvbCI6MSwidXBsb2FkZXJfaWQiOiIyMzMxODY1NzY3NjAyODMifQ%3D%3D

المجلس الإجتماعي لقبائل ورفلة | S.C.W.T
Advertisements