Commentary On The Green Book: The Revolutionary Committees

Consists Of Lectures By The Brother Leader Muammar Al Qadhafi And The Contributions Of Other Writers And Thinkers

Volume III
Commentary On The Green Book
The Revolutionary Committees

Introduction:

All the political systems in the world today are the result of conflict instruments of government power struggle peacefully or armed, as a struggle classes, or castes, or tribes, or parties, or individuals, and its result is always a governing body, individual, group or party or class … And the defeat of the people, the defeat of any true democracy. The instrument of government is a political problem facing the first human groups. The dilemma of this instrument of government is the essence of the political problem, and are mainly related to the concept of democracy.

What is a true democracy?

Known as the democratic rule of the people the people of any power of the people. If we examine all the systems of government known in the world, we find control on behalf of the people, and if we examine the social history of man, we confirmed this fact, and make sure that our rights have been confiscated his freedom long ago. In spite of the existence of this specific definition of democracy ((rule of the people people)) And the frequency mentioned in more than Ps official document or declaration of a constitutional, or the name of a State, or party has under this principle, a dead letter, and completed any of the content did not exceed more than a mere “declaration or an attribute attached to the name”, and method of camouflage and misleading in the circumstances , and the burning of the concept of democracy so that the patient in practice means the rule of the minority to the majority. Thus, the dilemma has been the instrument of government list … And authoritarian bitter conflict existed in the world today. And political systems that are trying to find excuses to justify the dictator according to what was termed democratic realism, therefore, a variety of reasons This claim of the impossibility of the application of dictatorships. Direct popular democracy, of the difficulties Ntro material s to prevent the collection of citizens and involve them in the discussion of all things that the public, especially in countries with a population density Including the difficulty of access to a popular decision in expressing the will of everyone due to the multiplicity of the factories and Tnafarha, and different levels of citizens’ cultural, political, and the presence of many of the issues and issues of public technical and complex that can not be of the people that Atfanmoha, and therefore would not be in a position to treat it, or develop the solutions necessary scientific them. and it has to be the bodies of specialized technical to treat such matters which may not be put up for public discussion, especially as such requires complete confidentiality, and to involve all citizens in the discussion reveals the secret and expose the country to risks. e financial difficulties have made ​​all the systems, the world’s political looking for another approach to the rule is the method popular or people’s power, ie, for an alternative to democracy itself. appeared parliamentary systems with a tendency of the bourgeoisie, and Marxism with a view of one-or vision-one thought one and one-party, also appeared dictatorships of fascism and the military. that invoked the impossibility of the application of direct democracy based on fallacies and flimsy and non-scientific, and this reveals the mass of thought … Think “Green Book” Bcildath three, of the possibility of the power of the people directly without an intermediary or an alternative, which is confirmed by the applications that are being work out now in Libya, which demonstrate that direct democracy is not logical, but is the definitive solution to the cause of freedom. What is hampering the application of direct popular democracy is not, as stated previously extended the large number of the population _ and the impossibility of gathering in public places to discuss issues that affect them, this is a physical condition and technical feasible to overcome. Has provided the first volume of “The Green Book,” a practical solution to this problem by dividing the people to basic popular congresses have the power Implement the resolution, and the authority to monitor implementation of the resolution. The large number of the population does not prevent this division, but it occurs an increase in the number of Basic People’s Congresses compared to the number of these conferences in the sparsely populated state. Also, the disparity of political awareness of the citizens do not also prevents direct democracy. Democracy _ power of the people _ not the only method of rule, but also, primarily, an integrated visualization of the working methods and interaction between people in the community in order to achieve the common good and common happiness. It is this description way of life and a school for teaching and learning and interaction popular among the masses. A short, dialogue popular permanent, not a referendum based on the “Yes” or “no” without a real understanding of what is meant by the words “yes” or “no” what if it is not in a position this man is involved in making the general will, and why is responsible implementation of the decisions are not involved in the manufacture, they pay the obligations of a national Oulihn is strange for him?:

Thus, the result of different political theories ml: types – individual _ _-partisan parliamentary _ that made ​​the people’s ignorance and lack of political consciousness, reason permits Absent and the establishment of elite place and stead, has ignored all of these theories, a basic fact, namely that the absence of direct democracy, freedom disappoint, there is no meaning of freedom if the acts of sovereignty and decision-making authority limited to the individual or group. Tool and the dilemma of governance and the struggle for power, the Start Menu Stmell solve the problem unless the entire political solution to achieve a popular people’s power.

Thus, the barriers to the application of direct democracy lies mainly in the lack of confidence Balhmaher, and in their inability to govern itself Nnasseha. This on the one hand, on the other hand, the direct popular democracy addresses the rights in all Hmolaath and abilities. Require, as a first step, that this man free will, and it will not be the case only if the editor of all the colors of political oppression and social and economic, that Ataatdy revolution is equal for all citizens in the exercise of power, and in the sharing of wealth, and in the practice of politics and to express them.

That the masses deprived of its right to power, steams into the arena of conflict, generation after generation, responsive normally with a list of conditions created by the takeover of an instrument of government power, and Stzhv about power and freedom to diligently and continuously, and that all aspects of political conflict And social Economic and not only direct expression of this march, which will not only end the arrival of people to acquire power and wealth and weapons.

The revolutions, coups and rebellions and all kinds of disobedience, demonstrations and sit-ins, and the attempts of separation and all forms of rejection, is the expression of incomplete attempt to seize power by the masses that were generated from the masses, in its march to power, political parties and acts of violence, severe disorders, assassinations, and so on, which tells us to reject the traditional instrument of government, individuals or the group. The end of the instruments of government traditional definite and inevitable settling of the form in which it exercises through which its authoritarian of the emperor and the king and the family and tribe, and even the party and the coalition parties and the front and all fronts, it is not any of these forms of luck to stay and continue, era of the people to impose itself through the struggle of the masses of the people in the whole world, it is increasingly fueled every day, albeit not seem clear to us.

But the process of this destructive conflict and frenzied Alyalsulth? The heading towards becoming a power of the people, all people access to power, Vimknon rule themselves by themselves and the abolition of the various instruments of government, which was governed.

That any political movement aimed at Tvier system of government authority other than the power of the people, is a coup dictatorship tool to another tool like it. It is not only a political plot-driven single purpose is to capture the power to change people rulers, rulers, others _ Even if they were revolutionaries _ is the work of a political coup in the traditional conflict between the familiar instruments of government which is drawn in different parts of society, where each one is trying to monopolize them wisely, and employed to serve the interests of class.

Revolution:

Revolution can not be a political conspiracy, not a military dictatorship brings a new instrument of government Other destroyed, but the revolution is the radical change operations in the structure of human society, politics, economics, and social, are destroying the corrupt society and destroy the revolution and the adoption of the new society.

The revolution is not a transition mutation, nor is the announcement of organized violence against the reactionary society, but not on the title after all socialist society, because it had happened the whole accompanied Of the revolution. But we can not be called a revolution, as it is expressed in a precise expression. Therefore, not revolution frigorism peoples against Mstglleha movement refused and practical line is complex, nor are the uprisings of workers while demanding higher wages, or improve their situation, that may occur is associated with the revolution, or already have, but we can not call it a revolution or , That the revolution be against the situation of corrupt embodied in the rules wrong and relationships unjust, do not be a setback or the community, but formed in the history of social leap forward, destroy them with the rules wrong and relations unjust, and a community rally for the benefit of all its members free of all forms of exploitation, oppression and backwardness. But think of all the This may continue Dhora long time, and successive generations before we get To develop an alternative picture of human society-based, and before To discover that the values ​​are also corrupt and misconceptions and unjust relations must be removed and must have become Clear that the revolution Tlat stages are:

* False discovery rules of relationships, values ​​and concepts.

* The destruction of this topic the wrong rules.

* Building rules of sound and fair place.

This does not mean that the revolution does not occur until after the crisis so as law categorically not true or can not be bypassed But The long and short security depending on two important factors are the factor of the reality, and factor in the effort to resist. It can, and can Atolzimn Altmkhadd Dahraimkn Be also reduced To months (the revolution is the abbreviation of the time) only, that awareness. And effort are the ones who diminish or Amdeddan time of the Revolution and the strength of their weakness. Hence, it is clear the vast difference between mean Revolution as Ha and the seizure of power and the height of the coup and rebellion against it. Revolution, according to our concept of this change addresses Jdhu civilized superstructure and infrastructure in the life of Albutmo It is an integrated civilizational change and mature, and the birth of medical and legitimate ways to have the Bakad and entrenched. The change in the buildings metadata In the community do not consider it, in fact, the scientific revolution in the sense of the word, it may be smooth or Fit Of the revolution. For example, is not considered to change the monarchy system of Republican revolutionary change, is not considered a takeover group, progressive power in a country is (the Revolution did not in that country, nor nature of change in the relations of production and shift ownership of right-wing or left in the revolutionary change holistic and radical, and my values, In other words (revolution) and to provide a new change is a new model of human life An integrated, objective, and not arbitrary nor Mmjoja Solution to the reality. According to that, do not be revolution in the future, but a massive popular revolution Radical and result in a natural, put a mass compatible with New era in the form of a mass society Naby lacking the authoritarian government, and no where exploitation, and the disappearance of the relations of injustice, and where people … All people in equal circumstances a legal and objective, this aggregates to a revolutionary organization to reach the desired goal.

The nature of the Revolutionary Committees Movement:

The bombing remains a tool for the popular revolution of the desired goal, is the Revolutionary Committees Movement, through which incite Masses of the people aware of their duties to the historical society in the destruction of the old reactionary, and the establishment of alternative community Aljamahairry. The shape and style and purpose of any revolutionary movement descendant) functions. The sense that the goal is to determine which form Alihula and how they work and its program, and method of arriving at the goal of any organization or revolutionary movement determined revolutionary ideology. This is because the link between the shape of any movement and content of ideological revolutionary access to Algh is very close. That the situation prevailing in human societies – and no matter how different and unjust – not eligible for the fall without offering an alternative which attracts the masses and give it to confirm the title and its concepts and relationships. Relations will not be the injustice thus doomed to fall unless it is an intellectual battle at the meeting And politics, and perhaps start a secret, and evolve into a form that is taking place openly in the brains of people, and in their minds, to drop their convictions And perceptions and win the old values, concepts and new relationships. But This will come only through a revolutionary movement with ideological and revolutionary theory. The revolutionary theory is to establish rules under a microscope to unjust is undressing and exposing Rrishvha so broken and destroyed, and then. Offers the alternative to the thirsty millions crippling. As for who incites The masses to revolt and change it Hrkhalgan members of the revolutionary. Atdhar and so that the movement of the revolutionary committees … People’s Revolution tool is a revolutionary movement, an expression of practical and Saassaan revolutionary theory which is the Third Universal Theory, embodied and specific “Green Book”, the way to the age of Masses and the power of the people. Will not promise this theory and supported by global and confirmed by the revolutionaries, but the believers, will not be embodied on the ground, but the revolutionary force Sincere, and this force is the revolutionary committees that work to confirm the power of the people, and aims to humans everywhere. Since freedom is not given away, and only if T has been extracted by force, any force, the solution Aluw who achieved when human freedom is a revolution. E revolution definitive solution to the cause of freedom, and the revolutionary committees are led popular revolution. Hence, it seems clear to us why the Allbralthoria … Tool popular revolution, a revolutionary movement and fatigue for a practical and a political revolutionary theory, which is the Third Universal Theory … Think “Green Book.” It seems clear that the revolutionary committees are not structured Traditionally political aims to seize power, as far as Of preachers and missionaries Balhouda. The new mass society who incite the masses of humanity in every place on the Revolution, a society of freedom, which Peoples have the power, wealth and weapons. In terms of Target, we find that the movement of the revolutionary committees with goals Clear political. It is the first in Altarag which amended the objectives of the political struggle of the masses, so that their destination and terminate and cancel and destroy all the entities and institutions, the traditional mass, and then the survival of the masses alone to create the institutions of public private, and made ​​of Nevshaaladah the only rule. And the revolutionary committees movement revolutionary, is amended by Mdav all revolutionary organizations, which was prompted by worn Vhrh Ddonnder of Oihab find “Itsber People’s struggle for himself. “While all organizations Alssayashalokhry jump to power to govern on behalf of the masses, claiming they sigh and feel a sense of the masses aware of feelings and aspirations, we find that the revolutionary committees _ a revolutionary movement – aware Outset that it is not in a position one that feels on behalf of the masses, not to feel feelings, or wishes aspirations, and the revolutionary movement itself. And thus all the organizations of old, pre-revolutionary committees had failed, and is classified as an enemy of the masses of the people practicing it hypocrisy to judge, and exercise Ttaghilha in order to continue in power and governance on behalf of the E masses. This form Altntamy new, you may torpedo all organizational forms revolutionary ballet and even political ones, which consists of the owners of One Vision or interest Aluahdo the one, and this is what it joined the rejection of the masses. Because these organizations are pyramid building closed contradiction _ the interests of the masses and inconsistent with it. . In terms of organizational structure, we find that the committees revolution revolutionary mass movement, not instigate the regulatory target, but we find that the construction is the result of the Altntamy Tabahaa automatic, where he will meet the rebels inside Mathaba meeting Tabat Ordinary individuals retain ties to family and Alqo? And religious, professional, and to meet them to impose only one Oaltbshir new civilization, and a better future for the masses.

This gloomy picture in the minds of the masses of all the organizations Hierarchical political rival for power, confirming the argument saying “Green Book”, the intellectual approach and the proof of the committees and revolutionary tool that the People’s Revolution Not Alimqratih, only one face and one theory, and what difference Aanzma, which is called democracy, but evidence that they are not democratic. Not to the authority of the people only one side, and can not achieve power only to the popular one, and Hyalmatmrat People and People’s Committees, there is no democracy without popular congresses and committees everywhere . “Thus we see that the party, like any other political organization, essentially seeks to seize power. It consists of people with Almassah one, or one vision, one or culture, or one place, or one doctrine, which means Partisanship group of individuals with each other in order to impose their vision or their interests, or their faith or to the rest of the members of the community. They thus seek to gain power in any manner whatsoever for Achieve the intentions of political of the seizure and exercise of power on behalf of the masses. That partisan abortion of democracy, because it does not make sense of democracy as long as there is a group of people authoritarian on the rest of the layers other community, or society imposes upon its vision according to their interests. That the party and partisanship falsification of the will of Aljamaherawalhzb is part of the people and not all of the people, which is the rule for all “The party is part of the people, and the rule of Ii does not Tqdzo.” “The party governs on behalf of the Ch and the right not on behalf of the people.” In light of the rule of phenotypic Aldemqr parties, we find that the government is Government Party, and port is the party, and the observer is the government of the father while the Massah multiple masses and, hence, no democracy Party to impose its hegemony on all members of the community It is confirmed that the popular masses is no way for it to salvation. Of all instruments of government, but regularity in the People’s Congresses and People’s Committees, which are embodied in Alimqratih decision stemming from the sense of the mother and the hopes of the masses, thanks to incite and rationalize Algana «revolutionary … Tool popular revolution, and nerve, which is Iain community that becomes a revolutionary, which is not a party nor Ifah, in the forefront, but is a revolutionary movement permanently in order to incite the masses to revolt and Tersag power of the people in the People’s Congresses and People’s Committees. Revolutionary Committees, then, is not an independent group from the community the original for individuals, and do not put in the orientation process features or insult meted out its members, such as parties, but spherocytosis Tahti system Revolutionary self-control internal segments of the member and held by And guide it, and punish him if his behavior has damaged, or override Dr. tasks described in the revolutionary committees, or failed to comply with specifications Required for members of the revolutionary movement Allian. Valgan revolutionary group of preachers and teachers the right of the masses of believers in the life of a decent free and fair, and they Asau to create suitable circumstances this can be achieved from the public will and respond to her wishes, without imposing members of the movement Revolutionary themselves on the masses, they are part of the Lib MPs about. The revolutionary committees are implementing its program for Tra convince the masses it, without interfering in the affairs of individuals of family and professional, educational, both with regard to the Bosalb political or economic or social, Vllavrad their own lives and independent . and the intervention of the revolutionary committees in dialogue with each individual Ha important life issues for everyone, in the ordination, economics, sociology, as if discussing the methods of democracy, but the true and false, or the issues of housing, or exploitative private trade, or to what issues. And keep track of the Revolutionary Committees Interviewing the scientific method, which aims to persuade the missionary personnel Community solutions put forward by sound thought the book Green, without turning on the values ​​of the revolutionary committee or guardian Where the Aljamahiromn Method, we find that the revolutionary committees adopt the style of Show everything for what it is to end ignorance and misinformation , Revealing the mistakes and pitfalls, pointing out the facts illuminate when the future of the masses, and taken in a method call’s enthusiasm for all members of society, to do something radical is the supply of the popular revolution carried out by the masses of the people in the conferences organized popular essential. Seizes the popular masses for power and establish its existence, destroying all entities dictatorship.

Tasks of the revolutionary committees:

Not the function of the Revolutionary Committees Came to power, and only the A Tools Acanutaturieh which power is exercised without the masses and Aalaniaah them.

? إن الصرخة الجديدة التى تطلقها الجماهير:” لا نيابة عن الشعب والتمثيل تدجيل “، هى المبدأ الجديد الذى تعمل اللجان الثورية إحلاله محل المقولات الرجعية التى تدور أساسأ . فكرة أحسن تمثيل لشعب . إن مهمة اللجان الثورية هى تحريض الجماهيرالقيام بالثورة لتصل الجماهير إلى السلطة . واللجان الثورية هى أداة تنظيم الجماهير سرأ وعلنآ فى مؤتمرات شعبية ولجان شعبية . واللجان الثورية هى أداة الاقتحام أمام الجماهير لتقويض أركان السلطة الاستبدادية المتحكمة فى الشعب .

وهكذا، فاللجان الثورية هى الإطار السياسى والعملي الذى يجمع القوة الثورية فى أى مكان . وهى القيادات الثورية للجماهير العريضة التى تقودها نحو هي متقدمة كل يوم . وهى العصب الذى يحرك الجماهير وهى التى تشكل شرايين المجتمع الذى يتحول ثورياً وهى أداة التبشير بالحضارة الجديدة وفكر ” الكتاب الأخضر” . والمثابة هى المقر الذى تلتقى فيه القوة الثورية سواء كانت في نطاق المؤتمر الشعبى الأساسى، أم المؤتمر الطلابي ، أم المؤتمر المهنى الإنتاجى، أم المؤتمر الحرفى ، أم أي موقع جماهيرى أخر. والمثابة هى العنوان الدائم الذى .تم من خلاله الاتصال بالقوة الثورية فى الوسط الجماهير لتلك المثابة ، والذى يتم من خلاله أيضأ تحرك القوة الثورية فى أى برنامج ثورى . وعضو اللجنة الثورية هو مثال للإنسان النموذجى الجديد الملتزم خلقيآ وقوميأ، وثوريآ، قدوة فى المهارة والمسلك ، ورسول الحضارة الجماهيرية الجديدة ، والمبشر بعصر الجماهير. وهو كذلك البعيد عن المصالح الذاتية ، والمتفانى فى خدمة مصلحة الجماعة ، وهو الذى بعمل بصمت وجد بعيدأ عن الاسترخاء والاتكالية . والإنسان الذى يريد أن ينضم إلى اللجنة الثورية ، لا بد أن يضع فى اعتباره أنه لا يملك أى سلطة ، وأن هدفه هوترسيغ سلطة الشعب الذى لا سلطة لسواه ، حيث إن اللجان الثورية ليست حزبأ ولا قبيلة ولا غير ذلك من التكتلات التى أوجدها البحث عن السلطة والمصالح الأنانية . واللجنة الثورية مفتوحة أمام كل من آمن واستوعب فكر ” الكتاب الأخضر” .. فكر الثورة ، وقادر على أنيكون نموذج الإنسان الجماهيرى الجديد الذى يبشربعصر الجماهير وسلطة الشعب . إن أساسيات مهام اللجان الثورية اندرجت . مقولات فقهية تتلخص فى المهام الآتية :

المهمة الأولي:

من أساسيات مهام اللجان الثورية .. أداة الثورة الشعبية ، تحريض الجماهير على تفجير الثورة الشعبية وتمكينها من الاستيلاء على السلطة والثروة والسلاح .

المهمة الثانية :

: تحريض الجماهير على ممارسة السلطة ، ويتم أثناء انعقاد المؤتمرات الشعبية ، وأثناء تصعيد الجماهير اللجان الشعبية وأمانات المؤتمرات الشعبية الأسا ، سية ويشمل التحريض :

* توضيح الرؤية أمام الحماهير لتصل الى اتخاذ القرار السليم .

* الكشف عن أية محاولات للتدجبل أو خداع الجماهير .

توضيح الأبعاد الحقيقية للموضوعات التى تناقشها الجماهير فى مؤتمراتها حتى تكون على دراية تامة بمسؤليتها تجاه تلك الموضوعات ، ونتائجها .

العمل على أن تختار المؤتمرات الشعبية عناصر قيادية ثورية ، وهذا لا يكون بفرض أشخاص معينين وانما بتوعية الجماهير وترشيدها للاختيارات السليمة .

المهمة الثالثة :

ترسيخ سلطة الشعب ، إذ إن النتيجة التى تقود إليها المهام الثورية المنوطة باللجان الثورية هى ترسيخ سلطة الشعب ، أن، أي، كل، المهام أساسآ حو ل هذه المهمة .

أن تحريض الجماهير على ممارسة السلطة وترسيخها، ليست بالمهمة السهلة ، لأن الجماهير الشعبية لم تكن متعودة على السلطة وتخشاها، فالسلطة تعنى في ظل الأنظمة الدكتاتورية السوط والسجن والسيف والموت . ولهذا، فإن الجماهير التى عانت القهر والبطش على أيدي السلطة ، تحاول أن تعيش بمعزل عنها، وإ فإنه من واجب كل لجنة ثورية فى أى وسط جماهيرى ان تدفع الجماهير إلى تحمل المسئولية واتخاذ القرار، وألى تبدد كل رهبة وخوف فى نفوسها، وتلك مهمة تحتاج ألى عمل ثورى شاق ومستمر، فاستمرارية العمل تؤدى إلى التعود على السلطة والتمسك بها والتصدى لمن يحاول ينتزعها منها، وبذلك تترسغ سلطة الشعب وتتحقق الجماهيرية .

المهمة الرابعة :

ممارسة الرقابة الثورية ، ويتم ذلك عن طريق كشف الممارسات التى تقوم بها عناصر معادية للثورة والتى تتعارض مصالحها الخاصة مع مصالح الجماهير… تلك العناصر التى لم تستوعب بعد أن المجتمع الجماهيرمجتمع كل الناس ، وليس مجتمع النخبة والصفوة الطليعة . كما يقع على عاتق اللجان الثورية كشف هذه العناصر ومحاسبتها ومعاقبتها على الممارسات الخاطئة أمام جماهير المؤتمرات الشعبية ، ويتم ذلك علنا ومباشرة أن يكون الرأى الأخير للجماهير، إذ لا يجوز للجان الثورية ممارسة السلطة نيابة عن الجماهير، ولا أن تتخذ قراراً نيابة عنها، إنما تقع على اللجان الثورية مهمة لكشف لمساعدة جماهير المؤتمرات الشعبية على اتخاذ الإجراء السليم والوصول إلى القرارات الشعبية الصحيحة .

المهمة الخامسة :

إن مجرد الإعلان عن قيام سلطة الشعب ، لا يعنى أن كل الجماهير ستندفع تلقائياً إلى المؤتمرات الشعبية الأساسية لتمارس حقها الذى لم تمتلكه فى يوم ما، وذلك العائق النفسى وبقايا العلاقات الاقتصادية مخلفاً السلطة السياسية ، وركام العادات والتقاليد للعلاقات الظالمة ، وهذا كله يحول دون ذلك إلا أنه لا يشوه النظرية ولا يطعن فيها. فلا يمكن بين ليلة يوضحاها القضاء على السلبية ، بل إن مقاومة الجديد ستستمر فترة من الزمن ، والأمر هنا لا يتعلق بالإقناع والاقتناع النظرى فقط ، بل يتعلق بالاقتناع العملى،أى تثبيت سلطة الشعب عمليآ كحل نهائى لنضال الجماهير ضد أدوات الحكم ، وهذا لا يتأتى إلا بزخ الجماهيرؤ معمعة الممارسة العملية ، والتخلى عن موقف المتفرج ودور اللجان الثورية هنا يتمثل فى دفع الجماهير الى ممارسة حقها والانضمام إلى المؤتمرات الشعبيه وتبصير الجماهير بأهمية هذه المؤتمرات التى عن طريقها تناقش وتقرر جميهع القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، وكذلك توعية الجماهير وتبصير بالفداحة والخسارة التى تتكبدها لو سلبت منها السلطة .

المهمة السادسة :

اللجان الشعبية هى المسئولة عن الإدارة الشعبية و تنفيذ قرارات المؤتمرات الشعبية ، حيث قد حلت هذه اللجان محل الإذارة الحكومية التقليدية . ففي سلطة لامكان للادارة الحكومية ، إنما تختار الحماهير اعضاء اللجان الشعبية التنفيذية ، وأمانات المؤتمرات ، وهذا الاختيار يتم بطريقة مباشرة و اللجان الثورية هىالتى تتولى مهمة ترشيد اللجان وأمانات المؤتمرات الشعبية إلى الطريقة السليمة المتوافقة مع سلطة الشعب ، فيما يتعلق بتنفيذ اللجان الشعبية لقرارات المؤتمرات الشعبية ، ويتم الترشيد علانية فى المؤتمرات الشعبية ، ومن خلال الندوات والمحاضرات الفكرية ، ومن خلال برامج العمل أيضأ التى تطرحها اللجان الثورية على المؤتمرات الشعبية واللجان .

المهمة السابعة :

حماية الثورة والدفاع عنها والدعاية لها. وذلك بأن تتصدى اللجان الثورية _ أينما كانت _ لتلك الفئات الرجعية الحاقدة على الثورة ، والتى تعمل باستمرار على شد الثورة إلى الوراء، لأنها ترى فى تقدم الثورة وتحقيق طموحاتها قضاء على مصالحها الاستغلالية . وتكون حماية الثورة كذلك بالتصدى للانتهازيين ولمتسلقين والمتسترين بشعارات الثورة لكى يتمكنوا من الوصول إلى المراكز التى تمكنهم من تحقيق مصالحهم الشخصية والمتعارضة مع مصالح المجتمع ككل . إ الانتهازى المتسلق يريد أن يحول الثورة عمداً إلى أداة لتحقيق مصالحه ، واللجان الثورية هى التى تتولى مواجهة وتعرية هذه الفئة أمام الجماهير . . أما الدفاع عن الثورة ، فيكون بالتصدى للممارسات الفاشية والتسلطية على الجماهير. إن من يرون في أنفسهم فئة ممتازة عن فئات الشعب الأخرى، يرون أن حقهم أن يستولوا على السلطة والثروة والسلاح أن هؤلاء لا مكان لهم فى مجتمع سلطة الشعب ، ولإ اللجان الثورية الوقوف فى وجه أى مفامر قد يحاول سرقة سلطة الشعب واعادة الجماهير إلى أغلالها ما الدعاية للثورة ، فتكون بالإيمان بمبادى وفكر اللجان النورية والتبشير بالمقولات الفقهية التى جاء بها ” الكتاب الأخضر ” ، والتى تنشد تحقيق حرية وسعادة الإنسان اينما كان . وتكون اللجان الثورية هى المحرض على تفجير الثورة الشعبية لأنها هى الحل الحاسم لقضية الحرية . وهكذا يتضح أن حركة اللجان الثورية هى حركةثورية ، وهى تعبير عملى وسياسى عن النظرية الثورية التى هى النظرية العالمية الثالثة مجسدة فى ” الكتاب الاخضر”، وأن اللجان الثورية ليست تنطيمآ سياسيآ تقليديأ يهدف إلى اغتصاب السلطة وممارستها نيابة عن الجماهير، بقدر ما هى مجموعة من الدعاة والمبشرين بالحضارة الجديدة الذين يحرضون جماهير المجتمعات الإنسانية فى كل مكان على الثورة لتحقيق مجتمع السعادة الذى تمتلك فيه الشعوب السلطة والثروة والسلاح .

اللجان الثورية وحرق المراحل :

تمثل اللجان الثورية ، أداة التغيير الثورى إلى مجتمع الجماهيرية ، وحرق المراحل . وهى لا تؤمن بالانتقال المرحلى، ولا ترى مبررآ وضرورة للمرور بمراحل انتقالية حتمية ، كالانتقال من الرأسمالية إلى الاشتراكية ، . ومن الاشتراكية إلى الشيوعية . إن هذا التفسير للثورة والذى أصبح قاعدة من قواعد الثورة الماركسية ، هو ما خلص إليه ماركس فى تحليله للتاريغ الإنسانى. حيث إنه قد حدث انتقال من عصر الرقيق ، إلى مجتمع الإقطاع ، ومن الإقطاع إلى الرأسمالية ، وقياسآ على هذه المراحل التى مر بها المجتمع الإنسانى، تم الاستنتاج لدى الماركسيين بضرورة الانتقال المرحلى من الرأسمالية إلى الاشتراكية ، ومن الاشتراكية إلى الشيوعية . ولكن اللجان الثورية ترفض هذه الحتمية المسلم بها لدى الماركسيين ، لأن إرادة الإنسان هى المعول الأساسي فى حركة التاريخ . وهى القادرة على صنع البديل ، والغاء كل ما يتناقض ويتعارض مع إرادة الإنسان . ففى أى بلد إقطاعى، أو برجوازى، أو اشتراكى، أو ملكى، أو جمهورى، إذا وقعت فيه ثورة شعبية بفعل تحريض اللجان الثورية ، فإنه يمكن انتقاله رأسآ إلى الجماهيرية ويتأسس المجتمع الجماهيرى، وتنتهى الحكومة ، والطبقة وتحطم النظام الأجرة ، ويتحقق مجتمع الشركاء وتقوم . وفى إمكان أى محلل ثورى أن يصل إلى هذه الجماهيرية وهى: إن كل مجتمع قادر على الثورة يستطيع أن يدمر المجتمع القديم بالثورة الشعبية ، ويبنى المجتمع الجماهيري دون المرور بمراحل كما تزعم النظرية الماركسية فى تحليل التاريخ والثورة . فإذا قامت الجماهير الشعبية بالثورة ، وداهمت السلطة لحكومية ، وأقامت بدلآ منها اللجان الشعبية ، وانتظمت الجماهير فى المؤتمرات الشعبية ، فإن الحكومة تختفى نهائيأ وبشكل فورى وتلقائى. وقد يتحقق ذلك فى شهر أو أقل بفعل التحريض الواعى والمستمر من قبل اللجان الثورية . والثورة التى يقدر الماركسيون آلاف السنين لحدوثها ، ولاختفاء الرموز السلطوية ) التى تفجرت من أجل القضاء عليها، اتضح أنها قد تحدث فجأة إذا توافر الوعى لدى الجماهير، واتضح أنه بإمكان العبد أن يصبح سيد فى المؤتمر الشعبى، وأن يصبح الأجيرشريكاً وأن يختفى الاستغلال والأجرة . فما الداعى إذن للأخذ بفكرة المراحل هذه التى أصبحت خرافة من خرافات الأحزاب الشيوعية التى تدعى أنها ” طليعة الشغيلة ” والشغيلة أنفسهم هم الذين فرضواهذا التحليل الثورى، ولسان حالهم يقول : إننا لا نستطيع أننتظر أكثرمن هذا الانتظار، ولا نستطيع أن نتنازل عن جهدنا وانتاجنا إلى الأبد، حتى يتم هذا الانتقال الخرافة وهذا ما أكدته كل الأحداث التى عصفت بكثير من البلدان الماركسية والتى انفلت زمام الأمور في بعضها. إن النظرية الثورية التى طرحها ” الكتاب الأخضر ” والثورة الشعبية التى تنبأ بها – وأداتها اللجان الثورية _ قد ألغت وحرقت المراحل ، وأثبتت زيفها وبطلانها، لأنه ليس لها وجود علمى أصلآ ولا تستند إلى سند فكرى سليم ، بل هى خرافة ودجل تاريخى مارسته الأحزاب الشيوعية للهيمنة على الجماهير الشعبية حتى تكون خاضعة لها إلى الأبد. ولكن ، بتحريض اللجان الثورية – أداة الثورة الشعبية ، أصبح بالإمكان الآن الانتقال رأساً إلى الجماهيرية التى تكون فيها السلطة شعبية بالمؤتمرات الشعبية الأساسية واللجان الشعبية ، ويصبح العمال شركاء لا أجراء.. وتلك هي الرسالة التى يحملها ” الكتاب الأخضر ” إلى شعوب الأرض . واللجان الثورية – اصحاب الرايات الخضراء _ هم وحدهم المعنيون بايصال هذه الرسالة إلى الناس كافة ، لأنهم رسل الحضارة الجماهيرية الجديدة ، والمبشرون بعصر لجماهير .

سمات اللجان التورية :

إن أعضاء اللجان الثورية هم أولئك الذين يكتشفون عن طريق ” الكتاب الأخضر ” زيف الديمقراطيات المعاصرة وحقيقة مجتمعات الاستغلال ، فيتحولون إلى ثائرين للانتصار لقضية الحرية واعادة بناء المجتمع الإنسانى من جديد وتغيير حياة الناس تغييرآ جذريآ ، حيث السيد يصبح سيدآ على نفسه فقط ، والعبد يصبح حرآ وسيدآ، والأجير يصبح شريكآ فى الإنتاج ويتحرر هن الأجرة ومن رب العمل ، والبيت يصبح لساكنه ، والأرض تصبح ملكآ للجميع ، فيختصرون الزمن من أجل صنع التقدم ، ورد الاعتبار لمن اغتصبت حقوقه ، وجرحت كرامته ، وأهينت كبرياؤه . أى أعضاء اللجان الثورية هم أولئك الذين لهم القدرة على إحداث التحول من الأسواء إلى الأفضل ، ومن العبودية إلى الحرية ، ومن التجزئة إلى الوحدة ، ومن الانحطاط إلى النهضة والقوة والمنعة ، وهم الذين لهم القدرة على إعلان الحرية : ولكى لا تكون ثورة كل واحد منهم مجرد محاولة فردية انتحارية يائسة فهم ينضمون بعضهم إلى مشكلين لجانآ ثورية فى كل مكان ، حيث ” لا ثورى خارج اللجان الثورية ” و” اللجان فى كل مكان ” أى لا بد من . حضور كل الثوريين العقائديين فى مثابات اللجان الثورية من أجل العمل الجماعى الجماهيرى المنظم ضمن برنامج محدد، لأن إنسان الثورة الذى يسعى إلى إحداث التغيير : الثورى والتعامل مع أوضاع المجتمع عموما، لا بد له من ، برنامج محدد يجمعه مع غيره من الثوار محددين أساليب . عملهم وأهدافهم التى يسعون إلى تحقيقها، ومحددين بعقل جماعى الأوقات الدقيقة لتنفيذ هذه المهام ، وهذا ما يمكن أن نعبر عنه بالجماعية التى هى سمة العمل : الثورى . المثابات الثورية هى مقار اللجان الثورية ، وفيها اللجان الثورية ، وهى العنوان الدائم الذى يتم به الاتصال ، باللجان الثورية سواء أكانت فى نطاق المؤتمر الشعبي الأساسى، أم المؤتمر الطلابى، أم المؤتمر ونتاجى المهنى، أم فى أى موقع جماهيري أخر، وهى أيضآ المكان الذى يتم من خلاله تحرك اللجان الثورية لتنفيذ أى برنامج عمل ثورى داخل الجماهير . وعضو اللجنة الثورية ، هو ذلك الإنسان النموذجىالجديد، الملتزم خلقيآ وثوريآ، والقدوة فى المهارة والمسلك ، ورسول حضارة عصر الجماهير، والبعيد عن المصالح الذاتية ، والمتفانى فى خدمة مصلحة الجماعة ، والمثقف ثقافة ثورية ، والمتشبع بفكر ” الكتاب الأخضر ” وهو الذى يعمل بصمت … إلغ ، حيث ” لا ثورى بدون فقه ثوري ” وحيث ” لا ثورى بدون ثقافة ثورية ” اللجان الثورية هى طليعة الزحف الأخضر فى العالم ، وهى تشكل حركة عالمية خضراء، معاكسة تمامآ لجميع السياسية فى العالم . مهمة اللجان الثورية إفساح الطريق أمام الجماهير لكى تحل محل التنظيمات السياسية الحزبية والنيابية والرئاسية والملكية . لذا تختلف اللجان الثورية فى تنطيمها وفى أسلوبها وفي مهامها وفى فكرها ورمزها الأخضر عن جميع الحركات والتنظيمات السياسية التى عرفها العالم ، والتى يهدف أفضلها إلى إيجاد أحسن أسلوب لتمثيل الشعب . أما راية حركة اللجان الثورية الخضراء _ اللون الأخضر _ فهى ترمز إلى الحياة والأمل والمستقبل الذى تحلم به الشعوب فى كل مكان . إن كافة الألوان الذ تستخدمها الحركات السياسية فى العالم لا ترمز إلى الحياة ، بل ترمز إلى الدمار والفناء والخراب ، وهى تبعث فى الإنسان اليأس والتشاؤم . لذلك أصبح اللون الأخضر رمزآ لحركة اللجا الثورية .. طلائع الثورة الشعبية ، وأصبح الاخضرار يد على وجود ثوار، ولجان ثورية ، ومبشرين بــ ” الكتاب الأخضر” .

المساءلة الثورية :

أن الممارسات التى اتسمت بالإرهاب المادى والمعنوى العنف لن تقع دون حساب من ناحية ، ومن ناحية أخرى تصنف ممارسات فاشية ، تأتى بها العصبة ذات القوة المعادية للحرية ، والتى لا تخدم إلا نفسها، وبالتالى فهي معاد للثورة فى نتيجته ولو صدر دون قصد … بل حتى من موقفا تورى . إن العنف أسلوب ضرورى لحماية الثورة … ولكن ضد أعداء الثورة وهم قادرون على مقاومتها. أما خلاف ذلك فهو أسلوب قذر وجبان يدخل فى قائمة الاضطهاد الذى لا يقبله الثوريون إطلاقآ . إن أى أسلوب لأى عضو فى لجنة ثورية لا يؤكد سيادة المؤتمر الشعبى، لا يمت لمهمة حركة اللجان الثورية بصلة ، وسيقاوم حتى يقضى عليه . دن أى أسلوب يهدف لخلق أتباع ورؤساء، يسحق بلا مناقشة ، لأنه أسلوب معاد للثورة وللجماهيرية ، وينسب إلى مجتمتات العسف و الاستغلال التقليدية النقيض التاريخى للجماهيرية .

” إن الإشاعة والمبالغة والنقص والغرضية فى تناول المواقف الثورية وأصحابها هى خيانة للأخلاق الثورية : المبنية على الإلتزام الثورى، تؤدى إلى حرق أهلها و يتهاون هو الذين يميعون العمل الثورى ويتفهون قضية _ الثورة العظيمة ، والذين فشلوا فى مواجهة الأعداء والقيام ´ بالمهام الثورية التاريخية ، فراحوا يعوضون عن عجزهم . بالبحث عن ضحايا من رفاقهم ، وبالبحث عن السذج لتكوين زعامة زائفة عليهم . ” _ فالشعب هو السيد… السلطة للشعب ، ولا سلطة لسواه ، يمارسها عن طريق المؤتمرات الشعبية ، واللجان الشعبية . وليس من مهام اللجان الثورية تولى السلطة ، والا أصبحت إحدى الأدوات الدكتاتورية التى تمارس ا ~ لسلطة دون الجماهير وبالنيابة عنها . العسف والاستغلال التقليدية وتقوم كل لجنة ثورية بمهامها الثورية داخل نطاق وسطها الجماهيرى .المؤتمر الشعبى إن التضحية بثوريين تمسى ضرورة عندما يشكلون بداية أو بادرة انحراف عقائدى أو سلوكى حتى لو كان ذلك بدافع ثورى، كما أنها لازمة لإسقاط وهم المصونية .

الجانب التنظيمي :

اللجان الثورية حركة عالمية مفتوحة هدفها إقامة وتأكيد الجماهيرية ، وهى وحدها التى لا تسعى للوصول إلى السلطة انسجامآ مع ايديولوجيتها إن أعضاء اللجان الثورية هم الأفراد المؤمنون بالنظرية الجماهيرية ، والذين يكتشفون عن طريق ” الكتاب الأخضر ” زيف الديمقراطية المعاصرة وحقيقة مجتمعات الاستغلال ، ويعملون على تفجير الثور ة الشعبية ، وبناء المجتمعات الجماهيرية إن التنادى هو أساس الانضمام لحركة اللجان الثو رية وهو لا يعنى السماح للعناصر غير الثورية بالانضمام إليها، كما لا يعنى إضفاء الحصانة عليهم ، ولا يلغى أهمية الاكتشاف والمتابعة إن وعى اللجان الثورية بدورها، كأداة لتحقيق وتأكيد . السلطة الشعبية ، وهى تمارس بعض المهام الاستثنائية الضرورية لإقامة وتأكيد مجتمع الجماهيرية ، هو الذى يمنعها من التحول إلى أداة السلطوية نائبة عن الجماهير . إن ديمقراطية العمل الثورى هى أساس الإبداع والمبادرة الذاتية والجماعية سمة العمل الثورى فلا مكان للولاءات الفردية والشللية والقبلية داخل حركة اللجان الثورية . كلما جذرت حركة اللجان الثورية الوعى الثورى داخل الوسط الجماهيرى، تحقق ذوبانها فى الجماهير وتأكدت الجماهيرية

لا علاقة للجنة ثورية بلجنة ثورية أخرى، إلا في حالات الحسم الثورى .

مواصفات عضو اللجنة الثورية :

* أن يكون مؤمناً بالنظرية الجماهيرية ويعمل على تحقيقها .

* ألا تكون له صلة بالثقافات التقليدية القديمة ، أو أثبت تخليه عنها .

* أن يثبت إدراكاً وفهماً عاليين للفكر الجماهيري والحركة العالمية الجديدة … حركة اللجان الثورية شكلاً ومضموناً وثقافة وسلوكاً .

* أن يبرهن عملياً على صدق قوله من خلال مشاركته في مختلف المعارك الثورية التحولية ، ومن خلال ممارسته لمهام اللجان الثورية .

* أن يثبت التزاما عالياً بكل القيم الثورية والتنظيمية سلوكاً وممارسة .

* أن يؤمن بدور الدين والقومية أو العامل الاجتماعي في تشكيل المجتمعات البشرية في حركة التاريخ .

* أن يمر بكل مراحل التثقيف الثوري المقررة بحركة اللجان الثورية .

* أن يقبل تنفيذ أية مهمة ثورية يكلف بها، وأن يكون ملتزماً ومنضبطاً .

تلك هي اللجان الثورية فى تنظيمها، ومهامها وأسلوبها كحركة ثورية جديدة ، فريدة نموذجية ، متصفة بصفات أسلوبية وتنظيمية متطابقة مع أغراضها الثورية الجماهيرية .

فهى ليست بديلآ من المجتمع الحقيقى، بجعل نفسها مجتمعآ بديلآ وهميآ للأفراد المنتمين إليها، بل هى جزء من المجتمع ولا ترى نفسها متميزة عنه .

وهى حركة مفتوحة تستوعب أولئك الثوار الجدد الذين استطاعوا عن طريق دراستهم للنظرية الثورية فكر ” الكتاب الأخضر” أن يحدثوا التغييرات الثورية اللاز مة .

وهي حركة غير بيروقراطية البنية ، لا تعتد بالأقدمية ، فلا فرق. بين أولئك الذين انضموا إليها حديثأ وأولئك الذين . بادروا بتأسيسها، فالحركة الثورية ديمقراطي التكوين والتسيير والهدف.

وهى معلنة الأهداف ، ومحددة المهمة بوضوح كامل ، لا اضطراب فى مفاهيمها، ولا ارتباك فى أدبياتها، ولا تناقض بين دعوتها وسلوكها، فهى إذ تؤمن بالشعب كيد مسئول عن نفسه ، لا تمس هذه القناعة بأية شائبة سلبية ، وانما ترسخها دائما وتثريها بما يعمقها فكرآ وسلوكآ وممارسة .

وفى حين أنه ترتب واجبات أساسية _ من خلال الاقتناع العلمى _ على كل فرد من أفرادها، فهى لا ترتب أى نوع من الامتيازات مهما كانت بسيطة ، فهى معادية للبيروقراطية والانغلاق والانفصال عن المجتمع ، ويعتبرمن صفاتها الاحتفاظ لكل فرد فيها بموقعه الشعبى الذى ن يشغلة قبل انضمامه إليها.

وهى بذلك لا تتحسس من الأفراد الذين خارجها وتعتبر جميع الناس فى المجتمع أهلها ومواطنيها . فروق ، فتتقبلهم بسهولة داخل الحركة الثورية ، وتثقفهم ثوريآ وهم خارجها، وتحرضهم على الثورة الشعبية ثورة الغد، وتسلم السلطة والثروة والسلاح .

وحتماً ستنتصر رسالة اللجان الثورية .

Archive Link

Advertisements